أمجد المنيف

كاتب سعودي ، مدير عام مركز سمت للدراسات

وصايا غير مهمة

- لا تحاول، يجب أن تنجز. المحاولة هي سماح مبطن للفشل.. لا تفشل. - لا تبحث في الخيارات الممكنة، اصنع الخيارات الجديدة. - الاستيقاظ المتأخر يضاعف المهام، العمل واللحاق. كن الأول دائمًا. - ما تقوم به ليس شيئًا مميزًا.. ما يختلف عن الآخرين هو أنت، لا ما تقوم به. اعمل الأشياء على طريقتك الخاصة. - كل المرات ...

معارك المشاهير والشهرة

منذ سنوات قريبة، والمشاهير -بكل ما ينشرون ويعبثون ويخطئون ويتميزون- هم الحديث الأول، في المنصات الرقمية والمجالس العامة وأزقة النوايا. هناك شخصيات شهيرة هادئة، تظن بزوالها أحيانًا، وغيرها تعيش يومها في الإثارة، سواء نجحت أو غرمت، لا يهم ما دامت تحقق الهدف. لدينا جدالات دائمة، تتجدد بين فترة وأخرى، وغيرها ...

يوم ميلاد العرّاب

تصادف اليوم ذكرى مولد عراب التجديد، وملهم التغيير، في المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان، الذي جاء كأمل مولود في وقت عصيب، محليًا وإقليميًا ودوليًا، وقرر أن يكون سفينة العالم لنا وللمنطقة. السؤال الأهم في هذا اليوم المهم، ماذا غيَّر محمد بن سلمان؟ أولاً: لأول مرة يصبح للمملكة خطة عمل واضحة، م...

الرَّأْيُ الْفَاتِحُ حَوْلَ الخَلْطِ اللُّغَوِيِّ الوَاضِح

سابقًا، كان لدي فهم مغلوط حول فكرة الحفاظ على اللغة العربية وحمايتها، إذ كنت أعتقد أن أي دخيل عليها من اللغات الأخرى، أو العامية، أو "الإيموجي"، أو أي وسيلة للتعبير والرد؛ قد تحطم قلاع اللغة الحصينة، لكن كل هذا تغير الآن. وأُومِن، في الوقت نفسه، أن المدافعين عن اللغة وكلماتها يأتون من نيات صادقة، وأحييهم ...

رشّاش.. رشاش!

أهم ما يمكن البدء به عند الحديث عن "مسلسل رشاش"، هو الإشارة للنجاح الكبير في خلق أوقات درامية خارج الموسم الرمضاني المعتاد، وهذا ما سيحفز على بث أعمال متنوعة طوال العام، متى ما دقت ساعة الإبداع. وأيضًا، أصبح المتابعون على أهبة الاستعداد لاستقبال الأعمال الفنية المميزة، عبر المنصات المحلية، والثقة بمخرجات ...

نعم.. لقول: لا!

• أكثر ما يرهق حيواتنا هو الفكرة المقرونة بالمقارنات. كل شيء يدفع بك لحلبة الركض للتنافس مع الآخرين، والوصول لنقطة لا يعرفها أحد.. الحقيقة -التي لن يخبرك بها أي من العدّائين- هي أنها جري مستمر في حلقة دائرية، والمتسابقون لا يتشابهون في الرغبة، ولا الظروف، ولا موعد وسبب التوقف. • الأهداف الحياتية كبصمة ا...

الأنموذج المثالي لشخصك!

- نسختك الحالية ليست النسخة الأفضل، وإنما الأنموذج الأقرب للمثالية بحسب فكرك الحالي.. تتميز بأنها أجمل من نسخ سابقة لك مررت بها ومرت بك، لكن لا ضمانات بعدم ولادة نسخ جديدة تجبها وتنفيها لقوائم الماضي. - الأخطاء التي نكرهها، والمواقف التي ندمنا عليها، والخسارات التي غيَّرت كثيرًا من أفكارنا ومساراتنا؛ هي...

الوقوف الجديد

كثيرًا ما تحدثنا بوضوح عن رغباتنا المستمرة بالسلام والنجاح والتصالح مع الذات، كما لو كانت خلطات فكرية مسبقة الإعداد، في وقت نجهل أو نتجاهل المرور بخيباتنا: الفشل والهزائم والانتكاسات، من أجل الوقوف مجددًا بقوة وحزم وتوازن جاد. الاعتراف بالفشل أو الهزيمة هو أول معيار للتعلم، لا أرضية دائمة للندم؛ لأن التم...

اصنع نسختك الخاصة

من دون أن نشعر، أصبحت "المقارنة" هي المحرض الرئيس لطريقة عيشنا، والمعيار الأساسي في بناء الخيارات، سواء المتعلقة بالأشياء الجمعية أو ذات الاحتياج الفردي. تقاتل الأغلبية يوميًا للفوز بسباقات المقارنة، سواء المعلنة في آراء الناس ومنشوراتهم، أو المخفية في دواخل عقولهم الملحة، هذه السلوكيات تدفع بالكثيرين لم...

خزانات الشكوى

تزايدت في الآونة الأخيرة فكرة الانعزالية الفردية، أو ما يُعرف بالفردانية. وظهرت فرق تنادي بأهمية الأنانية الشخصية، وعدم المبالاة بالمجتمع أو الأسرة، أو المحيط مهما كانت صفاته. وهي -بالتأكيد- رغبة مضادة للمطالبين بالالتصاق الكبير مع الآخرين، وإلغاء المساحات الشخصية، والتصرف ضمن مجموعات، يقل فيها الرأي الخاص...

هل أنت مكتفٍ ذاتياً؟

يسطّح البعض تعريف "الاكتفاء الذاتي"، ويختزلونه إمَّا بالأنانية، وعدم الشعور بالآخر والتفاعل معه، أو بالعزلة، والرغبة بالابتعاد والنأي الدائم البعيد. والأدق، من منظوري الشخصي، أنه حالة التوازن الداخلية التامة، والمعرفة العميقة بالنفس، وتحديد رؤيتها بالحياة، وأهدافها الكبيرة والسعي لها. الذين يصلون لهذه ال...

الكثير من البعض

- الإنسان عبارة عن مجموعة من المخاوف، كل ما يقوم به هو العمل على تقليلها، أو الحد من تأثيرها.. - الكل يعمل على أن تكون أنت النسخة التالية منه. - المشكلة الاتصالية الأساسية تتمثل في كون معظم الناس يركزون على ما يريدون قوله، لا ما يجب أن يقولوا.. أو ما يتوقعه الطرف الآخر. - كان يمكن تجاوز معظم الغضب لو قل...

هل تعرف قدراتك؟

الإطار العام لقدراتنا، هو أننا لا نعرف حدود إمكاناتنا. يمكن أخذ هذه الفكرة على محمل الإيجابية، والتفكر في اللامحدودية لما يمكن أن نعرف أو نصل.. وقد نأخذها من جانبها السلبي، المتمثل في اعتقادنا بعدم قدرتنا على تجاوز ما وصلنا إليه. في نظري، الأشخاص نوعان: الأول يظن أن اللحظة التي يعيشها هي آخر ما يمكن الوص...

كن ممتناً

"يحصل الموتى على الزهور أكثر من الأحياء، لأن الندم أقوى من الامتنان" آن فرانك. لطالما آمنت أن الامتنان أحد عوامل الاتزان النفسية المؤثرة في دواخل الناس، الامتنان للذات أولاً، وللغير - بتنوعه – تاليًا؛ لأنه يمنح حالة الرضا العميقة، ويجابه الغضب أيًّا كان منبعه ومسبباته. الوصول لمرحلة الامتنان الواعي يحت...

تجربة البدء

لو كانت للأشياء الجميلة سيئة، فهي فقدان اللذة الأولى. إن فكرة خسارة تجربة البدء تبدو غائبة عند الرغبة الكبيرة، لكنها قاسية الحضور عند الجرد، وتعداد اللحظات، وتفصيل البدايات ولحظاتها. لا يمكن محو الأول من كل شيء، ولا بناء أطراف أولية مستنسخة، وهذا ما يخلق قداسة الاستهلال، ويجعل منه حدثًا خارجًا عن العادة،...

أفراحنا المنفية

يختلف الناس في تعريف الفرق بين الفرح والسعادة، يمكن اختصار الفرق بينهما في أن الأولى تتعلق باللحظة، والثانية بالرحلة الكلية، كل ما يتم الاستمتاع به بشكل وقتي يمكن وصفه بالفرح، والنتاج النهائي لمجموعة الأفراح وغيرها هي السعادة.. كطريقة العيش وخلافها. تذكرت التداخل بين التعريفين أثناء التفكير بطريقة الحياة...

ماذا حدث للدراما؟

لا يمكن إنكار تطور الدراما السعودية، في السنوات الأخيرة، إلا أن سرعة التغيير أقل من سقف المتوقع. هذه الفجوة بين ما ينتظره الناس، وما يقدمه المنتجون؛ صنعت مساحة اللغط والجدل حول نوعية وجودة الأعمال المقدمة، وعلى وجه التحديد في رمضان. سابقًا، كانت معظم الأفكار الدرامية "الرمضانية" متقدمة جدًا، وتعتبر خطوة ...

الانتباه أول التغيير

أظن أن الفكرة الأكثر إلحاحًا هذه الأيام، هي التغيير، سواء على المستوى الشخصي، أو كجزء من منظومة (أصدقاء، عمل.. وغيرهما)، أو على المستوى الأعم من خلال المجتمع، الذي يمر بمجموعة تغيرات مجتمعية واقتصادية وعملية، وأشياء أخرى أكثر. الإشارة الأولى هي الانتباه. التنبه بالحاجة للتغيير، حيث يلحقه الاستكشاف، بالتف...

كيف تجددت السعودية؟!

هناك شبه إجماع -محليًا وعالميًا- على أن لقاءات الأمير محمد بن سلمان مختلفة عن السائد، ويمكن ملاحظة هذا التميز منذ أول لقاء، إلا أن المقابلة الأخيرة - بمناسبة مرور 5 سنوات على إطلاق "رؤية المملكة 2030" - جاءت لتعيد تعريف اللقاءات الرسمية للزعماء والمسؤولين. أعظم ما قد يواجه أي محاور هو أن يكون الضيف أعلى س...

المبدأ.. أو الموقف

يختلف أغلب الناس في التفريق بين المواقف والمبادئ، فيضطرون إلى التعامل مع الأولى بشكل حاد أو مرتبك، لاعتقادهم بأنها تمثل الثانية.. وعلى الرغم من تقاطعهما، فإن هناك اختلافات جوهرية، سواء في ماهيتها أو طريقة إدارتها. نستطيع توصيف المبادئ بالقرارات المؤكدة والثابتة، والمواقف بالآنية والمتغيرة. يمكن التنازل...

الحياة التي تشبهك

تخلت الأغلبية عمَّا يمكن وصفه بـ"القناعة الذاتية". يبحث كثيرون عن الرؤى الموزعة على رفوف الاستنساخ، المصنوعة للاستهلاك الجمعي، والمكتنزة بالأشياء التي تشبه كل شيء إلا أصحابها.. لكي تكون جاهزة، ملائمة، لمواجهة أي ذائقة حائرة. يغيب عن ذوي القناعات الجاهزة فكرة التشابه في النتائج، والخبرات المكررة، والرتابة ...

ثرثرة في الحب!

قدر لبعض الأشياء أنها قصيرة الجدر، يمكن الحديث عنها دائمًا، ولكل المارين بها حق التنظير والتأطير والفتوى، كالإعلام والسفر والحب.. وغيرها. وحول الحب، يمكن القول -وبصوت مكتوب- إنه لم يولد بشكل ثابت وقوالب محددة يتم تعميمها ووضعها كمعايير لحقيقته، أو مرجعًا للاحتكام إليه، وإنما يشبه كل حالة بشكل منفرد بعيدً...

ذواكرنا المتحيزة

نجفل غالبًا من فكرة العيش في صندوق الذكريات، لا يمكن أن تموت الأشياء بالتذكر، مهما كانت مسافة البعد عن اللحظة، وبالضد يحدث المثل، تتلاشى تمامًا بالتجاهل، حتى مع حداثتها.. لكن كيف نختار ما يبقى وما يغيب؟! نحتاج لترويض مستمر، بجهد جادٍ وعالٍ، على تعويد ذواكرنا على الاختيارية، اختيار ما نريده أن يثبت، ويكبر...

التلويحة الأخيرة

- ‏لا أحد سيئًا دائمًا، ولا جيدًا باستمرار.. الأمر يتعلق بالتوقيت، والطريقة التي نرى الآخر من خلالها، وتصنيفه العميق بدواخلنا. - ‏الانتقاد دليل موثق على الإعجاب، أو لفت الانتباه الكبير على أقل تقدير. الأشياء العادية لا تستوجب سخطنا عنها أو حولها، حتى لو لم تعجبنا.. كذلك البشر! - ‏الكل مسـتعد للإجابات، لا...

التسارع المحمود.. وعدوه

المراقب الحصيف للحياة الجديدة، في كل العالم، يمكنه أن يميز السمة الأبرز عند البشر؛ وهي الإيقاع السريع. نستطيع الدفع بهذا التوصيف في سياقه الإيجابي أو السلبي، حيث يعتمد التصنيف على السياق، والمخرج النهائي، وتأثيرات هذا التسارع على محيطه الكلي. قد يأتي التسارع كفكرة أساسية ملحة تسبب العديد من النتائج، وف...

حد الطار

أبدأ من معياري الخاص في تقييم الأعمال السينمائية، الذي أضعه كمنشار للتقييم أو الحديث عن أي عمل أتابعه، والمتمثل في فكرة الفشل في التنبؤ بالأحداث، أو تسلسلها، أو طريقة النهايات، حيث أعتبره القوة في أي منتج سينمائي، وهو ما فاز به "حد الطار" بالدرجة الأولى. وفي عالم الأفلام.. لكي تصبح عالميًا، أو لكي تتعدى ا...

نستثمر في المستقبل

أفضل استهلال لحديثي هذه العبارة: "لا نستثمر في الأعمال والقطاعات وحسب، بل نستثمر في مستقبل المملكة والعالم، وغايتنا أن يكون وطننا الرائد للحضارة الإنسانية الجديدة.."، التي تشرح كيفية عمل صندوق الاستثمارات العامة، وخارطة طريق "رؤية المملكة 2030"، وماذا ينتظر السعودية الشابة. من خلال حديث سمو ولي العهد السع...

البدء.. والتكرار المتجدد

يفوز الناس بالبدء، ويفشلون دائمًا في الاستمرار. المواصلة هي المنهجية الأكثر إرهاقًا، كفكرة ملحة تستوجب التطوير، أو كروح عمل يختبرها التنفيذ، والاختبار المتكرر. كل الأشياء تكون مغرية في البدايات، لها لمعان وسطوع مغرٍ، وتحمل معها عمرًا من البقاء، لكن إشعاعها يتلاشى مع التعود، ويتحول من حيث لا نشعر إلى فتور....

"ذا لاين".. بداية الحلم

بمجرد إطلاق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لمشروع "ذا لاين" العملاق في منطقة نيوم، قفزت ذاكرتي للوراء قليلاً، وتوقفت عند قول سموه سابقاً إن نيوم العالمية ستكون لاستثمارات الحالمين، "وموقعاً للحالمين الذين يريدون خلق شيء جديد في هذا العالم، ولا مكان فيها للاستثمارات التقليدية". المدينة المليونية ...

هل يجب أن نتغير؟

أكثر ما يمر بنا، في الفترات الأخيرة، هي المطالبات بالتغيير. التغيير أمر محمود، وطبيعي وتراكمي، لكن الدفع إلى (التغير) - التحولات المفاجئة - قد لا يكون محمودًا في معظم الأحايين. الأولى حاجة، والثانية استجابة. يتطلب (التغير) غالبًا تحديد خطوط جديدة للعيش، والانتقال من المسارات القديمة المألوفة إلى تشعبات م...