د. إبراهيم النحاس


صِناعةُ الفِتن في المنطقة العربية

>إذا كانت الأزمات والصراعات التي تشهدها المنطقة العربية فُرصاً عظيمة يستغلها الأعداء لنشر الفتن داخل وبين المجتمعات العربية، فإن وسائل الإعلام المُعادية، وذات التوجهات الأيديولوجية المُتطرفة، تلعب أدواراً عظيمة في تسويق وزرع ونشر الفتن داخل وبين المُجتمعات العربية بصوت عربي، ولغة فصحى.. الفوضى، الاضطراب،...

أهمية قرارات «قمة التضامن مع فلسطين»

>إن الرياض التي استضافت وعقدت «قمة التضامن مع فلسطين» حرصت أشد الحرص على أن تكون قراراتها متماشيةً مع المواقف التاريخية تجاه فلسطين، ومعبرةً عن استمرارية السياسات الداعمة للحقوق الفلسطينية، ومبينة للحقائق والتوجهات البنَّاءة والهادفة، وكاشفة وفاضحة للجرائم وللانتهاكات الإسرائيلية أمام المجتمع الدولي والرأي...

المملكة و«قمة التضامن مع فلسطين»

>المملكة حين دعت لنُصرة ومُساندة أبناء الشعب الفلسطيني، ونادت بدعم وتأييد السلطة الفلسطينية بصفتها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الفلسطيني، عبّرت عن موقفها السياسي بكل حكمة وعقلانية، وسمو في الطرح والعرض، حرصاً منها على خدمة القضية الفلسطينية بالشكل والأسلوب الصحيحين.. رفع الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني...

المملكة ونُصرة فلسطين

>إطلاق المملكة للحملة الشعبية لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة ليست إلا حلقة من حلقات العزة والشرف والكرامة التي اعتمدتها ووجهت بها القيادة الحكيمة لنُصرة القضية الفلسطينية، وتخفيف المُعاناة عن أبناء الشعب الفلسطيني، وتأييداً لتأسيس الدولة الفلسطينية المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.. امتداداً ...

المملكة ومُساندة الشعب الفلسطيني

>المملكة عندما تقف بشرف وتساند بفخر القضية الفلسطينية، وتقدم المساعدات الإنسانية والإغاثية والخدمية والمالية للشعب الفلسطيني، فإنها تنطلق بذلك من قيمها الإسلامية، وأصالتها العربية، ومبادئها الأخلاقية، المؤيدة للحقوق المشروعة للشعوب، والرافضة للظلم والعدوان والتطرف.. المُساندة، المُساعدة، المُعاضدة، الإغ...

دفعٌ لفوضى إقليمية

>منطقة الشرق الأوسط على امتدادها الجغرافي وعمقها التاريخي مستهدفة بشكل ممنهج بالتدمير والتخريب ونشر الفوضى الدائمة لتبقى المنطقة غير آمنة، والمجتمعات غير مستقرة، والاقتصادات بدائية، والتنمية متخلفة، والشعوب في جهالة علمية وفكرية ومهنية وتقنية لتصبح غير قادرة على النهوض بمجتمعاتها ودولها.. المصالح العُلي...

ولي العهد: «رفع الحصار عن غزة» ضرورة

>قوة المواقف والسياسات السعودية تأتي من ثباتها واستمراريتها ووضوحها، حيث وحدة اللغة والهدف والغاية في جميع المواقف والمحافل واللقاءات والمستويات، وعلى امتداد التاريخ حيث المُعلن يتطابق تماماً مع غير المعلن، وهذا ما زادها شرفاً فوق شرف، ورفعة فوق رفعة، وشموخاً فوق شموخ.. فلسطين بتاريخها العريق، وفلسطين ب...

هل التصْعيد يأتي بالسَّلام؟

>على إسرائيل أن تدرك أن العنف الشديد الذي تمارسه مُنذُ قرار تقسيم فلسطين رقم 181 لم يأت لها بالأمن الذي تنشُده، ولم يحقق لها السَّلام الذي تبحث عنه، ولم يجلب لها الاستقرار الذي تتطلع له، ولم يجعل منها دولة طبيعية في أعين الشعوب المحبة للسَّلام.. ستة وسبعون عاماً مضت على قرار تقسيم فلسطين الصَّادر عن الج...

هل يُمكن للتحالُفات أن تُغيِّر البنيان الدولي؟

>إن الخطوة الأولى للدولة أو للدول السَّاعية للقطبية الدولية تتمثل في الاهتمام المباشر والنوعي بالمجالات العلمية المختلفة والمتعددة؛ لتتمكن بعد فترة زمنية متوسطة من الحصول على قدرات بشرية وطنية مؤهلة تملك القدرة على بناء وطنها حتى الوصول للمكانة الدولية المتقدمة.. القطبية المتعددة، والقطبية الثنائية، والقط...

رسالة تتوارثها الأجيال.. كيف كنا وأين أصبحنا

>الواجب يحتم على جيل الآباء والأجداد أن يُذكّ جيل اليوم والغد بعظيم النعم التي يتمتعون بها ويستمتعون بتواجدها بعد أن كانت حياة المعاناة والقسوة والصعوبة هي السائدة على امتداد أراضي وطننا الكبير، نعم، إن جيل الآباء والأجداد أمام أمانة عظيمة لنقل رسالتهم للأجيال القادمة حول كيف كُنا وأين أصبحنا.. الاستمتا...

رُؤية السعودية والمَمر الاقتصادي الدولي.. تكامُل الأهداف

>إن تكامل الأهداف بين "رؤية السعودية 2030" و"الممر الاقتصادي الدولي" سيساهم مساهمة رئيسة في تحقيق التنمية الشاملة والمُستدامة التي تسعى لتحقيقها المملكة العربية السعودية حتى تصل لأعلى درجات التميز الدولي والريادة العالمية في معظم، إن لم يكن في كل، المجالات.. التنمية المُستدامة هدف رئيس تسعى لتحقيقه الد...

المملكة وتحقيق الأهداف العُليَا لـ«G20»

>إن كلمة سمو ولي العهد في "قمة مجموعة العشرين، نيودلهي 2023م" ساهمت مساهمة مُباشرة في تحقيق الأهداف العُليَا التي من أجلها تأسست مجموعة العشرين، وعَمِلت باحترافية عالية على توحيد الصفوف بين أعضاء المجموعة للاصطفاف خلف برامج واستراتيجيات التنمية المُستدامة.. عندما تتواجد المملكة العربية السعودية في المُن...

«بريكس» والأعضاء الجدد.. مَن المستفيد؟

>إن القراءة الدقيقة لإمكانات وقدرات ومكانة كل دولة من الدول الجديدة المُنضمة لمجموعة «بريكس» توضح أن المستفيد الأكبر -من جهة- مجموعة «بريكس» بانضمام دول مؤثرة وفاعلة ومركزية في السياسة الدولية، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.. خِدمة المصالح المشتركة، أو تبادل المنافع، بين الدول أصل أصيل في العلا...

«بريكس» ورؤيتها للنظام العالمي.. تغيير أم تطوير؟

>مجموعة "بريكس" تتطلع - بحسب بيانها - لإصلاح النظام العالمي القائم بما يساهم في تحقيق العدالة السياسية في المجتمع الدولي، وبما يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية في المجتمعات النامية والناشئة، وبما يعزز التجارة العالمية على أسس العدالة والنزاهة. عندما نتحدث عن النظام العالمي، أو البنيان الدولي، فإننا نتح...

«فلسطين.. شمعة لم تنطفئ»

>إنّ القضية الفلسطينية ليست قضية أشخاص، وليست قضية أحزاب، وليست قضية جماعات، وليست قضية فئة عرقية، وليست قضية طائفة دينية، وإنما هي قضية أمة عربية بتاريخها الأصيل العائد لآلاف السنين، وقضية أمة إسلامية بتاريخها الكريم العائد لتأسيس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.. هذا العنوان المُختصر بكلماته المع...

المملكة ودعْم الحُقوق الفلسطينية

>إن مواقف وسياسات المملكة العربية السعودية تجاه القضية الفلسطينية ودعم الحقوق المشروعة لأبناء الشعب الفلسطيني الكريم ثابتة بأصالتها على امتداد التاريخ، حيث لا مساومة عليها مهما كانت الأثمان، ولا تنازل عنها مهما كانت المُغريات.. فلسطين القضية، وفلسطين الشعب، وفلسطين الحقوق العربية والإسلامية، في الماضي و...

مُبادرة إنسانية لِحل الأزمة الأوكرانية

>إنّ نجاح المبادرات الإنسانية التي استضافتها المملكة العربية السعودية انعكاس حقيقي لسداد رأي وبُعد نَظر قادة المملكة الذين استطاعوا بناء علاقات متوازنة مع جميع القوى والأطراف الدولية، وميزها عن غيرها حتى أصبحت أرضها موطناً للسلام.. حِفظ النفس البشرية من الهلاك، وحِفظ المجتمعات من الصِراعات المُدمرة، وت...

قمة جدة.. دعوة للتنمية والاستقرار الإقليمي والدولي

>لقد تضمنت مقررات قمة جدة - يوليو 2023م - رسالة صريحة لجميع شعوب ودول المنطقة بأن الأمن والسلام والاستقرار وحل الخلافات بالطرق السلمية سيساهم مساهمة مُباشرة في تعزيز التكامل الاقتصادي والصناعي، والتبادل التجاري والاستثماري.. تحقيق المصَالح العليا للشعوب والمجتمعات والدول تتطلب تضافر الجهود الجماعية من ج...

«حقل الدُّرة» والأطماع الإيرانية

>إنّ على إيران أن تُدرك أن أطماعها المُتصاعدة، وجشعها المُتزايد والمتواصل، وسعيها في الاستيلاء والسطو على ثروات وخيرات وموارد جيرانها، أصبحت مرئية ومُشاهدة ومكشوفة للعالم، بحيث لن تسترها التصريحات السياسية الماكرة.. الحقوق الخاصة بكل دولة يشهد عليها التاريخ، وتُدلل عليها الجغرافيا، وتُثبتها وتُؤكد عليها...

المملكة وتعزيز شَراكاتها الآسيوية

>إنّ تعزيز المملكة لعلاقاتها ولشراكاتها مع دول جنوب وشرق ووسط آسيا يأتي متماشياً تماماً مع التقارب الثقافي والحضاري بين الشعوب والمجتمعات، ويعبر عن عمق الطموحات الاقتصادية والصناعية والتقنية والتكنولوجية والتنموية والتطويرية بين الجانبين.. التفاعل الإيجابي والبناء والهادف مع أطراف المجتمع الدولي سِمة مي...

الفوضى والعُنف بين التبرير والتجريم

>ترى دول الغرب في دعوات الفوضى والاضطرابات وممارسة العنف وإثارة الشغب الشعبي والفتنة الداخلية في المجتمعات الأخرى أمراً إيجابياً ومسألة ترتبط بحقوق الإنسان وتستحق الدعم والتأييد والمساندة على جميع المستويات الدولية، بينما جميع هذه المسائل تعتبر إرهاباً وتطرفاً وخروجاً على النظام عندما تحدث على أراضيها.. ...

التحريض على الكراهية.. أزمة أخلاقية أم فكرية؟

>إن إقدام أحد المتطرفين بحرق نسخة من المصحف الشريف في ستوكهولم يُعبر بجلاء عن أزمة فكرية تعيشها أوروبا بسبب تصاعد تأثير الطروحات الأيديولوجية اليمينية واليسارية الاستعلائية، ويُعبر بوضوح عن أزمة أخلاقية عميقة تسببت بها النخب السياسية والدينية والثقافية.. الحضارة، الازدهار، التطور، التمدُن، التقدم، سمات...

المملكة وضمان أمن الحَج وطُمأنينة الحَاج

>إن المملكة العربية السعودية، التي شرفها الله بخدمة المشاعر المقدسة وضيوف الرحمن، تضمن - بفضل الله تعالى ثم بحكمة قادتها الأبرار وجهود رجالاتها وأبنائها الكرام - للحاج والمعتمر والزائر أمنه وأمانه وسلامته وراحته وطمأنينته حتى يؤدي واجباته الدينية كاملة ويغادر لوطنه بِكل كرامة.. الأمن، الأمان، الحماية، الس...

إكسبو الرياض 2030.. نحو استشراف المستقبل

>إن الرياض - المدينة الأسرع نمواً في العالم - تستحق بجدارة استضافة إكسبو 2030 لقدرتها على تقديم نموذج دولي مميز في التنمية الاقتصادية المُستدامة، وخلق فرص عمل نوعية ومميزة ودائمة، ولامتلاكها بنية تحتية مُتكاملة من شبكة مواصلات وفنادق وخدمات مُساندة.. الحضَارة، الثقافة، التعايش، التمدُن، التقدُم، التطو...

الميليشيات والاستقرار الإقليمي

>إنّ على الدولة أو الدول المُنشئة والمُؤسسة والرَّاعية للميليشيات المُسلحة أن تُدرك أن الازدهار والرخاء والرفاه الاقتصادي والاجتماعي يتحقق إنّ تحقق أمن المجتمعات الإقليمية الذي هو أمنٌ لها، وبأن سلام ووحدة صف المجتمعات الإقليمية هو سلام ووحدة صف لمجتمعها.. يتحقق السَّلام الإقليمي والعالمي بالعمل الجما...

ضَرورات الأمن القومي العربيّ

>إنها ضرورات تتشعب في مجالاتها، وتتعدد في مستوياتها، حتى إذا اكتملت تحقق الأمن الوطني والقومي العربي بمعناه الشامل، والقادر على مواجهة التحديات وتجاوز العقبات، والتغلب على المؤامرات وصد الاختراقات.. مئة عام مضت على أولى درجات سلالم الحرية من ظُلم الاستعمار البغيض التي عانى منها الوطن العربي لقرون متتابع...

التدخل في الشؤون العربية.. هل يتوقف؟!

>لقد أبدعت المجتمعات والدول العربية عندما ركزت على بناء وتنمية اقتصاداتها وصناعاتها، وعملت على تحصين وحماية أبنائها، وسعت بجد إلى تقوية وحدة صفها الداخلي واستقرار مجتمعاتها، وخططت بهدوء لمستقبلها بعيداً عن الانشغال بسياسات الهدم والخراب والتطرف.. السيادة الكاملة - السياسية والقانونية - حقٌ أصيلٌ لكل دول...

هل يُؤمن الغرب بالتَسامُح؟!

>إن المجتمعات التي تؤمن بالتفوق الحضاري والثقافي والعرقي، والتميز الديني والمذهبي واللغوي، وتتعدى على مقدسات ورموز الحضارات والثقافات والأديان الأخرى، وتُبرر الاحتلال والقتل وسرقة الثروات، في حقيقتها وباطنها مُجتمعات عُنصرية تدعو للكراهية وتُشجع على التطرف وتُبرر للإرهاب.. الاعتدال، الوسطية، المحبة، ...

المملكة والارتقاء بمكانة الوطن العربي

>إن استضافة المملكة للقمة العربية الثانية والثلاثين رفعت سقف الطموحات العربية لمستويات دولية وعالمية جديدة، وألهبت حماسة الشباب العربي للعمل والعطاء، وشجعت المجتمعات العربية على تبني سياسات وطنية طموحة، ودفعت بالتضامن العربي خطوات كبيرة للأمام.. الأصالة، والاعتزاز، والأنفة، والحمية، والإباء، والشهامة،...

صراعات الإرث الاستعماري

>صنعت قوى الاستعمار وورّثت خلفها أدوات تابعة لها تضمن استمرار حصولها على الموارد والثروات الطبيعية التي تحتاجها لاستمرار تفوقها الاقتصادي والصناعي والتقني، كما تضمن عدم وحدة أبناء المجتمعات المُتحررة، وعدم قيام تنمية اقتصادية حديثة، وعدم وجود استقرار سياسي وأمني.. رَحل الاستعمار ظاهرياً، إلا أنه بقي ...