حسن المصطفى

كاتب وباحث من السعودية، مهتم بالفلسفة وعلم الاجتماع السياسي وتطوير الخطاب الديني المعاصر. عمل أيضا كصحافي ميداني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

استثمار المقومات المحلية في جزيرة دارين وتاروت

>الخطة الحكومية الطموحة، يجب أن يعاضدها رجال الأعمال في محافظة القطيف، وتحديداً الشبانُ منهم، عبر الانخراط في هذه الورشة الكبيرة، وتقديم أفكار خلاقة، واستثمار المزيد من الأموال في مشاريع نوعية، سيكون لها مردود إيجابي على الدورة الاقتصادية، وخلق المزيد من فرص العمل المتلائمة مع تحسين مستوى جودة الحياة.. ...

الفكاك من الطين

كأن المارد يمسكُ أرواحنا بكلتا يديها، ويشدها لتغوص في وحلٍ من الطين الدبق، الرطب، الثقيل، والنتن! يدان من مسدٍ، تكبلان الواحد منا، فلا يستطيع الفكاك ولا حتى سؤال النجدة، أو الصراخ من الألم. الطين الذي نغرق في بحيرته الثخنة، نحنُ منه، وهو منا. منه بدأنا وإليه نعود، وبه نتلطخ يوماً بعد آخر. الطين الذي نصا...

كرة اليد السعودية.. فضاءٌ لإنجازات مستقبلية

>المنتخبات السعودية الثلاثة: الأول، الشباب، الناشئون، جميعهم تأهلوا خلال فترة 7 أشهر، للمشاركة في بطولات كأس العالم لكرة اليد، في إنجاز يحصل للمرة الأولى، واثنان منهم بقيادة مدربين وطنيين، الأمر الذي يشير إلى مستوى الكفاءة في التدريب، والتخطيط، وأيضا الاستمرارية في العمل.. أيامٌ متواصلة من الحماس، الم...

الصحة المستدامة والذاكرة المتقدة

كان الحديث ينساب بعذوبة بين شفتيه، يروي السيرة التي صيرته ما هو عليه الآن، بما فيها من مشاق ومكابدات وفتوحاتٍ، عملَ الصبي الصغير حينها بمثابرة على أن يكون في حالٍ أفضل من أقرانه، واختار ما كان يعتقد أنه مناسب له، حتى وإن خرج من صندوق العائلة والقرية والسائد، ليبحث عما يعينه على ملامسة السماء، وإن كان ذلك م...

العلاقة العاطفية مع الطعام

الأحبة والأهل، يكرمونك بموائد الطعام، من محبتهم لك، يقدمون لك سُفراً مؤثثة بالحب وما لذ من أطباق متنوعة، تراهم فرحين بها، مستأنسين بمنظرها الأخاذ، كيف لا، والكرم والضيافة جزء من طبيعة المجتمع السعودي وثقافته العامة. الموائد العامرة، باتت في الآونة الأخيرة تربكني، تضعني في حرج، ليس في منزل العائلة وحسب، بل...

المشي وتخفيف الوزن.. العلاقة الموهومة

>العلاقة الموهومة بين فاعلية المشي -المبالغ فيها- في إنقاص الوزن، يجب أن تصحح، وأن يعلم من يريد أن ينقص وزنه أن الطريق السليم هو البدء بنظام غذائي منخفض النشويات ولا يتضمن الزيوت المهدرجة أو الأغذية المصنعة.. منذ نحو ثلاث سنوات، وحتى اليوم، عندما كنت أخرج صباحاً في دبي، للمشي في الحديقة، هنالك رجل إنجليزي...

المشروعات التنموية والجامعية في القطيف

رغم كوني أقيم خارج مدينتي القطيف، منذ العام 2004، متنقلاً بين لبنان والإمارات والمغرب، إلا أني أعود إليها بين فينة وأخرى، حيث حضن الأم، وذكريات الطفولة، والعائلة، والأصدقاء المخلصون، وأيضاً الوطن الذي نعمل جميعاً من أجل رفعته وتنميته، وله حقٌ علينا أن نكون مشاركين فاعلين في أمنه وبنائه والذود عنه، وأن نفخر...

تحويل القطيف لمركزِ جذبٍ سياحي واستثماري

حل نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، بين أهله الكرام بمحافظة القطيف 12 سبتمبر الجاري، في زيارة للمدينة الساحلية التي ينظر لها كواحدةٍ من أقدم المراكز الحضرية على ساحل الخليج العربي، ومدينة احتضنت العديد من الأسماء الثقافية والأدبية التي برزت على مستوى المملكة والخليج، فضلا...

الصحافة و«العقل الموازي»

يكثر النقاش بين فينة وأخرى عن الصحافة ومستقبلها في الوطن العربي، وإذا ما كانت ستختفي بعد أن تراجعت العائدات المادية لكثير من المؤسسات الإعلامية التي تشرف على نشر وطباعة صحفٍ ومجلاتٍ متنوعة، كانت في زمنٍ مضى تلقى رواجاً كبيراً، وتحقق عائدات مادية مجزية، ويتسابق المعلنون على الترويج لمنتجاتهم عبر صفحاتها، إل...

الطريق الشاق لبناء التفاهمات السياسية

الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون، وقبل ذهابه إلى الصين في العام 1972، وضع مُرتسما ورقيا كتب فيه: "ما الذي نُريده نحن؟". ثم كتب "ما الذي يريدونه هُم؟". ثم كتب "ما الذي نُريد كلانا"، وهي القصة التي يرويها الدكتور ولي نصر، في كتابه "الأمة التي يمكن الاستغناء عنها: السياسة الأميركية في حالة تراجع"، معلقا ...

جهود تجديد الخطاب الديني في الخليج

أشرتُ في المقال السابق، للجهود التي يقوم بها الأمين العام لـ"رابطة العالم الإسلامي" الدكتور محمد العيسى، بهدف "أنسنة الخطاب الديني"، والحد من الأفكار المتطرفة، واعتبرت تلك المشاريع التي يشرف عليها - رغم أهميتها البالغة، والأثر الذي أحدثته، والاستمرار دون كلل في تطويرها - أنها تحتاج لأن تعاضدها مؤسسات وهيئا...

العيسى والعمل من أجل رحمانية الدين!

لم يكن عملاً اعتباطياً اختيار رئيس رابطة العالم الإسلامي د. محمد العيسى، ليكون خطيب "عرفة" في موسم حج هذا العام، بل كان فعلاً ذا رسائل متعددة، يرادُ من خلالها التأكيد على أن الإسلام يتسع لمختلف معتنقيه من مذاهبهم المتنوعة، وأنه كأحد الأديان السماوية لا يكنّ ضغينة للآخر المختلف وإنما ينظر له بعين المودة وال...

هل الأطباءُ جزءٌ من مشكلة السُّمنة؟!

استكمالاً للمقالتين السالفتين، عن العلاقة بين الثقافة العامة وتزايد معدلات السمنة بين الناس؛ نجد أن جزءاً رئيساً من المشكلة يأتي من داخل بعض المؤسسات الصحية ذاتها، والتي يفترض بها العمل على زيادة الوعي بين أفراد المجتمع، إلا أنها حبيسة طرائق تفكير نمطية، ونتائج دراسات قديمة، كثير منها أثبتت التجارب سقمها، ...

الثقافة العامة تقود إلى السمنة!

"السمنة ليست مشكلة فردية"، كان ذلك عنوان المقال السابق الذي نشرته في هذه الزاوية، 3 يونيو الماضي، وناقشتُ فيه ظاهرة "السمنة" وكيف أنها لم تعد مشكلة فردية، بل تحولت إلى ظاهرة اجتماعية - صحية، تهدد حياة شريحة واسعة من الناس، وتقودهم نحو الإصابة بالأمراض المزمنة، دون القدرة على الخروج منها حتى مع تناول الدواء...

السُمنة ليست مشكلة فردية

زيادة الوزن في المجتمعات باتت ظاهرة تؤشر إلى وجود خلل عام عميق، أي أن السمنة لم تعد مشكلة فردية، يعاني منها فردٌ ما بسبب سوء تغذيته أو كسله أو عدم وجود إرادة لديه على التغيير نحو حياة أكثر جودة. الأفراد تختلف أسبابهم المؤيدة إلى البدانة، وهي أسباب تتقاطع في محددات معينة، وتفترق في أخرى؛ إلا أن تشابكاتها ال...

التفاصيل الصغيرة التي تبني مدماك الرؤية

> ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عندما أعلن عن رؤية المملكة 2030 لم يكن يقدم برنامجاً تسويقياً صعبَ التحقق، أو حملة ترويجية شكلانية أمام المجتمع الدولي، بل كان يعنيه أن يعيش الجيل الجديد من السعوديين في دولة مدنية حديثة، تسودها العدالة الاجتماعية، ويحترم فيها القانون.. عادة ما أراقب التفاصيل الصغيرة، أجمع...

هل الرياضة خطرة أثناء الصيام؟

كثيراً ما يحذر عدد من الأطباء أو المهتمين بالشأن الصحي من ممارسة الرياضة أثناء الصيام، وتحديداً "الجاف" أثناء شهر رمضان، معتبرين أنه في حال مزاولتها، خصوصاً تلك التي تتطلب جهداً أكبر، ستعرض صحة الإنسان لخطرٍ كبير محتمل! الدكتور محمد محروس المحروس، باحث واستشاري سعودي في علوم الميكروبات الإكلينيكية وهندسته...

صيامُ رمضانَ بطريقةٍ أنجعَ صحياً

أردت له أن يكون شهر صيام مختلفاً عن السنوات السابقة، صحياً، وتحديداً فيما يتعلق بنمط التغذية والرياضة. لذا، استبقت رمضان بالامتناع عن الأكل لمدة إسبوع كامل، وهو أحد أنواع "الصيام المتقطع – المطول" المتقدمة، اكتفيت فيه بشرب الماء والقهوة والشاي العشبي، إضافة لتناول الدهون النافعة التي لا ترفع نسب الإنسولين ...

التغيير الذي يمارسه السعوديون

نحن سنتغير في المستقبل القريب.. كثيراً ما تسمع هذه الجملة على لسان سعوديين يتحدثون عن ذواتهم والمجتمع. "السعوديون سيتغيرون"، عبارة ثانية تسمعها هي الأخرى في توصيف بعض المراقبين لما عليه الحال في المملكة! إلا أن كلا العبارتين يعتريهما شيء من عدم الدقة، لأنهما تؤجلان الفعل، فيما هو بالأساس قائم حالياً، ومما...

الرؤية السعودية.. أفكارٌ تتجاوز السائد

دائماً ما تكون النقاشات مع الصديقين عبدالله بجاد العتيبي وفهد الشقيران، محفزة على التفكير خارج الأطر الضيقة، وإمعان النظر في الأحداث من زوايا عدة، بحيث لا تقف عند الرسمِ الظاهر، وإنما تبحث عن المعنى، ودلالته، وما الذي يشير إليه. في ليلة رمضانية هادئة، انساب الحديث بشفافية حول حوار ولي العهد الأمير محمد بن...

السلامُ الممكنُ في اليمن

>اليمنيون، الآن أمام فرصة لإنهاء الحرب، والبدء في بناء الدولة، تساندهم في ذلك السعودية ودول الخليج العربي وشعوبها، فضلا عن الدعم الدولي؛ والحوثيون عليهم التحلي بالمسؤولية الأخلاقية والسياسية والوطنية، ليكونوا شجعاناً في المشاركة كصُناع سلام، وليس مسعري حربٍ! تلقى المجتمع الدولي بتفاؤل إعلان المبعوث الأم...

الدبلوماسية السعودية والحل السياسي في اليمن

بينما ينشط الحوثيون في استهداف المنشآت المدنية والاقتصادية في المملكة، ويصعدون من الهجمات الإرهابية ضد مراكز حيوية تستهدف قطاع النفط والطاقة؛ تنشط الدبلوماسية السعودية إقليمياً ودولياً من أجل عزل الحوثيين والراعي الإقليمي لهم، أي نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، وذلك بهدف الدفع نحو حلٍ سلمي – سياسي للأزم...

حوار ولي العهد والنقاشات الضرورية

مقابلة الأمير محمد بن سلمان مع مجلة «ذا أتلانتيك»، التي نشرت في شهر مارس الجاري، تكتسب أهمية بالغة على مستويات عدة: سياسية، دينية، قانونية، اجتماعية، اقتصادية.. وهي تستحق نقاشات جادة وموسعة من الكُتاب السعوديين، والتمعن فيما بين دفتيها من أفكار عامة ونقاطٍ بينيةٍ، لأن هذا النوع من المقابلات، تاريخيُ الطرحِ...

البناء المعرفي لـ"يوم التأسيس"

نشر الأستاذ عبدالله بجاد العتيبي مقالة عن «يوم التأسيس» في صحيفة «الشرق الأوسط» بعنوان: «التأسيس ليوم التأسيس»، ركزت على أمرٍ غاية في الأهمية، يتعلق بكيفية صياغة الرؤية الثقافية لـ»يوم التأسيس» الذي تحتفل به المملكة العربية السعودية، للمرة الأولى في الـ22 من فبراير الجاري، وأعلنته كمناسبة وطنية سنوية. ال...

ماذا تأكل بعد «الصيام المتقطع»؟

«الصيام المتقطع»، أي التوقف عن تناول الطعام أو أي مشروب يرفع نسبة الإنسولين في الدم، والاكتفاء بتناول الشاي أو القهوة أو الماء أو «الزيوت النافعة» بكميات محددة، هذا النوع من الصيام الصحي، الذي يمارسه كثرٌ من المهتمين بتعزيز مناعتهم، أو الراغبين في فقدان جزء من أوزانهم، فيتوقفون عن الأكل لمدة لا تقل عن 12 س...

تجارب الأصدقاء مع «الصيام المتقطع»

أواصل الكتابة في سلسلة المقالات عن "الصيام المتقطع"، أي التوقف عن تناول الطعام لعدد من الساعات، مع الاكتفاء بشرب الماء والقهوة وأي مشروبات لا ترفع نسبة الإنسولين في الدم. سردت في الأسبوع المنصرم، قصة قريب لي، قام بالصيام مدة 30 ساعة، كان يدخن فيها، ويأخذ أدوية علاجية، ما أصابه بتعب ودوار، سقط على إثره، وأ...

عندما يكون «الصيام المتقطع» مضراً

استكمالاً للمقالين السابقين، وتجربتي في الامتناع عن تناول الطعام مدة 5 أيام و9 ساعات، والتي هي أحد الأنواع المتقدمة من "الصيام المتقطع"؛ من الضروري التأكيد على أن الفرد عندما يمارس هذا النوع من الصيام، الاعتيادي منه الذي يكون ما بين 14 و18 ساعة كمعدلٍ شائع لدى العارفين بـ"الصيام المتقطع"، أو "المطول" الذي ...

هكذا تمكنت من البقاء دون طعام 5 أيام

تحدثت في مقالِ الأسبوع الفائت، عن تجربتي في البقاء دون أكلٍ مدة 129 ساعة، اقتصرت طوالها على شرب أنواع محددة من السوائل التي لا تستحث الإنسولين، وهو نوع متقدم من أنواع "الصيام المتقطع"، يعرفُ بـ"الصيام المطول"، الهدف منه رفع قوة الجهاز المناعي لحدوده العُليا، وتفعيل عميلة "الالتهام الذاتي" التي تنظف الجسم م...

تجربتي مع صيام 129 ساعة دون طعام!

بدأت عامي الجديد 2022 بشكلٍ مختلف؛ في احتفاليةٍ خاصةٍ جداً، حيث ولجت إليه وأنا صائم عن الطعام، وأكملت ما مدته خمسة أيامٍ و9 ساعات متواصلة من دون تناول وجبة واحدة، معتمداً على شربِ الماء والقهوة وشاي الأعشاب العضوي، إضافة للفيتامينات، وبضعِ ملاعقَ يومياً من الزيوت النافعة: زيت كبد الحوت، زيت جوز الهند، زيت ...

عانقتُ عاماً وأراقص آخر

يَجِبُ ألا يُحبطنا أحدٌ. الطريق طويلٌ، وعِرٌ، شاقٌ، إلا أنه دربٌ لا يسلكهُ إلا النبلاء، الشجعان، الوحيدون إلا من أرواحهم العالية كشمس لا تخاف الغيوم من حولها، وإن أمطرت حجارة من سجيل! شمسٌ ترخي جدائلها الذهبية لمن أراد أن يتشبث بالنور، من إغرورقت عيناه وهامت رغبة في الأعالي، من لا يُغلقُ أزرارَ القميص، خو...