عادل الكلباني


تناغم الحياة

>التجانس والتناغم في تطور المجتمعات يبدأ من تلقي الطالب أخلاقيات الحياة، وينتهي بفكره وعطائه حين حصاد تجربته العلمية والعملية في حياته، فكيفما كان تلقيه وتجانسه بالآخرين أثناء اكتسابه فسيكون أثره واضحا حين عطائه وإبداعه.. لن تستطيع أن تعيش بمفردك، ولن تتمكن من التأقلم مع الآخرين بدون مراعاة أماكنهم ومراتب...

الهيلوغرام الفقهي

>نحن أمام صورة مجتمعية أبطالها أئمة وحفظة وأعلام لا علاقة لفقههم ولا لحياتهم بالصورة «الهيلوغرامية» التي رسمها بعض فقهاء العصر عنهم! فالحقيقة هي هذه، ولا يعني ذلك إنكار الخلاف في المعازف، ولكن الحقيقة والواقع أن الخلاف موجود بعكس ما صُور وطُرح، وأنها لم تكن بتلك المرتبة التي يهولها المحرمون في عصرنا.. "ق...

سيرة عالم

>حياة المجتمع آنذاك صورة مغايرة ومعاكسة لما نحن نريده من الناس أن يعيشوها، إذا عرفنا من هو «إسحاق الموصلي» وهي في الحقيقة حياة قد ازدهر فيها الإسلام في فتوحاته وحضارته، واجتمع فيها من العلماء والفقهاء والمؤرخين واللغويين.. استهل الإمام الذهبي ترجمته بأجمل ما يوصف به عالم فقال: "الإمام العلامة الحافظ ذو...

كم تركوا من جنات وعيون

>الذي يخشى منه هو أن تكون الطبيعة والجمال في الأرض التي سلمت من زمن فرعون وتوارثتها البشرية إلى عصرنا هذا، في لحظاتها الأخيرة، فكم هي معاناة من بعدنا من الأجيال التي سترث منا مناخًا يوشك أن يقضي على الحياة، وصحارى وجبالًا قد ألقت ما عليها من لباس الخضرة والزينة.. في آيات كثيرة ذم القرآن فرعون وآله ووزرا...

الخيال والحقيقة

>حديثنا هنا هو عن الفرق بين الحقيقة وبين خيال الصورة والطيف المرئي في الأجهزة، فكان علينا أن نضع لاستثناءات أهل الفقه والعلم اعتبارًا في طرحنا ووعظنا، ونعطي للمسألة حجمها الفقهي المناسب، دون شطط.. في جوابه على سؤالٍ سأله إياه أحدهم أجاب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله جوابًا لم يكن ليلفت نظر أحدٍ آنذاك، وذلك ل...

رونقة الباطن

>إن ما قد يفعله الإنسان ويرسمه على صفحات الأرض أمر لا تحيط به الكتابات، فجمال باطن الإنسان قد يقلب الصحراء إلى حدائق وغدائر تتراقص عصافيرها على خرير جداولها، كتلك «اللقطات والمقاطع» التي نملأ بها صفحاتنا وهواتفنا من جماليات التصوير، والواقع أجمل وألطف.. وأنا أضع قدمي داخلاً إلى كهفٍ قد زينه صاحبه وجمّله...

ظلم ذوي القربى

>تجد كثيرًا من الناس عند مواقف القهر التي تخيرهم بين الصبر على أذية من يحبون أو فراقهم يلجؤون إلى التخفيف من الألم بالبكاء وإفاضة الدمع، ولكن حين تكون سواجم العين أكثر إيلامًا وحرقة، يطلقون العنان لأفئدتهم بالتوجع والتأوّه، وهو الأمر الذي حذر منه رسول الله صلى الله عليـه وآله وسلم.. وأنا أقلب في حظي م...

أناس يتكلفون

>إن من يعيش بهذه الصفة، قد فصل الدين عن الحياة لكن بشكل آخر/ وبطريقة (شرعية) ظاهرًا، وإن سمى نفسه ما سمى! هو في الحقيقة يرى الدين انغلاقاً وانعزالاً عن المجتمع، يراه كهنوتاً يفرق الناس إلى خاصة وعامة، إلى (رجال دين) وأتباع.. يعرّف بعض السلفيين العلمانية بأنها فصل الدين عن الدولة، ويحاربون هذا المعنى بغي...

التحسس والإحساس

>حين يعتاد الفقيه على فرض رأيه والنفور من رأي الآخرين تضيق رؤيته حتى تصل به الحال إلى أن لا يرى أحدًا على الحق إلا هو ومن شاكله، والعادة حين يُرخى لها الزمام تسيطر على كثير من جوانب الحق وتحاربه.. التحسس: حالة مرضية ناتجة عن رد فعل الجسد تجاه شيء معيّن، هكذا يُعرّف التحسس عند الأطباء، فهو مرض يصيب بعض ال...

زوايا الفقه

>لم نثر الخلاف وإنما برزت للناس أقوال كانت مغمورة حين توسعت مصادر المعرفة وتيسرت، وداهمت المسلم في بيته وفي سيارته وفي عمله بل حتى وعلى فراش نومه، فالمعلومة في جيبه وفي يده في الهاتف وفي المحمول وفي الكمبيوتر، معلومات لا تتقيد بحدود ولا تمتثل لمنع وتحذير.. في الحديث «نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ثم أ...

متاهات الحياة

>ما أجملها تلك المقاطع التي تبهر العقول ببديع صنع الخالق، أو حسن عنايته بخلقه، أو تذكرهم بفعل خير أو تحثهم على المفيد من العمل، أو على الأقل ترسم ابتسامة على وجوههم، أو تدخل السرور في قلوبهم..! في مشهد كوميدي متداول يجتمع ثلاثة نفر في مكتب عمل، كل شخص منهم قد اقترض من آخر عشرة جنيهات، وكان رابعٌ يجلس بجوا...

الرأي المفروض

>لعله من المناسب هنا تذكير بعض من يظن أن المجتمعات المسلمة انسلخت عن دينها لمجرد تحول الناس من رأي فقهي إلى رأي فقهي آخر، فهذه التحولات قد لازمت المسلمين على طول تاريخهم الفقهي، ولا يعني ذلك تبرير بعض المخالفات التي تستغل هذا التحول، فكل شيء يقاس بميزانه.. في قول الله تعالى: (يستخفون من الناس ولا يستخف...

كتاب يمشي

>إن مهارة أئمتنا وفقهائنا من السلف - رحمهم الله - في جمع الفقه، والإبداع في حشر المعاني والأحكام الكثيرة في الجملة والثلاث والأربع مهارة أرادوا بها حفظ الفقه وتدوين الأحكام ولم يريدوا رسم صورهم الحياتية الاجتماعية.. تزخر المكتبة الإسلامية بآلاف الكتب والمجلدات الفقهية، ولم يُعلم بحضارة من الحضارات ورّثت...

ذو الوجهين

>المسلم له وجه واحد لا يتغير ولا يتبدل ولا يتنكر ولا يتقمص شخصية غيره، وتتسع أخلاقه وترتقي حتى يتسع للصغير والكبير، ويعطي كل ذي حق حقه، وإن لزم الأمر أغلظ أو جفا أحياناً ولكن هذا كالترياق يستخدمه لعلاج الأدواء، بينما هو ذاك الظاهر الذي لا يأتي تحت أي معرف أو وجهٍ آخر.. لا يحتاج كثيرًا من الوقت كي يعطيك ...

عاد ربيع

>ليس من المحمود أن تتخذ المناسبات في تبادل التهم، وتأجيج نار الفتنة بين الأمة، وتفريق قلوبها تهمة بغلو أو بجفاء، وبعيداً عن الدخول في أي صف من صفوف المتعاركين، أحببت التنويه أنهم في خضم خوضهم لهذه المعركة المتكررة ينسون أهم أسبابها، ألا وهو أين موقعه ﷺ في حياتنا؟.. عاد ربيع الأول إلى حياتنا من جديد، وا...

تقنيات إبليس

>طرق وأساليب إبليس قد يحدّثها لتتفوق وتتناسب مع تقنيات العصر بل قد يستغلها عياذًا بالله منه استغلالاً لا يتصوره إلا العقلاء، فالشر أصبح بين يدي كل ذي عينين وفي متناول كل ذي يدين، ولا ينجي منه إلا الالتجاء والاعتصام بالله سبحانه، ثم بالعلم وتوسيع المدارك واستغلال تقنيات العصر لنشر الخير ومحاربة الشر.. في...

الاحتفال باليوم الوطني

>نجد في نهاية النقاش أننا متفقون على "تحريم الحرام وإحلال الحلال"، وإنما يأتي الخلاف في سياق الفهم، والوقوع في وَهْم خطير وهو اعتقاد بعضهم أن ما فهمه من نص شرعي أو من مجموعة أدلة أنه هو "الذي كان عليه السلف"، وهو الدين الذي من خالفه فقد خالف النص.. قد يرى بعض أهل العلم ما سطرته في العنوان محرماً، ويحكم...

واحدٌ وتسعون عزاً ومجداً

>رحم الله مَن جاهد ووحّد، ومن سار على درب البناء ثم في ثراك توسد، وأعز من حمل الراية ورمم البناء وجدد، سلمان بن عبدالعزيز وابنه محمد.. لو بلغ الرجل أو المرأة التسعين من عمره فقد بلغ من العمر عتيا، وقل من يبلغ التسعين، ولو بلغ فإنه قد وصل مرحلة وهن فيها عظمه، وشاب رأسه، وضعفت قوته، وتاهت ذاكرته. وهذه المر...

تفاهة الطرح والمحتوى

>إن العمل الإعلامي أمر في غاية الأهمية من حيث انتقاء المادة بالحرف والجملة، وهذا قد يتطلب إضافة إلى إخراج متمكن، يحتاج إلى مراقب للمادة لغويًا واجتماعيًا بما يناسب كل الأعمار والأجناس من الجماهير والمتابعين، وهذا حتمًا لا ينافي حرية الطرح والرأي، بل يعد أساسًا في تنظيم العمل الإبداعي والإعلامي.. نسمع و...

همسة لمن يريد الشهرة

>هذا الرجل مجهول عندنا، وحتى نبينا صلى الله عليه وآله لم يسمه لنا، لكن اسمه كان معلناً في السماء العليا، بأمر ملك الملوك، إذ أصدر أمره الذي لا يرد ولا يبدل: اسق حديقة فلان. من فلان؟ ماذا فعل فلان، حتى يختصه رب الناس ومليكهم بذكر اسمه ويفيض عليه من فضله؟.. يستبشر الناس بالسحاب، ويسألون الله تعالى أن يسخ...

مكدرو العلاقات

>إنّ مما ينبه عليه أن كثيراً من النمّامين ومفسدي العلاقات يوقعه الشيطان في تأويل نميمته وإفساده، ويلبسه لباس النصيحة والدين، فيفسد بين الناس ويفرق بين الخلق وهو بذلك يريد الثواب من الله.. لم يكن تكدير العلاقات بين أفراد المجتمع شيئًا جديدًا ومبتكرًا، بل هو ضاربٌ في المجتمعات مذ نشأتها، وقد سمّى القرآن...

كلمح البصر

>ينبغي للعلماء والمفسرين أن لا يسكتوا عن مثل تلك التفسيرات، التي وإن بدا ظاهرها جميلاً إلا أنها بجمع الأدلة إلى بعضها والنظر في ما ورد من تفسير مجانبة ومخالفة لظاهر ما يقرؤه المسلمون من قرآن، ويجب أن تقارع الشبه بالأدلة، وأن تستخدم نفس التقنيات والوسائل بالطريقة المحببة لتفنيد الخطأ وتبيين الصواب.. است...

التزييف العميق

>كنا قبل سنين نسمع عن تقنية «التزييف العميق» وهي تقنية تعتمد على خوارزميات تستبدل بها الوجوه في الأفلام واللقطات ونحوها، وقد رأينا من ذلك بعض استعراضات هذه التقنية بما ينبهر له العقل ويخاف منه القلب.. في الحديث المروي "أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن الشهادة فقال للسائل: ترى الشمس، قال: نعم،...

حكم المنية

>هذا ما استجمعت به شتات أفكاري بعد فراقنا لأخينا ومن بادلناه حبا صادقا نقيا بحب حسن محني الشهري، -رحمه الله-، الذي اختطفته يد المنون على سرير الجائحة التي ما فتأت تحصد الأرواح وتعطل المصالح، ولله الأمر من قبل ومن بعد.. كثيرا ما يقرأ أحدنا أشعار الرثاء، ويقلب عينيه في قصص الفراق، فيجد في نفسه طرب التمتع ...

الغرباء حقيقةً

>كل ما يخالف التشدد والمغالاة هو زلة عالم عند المتشددين، وكل ما يزهد وينظم ويؤدب الهوى والشهوات، هو تزمت وتخلف عند نقيضهم من الغافلين، ودين الله بين هؤلاء وهؤلاء، «لا إفراط ولا تفريط»، ولعمر الله تلك هي الغربة.. في آداب الفتوى للنووي - رحمه الله - قول سفيان الثوري: "إنَّما العلمُ عندنا الرُّخصةُ مِن ثِقَة...

في ذروة الأزمات

>لا تقتصر المواقف الصلبة، والقرارات القوية الشجاعة على من علمنا ممن قص الله علينا في القرآن أو خلّد التاريخ ذكرهم، بل ستستمر الأوطان ولّادة للأجيال التي ورثت أولئك القوم بعزائم قوية، وهمم عالية، وقلوب مخلصة، لا تثنيها الإغراءات عن خدمة دينها ووطنها.. حين يشتد سواد الليل فهذا مؤشر ومؤذن ببزوغ الفجر، قد ...

حدود الخصومة

>لقد كان العرب قبل الإسلام يتباهون بالحلم والسكينة والتؤدة والحكمة، وإن ندّ شاردهم في التفاخر بغير ذلك، ثم جاء القرآن متمماً ومكملاً لتلك الخصال الحميدة والمكارم المنيفة، فأسس للحديث قواعد لا تكاد تقع بوجودها خصومة.. (وكان الإنسان أكثر شيءٍ جدلا)، لقد جبل على إثارة الجدل والنقاش وتتبع الكلام، هكذا خلق الإ...

ما الجديد؟

>لك أن تسأل: ما الجديد من أساليب الخطباء؟، ما الجديد من تلاوات القراء؟، ما الجديد من إبداعات الفقهاء، في حسن عرضهم وطرحهم مسائل الفقه؟، وإن من نعمة الله على العبد أن يهبه أسلوبًا مميزًا لإبلاغ هذا الدين، وعرضه على العالم بسماحته وعدله ورحمته.. هذا هو السؤال المنطقي الذي تلوكه الألسن في كل الأصعدة، في التج...

هههههههههه

>إنّ الضحك من الصفات الإنسانية، ومن المميزات المختصة بالإنسان، حتى قال الفيلسوف نيتشه: إنني لا أعرف تمامًا لماذا كان الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يضحك؟.. ما قرأتَه من تتابع حرف الهاء ليس خطأً مطبعيًا، بل هو عنوان لمقالي هذا، وقد تعجب كما قد يعجب كثير من القراء كيف لهذه الضحكة "الواتسابية" أن تكون في أثنا...

درر ولؤلؤ ومرجان

>سيرته - صلى الله عليه وآله وسلم - بحر لجي مملوءة أعماقه درراً ولؤلؤاً ومرجاناً، لكنها تحتاج إلى أنفاس طويلة، ورؤية جيدة، وصبر على الضغط، وتحمل للمشقة، وتحتاج إلى أنس بها، إذ يقل الناس في الأعماق، وربما استوحش من غاص.. بين فترة وأخرى ينبغي أن ننظر في السيرة النبوية، فهي وقود المضي على الصراط، وهي زاد ال...