عادل الكلباني


قراءة بين "قبلُ وبعدُ"

>ما يجري اليوم في العالم حولنا قد لا يخرج عن تلك الصور والتحولات التي يكون أول أمرها "تصرفًا فرديًا" ينكأ جراحات مكبوتة في نفسيات كثيرة، وجدت في تصرف أهوج اللحظة المناسبة للدخول في اللون المتدرج، ومع ما تدعيه تلك الدول من الحرية والديمقراطية إلا أننا نرى التصرفات الفردية التي تعبر عن الرغبة في العنف والاعت...

الاحتفال بالعام الجديد احتفال بالمجهول

>هذا فيما يبدو مما يسمى التقليد الأعمى، لأن المسلم المحتفل بالعام الميلادي لا يمكنه أن يجد مبرراً عقلانياً مقنعاً لنفسه ولا لغيره، وإنما هو انسياق التبعية الانهزامية النفسية، وفي هذا العصر أصبح التقليد الأعمى ظاهرة مشهودة لا تنكر، شكلاً وموضوعاً.. احتفل كثير من العالم قبل عام بسنة ألفين وعشرين الميلادي...

حقيقة الإنسانية

>الإنسانية لم تأت بغير معلم منفصل عنها، وهذا المعلم نحن كمسلمين نسميه الدين، الدين الذي يخرجه من صفة الهلوع إذا مسه الشر، والمنوع متى أصابه الخير، ويخرجه من كونه ظلومًا جهولًا إلى تحريه للعدل ومحاربة الظلم، وسعيه لطلب العلم ليخرج من الجهل. الدين الذي يجعله يخرج من كونه "أكثر شيء جدلا" إلى ترك الجدال ولو ...

يا معشر من آمن بلسانه

>كل ما يكره المسلم أن يراه الآخرون فهو عورة، سواء كان الأمر محرمًا أو مباحًا من المباحات، وإنما سقت المثال لاعتقاد وظن الكثير من الناس أن فعل المحرم يوجب الفضيحة ويسقط حرمة المسلم، وهو ظن في غاية الجهل حتى إنك تجد كثيرًا ممن اتسم ببعض الصفات الطيبة يتساهل في أعراض مرتكبي بعض المعاصي والمخالفات، بل ويطلق لس...

اللهو وترويح النفس

>هناك علاقة وطيدة بين الصحراء والإبل، عملت العرب على التأقلم معها والانتفاع بها، حتى صارت جزءًا من الشخصية العربية وحضارتها العتيقة كما هو الشأن في سباق الخيل، وقد اشتهر هذ النوع من السباقات في كثير من البلدان العربية وغير العربية، ولكن تميزت العرب بحبها وعشقها لهذا النوع من الرياضات، وما زالت تحافظ عليها ...

ذوو الخبرات

>إن الفرص التي يمكن أن تتاح للشباب في كل المجالات ينبغي لها أن تعير الأمر اهتمامًا خاصًا بما يحافظ على استدامة الخبرات في مرافقنا الإدارية والعملية، وهو ما يضمن تشبع أولئك الشباب بالخبرات الممكنة التي يدركونها في أهلها.. الخبرة تُعرّف اختصارًا بالمعرفة والتشبع بالمهارة، وهي جارية في كل مجالات الحياة فب...

اكتساب اليقين

>إن تصوير المستقبل في عقول شبابنا وأجيالنا الواعدة، يجب أن يمر بهذه المرحلة، وهي تغذية عقول ونفسيات الجيل الصاعد وإكسابهم اليقين بما سيكونون غداً، وذلك بالتكرار في أسماعهم بأنكم حقيقة أنتم الناجحون، أنتم صناع الحياة.. تكرار النظر، وإدامة الفكر، وتزكية النفس من عبث سيئاتها بها، هو ما يدندن حوله أرباب ال...

حدّثنا.. وأخبرنا.. وأنبأنا..

>إن كل ما رواه البخاري مروي هو أيضاً في غيره من السنن والمسانيد، غير أن البخاري اختصر للأمة ما أطاله الآخرون، وقرب لها ما قد يباعد بينها وبينه طول السنين، فجمع الصحيح من بين آلاف الأحاديث، وشهد لصحة أحاديثه علماء وأئمة هذه الأمة.. كلمات لا يعلم عنها كثير من هذه الأمة في هذا الزمان، مع أنها هي الصلة بين...

الفسحة في ديننا

>تحت حجة أنه لا يليق بحامل العلم وطالبه بل ولا يليق حتى بالعامي الذي يحب المواظبة على الصلوات وقراءة القرآن وفعل الخيرات، لا يليق به فعل ما تفعله العامة، وبذلك سلك هؤلاء مسلكًا تزيد به الهوّة بينهم وبين سائر الناس، مسلك اجتناب كل ما يربطهم مباشرة بالناس؛ لأن ارتباطهم بالناس بحسب مفهومهم لا بد أن يكون خاضعً...

ولا تسبوا الذين يدعون من دون اللّه

>تأجج المشاعر مطلوب، ولكن الأهم أن تكون ردة الفعل مذمومة شرعاً، مؤطرة بالحكمة، وأن يكون الرد على الإساءة لا يراد منه مجرد الانتقام، وفي قصة ملك الجبال مع الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم نبراس لنا، ودرس أيما درس في التحكم في العواطف.. مما لا يشك فيه مسلم أن الإسلام هو دين العدل، وشريعته هي شريعة الإنصاف، ...

كان خلقه القرآن

>قال صلى الله عليه وآله وسلم: "بل أرجو الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئاً"، وهذا الجواب منه صلى الله عليه وآله وسلم أبرز لمن يقرأ سيرته ما معنى "كان خلقه القرآن" فالقرآن كتاب رحمة، كتاب إنقاذ، كتاب سلام، كتاب يري الناس مواضع الحياة الطيبة.. بهذه الجملة المختصرة وصفت أمنا عائ...

الحكمة المبطّنة

>قد تجد نفسك في كثير من الآراء والمواقف معارضًا ومتسائلاً، بل وأحياناً معطلًا لمشروع ما، وقد يكون السبب كل السبب هو في عدم معرفتك وتفهمك الحكمة والنتائج في هذا أو ذاك المشروع ما من أحد إلا ويبحث عن تفسير لكثير من معاملات الناس، لا سيما أولئك الذين تطلبت المعيشة أن نخالطهم، أو قُضي قدرًا أن نكون في جمعهم و...

الشخصيات الوهمية

>إن كثيراً من الشخصيات التاريخية تعني للمسلمين الشيء الكثير من الرمزية والمثالية، فترك العابثين ينتحلون أسماء تلك الشخصيات حتى يتوغلوا في الجماهير ليروجوا أوساطهم أفكارًا لا تتوافق أبداً مع تاريخ ومنهج أولئك العمالقة الأعلام، فهذا يسيء ويؤثر كثيراً في توجهات وأفكار الأجيال.. لا يجد الكاتب أو المتكلم صع...

كورونا علّمتنا الكثير

>مع كل بلاء وفي كل ضائقة نتلمس تنفسها، ولا أدل من هذه الضائقة التي نعيشها والتي أرعبت العالم "ضائقة كورونا" خرجنا منها ومازلنا نتلمس توسع انفراجتها ولم تكن مجرد بلاء، فلا شك أننا تعلمنا الكثير فيها ومازلنا نتتبع إيجابياتها بردود فعل يملؤها الرجاء والأمل.. حين ينبلج الفجر بعد ليل طويل وتشعشع أشعة الشمس ع...

فقدان الشيخ صباح الأحمد

>حين فقدت الكويت أميرها الشيخ صباح الأحمد لم تفقده وحدها، فقد كان بابتسامته المحبوبة رأساً في الحكمة والسياسة والإصلاح والقيادة، وكم هم شهود الله في أرضه ممن يشهد له بالخيرية والسماحة والفطنة والرحمة، وقد أفضى إلى كريم ودود رحيم، ونحسبه كان إماماً عادلاً.. في رواية عن ابن عباس في معنى "نقصانها" أي: خراب...

هجمة مرتدة

>الحقيقة أن كورونا لازال موجوداً بيننا وينتظر هذه اللحظة وهي "فرحة الناس بالخروج من العزلة" وما أشبهها بفرحة النصر التي لا تراعي قوة العدو وتربصه والتهاون به، ولا سيما بعد أن مرت علينا احتفاليات وفرحة العيد الوطني، وربما لكبير فرحة الناس بهذه المناسبة تناسى البعض التقيد بالإجراءات الاحترازية وهو ما يخشى.. ...

في عامها التسعين

>إنها {المملكة} ذلك العلم الذي سما ذكره، تخلد حبها في قلوب شعبها والأمة ككل، ولو أردنا التذكير بنعم الله علينا في وافر ظلها لاحتجنا إلى موسوعات تدون للتاريخ، وليست هذه مبالغة ولا (تطبيلا)، فإن الواقع يفرض نفسه.. في عامها التسعين تُضاء شموع العز والسؤدد، وتنثر ورود الفرح نشوة وسعادة، فهي تحتفل بعامها الت...

إشكالية الأشكال

> ضرورة تمحيص حقائق الناس دون اعتماد الشكليات أو الحكم على أصحابها بمجردها، فمثلًا قد تجد ذا هيئة وحسن مظهر ويوحي مظهره عن مخزون من الثقافة والمعرفة، فلا تعتمد فكرة أنه "مثقف" حقًّا حتى تدنو منه وتجالسه وتسبر حديثه.. في كل طرح أكان خطبةً أو وعظًا أو "تغريدًا" على مواقع التواصل أجد نفسي مضطرًا لإذكاء الن...

الاستحياء من ممارسة الإبداع

>من المعوّقات الفكرية "النقد" المجتمعي للفكرة، وهذا النقد ليس هو النقد الأدبي المعروف الذي ابتُذلت فيه عبارة "النقد البنّاء" ولكنه "العيب" و"اللوم" و"الاستحياء" من ممارسة الإبداع لكون المجتمع لم يألف هذا النوع من الفعل.. لا تجد أحدًا إلا وسمع عن تقنية الإنعاش التي يستخدمها الأطباء لإعادة النبض إلى القلب...

السُّنّة في حياتنا

>في واقع الحال فإن تبني أسلوبٍ كهذا من الغمز واللمز والتنفير لا ينمي عن فقه ومعرفة ولا عن صفاء طريقة، وإنما هو إيجاد منفر من المنفرات الكثيرة التي وضعت بقصد وبغير قصد للحيلولة بين القول والعمل، وحالت بيننا وبين تطبيق السُّنّة، واتباعها، والتقرب إلى الله بها، كي ننال ما وعدنا.. نعيش حالة انفصام بين العلم...

العام الجديد بين الاحتفاء والتدبر

>في ذكرى الهجرة نحتاج أن نذّكر أنفسنا بمعية الله لنا، لسنا وحدنا، فالله معنا، فكل الأحداث ابتلاء وتمحيص {ليمحص الله الذين آمنوا} بها يميز الله الخبيث من الطيب، وبها يخرج الله أضغان الذين في قلوبهم مرض، وبها يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت، وبها يعلم الله الذين جاهدوا ويعلم الصابرين يحتفل العالم الإسل...

القنوات الترفيهية

>من الصورة الحسنة التي ينبغي للمسلمين إظهارها، أسلوب الظهور الإعلامي المتنوع بكل أشكاله والتحلي في ذلك بالآداب والأخلاق المرغبة في هذا الدين، دون إغفال جانب «لتعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة» فإن الظهور الإعلامي الجامد على الوقار والسكينة والحشمة أمرٌ لا يصلح لكل الناس وإن صلح لبعض أفراد المسلمين.. ...

الثمرة أعلى الشجرة

> يجب أن يعرف السائل والناقد والطارح أن هناك آدابًا يجب التحلي بها وحدودًا يجب الوقوف عندها، وأن هذا الفقه ليس مجرد قراءة للدليل والتلفظ بمنطوقه بل قبل ذلك أتعب الأئمة أجسادهم وأفنوا أعمارهم وأوقاتهم لوضع ضوابط وأصول للاستنباط والكلام في الفقه.. جميلٌ أن ترى في شباب المسلمين ومثقفيهم ووجاهاتهم من يهتم بأم...

تباريك مميزة

>في الوقت الذي تؤلمنا فيه قلوبنا لما نرى من بلاء حل بالأمة حتى افتقد البيت الحرام لهذا العام تلك الجلبات والزحمات وتغطية التراب والجبال بالملبين والملبيات إلا أن الفرحة تظهر من شق آخر في البلاء ذاته ومن زاوية {فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً} فتلك الإجراءات والتي سبقتها قد جنّب الله بها ال...

نعمة الحج

>يمنع الناس من الحج مخلوق لا تراه أعينهم، يهدد حياتهم، ويصيب أجسادهم بالعلل، عطل أعمالهم، وأوقفهم على قدم واحدة، نذيراً وبشيراً، ينذر من غفل، ويبشر من عقل، يفصح بفعله عن قدرة خارقة لرب عظيم، يدير الكون، ويدبره، يذكر الناس بقوته عبر مخلوقاته الضعيفة.. كنت في بلد إسلامي قبل سنوات، ولقينا امرأة جاوزت السبعين...

توعير طرق الفضيحة

>من توعير الله لطرق الفضيحة أن جعل الشهادة على وقوع العظيم منها متعسرة إلى حدّ كبير لمنعها والترغيب في سترها، ففي كبيرة الزنا مثلًا رغب الشهود في "عدم تقصد وتتبع الفاعل والفاعلة" فإنهما أيضًا مدعوان إلى التوبة والستر ومنعهما من المجاهرة وفضح نفسيهما.. لا يجهل العقلاء مقصد الشريعة في حفظ الأعراض، فحفظها من...

الخاصة والعامة والخلط بينهما

>أحب أن يعلم بعض من لا يعلم من أولئك "الخاصة" أن المجتمعات الإسلامية بطبيعتها منذ أشرقت أنوار الرسالة تسير وفق هذا التقسيم الإلهي، لأنه يعتمد أصلاً على مقدرة الناس في الفهم ومراتب عقولهم.. ستجد هذا المصطلح كثيرًا جدًا في كتب الرقاق والفقه والعقيدة في المكتبة الإسلامية، وهو مصطلح يقصد به التفريق والتمييز...

رقة الطباع ونوازع الجاهلية

>أحيانًا كثيرة يظل أحدنا متمسكًا بموروث من عادة أو رأي فيظن أن تغيير ذلك طعن في دينه، وتبديل لعقيدته، وليس ذلك إلا لجمود في طبعه عن مرونة تقبل الأحكام، وليس ذلك فيما يخص الأحكام الفقهية فحسب، بل حتى في كثير مما نفعله قد ينفخ فيه الشيطان استكثارًا لمال، أو اغتراراً بأتباع، أو اعتزازاً بعشيرة.. مما لا ...

القرار الحكيم بتقنين الحج

>إن القرار بتقنين الحج، وتقليل عدد الحجاج ومنع حجاج الدول الأخرى من الحج هذا العام لم يكن خياراً، بل هو من باب فعل أخف الضررين، وحماية لأرواح المسلمين، ومحافظة على أن تبقى المشاعر مطهرة للطائفين والعاكفين والركع السجود.. نصوص الحج وفرضيته لا نزاع فيهما عند أهل الإسلام، كما اتفق على أن الحج مرة في العمر، ...

ثبات القيم في تقلبات الأزمنة

>لعل كثيراً من الشباب يتعمق في التكنولوجيا حتى تسيطر على تفاصيل خواطره، فتبقيه في العوالم الافتراضية بعيدًا عن كلاسيكيات الآباء التي لا بد وأن تكون حاضرة وبقوة في شخصية المسلم المتحضر، فإن سلبية التفكير أحياناً توهم أن الماضي ليس إلا ذكريات الآباء.. يتعاقب الليل والنهار، ويستمر الكون في السير وفق تقدي...