حسن المصطفى

كاتب وباحث من السعودية، مهتم بالفلسفة وعلم الاجتماع السياسي وتطوير الخطاب الديني المعاصر. عمل أيضا كصحافي ميداني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

السُمنة ليست مشكلة فردية

زيادة الوزن في المجتمعات باتت ظاهرة تؤشر إلى وجود خلل عام عميق، أي أن السمنة لم تعد مشكلة فردية، يعاني منها فردٌ ما بسبب سوء تغذيته أو كسله أو عدم وجود إرادة لديه على التغيير نحو حياة أكثر جودة. الأفراد تختلف أسبابهم المؤيدة إلى البدانة، وهي أسباب تتقاطع في محددات معينة، وتفترق في أخرى؛ إلا أن تشابكاتها ال...

التفاصيل الصغيرة التي تبني مدماك الرؤية

> ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عندما أعلن عن رؤية المملكة 2030 لم يكن يقدم برنامجاً تسويقياً صعبَ التحقق، أو حملة ترويجية شكلانية أمام المجتمع الدولي، بل كان يعنيه أن يعيش الجيل الجديد من السعوديين في دولة مدنية حديثة، تسودها العدالة الاجتماعية، ويحترم فيها القانون.. عادة ما أراقب التفاصيل الصغيرة، أجمع...

هل الرياضة خطرة أثناء الصيام؟

كثيراً ما يحذر عدد من الأطباء أو المهتمين بالشأن الصحي من ممارسة الرياضة أثناء الصيام، وتحديداً "الجاف" أثناء شهر رمضان، معتبرين أنه في حال مزاولتها، خصوصاً تلك التي تتطلب جهداً أكبر، ستعرض صحة الإنسان لخطرٍ كبير محتمل! الدكتور محمد محروس المحروس، باحث واستشاري سعودي في علوم الميكروبات الإكلينيكية وهندسته...

صيامُ رمضانَ بطريقةٍ أنجعَ صحياً

أردت له أن يكون شهر صيام مختلفاً عن السنوات السابقة، صحياً، وتحديداً فيما يتعلق بنمط التغذية والرياضة. لذا، استبقت رمضان بالامتناع عن الأكل لمدة إسبوع كامل، وهو أحد أنواع "الصيام المتقطع – المطول" المتقدمة، اكتفيت فيه بشرب الماء والقهوة والشاي العشبي، إضافة لتناول الدهون النافعة التي لا ترفع نسب الإنسولين ...

التغيير الذي يمارسه السعوديون

نحن سنتغير في المستقبل القريب.. كثيراً ما تسمع هذه الجملة على لسان سعوديين يتحدثون عن ذواتهم والمجتمع. "السعوديون سيتغيرون"، عبارة ثانية تسمعها هي الأخرى في توصيف بعض المراقبين لما عليه الحال في المملكة! إلا أن كلا العبارتين يعتريهما شيء من عدم الدقة، لأنهما تؤجلان الفعل، فيما هو بالأساس قائم حالياً، ومما...

الرؤية السعودية.. أفكارٌ تتجاوز السائد

دائماً ما تكون النقاشات مع الصديقين عبدالله بجاد العتيبي وفهد الشقيران، محفزة على التفكير خارج الأطر الضيقة، وإمعان النظر في الأحداث من زوايا عدة، بحيث لا تقف عند الرسمِ الظاهر، وإنما تبحث عن المعنى، ودلالته، وما الذي يشير إليه. في ليلة رمضانية هادئة، انساب الحديث بشفافية حول حوار ولي العهد الأمير محمد بن...

السلامُ الممكنُ في اليمن

>اليمنيون، الآن أمام فرصة لإنهاء الحرب، والبدء في بناء الدولة، تساندهم في ذلك السعودية ودول الخليج العربي وشعوبها، فضلا عن الدعم الدولي؛ والحوثيون عليهم التحلي بالمسؤولية الأخلاقية والسياسية والوطنية، ليكونوا شجعاناً في المشاركة كصُناع سلام، وليس مسعري حربٍ! تلقى المجتمع الدولي بتفاؤل إعلان المبعوث الأم...

الدبلوماسية السعودية والحل السياسي في اليمن

بينما ينشط الحوثيون في استهداف المنشآت المدنية والاقتصادية في المملكة، ويصعدون من الهجمات الإرهابية ضد مراكز حيوية تستهدف قطاع النفط والطاقة؛ تنشط الدبلوماسية السعودية إقليمياً ودولياً من أجل عزل الحوثيين والراعي الإقليمي لهم، أي نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، وذلك بهدف الدفع نحو حلٍ سلمي – سياسي للأزم...

حوار ولي العهد والنقاشات الضرورية

مقابلة الأمير محمد بن سلمان مع مجلة «ذا أتلانتيك»، التي نشرت في شهر مارس الجاري، تكتسب أهمية بالغة على مستويات عدة: سياسية، دينية، قانونية، اجتماعية، اقتصادية.. وهي تستحق نقاشات جادة وموسعة من الكُتاب السعوديين، والتمعن فيما بين دفتيها من أفكار عامة ونقاطٍ بينيةٍ، لأن هذا النوع من المقابلات، تاريخيُ الطرحِ...

البناء المعرفي لـ"يوم التأسيس"

نشر الأستاذ عبدالله بجاد العتيبي مقالة عن «يوم التأسيس» في صحيفة «الشرق الأوسط» بعنوان: «التأسيس ليوم التأسيس»، ركزت على أمرٍ غاية في الأهمية، يتعلق بكيفية صياغة الرؤية الثقافية لـ»يوم التأسيس» الذي تحتفل به المملكة العربية السعودية، للمرة الأولى في الـ22 من فبراير الجاري، وأعلنته كمناسبة وطنية سنوية. ال...

ماذا تأكل بعد «الصيام المتقطع»؟

«الصيام المتقطع»، أي التوقف عن تناول الطعام أو أي مشروب يرفع نسبة الإنسولين في الدم، والاكتفاء بتناول الشاي أو القهوة أو الماء أو «الزيوت النافعة» بكميات محددة، هذا النوع من الصيام الصحي، الذي يمارسه كثرٌ من المهتمين بتعزيز مناعتهم، أو الراغبين في فقدان جزء من أوزانهم، فيتوقفون عن الأكل لمدة لا تقل عن 12 س...

تجارب الأصدقاء مع «الصيام المتقطع»

أواصل الكتابة في سلسلة المقالات عن "الصيام المتقطع"، أي التوقف عن تناول الطعام لعدد من الساعات، مع الاكتفاء بشرب الماء والقهوة وأي مشروبات لا ترفع نسبة الإنسولين في الدم. سردت في الأسبوع المنصرم، قصة قريب لي، قام بالصيام مدة 30 ساعة، كان يدخن فيها، ويأخذ أدوية علاجية، ما أصابه بتعب ودوار، سقط على إثره، وأ...

عندما يكون «الصيام المتقطع» مضراً

استكمالاً للمقالين السابقين، وتجربتي في الامتناع عن تناول الطعام مدة 5 أيام و9 ساعات، والتي هي أحد الأنواع المتقدمة من "الصيام المتقطع"؛ من الضروري التأكيد على أن الفرد عندما يمارس هذا النوع من الصيام، الاعتيادي منه الذي يكون ما بين 14 و18 ساعة كمعدلٍ شائع لدى العارفين بـ"الصيام المتقطع"، أو "المطول" الذي ...

هكذا تمكنت من البقاء دون طعام 5 أيام

تحدثت في مقالِ الأسبوع الفائت، عن تجربتي في البقاء دون أكلٍ مدة 129 ساعة، اقتصرت طوالها على شرب أنواع محددة من السوائل التي لا تستحث الإنسولين، وهو نوع متقدم من أنواع "الصيام المتقطع"، يعرفُ بـ"الصيام المطول"، الهدف منه رفع قوة الجهاز المناعي لحدوده العُليا، وتفعيل عميلة "الالتهام الذاتي" التي تنظف الجسم م...

تجربتي مع صيام 129 ساعة دون طعام!

بدأت عامي الجديد 2022 بشكلٍ مختلف؛ في احتفاليةٍ خاصةٍ جداً، حيث ولجت إليه وأنا صائم عن الطعام، وأكملت ما مدته خمسة أيامٍ و9 ساعات متواصلة من دون تناول وجبة واحدة، معتمداً على شربِ الماء والقهوة وشاي الأعشاب العضوي، إضافة للفيتامينات، وبضعِ ملاعقَ يومياً من الزيوت النافعة: زيت كبد الحوت، زيت جوز الهند، زيت ...

عانقتُ عاماً وأراقص آخر

يَجِبُ ألا يُحبطنا أحدٌ. الطريق طويلٌ، وعِرٌ، شاقٌ، إلا أنه دربٌ لا يسلكهُ إلا النبلاء، الشجعان، الوحيدون إلا من أرواحهم العالية كشمس لا تخاف الغيوم من حولها، وإن أمطرت حجارة من سجيل! شمسٌ ترخي جدائلها الذهبية لمن أراد أن يتشبث بالنور، من إغرورقت عيناه وهامت رغبة في الأعالي، من لا يُغلقُ أزرارَ القميص، خو...

دور رجال الأعمال في تعزيز الصحة العامة

>يجب ألا يكتفي رجال الأعمال بدعم مؤسسات النفع العام والجمعيات الخيرية والمراكز الصحية وحسب، بل عليهم تأسيس نمط تجاري جديد في السوق، يعتمد على الاستثمار في «الغذاء الصحي» بمعناه الفعلي وليس التسويقي المبتذل الذي ينتشر حالياً. «عقب تغلُّب زوجتي على مرض السرطان، بحمد الله تعالى وعنايته، استشعرت أنه من واجب...

المجتمعات والأنماط الغذائية الراسخة

"يرحم والديك أبو علي، ابتعد عن الاستفزاز المجتمعي، الأكل رب العالمين عبر عنه بالطيبات، تبي الناس تتحكم بمشاعرهم عنه".. كان ذلك تعليقا وصلني من صديق عزيز، حول مقالي "المستشفيات وأهمية بناء ثقافة غذائية سليمة". الصديق الذي دائماً ما يحب مزج تعليقاته بين الجد والفكاهة، قلت له إن "الصحة أكبر النعم"، فقال ما ن...

المستشفيات وأهمية بناء ثقافة غذائية سليمة

يواصلُ هذا المقال، النقاش الذي بدأته الأسابيع السالفة، حول المستشفيات والأغذية المقدمة فيها، والأثر السلبي للعديد من تلك الأغذية على الصحة! عندما تدخل المستشفى زائراً لأحد المنومين، ستجد سلال الحلويات يجلبها معهم القادمون لتدور فيما بينهم، فرحاً بسلامة قريب أو صديق، يجلسون متحلقين حولها، وربما المريض يشار...

تصحيح أنماط التغذية في المستشفيات

كنتُ في زيارة لأحد المستشفيات، وقفت أمام جهاز البيع الآلي، أتفحص ما بداخله.. كان الجهاز يحتوي على مادة صحية واحدة، وهي: الماء! أما البقية، فالقارئ الكريم له أن يحكم إذا كان من الطبيعي أن تُباع هذه المنتجات في منشآت يفترض بها أن تكون بيئة صحية متكاملة. 7 أنواع من الحلويات المصنعة، نوعان من البسكويت المحشو ...

المستشفيات والوجبات الفقيرة غذائياً

>إن هذه الوجبات تُضعف الجسم، وتحد من قدرته على الشفاء، وتجعله معرضاً للإصابة بالالتهابات، وتضعف مناعته، والأكثر سوءاً أنها تجعل الإنسان يعتقد أنه يتناول طعاماً صحياً لأنه مقدم في المستشفى، ويشرف عليه أطباءٌ وأخصائيون.. استكملُ ما بدأته في المقال الفائت، "لماذا لا يحب الناس وجبات المستشفيات؟"، محاولاً تت...

لماذا لا يحب الناس وجبات المستشفيات؟

دائماً ما يعزف الناس عن تناول طعام المستشفيات، عندما يمرضون فيضطرون للمبيت فيها.. يعتبرون أن الأكل في المستشفيات لا طعم له ولا لون ولا رائحة! حتى عندما تعزمُ أحداً في منزلك وتقدم له طعاماً لا يروقه، يجيبك أن هذا الأكل مثل الوجبات التي تقدم في المستشفيات، وفي ذلك هجاءٌ من الضيفِ لمائدةِ المُضيفِ. هذا المو...

الأخبار «الصحية» والمعلومات المضللة

>إن الصحافة «الطبية» عربياً، تعاني من غياب الكفاءات بشكل ملحوظ؛ وذلك جزء من مرض الجسم الصحافي العام، وانتشار ثقافة الاستسهال والخفة في العمل، واعتقاد الفرد بأنه قادر على الكتابة أو إبداء الرأي في كل صغيرة وكبيرة، وهي الآفة التي زادتها تجذراً وسائل التواصل الاجتماعي، والرغبة في الشهرة والظهور والكسب السريع....

ما على عبدالعزيز وجيله الحذر منه!

كتبتُ مقالين سابقين، تحدثت فيهما عن الفتى عبدالعزيز، وما عليه وأترابه مراقبته وتعلمه، خصوصاً أنهم يعيشون مرحلة انتقالية مهمة من تاريخ التغير الاجتماعي والثقافي والاقتصادي في السعودية، وهو تحول عميق، سيشعر به الجيل الجديد ليس بعد عام أو عشرة أعوام، بل من اليوم بانت مفاعليه في المجتمع، وبدأت آثاره في الظهور،...

عبدالعزيز وأترابهُ في لُجةِ التغيير!

>عليهم مراقبته، التأمل فيه، معرفة أهدافه ومآلاته، والمشاركة فيه عبر التركيز على الجودة في التعلم والتدريب واكتساب المهارات، وأيضا الانخراط في الأعمال التطوعية، وأنشطة المجتمع المدني.. اعتلت منصة "منتدى مبادرة الاستثمار" الذي عُقِدَ أكتوبر المنصرم في العاصمة السعودية الرياض، عالمةٌ سعودية تتحدث بثقة، م...

أحلامُ عبدالعزيز.. أُمنياتُ الجيل الجديد!

>هذه المبادرات قد يراها عبدالعزيز وأترابه من الجيل الجديد من السعوديين، أحلاماً كبيرة، إلا أن ما هو حلمٌ اليوم، سيكون حقيقة ماثلة في الغد، خصوصاً أنه جرى البدء عملياً في العديد من مبادرات الرؤية، وذلك وفق الجدول الزمني المرسوم، رغم ظروف جائحة كورونا.. يُخبرني صديقٌ عزيز عن حوار دارت رحاهُ مع ابنه عبدالعزي...

مسيرة السعوديات في أرامكو

>إن مسيرة السعوديات هذه هي مثالٌ على العزيمة الذاتية، والطموح، والشغف بالعلم والعمل، وأيضاً الرغبة في إثبات الذات، والتأكيد على أن المرأة ليست أقل شأناً من الرجل، وأنها إذا أزيحت من أمامها العقبات المصطنعة، فبمقدورها أن تكون مهندسة ومديرة ورئيسة على قدرٍ كبير من المهنية والكفاءة وحُسنِ التنظيم... بالرغم م...

المهندسات السعوديات والرحلة الشاقة نحو التمكين

>وجود مهندسات أجنبيات جنباً إلى جنب مع نظيراتٍ لهن من السعودية، حفز الكثير من فتيات المملكة على خوض غمار التحدي، ودفع بهن إلى أن يكسرن الصورة النمطية التي تحتكر العمل البترولي أو الصناعي بين يدي الرجال.. شهد العام 1964 قبول 67 طالباً في "كلية البترول والمعادن"، والتي هي الدفعة الأولى بعيد تأسيس الكلية الع...

الدروبُ المتعددة لبناء المستقبل

>الإتقان، والجلدُ، والبعد عن ثقافة «العيب»، والإصرار على تجاوز صعوبات الحياة، وعدم التوقف عند نقطة محددة، كل ذلك من شأنه أن يجعلنا نتغلب على الأزمات ونحولها إلى فرص ربحٍ وفير.. سوق السمك المركزية بمدينة القطيف، تبعدُ عن منزل العائلة أقل من كيلومترٍ واحد، حيث كانت تأتينا رائحة الأسماك ممزوجة بالملوحة في أو...

اكتساب المهارات المهنية للخريجين

تخرج ابن معلمٍ زميل لي من الثانوية العامة، يقول أحد الأصدقاء، مضيفاً: الصبيّ لم يحصل على قبول في أكثر من جامعة، لأن معدله لم يؤهله لمنافسة من هم أعلى مستوى منه، إلا أنه كان بإمكانه أن يدرس في إحدى الكليات الصناعية؛ سوى أن والده رفض، وأصر على تعليمه على نفقته الخاصة في جامعة أهلية، ليس لأن الابن لديه طموح م...