عادل الكلباني


قطعـة قـماش

>بلادنا الحبيبة أشبه ما تكون بقطعة القماش، من حيث رمزيتها، ومكانتها، وقيمتها، فهي ستر للمسلمين في شتى بقاع الأرض، تستر عوراتهم، وتقيل عثراتهم، وتداوي جراحهم، وتعينهم على نوائب الدهر. تقري الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم.. هذه القطعة قد تكون لحافاً يتدثر به المرء، أو ثوباً يلبسه، أو عمامة تعلو رأسه، أو ح...

مع الحبيب صلى الله عليه وسلم (2)

أكاد أجزم أنكم تزعمون كما أزعم، وتنافسوني في تلك المحبة وذلك الشوق، بل ما أكثر القوم الذين تتقطع قلوبهم شوقا وحبا، فما لوم والله على من أحبه، بل اللوم على من لم يحبه، ولم يحدث نفسه يوما برؤيته، ولو في المنام. فعن صدقه أتحدث؟ فإن صدقه عليه الصلاة والسلام لا يحتاج إلى بيان، وشهادة العدو فيه أعظم دليل وأصدق ...

مع الحبيب صلى الله عليه وسلم (1)

شوق ومحبة، قوتان تجبراني على الحديث عنه، بين فينة وأخرى، كيف لا، والشوق إليه يكاد ينفطر منه قلب المحبين، وما أكثرهم، لست إلا واحدا من ملايين، بل مئات الملايين الذين يحبونه، وبكل غال ونفيس يفتدونه. كلما سلوت عنه بملذات الدنيا وزينتها، ذكّرني به كل شيء حولي، فلكل شيء له فيه تذكار.. ولست أنكر تعصبي له، بل إن...

تكوين هذا الدين

من ارتحل في بقاع شتى من العالم، شرقيه وغربيه، ازداد يقينا بأن الإسلام يدفع أتباعه للعمل أكثر كلما طوقتهم العراقيل، وضاقت بهم السبل! فبعض البلاد المسلمة يعيش في فترة عصيبة نتيجة أحداث شتى، أثرت على أمنها واستقرارها واقتصادها، لكن يلفت الانتباه الجهد المبذول للعمل الخيري والدعوي، وحلق القرآن، ودور تعليم الك...

ست الحبايب

جبلت هذه الحياة الدنيا بالمنغصات، وحكم على أهلها بالفراق، فكلٌ مودِع أو مودَّع، مهما طال الزمن، واجتمع الشمل فإن الفراق محتوم، رغما عن كل متحابين، وبلا رغبة من أي الخليلين، وكم في الحياة من قصص الفراق حتى مع العيش بنأي الديار، وتقطع البين، والبحث عن لقمة العيش، وكم من متذكر خليله، ومشتاق إلى صديقه. ولولا ...

النملة والهدهد

وقفت نملة خطيبا في النمل تنذر وتحذر وتوصي وتعذر "يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم، لا يحطمنكم سليمان وجنوده، وهم لا يشعرون". وصفت النملة سليمان وجنده بالعدل والرأفة، وذلك من قولها "وهم لا يشعرون" مما يوحي بأنهم لو شعروا بكم وتنبهوا لوجودكم لم يحطموكم. وهذا هو كمال العدل في أن لا يتعرض المسلم للحياة بأذى، حتى...

المسلسل

>المسلسل في الحديث هو الذي اتفق فيه الرواة على وصف معين، إما وصف للأداء، أو لحال الراوي أو غير ذلك. ولا أطيل في شرح المعنى، ولكن أبينه بمثال هو ما أريد الحديث عنه في هذا المقال، هناك حديث يسمى المسلسل بالأولية، وهو في لفظة يقولها كل راو عن شيخه، واللفظ هو قول الراوي عن شيخه: حدثني فلان وهو أول حديث سمعته ...

أخرجهم الجوع

>لست أريد أن نعيش الفقر، أو أن أزهد الناس في رغد العيش ونعيمه، لا، ولكني أريد أن أنبه العقول الغافلة إلى أنّا لا نشكوا في الغالب إلا من التذمر والملل، وإلا فإن أكثرنا يعيش عيشة لم يهنأ بنصفها هارون الرشيد، ولا كثير من خلفاء المسلمين، من وافر الفراش، ولذيذ الطعام، وبارد الهواء، وسهولة السفر، والتنقل، وتيسر ...

المثالية غير الواقعية

>لا يمكن للمرء أن يكون في العيد المأمور فيه بالفرح والسرور كما كان في ليلة السابع والعشرين من الخشوع والتضرع، ومن ساوى بين الحالتين فقد طلب من الناس ما لا يستطيعون، وخالف الحال عقلاً وشرعاً.. من ميزات ديننا الحنيف تنوع عباداته، ويسر أحكامه، وشمول شرائعه، مع تناغم في مواسمه والتفاوت بينه، في اليوم، وفي ا...

سؤال وجائزة

>سؤال يسير، وجوابه يسير، لكنه يحتاج منا إلى وقت طويل كي نجيب عنه، لا أعني الجواب السريع بألسنتنا، لكن أن نجيب عنه بأفعالنا، بيقيننا، بسعينا، أن يكون الجواب واقعاً عملياً، لا مجرد قول يخالفه العمل.. سؤال يلقيه على مسامع المؤمنين مولاهم وخالقهم، وجامعهم ليوم لا ريب فيه، يلقيه على مسامعهم لتهبط القلوب من خ...

القراشيع

>القراشيع في حياتنا تملأ ما حولنا، نحتاج إلى همة، وقرار حازم للتخلص منها، وتنظيف حياتنا من متراكماتها لكي تصفو، ويصبح هواؤنا نقياً، ونسعد بالمفيد، ونبتعد عن اللغو، فإن اللغو كما فسره أهل التفسير هو ما لا نفع فيه دنيا، أو أخرى، فما بالكم بمن تعدى ذلك إلى أن يضر بنا أو يؤذينا.. في حياة كل منا ما يسمى بـ ...

في شهر القرآن

>أهل القرآن أعلى الناس منزلة، وأرفعهم مكانة، وأعظم الخلق أجراً، وأكثرهم ثواباً، كيف لا، وهم يحملون في صدورهم كلام ربهم، ويسيرون بنور مولاهم، فأبشروا يا أهل القرآن، وأملوا، فإن الذي يرفع المرء في أخراه، حري به أن يعلي منزلته في دنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة.. ربيع القلوب، ونور الصدور وجلاء الأحزان، ...

إعادة التشغيل

>على الخطيب الذي يعتلي منبره أن لا يكون كسولًا في التحضير، فيعيد خطبته المكررة في كل مناسبة حتى كاد المصلون المعتادون سماعه أن يحفظوها، وهنا تكمن براعته في تجديد طريقة تذكيره بالمناسبة المتكررة كل عام، وليس رمضان المنفرد بالتكرار، فهناك مناسبات عديدة تعود على المرء في حياته، منها المناسبات الدينية، كرمضان،...

وصية مشفق ومحب

>إني لأعلم أن من يقرأ مقالي هذا يعلم هذه الوصية ويحفظها، ولكنها تذكرة لي وله، لعلنا نعمل بها، إنها وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين جاء إليه رجل فقال: أوصني. قال: لا تغضب. فردد مرارًا، قال: لا تغضب. وهي وصية وجيزة جامعة لخصال الخير، أن لا يغضب، فلما ردد المسألة عليه مرارًا، ردد عليه الجواب، فهذا يدل ...

رجال من التاريخ

>رأيت فيلما عن حياة الملك فيصل رحمه الله، لكنه لم ينل من التسويق ما يليق به، وكل ملوك هذه البلاد سفر مليء بالشهامة والمروءة والفراسة والحكمة والسياسة الملفتة تستحق أن يتعلمها الأجيال، ويتم من خلالها تصحيح بعض المعلومات التاريخية المغلوطة، وترسخ في أذهانهم تضحيات العظماء الذين حملت سواعدهم راية التوحيد، وبذ...

تصوير الصدقات

>تصاحب الصدقة كاميراتٌ تصور وتنشر، في وقت انعكست فيه الآية فصار المتصدق المعطي يتعفف أو يظهر نفسه في حال فاعل الخير الذي لا يريد إلا وجه الله والدار الآخرة، ثم هو ينشر للناس صور الفقير أو المسكين أو المحتاج بطرق شتى، في طلب لإجابة عن سؤال تافه، أو تحقيق أمنيات تبين أن المتصدق بحث حال المحتاج وعرفها تروي...

نجاة الصغيرة

>فكرة تكريم الرواد قديمة جداً قدم البلاد نفسها، فقد كرم فيها أدباء وعلماء ومبرزون في فنون عديدة، وهناك جوائز متنوعة ساهمت في بث روح التنافس في الصناعة والتجارة وحفظ القرآن، والأذان، والأدب، والعلم والطب، وعدد إن شئت حتى تنقطع.. شيء ما يحدث في بلادي، يثير أحقاد العاجزين، ويثير في الوقت ذاته حماس المناف...

بغي وكلب

>قال النبي صلى الله عليه وسلم بينما كلب يطيف بركية كاد يقتله العطش، إذ رأته بغي من بغايا بني إسرائيل، فنزعت موقها فسقته، فغفر لها به . أخرجه الشيخان. وفي رواية لمسلم: أن امرأة بغيا رأت كلبا في يوم حار يطيف ببئر، قد أدلع لسانه من العطش، فنزعت له بموقها، فغفر لها. صورة حية، تنقلها لنا شاشات التاريخ، ويحكي ...

رفقة في غار

>هؤلاء الثلاثة جمعتهم النزهة، والمصيبة، وأسباب النجاة منها، ففرج الله عنهم حين اجتمعت فيهم خصلة مهمة هي الإخلاص لله، وتقواه، والسعي لنيل مرضاته. ولا أشك أن للرفقة أثرها في توجه الشباب إما همة ونشاطا ونجاحا ونفعا وبرا، وإما إلى ما لا تحمد عقباه من المخدرات والمسكرات والفساد.. في السنة النبوية دروس من قصص...

وسدوا الخلل

>رسالة الحبيب صلى الله عليه وسلم رسالة الجماعة، رسالة التأليف، والبناء، رسالة إعمار وإعلاء، رسالة تآلف وإخاء، تنشر الأمن، وتعبد الطرق للسالكين، فجاءت مليئة بالتعاليم الربانية، تبني مجتمعا إسلاميا مترابطا، متكاتفا، مثاليا في أخلاقه، متينة جذوره، مترابطة فروعه، متراصا لا خلل فيه، ولا تنافر بين لبناته. لق...

«لقوي أمين»

>لا يفرق كثيرون بين الأمانة والقوة عند متبوعيهم، ما يجعل أتباعهم يقلدونهم فيما يفعلون وفيما يذرون، دون تحقيق أو تمحيص، ودون وزن تلك الأفعال بميزان الشريعة الغراء، فتقودهم العواطف وتتحكم فيهم الأهواء.. القوة والأمانة، خصلتان لا بد من توفرهما في المرء ليليَ أمراً من أمور المسلمين، كما جاء على لسان بنت ا...

قرون الاستشعار المعطلة

>لو قرأت هذه الكلمات وأنت معطل لأدوات الاستشعار عندك فلن تصل إليك معانيها، فافتح أبواب الخيال لعقلك على مصاريعها، بل لن تحتاج إلى الخيال، فعش الواقع الملموس الذي تراه ماثلاً أمام عينيك، وأنت ترى نفسك وتعلم من أنت، ثم اسأل نفسك سؤالاً: ما ظنك بربك؟ هل تظن بربك خيراً؟ هل تحسن الظن به؟.. للحشرات قرون اس...

راد ومردود

>قال ابن رجب: وقد قرر علماء الحديث هذا في كتبهم في الجرح والتعديل.. ولا فرق بين الطعن في رواة ألفاظ الحديث، ولا التمييز بين من تقبل روايته منهم، ومن لا تقبل، وبين تبيين خطأ من أخطأ في فهم معاني الكتاب والسنة، وتأوّل شيئاً منها على غير تأويله، وتمسك بما لا يتمسك به، ليحذر من الاقتداء به فيما أخطأ فيه.. إ...

ما القضية؟

>فمن الخطأ أن تطلب من العباد أن يكونوا سواسية في الخير وطرقه، وليس هذا عدلا، فالناس فيهم القوي، والضعيف، ومنهم ظالم لنفسه، ومنهم مقتصد، ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله، وكل منهم من أهل الوراثة للكتاب. وحجر واسعا من قصر الخير والنجاة من النار، والفوز بالجنة في باب واحد، أو طريق واحد. من رأفته تعالى بالعباد...

قطاع الطريق الخيّرون

>ستقف معجبا بالنص القاطع في تحريم الخمر والميسر والأنصاب والأزلام، ولحم الخنزير، والربا، والزنا، والفواحش، وأكل مال اليتيم، والظلم، بعمومه، وعقوق الوالدين، وما أشبه ذلك، إذ إنها لا تتغير بزمان ولا بمكان! فالشريعة الغراء جاءت بكل يسر وسهولة، تنظيما وتخفيفا، وتبشيرا! قد منَّ الله تعالى علينا بدين الإسلام،...

حائل عروس الشمال

>لعل أبرز المتغيرات في المدينة الجميلة المكناة بعروس الشمال ما افتتح في جبلها العتيق (السمراء) الذي كان في زيارتي السابقة أشبه ما يكون بخرابة، فكان التحدي الكبير أن قلبت تلك الخرابة إلى مقهى ومطعم وجلسات تطل على المدينة الساحرة من علو، لا يزيدها إلا بهاء وجمالاً.. في نطاق تجوالي في ربوع بلادنا الغالية ك...

ولا فخر

>إنّا بفضل الله وإن كنا نقتدي بنبينا صلى الله عليه وآله وسلم، إلا أننا لن نشبهه في تواضعه، بل سنقول للناس، خاصة للحاقدين: حاولوا أن تكونوا مثلنا، إن استطعتم، ولا أخالكم تستطيعون، وحتى ذلك الحين (لنا الفخر) وسنبقى بعزة من الله (فوق هام السحب) وأنتم في الثرى.. عدَّد صلوات الله وسلامه عليه بعضَ خصائصِه و...

مشهور ومغمور

>بعض من أبناء المسلمين زهدوا في الرجولة وأهلها، وغرتهم الدنيا بزخارفها ونجومها - زعموا - فعرفوا عن أقوام نكرات ما دق وخفي من المعلومات، وغابت عن عقولهم، وتوارت عن ذاكرتهم سيرة النجوم حقاً، من المهاجرين والأنصار والسابقين الأولين.. لنطو صفحات التاريخ، ونعيدَ تقويم الزمان، فنعود قروناً قد خلت إلى المدينة...

الزحليقة وغزة

>حين نعيش حياتنا المليئة بالسعادة والفرح والسرور فلا ملامة علينا شرعاً، ولا استدارك عقلاً، لأننا لا نظهر للناس خلاف ما نبطنه، فنحن ولله الحمد نرفل بأمن واستقرار، ورغد من العيش، وحالنا وإن نتعاطف مع كل مصاب فإن ذلك لا يعني أبداً أن نقيم للنياحة الكاذبة سرادقاً أو ميداناً.. لا نحتاج في إثبات مشاعرنا ال...

استدعاء التاريخ وأرقمته

>الحقيقة أنه قد تمت أرقمة التاريخ بحياة تكاملية، وأصبح العالم كله يتحدث بلغة أخرى هي لغة الأرقام، وليس هناك ما يمنع من أرقمة التاريخ مع الاحتفاظ برمزيته، وما كان من شعائر الله فلا يستطيع البشر أصلاً إدخال التعديلات الرقمية عليه.. الحديث عن التاريخ لا شك أنه جزء وركن مهم في بناء المستقبل، وليس على طريقة ...