د.زينب الخضيري


ذاكرة ومشاعر..!

لكل منا ذاكرة قد تكون حزينة حزناً خالصاً، وقد تكون سعيدة، أو كليهما، هذه الذاكرة "ذاكرة المشاعر" تلك التي تعقد ميثاق تصالحها مع تجاربنا التي نمر بها، فكل مرحلة من حياتنا تكون درجة حضور المشاعر فيها قوية وتحتضن ما ننتقيه لنتذكره، فالمشاعر تشكل ذاتاً ضاجة بالصراعات والمواجهات والهزائم، وهذه الذاكرة تستدعي أح...

الإنسان والفنون..

كان الفن منذ الأزل الغلاف الذي يؤطر به الإنسان قضاياه وأسئلته الوجودية، فقام بصناعة أدوات تحفظ موروثه الثقافي والفكري، وجاء الشعر متهادياً شفهياً تلتقطه الأذن قبل العين، ثم جاءت الكلمة التي تصور وتعبر عن مكنونات الإنسان، ثم التعبير الجسدي متمثلاً بالرقص، ثم الرسم والنحت وغيرها من الفنون التي اجتمعت لتساعد ...

مشاعرك تجاه الانتقاد

القسوة الرقيقة التي نحتاجها لتصحيح ونقد بعض المفاهيم التي اجتاحها التعميم والتمييع، وتلك المجاملات التي نصرفها بلا حسيب أو رقيب لكل ما حولنا دون الرجوع لسلطة المعايير، فقط خوفاً من الهجوم علينا أو أن نفقد المؤيدين لنا، والواقع أن أي ظاهرة حولنا لا يعني رفضها أو إجازتها ولا يعني رفض من قام بها ولكن هي بمثاب...

الكتابة الساخرة والحقيقة

يقول هرمان بروخ الروائي النمساوي "فضيلة الكاتب الوحيدة هي المعرفة". كنت أتساءل ما معنى أن تكون كاتباً؟ وما معنى الكتابة التي تجعلنا بشراً ضاجين بالحياة، وما هيتها، وكأنها فن الانتقال بين الذات والآخرين، بين الذات والمجتمع، فالكاتب لديه نقاط قوة كثيرة لأنه منغمس في مشكلات مجتمعه وقضاياه لذلك لا يستطيع انتزا...

ماذا تلهمك الكتابة..!

عندما أكتب ينتابني شعور يصعب عليّ شرحه، ولكنه يأتي من منطلق الشغف والحب والمشاعر التي عشتها وأنا أكتبها، في صغري عشقت قراءة الروايات، لأنها تعلمني وتطلعني على عوامل ومشاعر لا يمكن أن أعيشها كل يوم، لذلك عندما أكتب رواية أكون متلهفة تلهفاً ينذر بالتعلق بها وبشخوصها، فهي ابنة التوتر بداخلي، وغالباً أسمح لها ...

قوانين الحياة...!

هناك قوانين للحياة يجب أن نعرفها، فالحياة لا تمنع عنا ما نستحقه فعلا ولكنها تؤجل الأشياء لنا حتى تتأكد من استحقاقنا لها، وفي معركة الحياة الكثير منا لا يمتلك رفاهية الاستقالة من عمله والعيش لفترة من دون عمل للبحث عن نفسه وعن ما يحب من مهنة تتناسب مع قدراته وميوله، فالكثير منا يجهل كيف يكتشف نوع المهنة التي...

هل حقاً هي مُلهية لا ملهِمة؟

التقيت قبل فترة بزميلة روائية، وكان جُل حديثنا يدور حول الثقافة والنقد والإبداع، وكانت تتساءل: هل هناك حركة نقدية حقيقية للأعمال التي ينتجها المبدعون؟ والأهم هل هناك إبداع حقيقي؟ بدت زميلتي يائسة وممتعضة بعض الشيء وهي تسرد تجربتها في عالم الكتابة وتشتكي من عدم وجود نقاد يتتبعون الأعمال الأدبية على اختلاف أ...

طوبى للمحبين

يعتقد البعض أن الإنسان المحب والمتصالح مع ذاته هو شخص خالٍ من السلبية، وأن الحب يغيرنا للأبد، أتفق مع هذا التغيير ولكن حسب التجربة التي يمر بها الإنسان، ولكن لا يعني أن تكون محبا هو ألا تعتريك مشاعر سلبية، فالمشاعر أحياناً تكون ملكا للظروف التي نمر بها، وغالباً لا نستطيع التحكم بها، والثقافة العربية زاخرة ...

كيف تساهم في جمال العالم؟

كل إنسان بحاجة للحب، وفطرة الإنسان محبة، وفي حالة بحث دائم عن الحب، فالحب ينبع من القلب، وعندما نكون بحضرة أشخاص يحبون بعضهم فنحن نلتقط طاقتهم المُحِبة، ففي حالة الحب نشعر بالتحرر والامتنان للحياة، ونسعى لأن يكون كل ما حولنا جميل، ويتحدث الدكتور جوزيف كلاس في كتابه "القلب بين الطبيب والأديب" عن قصة مريض -و...

تكريم إنسانيتنا؟

حين يكتب القدر لنا رواية (تطوع) فنهايتها مفتوحة تشبه نهاية روايات أدب الحداثة، فنحن مغرمون باكتشاف المجهول، ونعشق تعزيز الذات، والعمل التطوعي يعطينا مساحة من إشباع الأنا المتضخمة بداخلنا، لسنا على قلب واحد عندما نتطوع لمساعدة المحتاج، ففينا المرائي، وفينا المتباهي، والصادق الذي لا تعلم شماله ما تنفق يمينه،...

التاريخ والقصة..!

عرفت القصة منذ أقدم العصور، وقد كانت وسلة أخبار وتسلية وتعليم وتطورت حتى وصلت إلى شكلها الحالي والتي تستطيع أن تشارك قصتك مع العالم أجمع وفي شتى اللغات، فالسرد القصصي الرقمي هو الوسيط الأحدث لمشاركة الآخرين قصتك وإبداعك، لقد بات النص الوسيط بين المبدع والمتلقي، ولا يخفى أن زمان ومكان النص من العناصر الأساس...

في معنى أن نموت

وسط استمتاعك بالحياة، وتجربة كل ملذاتها، هل فكرت في أن اكتمال الحياة يكون بالموت، وأن الموت هو حياة أخرى ولكن نجهل تفاصيلها، لطالما كان الموت أحد الموضوعات الشائك تفسيرها في كل الديانات، ولن تستطيع أن تفهم معنى الموت إلا عندما تكون تنتظره هنا تبدأ في التساؤلات مثل كوري تايلر عندما سجلت مشاعرها الغاضبة وأمل...

حظوظ لامتناهية..!

كلنا يريد أن يحصل على حياة سهلة، وأوقات سعيدة، وحظوظ لامنتهية، ولكن البعض منا تعود أن يربط سعادته وعواطفه وحالته النفسية بتحقيق الأهداف؟! ومن المتعارف عليه أن الربح والخسارة هما الحالة الانسانية الثابتة في هذا العالم الهش والدائم التغيير، ولكن لماذا لا نتعود أن نحول خساراتنا النفسية إلى أرباح؟ شاهدت مؤخرا ...

مذاق التجربة!

أحيانا يحتاج الإنسان إلى فضاءات كثيرة ليبحث فعل بعض التجارب، ليثبت لنفسه ما عجز عن الاقتناع به، فيذهب إلى هامش المعرفة، أو يضع نفسه بين قوسين من الرغبة في البوح والهروب من الاعتراف بالحاجات النفسية والعقلية، فالتجربة هي ما تجعل الإنسان مختلفا، وهي العملية التراكمية التي تغير الإنسان، فكل تجربة نخوضها في ال...

الوعي بالحب..!

تقف الذات مشدوهة أمام ما يحدث واقعياً للبعض، ولأنهم عاجزون عن استبدال واقعهم وما يحدث فيه من وقائع تجعل الهروب خلاصاً منه، يضحي الكثيرون بعلاقتهم فور أن تفقد بريقها الأول سواء كانت علاقات أسرية أو صداقات أو علاقات زوجية، والواقع أن فقد لغات التواصل، والخوف من المواجهة، واختيار الحلول السريعة السهلة هي الخي...

استراحة محارب..!

تأخذنا الأيام والشهور والسنين ولا ننتبه، نمر بلحظة وكأن الألم والحزن والسعادة المطلقة التي أحسسنا بها ذات يوم لم تمر علينا قط، أتساءل ما الذي يبقى فعلاً مع الإنسان في لحظات صفائه؟ وعطفاً على لحظات الصفاء أخذت إجازة من الكتابة لمدة ثلاثة أسابيع، وللمرة الأولى منذ سنوات طويلة آخذ إجازة عن كتابة المقال وأبتعد...

كيف تنفذ لروح القارئ..!

لا شك أن ثمة علاقة خفية، مميزة وغامضة تتشكل حروفها بين الكاتب والقارئ في حركة متواترة تشتد حينًا وتفتر حينًا آخر في عالم القراءة والكتب، وفق استغراق الكاتب في الكتابة واستحواذ النص على القارئ، ففي اللحظة التي يحاول فيها الكاتب فرض هيمنته من خلال نصوصه سيواجه صعوبات عدة تتعلق بقبول القارئ ووعيه ومشاركته للن...

نتواصل لنصل..!

الاهتمام بالاتصال والتواصل من أقدم الاهتمامات الفكرية والاجتماعية ويرى المؤرخون أن الاهتمام بالاتصال بدأ قبل القرن الخامس قبل الميلاد، مع كتابات البابليين والمصرين القدماء، كما وجدت ملامحه ومميزاته في إلياذة هوميروس. ولكن مع التقدم والتطور البشري وبعد الثورة التكنولوجية ظهرت وسائل الاعلام المرئي والمسموع ث...

مقهى المحطة الأخيرة

كل عام وأنتم بخير، من منا لا يحب هذا الشهر المميز والذي نغتسل فيه من كل ما مر بنا في السنة الماضية، فيه تجديد للروح، وراحة للعقل والبدن، هو شهر الغفران والبر، وشهر نزول القرآن، شهر تتضاعف فيه الأجور على كل الأعمال التي نقدمها في رمضان، يأتي شهر الصوم ليغيرنا وينقينا وقد يمسح على قلوب البعض ممن فقد أحبة له ...

الصناعة الثقافية

لنتفق في البداية أن الأدب يعكس الوضع الاقتصادي في عصره، وقد ساهمت الرواية في نقل الصورة الاقتصادية في الوقت الذي كتبت به، وهناك روايات كانت شاهداً على الوضع الاقتصادي في فترة زمنية معينة، لذلك تأثير الاقتصاد على الأدب والحياة الاجتماعية جليّ وواضح، ولو نظرنا إلى الأدب كسلعة بالإمكان استثمارها فما الذي يمنع...

فومو

لا أستطيع أن أتخطى ذلك الحوار الذي دار بيني وبين مجموعة من السيدات كن يندبن حظهن ويشتكين من عجزهن عن مجاراة كل ما يدور حولهن، وعندما اقترحت عليهن ألا يكترثن لما حولهن ويركزن على أنفسهن، خرج لي صوت إحداهن وهي تتحدث بسرعة وذعر وكأنه يجري خلفها كلب مسعور قائلة: أخاف أن تفوتني الأشياء..! بدتْ لي بمشاعر محبطة و...

سعادة عابرة أم مستمرة.. أيهما؟

يشكل مسعى تحقيق السعادة الهدف الأكبر لفئة من الناس، وعبر العصور حاول الفلاسفة والاقتصاديون وعلماء الاجتماع والكُتاّب البحث في ماهية السعادة، وما العوامل والظروف التي تزيد من مقدار السعادة لدى الإنسان بشرط أن لا تكون سعادة عابرة بل تكون مستمرة، وأكدت الدراسات أن ممارسة السعادة ترتبط بالطرق المتعددة التي يفس...

ضفة أكثر أماناً

عند تعرضنا لأي موقف تقفز ذاكرة الطفولة أمامنا، وتتداعى المواقف الحزينة والمفرحة، فكلنا ذلك الكائن المسكون بتجارب طفولته، المعجون بسعادتها وشقائها ومازال، لذلك غالباً ما يكون لدينا حنين لكل شيء مضى ونظل ننمو ونكبر ونعبر عنها بكل الطرق التي نجيدها. إلا أن هناك ظاهرة غريبة وهي التعبير عن مشاعر التشاؤم في كل...

الوهم الاجتماعي

في جلسة صفاء مع بعض الصديقات اشتكت إحداهن من صعوبة التربية في هذا الوقت، وأنها تواجه تحديات كبيرة في تربية ابنها المراهق، ففُتح الحوار على مصراعيه وتوحدت الشكوى حول تحدي التربية في عصر الإنترنت، تربية مشحونة بالتدخلات المباشرة صوتاً وصورةً، ومليئة بالإرهاق والمراقبة والمتابعة، لأن حياة أبنائنا أصبحت مختلفة...

تحسين جودة الحياة

من التحديات التي تواجهها المجتمعات الحالية، هي كيف يمكن رسم خريطة أخلاقية من أجل وضع مسألة الأخلاق في إطارها الحقيقي ووضعها في السياق الاجتماعي المطلوب، فنحن واقعون في إحراج شديد إزاء هذه الأخلاق الضبابية التي نراها ونعايشها، والتي تأتي بمعنى السلوك الفردي البشري، وتنظيمها اجتماعيا بوصفها مجموعة قيم مميزة ...

العطاء!

أحب المصادفات التي تأتي دون تفكير، وأؤمن أن الصدف عبارة عن رسائل لنا تخبرنا عن شيء يحدث حولنا قد يكون تحذيراً أو فرصة، منحتني المصادفة مساحة للتعرف على نماذج من البشر أحسنوا صنعاً للحياة وقدموا لها الكثير من الخير والإحسان، يأتون من إيقاع بحر الإنسانية إلى ترانيم الفرح، تساءلت ما الذي يدفع الإنسان ليُحدث ف...

هل أنت تكلفة؟!

كنت في فترة من مراحل عمري مولعة تحديداً بالكتب التي تتحدث عن تطوير الذات وتنميتها، والنظريات التي تجعل روحي أقوى وعقلي أكثر تركيزاً وأصفى، فكنت أقرأ في كل كتاب يجعلني أتقدم ولو ربع خطوة للأمام ويعلمني، فغنائمي من الكتب برأيي في ذلك الوقت ستكون سبباً في تحييد أفكاري وتقويتي من الداخل، كانت تلك الكتب تحديداً...

تفاصيل زائدة عن الحد..!!

وسط شقاءات الإنسان وعذاباته جاءت التكنولوجيا لتعمق وحدته أكثر، وتعزز فوضاه العقلية بشكل أكبر، فأصبح يعيش في حالة توتر دائم لكثرة ما يواجهه من ضخ معلوماتي، فنحن نتعامل مع بيانات ومعلومات كثيرة وغير واضحة أحياناً، مما يحدث إشكالية في مدى أهمية المعلومة التي نقرؤها، وكيف نلتقط المعلومة التي تهمنا؟ مما ينتج عن...

شاهد الحب..!

القراءة من أهم النشاطات للإنسان، هي فن تلتقي فيه جميع الفنون والثقافات والعلوم، هي مملكة الواقع والحلم، القراءة مثل القصيدة مهمتها إيقاظ الإنسان وإخراجه من بحيرات الركود والجهل، والقوالب السائدة والمألوفة، في عصرنا هذا بات الرجوع للكتب والقراءة المتأنية فضيلة الفضائل، والأكيد أن المعيار الأكثر دقة لنضوج ال...

كيفك إنتَ ؟!

وأنا أستمع لأغنية فيروز "كيفك إنتَ؟" كانت تدور في ذهني فكرة، كيف أصبحنا من الداخل بعد عام محتقن وبداية عام جديد؟ كيف أحبابك وأصدقاءك؟ وهل استوضحتَ مشاعرك فعلاً تجاه كل ما حولك؟ تشغلني فكرة المشاعر التي تضرب جذورها أعماق الروح مثل شجرة عملاقة، وتقلقني مشاعر الحب التي سُطِحت أو تسطحت بفعل الاستهلاك، هل تعلمت...