إبراهيم المطرودي

الأستاذ المشارك في كلية اللغة العربية من جامعة الإمام

كيف يُحارب الفساد؟

>أُحارب الفساد؛ لأنّ مَنْ يقوم به أبدًا لا يرضاه لنفسه، ولا لمن يحبّ من أهل زمانه، فأنا حين أُقاومه، وأقف دونه، وأترصد غدره؛ أُجري عليهم ما كانوا سيُجرون على غيرهم؛ لو كانت عوادي الفساد راجعة إليهم وواقعة بهم، ومن أعدلُ ممن يسومك ما تسوم غيرك، ويُقاضيك إلى ما تقاضي به سواك لو كان مثلك؟! في الفساد أمران...

بِساط سقراط

>سقراط يُمثّل الصوت الذي يُنادينا إلى مراجعة ما نحن عليه من مفاهيم وأفكار، وهي مراجعة قضت بها حياتنا الجديدة، ودعتنا إليها الأجواء العصريّة، ومثلما كنّا نذهب إلى الطبيب الشعبي، نصطبر لكيّه، ونتعالج بأخلاطه، ثم تركناه وتخلّينا عنه، وأخذنا بالأمصال الحديثة.. لا يكتب الإنسان عن شيء سُدى، ولا يعرضه بلا سبب...

سقراط أم قناع أفلاطون؟

>أنا هنا داعيهم إلى قول رجل من أهل العلم بأفلاطون والدراية به، حتى يسمعوا قوله في سقراط أفلاطون، ويروا حجته، ولعلهم بعد هذا يدعون ما هم فيه من شك، أو يأخذون سبيل البحث في هذه المسألة التي جرّهم إلى القول بها مألوفه وما اعتادوا عليه منه.. هناك كُتّابٌ مُصِرّون على فكرة الشك في سقراط، سواء كان شكهم في ما...

اليوم الوطني والتكاتف

>القائد الفذ، له شأن وأي شأن، ولكنّ شأنه ذاك مرتهن باستجابة الناس له، وقيامهم معه، وذاك هو السبب بعد الله تعالى في قيام هذا الكيان الوطني، وخيراته التي ينعم بها، وبه يستمر عطاؤه، وتمتد أيامه، وتعظم إنجازاته، وإذا كنّا اليوم نستعيد تلك اللحظة التاريخية، ونسعد بما كان فيها، فينبغي علينا أيضاً أن نستحضر سببها...

بلادنا والابتزاز

>لم تكن بلادنا هي المتضرر الوحيد في هذه الأزمة، وأقصد أزمة التأجيل في الإفراج عن التقرير، بل كان أهل الضحايا كلهم من المتضررين؛ لأن دولتهم كانت تتخذه في ابتزاز الآخرين والإساءة إليهم، ولم يكن رائدها أن يعرف أولئك قَتلة ذويهم والمشاركين معهم، خاصة إيران التي سُتر عليها في الثماني والعشرين صفحة وفُضحت بعد أم...

سقراط وأصل اللغة

>إنّني لا أرى فرقاً كبيراً بين قدرة الإنسان على اصطناع اللغة وقدرته على اصطناع الحضارة وما صاحبها من مكتشفات وعجائب اختراع، فالله تعالى أودع في خَلْقه القدرة، وهم الذين تولوا بعد ذلك الاستفادة منها والانتفاع بما فيها.. طَوْرانِ من أطوار البشرية مشهوران، يتحدث عنهما الجميع، ويلتمس آثارهما الكافة، هما ط...

سقراط وسر اللغة

>قد شُغل سقراط وتلميذه بقضية التناسب بين ألفاظ اللغة وما تُطلق عليه، ودعاهما ذلك إلى التفكير في أصل نشأة اللغة، أكان قائماً على التلاقي بين الألفاظ وما ترمز إليه أو كان أصل إطلاقها قائماً على الاعتباط.. اللغة سر من أسرار تاريخ الإنسان، يبدو أنّ البشر سيظلون يعجبون منه، وهو عجبٌ في معظمه راجع إلى تكوّنه...

تسبيل المزارع والوجه الآخر

>الوجه الآخر لظاهرة تسبيل المزارع، وهو وجهٌ يسعى كثيرون لإخفائه، من باب الصبر والستر وعدم وقوف الناس على شكواهم واللجوء في كل ما يحل بهم إلى الله تعالى، هو الكساد الذي أصاب سوق التمر، وأخرج كثيراً من المزارعين خَسَارى.. وصلت إلى كثيرين رسائل واتسابية، كان مضمونها أن بعض المزارعين سبّل مزرعته -جعلها في ...

الشك السقراطي

>مَنْ منّا لم يعشق (الشك السقراطي)، ومَنْ منّا لم تُعجبه أسئلة سقراط، التي كانت غايتها أن يختبر ما يسمع وينخله، ويُسرّ بها حين قراءتها، ويُشفق على سقراط في نهايته المأساوية، التي كانت تلك الأسئلة سببها وعلّتها؟.. اشتهر بيننا (الشك الديكارتي) وصرنا لا نسمع كلمة (الشك) إلا حضر معها ديكارت، ولا ترد كلمة ديكا...

الشماسية والمتاحف الوطنية

>رأيتُ أن أكتب مقالاً عن متحف الشماسية والمتاحف الوطنية، وأُورد ما زان في نظري، واستحلاه ذهني، وأُشجّع المواطنين في كل بقعة أن يستدركوا ما تركه آباؤهم، ويجدّوا في جمعه والتعريف به، فكثيرٌ مما نجده شِركة بيننا، تزيد الأواصر، وتُقوّي اللُّحمة.. التجارب ثروات، يتركها الأفراد، وتُورّثها الأمم، تُعرّف المرء...

الفيلسوف عند مؤسس الفلسفة

>يذهب سقراط أولاً إلى أن الفيلسوف عاشق للمعرفة وهائم فيها، ويرى أنّ الناس ينبغي عليهم أن يُراعوا ذلك فيه، ويحكموا عليه به، وفي هذا يقول: "إذا كان المرء ميالاً إلى تذوق كل المعارف، وكان عكوفاً على اكتساب العلم، نَهِماً إلى الاطلاع، ففي هذه الحالة وحدها يحق لنا أن نُسميه فيلسوفاً".. العودة للأصول فرض على ...

أفلاطون راوي سقراط

>لا يكاد الناس يتفقون في ألفاظهم التي يتخذونها في بثّ أفكارهم ونشر آرائهم، ومهما كنتَ حريصاً على الوفاء بما سمعتَ فلن تُؤديه كما قيل لك، وهذا يجري على أفلاطون أيضاً، ولكنه معه أقل وروداً وأيسر وقوعاً، لما يتسم به من جلال وقدرة وفهم ودقة عبارة.. يُواجه الإنسان الباحث اليوم وكلّ يوم عقبة كؤوداً حين يُريد...

سقراط والعريس

>إنّ الأساس الذي بنيتُ عليه نقدي للكتابات حول الفلسفة راجع إلى أننّي أخيراً أصبحت أبحث عن أفكار الفلاسفة، وأسعى جهدي في طلبها والتعرّف الدقيق عليها، ولم تعد القضايا التاريخية، التي يُكررها كل كاتب تقريباً ذات قيمة عندي.. وأنا أجول في محرك البحث حول الأستاذ سقراط، وقفت على مقالة للكاتب إبراهيم العريس، و...

الأضاحي وبِلال بن أبي رباح

>إنّ هذا الدين رحمة للعالمين، ومن معاني الرحمة بالناس أن تتكيف تشريعاته بزمان أهله ومكانهم، خاصة تلك التي لها علاقة وطيدة بالإنسان وحاله التي يتقلّب فيها، فهل يقبل المسلمون أن يُعيدوا التفكير في استثمار أموال الأضاحي؟.. أيّهما أحبّ إلى الله تعالى.. أن تمدّ يدك بألفي ريال إلى محتاج ينتظرها منك في سداد كروة...

الأستاذ سقراط

>إنّ النخبة هي الراسمة لواجهة الثقافة، والمحدد لتوجهاتها، تُبرز للجماهير مَنْ تشاء، وتُعلي قدر من تُحبّ، وما ينفذ في الساحة الثقافية إلا مَنْ منحته الإذن، وسلّمته جواز العبور، فهي بوابة إلى القراء ونفق إلى اهتمامهم، ولومها على قَدْر ما يُتوقع منها، ويُظن بها، ويُرجى من ورائها.. ربّما يُلقي بعض القراء بهذا...

أساتذة الأجيال والنخبة

>إننا ننصح مَنْ حولنا بكثير من الأمور، ونُوجّههم إليها، ونستحثهم على الاستفادة منها، فهل قمنا بدورنا في توجيه أجيالنا إلى أهم الشخصيات البشرية، وعرّفناها بها، وحثثناها عليها؟ بل هل قمنا بواجبنا تجاهها في اختصار أفكارها، وإيجاز عطائها، وعرضنا ذلك كله في صورة، تدفعهم إلى الإقبال عليه والاهتمام به؟.. في الت...

بنات أُوكرانيا!

>أن تجوب شوارع دولة، وتُنادي بصوتٍ عال بما سمعناه في مقاطع قاصدي أوكرانيا، ولستُ أحبّ تكدير الخواطر بإيراده، شيء تعافه نفس الكريم، وتكرهه روح الأبيّ، وما كراهيتي له، وبُغضك إياه إلا دليل على ما كان يشعر به شعب تلك الدولة، ويجده من جراء تلك التصرفات.. شاهدنا الرسائل المرئية لبعض شبابنا في أُوكرانيا، ورأ...

هوامش على القرار والمؤتمر

>إنّ دعوة الصحفيين وحدهم إلى مثل هذه المؤتمرات التي يُقيمها المسؤولون ويندب إليها رجال الدولة، إهمال لطائفة المواطنين المقصودين بمثل هذه القرارات والأنظمة الجديدة، وهم فريق التعليم من مشرفين وإداريين ومعلمين ومتعلّمين.. أمرانِ لا أُماري فيهما، ولا يهجم عليّ الشك حولهما.. الأول: أنّ المقاصد التي تدعو وزارة...

الفأل والخصخصة

>إنّ علينا أن ننظر إلى قرار الخصخصة -وهو قرار مرادٌ منه صلاح حال المواطن والبلاد- نظرة مِلْؤها الفألُ وحسن الظن، نظرة يقودنا إليها أمران، الأول: أنّ ذلكم هو دعوة النبي صلى الله عليه وسلم في قوله حين سئل عن الفأل: "الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم"، فيُسمع بعضنا بعضا الخير والأمل به.. أسبوع حافل بالمخاوف، مُ...

الظن في الفلسفة والتراث

>إنّ الذي افتقده الناس في النظر إلى التراث، وأصارهم إلى هذه الحالة معه؛ أنّهم لم يروه نتاجا بشريّا، فأَخْلَوا نفوسهم من الظن تجاهه، وعوّدوها حمله على اليقين والصواب، وأفرغوها من مراجعته والشك فيه.. هناك ظاهرة تسترعي انتباه الباحثين في التراث، وهي ضآلة المجددين الذين يُعيدون تشكيل المعرفة، ويستأنفون طريقا...

التراث بين اليقين والظن

>إنّ التقيّد بالمذاهب في العالم الإسلامي، والتّسمي بها، والانتساب إليها؛ أوحى إلى كثير من المسلمين، أنّ الحقيقة عندهم، والصواب في أيديهم، وكان هذا وراء الثقة بالموروث، والجزم بما فيه، والإقبال على اليقين، والابتعاد عن الشك والظن.. من الحكمة أن يُظهر الإنسان وجهة النظر الأخرى متى وجد الآخرين مقبلين على غ...

الإمام مالك والظنون

>ولستَ تخطئ أثر الظن في ترثنا الإسلامي، ولا يغيب عنك دوره، فقد ورثنا من الأقوال والآراء والاتجاهات، وفي جميع دوائر العلم والمعرفة، ما لا يُستطاع فهمه، والوعي به؛ إلا مع حضور الظن وعدّه أساسا له، ففي العقيدة أمطرنا الماضي بنحل كثيرة، وفي الفقه مثله وقريب منه، وليس سبيل الشعر ونقده ببعيد عنهما.. الحياة مح...

مشكلة الباحثين

>إن الحكماء الأولين، والنّبهاء المتأخرين، لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه من لغة متواضعة، وكلمات في المعرفة رزينة هادئة إلا بعد ما جرّدوا أنفسهم من الانسياق الراسخ لما سبق إلى الذهن وعلق به، وعانَوْا في سبيل أطْرها على التحرّي عن الحق والبحث عنه.. الرصد لأي ظاهرة يُعين على فهمها، والنظر بعدلٍ فيها، وما لم ت...

سِيَر الأئمة الأولين

>ما يُلام المرءُ مثلي أن يُقمّش من سير الأولين وأخبارهم ما يجعله أشدّ إيمانا بما هو عليه، وأعظم يقينا به، وتلك سنة الأولين والآخرين، يفرحون يوم يقعون على مَنْ يُشبههم، ويطمئنون حين يجدونه.. في سير الأئمة الأولين تنبيهُ الغافلين وتذكرة السائرين، وأعظم ما تُصاب به الأمة أن تغفل عن سيرهم، وتحتجب عن هديهم، ...

حكمة السياسي

>الاعتدال دعوة إنسانية، تُوجبها عليك محبتك أن يعرف الناس ما عندك، ويروا ما بين يديك، ولن تنصر ما لديك في عالم اليوم بخير من الاعتدال، فبه تقرُب من البشر، وتدنو منهم، وقد نُسب إلى المصطفى عليه الصلاة والسلام قوله: «لا خيرَ في صحبة مَنْ لا يرى لك مثلَ الذي ترى له.. الحياة كلها أدوار، وهي لهذا تُشبه المسر...

حكمةُ الدولة

>إنّ أعضاء هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية جاؤوا للإسكان منذ ما يقرب من عشرين سنة تقريباً، ومذ سكنوا وشغلُهم الحديثُ عن المدارس داخل الجامعة: متى تُبنى؟ ومتى يستطيع أولادهم الدراسة فيها؟ وما زالوا إلى هذه الساعة يطرحون هذين السؤالين، وينتظرون مَنْ يُجيبهم عليهما، فلا هم عرفوا الجواب، ول...

الفلاسفة في كتب التراجم

>أضرّ شيء على الأفكار والمذاهب والكتب أن يستدبرها العامة، ويأنفوا منها، ويروا فيها خطراً عليهم، وتضطر الخاصة، لما ترى من السيل الجارف للعامة، أن تدفع عن نفسها حين يبدو منها التوجه إليها والإقبال عليها، وتلك هي حال الحكمة في البلاد العربية إلى وقت قريب، وما زالت هذه الحال نبتة قويّة العود في بلاد الخليج عند...

سلفنا والفلسفة

>إنّ أخطر ما في صورة الفلسفة عندنا، نحن المسلمين، أنّها تُظهر أسلافنا، وأئمتنا الأولين، ورُوّادنا الغابرين؛ جاهلين بالخير الكثير، الذي فاهت به الفلاسفة، ونطقت به ألسنتها، ونقلته للبشرية مؤلفاتها، وهذا أشدّ شيء يُمكن أن يُدان به أوائل المسلمين، ويُرمون به، ويعرف عنهم.. من أسهل الطرق وأيسرها في سكّ الآرا...

مشكلة الفلسفة في الخليج

>إنّ هُواة الفلسفة في الخليج أضرّوا بها، وما نفعوها، فكتاباتهم فيها، وتآليفهم حولها؛ تدور في معظمها في شكلين: الأول: يتناولون فيه قضايا دقيقة عويصة، رسالتها إلى الجمهور أنّ الفلسفة يكتنفها الغموض ويُحيط بها الإيهام، والثاني: يتداولون فيه مسائل صادمت الدين، وخالفت توجهاته.. الوَحشةُ من الفلسفة (الحكمة) أص...

الفلسفة والخليج

>لماذا لم تحظ الفلسفة بعناية الخليجيين؟ ولِمَ كانت مؤلفاتهم فيها، وترجماتهم منها، شحيحة قليلة؟ ألم يعرف هؤلاء مثلا محاورات "أفلاطون" الباهرة مع أستاذه؟ ألم يطلعوا على تراث المعلم الأول "أرسطو" الذي مع ما انتُقد فيه مازالت قدمه راسخة وروحه حاضرة؟.. قبل ما يقرب من ثلاثين سنة وكاتب هذه السطور يجتني ما تبث...