حسن المصطفى

كاتب وباحث من السعودية، مهتم بالفلسفة وعلم الاجتماع السياسي وتطوير الخطاب الديني المعاصر. عمل أيضا كصحافي ميداني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

"واحة القطيف".. أكبر من مجرد فريق نسائي

"واحة القطيف"، أول فريق كرة قدم نسائي، يحصل على ترخيص رسمي في محافظة القطيف، وهو الفريق الخامس على مستوى المنطقة الشرقية في السعودية. الفريق الذي يشرف عليه كادر إداري وتدريبي محلي، ويضم نحو 30 فتاة، يجمعهن الشغف بالرياضة، والطموح في تحقيق إنجاز مستقبلي؛ هذا الفريق دلالة وجوده تتعدى المستطيل الأخضر، إلى ...

«ذا لاين».. العناية بالإنسان والبيئة!

رؤية السعودية 2030، كان أحد بنودها الرئيسة رفع مستوى «جودة الحياة»، وذلك من خلال الاهتمام بأكثر من محور، يركز بشكل أساس على الإنسان والبيئة المحيطة به، بحيث يكون فضاء العيش مناسباً لحياة كريمة آمنة ومستدامة، تكون فيها صحة الفرد أفضل، وأيضا طرق معيشته وإنتاجيته، والخدمات المقدمة له، بما يحافظ على البيئة في ...

حوارات الرياض

كان الطقس باردا، أكثر حدة مما توقعت، أنا القادم إلى العاصمة السعودية الرياض، بعد غياب لأكثر من عام ونيف! المدينة تتسع، وسنوات دراستي الست التي قضيتها في جامعة الملك سعود منتصف تسعينات القرن المنصرم، لم تمنحني معرفة كافية بالمدينة التي تغيرت، وبت عندما أخرج في طرقها وأحيائها كأني ضائع في أحجية، لا أميز ا...

الرأي العام ونجاعة اللقاح

سيلٌ من الفيديوهات والرسائل النصية والمسموعة، تصل الناس عبر تطبيق "واتس أب"، كثيرٌ منها يحذر من تعاطي لقاحات كوفيد - 19، مشككة في نجاعتها، ومنذرة بالخطر الجسيم الآتية به، وصولاً لاعتبارها مؤامرة على البشرية! هذه المواد، إضافة لما كابدته البشرية من آلام مادية وجسدية وروحية، لنحو عام، جعلت دائرة الشك تتسع. ...

تضامن البشرية.. طريقُها للسلم والنجاة

سنوياً كان يجتمع عدد كبير من علماء الدين والمفكرين والكتاب في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، تحت قبة "منتدى تعزيز السلم"، يتداولون الآراء، ويتناقشون رغم التباينات الدينية والعرقية والثقافية بينهم، إلا أن هنالك هدفاً واحداً يسعى الجميع لتحقيقه: العيش بأمن وسلام وحرية واحترام، تحت سقف القانون، وضمن إطار دول مدن...

"مكافحة الفساد".. الفعلُ المستمر!

رسائل إرشادية عديدة، تبعثها "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد" في السعودية، عبر الهواتف المحمولة، تحث فيها المواطنين والمقيمين على التبليغ عن قضايا الفساد التي يرصدونها، بهدف متابعتها، والتثبت من حقيقتها، ليتم توقيف المتورطين والمشتبه بهم، ويقدمون إلى القضاء، الذي هو المعني بالحكم عليهم، بعد إتمام التحقيقات. ...

لماذا الكتابة عن التجارب الجامعية؟

يتساءل البعض: لمَ الكتابة عن المرحلة الجامعية، قبل أكثر من عشرين عاماً، فيما نحن اليوم نعيش متغيرات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسلوكية عدة في السعودية؟ التأريخ لما سبق من تجارب أمرٌ في غاية الأهمية، هو لا يحفظ فقط ذاكرة المكان، ويجعل الباحثين يدركون سيرورة المجتمعات، ويرصدون آلية التغيير، طرائقه، زمنه، م...

أجواء التحريض يجب ألا تعود

كانت سنة واحدة فقط، إلا أنها بقيت محفورة في الذاكرة، بكثير من التجارب، والضحكات، والمواجع، والقراءات، والنقاشات، واكتشاف المحيط، وأيضاً التصرفات "الصبيانية" التي كانت على حساب التحصيل العملي، حين كنا ندلف بحثاً عن الأطباق الشهية في مطاعم الخبر: بومبي، وكبانا، وأبو ماهر، ونعود للسمر والسهر، فيما المذاكرة كا...

الجامعة.. سنوات الدروب الوعرة!

سأكمل قول ما يمكن أن يقال، فهنالك العديد من الحكايا الجديرة بالرواية، إنما تحتاج لمساحات أوسع، وتفاصيل لا تستوعبها طبيعة المقال الصحافي. سردُ التجارب أمر مهم للسعوديين، خصوصاً في هذا الوقت، لأن كل واحد منا لديه حكايته الخاصة، التي تشبه الآخرين في أشياء وتفترق عنهم في مفاصل عدة. كانت دروب السنوات الجامع...

المكتبات.. فضاءات البحث الجامعي

كانت هنالك نوافذ معرفية مشرعة في الرياض، عبرنا ببصرنا من خلالها إلى عوالم لم نكن نعرفها، نحن الطلبة الجامعيين، القادمين بكثير من الأحلام والهواجس معاً! أتذكر على وجه التحديد، المكتبة التابعة لـ"مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية"، والتي كنت أقصدها باستمرار، بغية الحصول على نتائج بحث متطورة، لم تكن...

تجارب الطلاب وتجاوز المخاوف

التخفف من التعقيد، دون الإخلال بالفكرة، يجعل الناس تستأنس بما يكتب، وتتفاعل مع ما يطرح من أفكار. الصديقان منصور المرهون، وهود اليتيم، حفزا ذاكرتي المثقوبة، التي أضحت مثل "فرُوجِ الأصابعِ"، فكأنما الحكايا قطرات ماء تتسرب من بين يدي، دون أن أشعر بها، وأحياناً كأنها لم تكن. مقال "نقاشات الحافلة الجامعية"، ...

نقاشات الحافلة الجامعية

لستُ مغرماً بحيازة السمك الذي في شِباك غيري، ولا أجد نفسي ميالة لأن أسرق أي سنارة، كي أرمي بحبلها في بحر يراه كثيرون نقياً، فيما قاعه متخمٌ بالفخاخِ المسمومة؛ لذا، سأكمل ما أحسنُ فعلهُ، - أي السرد - تلك الحكايا الكثيرة، التي تخرج من الذاكرة دون أن نعرف لها بداياتٍ أو منتهى، وتلد منها أسئلة بحجم الجبال الشا...

الجامعة والنقاشات الفكرية

ما تيسر من قصص سريعة، سردتها مقتضبة في مقال الأسبوع المنصرم "حكايا السكن الجامعي"، عن تلك المنافع التي حصلت عليها بسبب تجربتي الحياتية في سكن "المدرسين" بجامعة الملك سعود بالعاصمة السعودية الرياض. لم تتوقف العجلة هناك، كنت أذهب برفقة الأصدقاء، وتحديداً رفيق درب الدراسة مهدي الخاطر، إلى تقاطع شارع التخصصي ...

حكايا السكن الجامعي

الذكريات تتناسل، كما هي السماوات التي كلما رمقتها متأملاً، وجدت بصرك يذهب بعيداً، كذلك هي الأيام الخوالي، صناديق تفتح، تلد الواحدة قوافل من الأحاجي المغلقة بإحكام، على حكايا لم تشرق شمسها بعد، ولم تلامسها لزوجة الهواء. الحديث لم يكتمل في مقالِ الأسبوع المنصرم، وإن كنت رميت بوردة في بركة من حكايا الجامعة، ...

من وحي تجارب الجامعة

تعليقات كثيرة وصلتني، تتناول المقال الذي نشرته "الرياض" الأسبوع المنصرم، والذي ركز على فكرة رئيسة قوامها "قوة الجامعات بتنوع ثقافاتها". أحد القراء الكرام علق في "تويتر" متسائلاً عما سيضيفه طلاب منطقة "حفر الباطن" مثلاً لبقية الطلبة في مناطق السعودية الأخرى، والعكس صحيح. القارئ العزيز ينطلق في مداخلته من ...

قوة الجامعات بتنوع ثقافاتها

النقاشاتُ مع د. محمد العضاضي، الأستاذ الجامعي السابق، لا تنقضي، والأحاديثُ ليلُها يطول، لأن المعرفة لا حد لها. فالعلمُ تُعطيهِ كُلكَ فيُعطيكَ بعضه؛ ولذا كُلما حاولتَ أن تقفَ على ضفة، وجدت أنك ماتزالُ بعيداً عن المنال، فلا ضِفاف في العلم، وإنما سماواتٌ تفتحُ على آفاقٍ لا متناهية من الحكمة والاكتشافات والأخط...

العدالة ومنح الفرص الجامعية

"جامعة حفر الباطن"، شرق السعودية، عندما تتصفحُ موقعها الإلكتروني، تجد أن هنالك تفاوتاً في نسب الدرجات المشترطة على الطلاب، فطلبة المحافظة تم منحهم شيئاً من التسهيلات، حيث اشترط حصولهم على نسبة 84 % للقبول في "المسار الطبي"، فيما يجب على القادمين من خارج حفر الباطن تحقيق نسبة 95.276 %، ولك أن تقيس ذلك على ب...

انتزاعُ التجارب التعليمية من سِياقاتها!

"التعلم حق لكل السعوديين"، مقالٌ نشرتُه في صحيفة "الرياض"، 8 سبتمبر الجاري، وأتتني عليه تعليقات متنوعة، من كُتابٍ وصحافيين وأصدقاء أعتز بآرائهم، على اختلافها، لأن تعدد وجهات النظر من شأنه أن يثري النقاش في قضية حيوية، ألا وهي "التعليم الجامعي"، وهو حقل يرتبط بمستقبل مئات آلاف السعوديين وعائلاتهم، وما لديهم...

التعلمُ حقٌ لكل السعوديين

مقالة الأسبوع المنصرم تطرقت لضرورة "تحديث أنظمة التعليم الجامعي"، وأهمية أن تواكب هذه الأنظمة عملية الإصلاح والتغيير الإداري والمجتمعي في السعودية، لكي تكون مخرجات التعليم ملبية لرغبات وطموح الأجيال الجديدة من الفتيات والشبان أولاً، ولكي تعزز سوق العمل والمراكز البحثية بكفاءات مهنية ثانياً، ولكي تكون الجام...

تحديث أنظمة التعليم الجامعي

«في جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل، نجد أن هنالك تخصصاً يُفتح للفتيان وتحرمُ منه الفتيات. حيث تدرس الفتاة كافة المقررات، عدا ساعات قليلة، لتعطى تالياً شهادة في تخصص قد يعتبره البعض أقلُ شأناً». تلك كانت مقدمة -بتحرير جزئي- رسالة وصلتني من أحد الأصدقاء، يروي فيها تجربة ابنته الجامعية، حيث يقول مواصلاً سرده ...

إتاحة الفرص أمام النساء دون تقييد

حظي مقال "البيروقراطية وطموح السعوديات"، المنشور في صحيفة "الرياض" 19 أغسطس الجاري، بتفاعلٍ واسعٍ من القراء والأصدقاء، الذين وصلتني منهم رسائل عدة. لم تكن طالبة الدكتوراه السعودية ياسمين الفرج، وحدها من تُكابدُ التشريعات القديمة في "وزارة التعليم"، بل هنالك الكثير من القصص التي جعلت البعض يستسلم في منتصف ...

البيروقراطية وطموح السعوديات!

شَقت طريقها بنفسها، فتاةٌ تكافحُ من أجل حُلمها، لتكون استشارية في طب العيون، تلك هي الدكتورة أمل العوامي، التي منحت ذات العزيمة لابنتها ياسمين الفرج؛ فتاةٌ سعوديةٌ نشأت ضمن عائلة -رغم بيئة المجتمع التقليدية- استطاعت نساؤها أن يكون لهن نصيبٌ مبكرٌ من الصدارة. فخالتُها فاطمة السيد حسن العوامي، وابنة عمها آما...

الحج والسياسة والأوبئة!

كان مشهداً مهيباً، تلك الجموعُ على محدوديتها، وهي تطوف بالبيتِ الحرام، متسقة، متباعدة، إلا أنها متصلة روحياً بالرحمن الرحيم. بقدرِ ما كانت صور الحجاج وهي في مكة المكرمة تبعثُ عن القشعريرة في روح الرائي، بقدر ما كانت تنبئ عن مدى خطورة الأزمة الصحية التي أصابت العالم، جراء تفشي فيروس كوفيد- 19. هي أوقات ...

العبورُ من الطريقِ الموحشة!

كان كوفيد-19، تحدياً حقيقاً للبشرية، ليس على المستوى الصحي والاقتصادي وحسب، بل في معانيه الفلسفية والروحية، التي تتجاوز تبعاته المادية. هو أكثر من مجرد "جرح نرجسي" أصاب الذاتَ البشرية، التي اعتادت على السرعة، الإنجاز، الاستحواذ، والقبض على الأشياء التي تريدها. ربما الجائحة وما أنتجته من سطوةٍ خاصة، جعلت ...

عودةُ العراق حاجةٌ خليجية!

العام 2018، وفي شهر نوفمبر، أثناء زيارة الرئيس العراقي برهم صالح إلى المملكة، التقى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأثناء سلام الأمير على الوفد المرافق للرئيس صالح، مد رئيس جهاز الاستخبارات العراقي –حينها– مصطفى الكاظمي، يدهُ لمصافحة ولي العهد، إلا أن الأمير عِوض ذلك، عانقه من بين الحضور، وتالياً سلم عليه...

المسؤولية السياسية عن اغتيال الهاشمي!

لا أحد يريد أن يستبق التحقيقات، أو يصادر على القضاء العراقي مهامه، خصوصاً من الشخصيات المؤمنة بأهمية فصل السلطات، وترسيخ مبدأ "سيادة القانون"، وحفظ القضاء بعيداً عن الضغوطات السياسية والأمنية والمحاصصة الحزبية. وحده جهاز القضاء هو المعني بالفصلِ في جريمة اغتيال الباحث العراقي هشام الهاشمي، الذي وعد رئيس ا...

خدمةُ الناسِ واحترامُ حقوقهم

أصدر مجلس الوزراء في يونيو الماضي قراراً سيتم بموجبه تعيين ضابط اتصال في الإدارات القانونية التابعة للمؤسسات الحكومية، مهمته التواصل مع "هيئة حقوق الإنسان"، والتعامل مع "الشكاوى التي تلقتها أو رصدتها الهيئة، والمشاركة في اجتماعات الهيئة، ونشر ثقافة حقوق الإنسان"، كما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، يضاف لذلك "م...

قصص النساء السعوديات المُلهمة

معصومة حبيب، فتاة سعودية ذات ثلاثة عشر ربيعاً، تتُوقُ أن تكون مهندسة معمارية، في وطنٍ باتت أبوابه مشرعة أمام النساء لتحقيق طموحاتهن، وبناء المستقبل الذي يرون فيه ذواتهن. والدتها، رضية المحمود، لها من اسمها نصيب، فهي بكلِ الرضا تعمل ممرضة في إحدى المؤسسات الصحية في محافظة الأحساء، وهي التي بذلت من وقتها وج...

الوطنية ليست صراخاً!

"الوطنية من أنبل القيم وأسماها، وأرقى ترجماتها تكون بالأفعال. لكن أحد أكثر تجلياتها المتطرفة سلبيةً وتدميراً يقود بأصحابه لنصب محاكم التفتيش والتخوين والمزايدات. هنا تفقد الوطنية وظيفتها المرغوبة كوقود لبناء الأوطان والدفاع عنها، وتتحول إلى معول هدم يفتّت النسيج الاجتماعي الداخلي". التغريدة السابقة، نشرها...

لماذا لا يلتزمُ كُثرٌ بالاشتراطات الصحية؟

الجمعة، 5 يونيو الجاري، أعادت المملكة تشديد الإجراءات المتبعة في مواجهة فيروس كوفيد-19، على مدينة جدة، بعد مراجعة دورية للوضع الصحي. الخبر جعل العديد من الناشطين في شبكات التواصل الاجتماعي يكتبون محذرين من "استهتار الناس"، وعدم أخذهم الحيطة الضرورية.. بعضهم ذهب إلى حد التقريع، واعتبار أن الجمهور العام يفتق...