فاضل العماني

كاتب مهتم بالشأن السياسي والاجتماعي والوطني

لماذا هذا الارتفاع الجنوني للأسعار؟!

ما زلت أذكر جيداً ذلك الحديث الممتع الذي جمعني بمهندس أجنبي متخصص في مجال التقنية والاتصالات والذي يعرف المملكة وخاصة العاصمة الرياض أكثر من وطنه الأم أميركا، فقد قدم شاباً قبل عقدين ونصف إلى المملكة للعمل في إحدى الشركات المتخصصة في الاتصالات والتطوير التقني. ويحفظ «جيف» الكثير من المفردات والجمل العربية ...

إلى أين يأخذنا جنون الترند؟

بداية، أجدني مضطراً لكتابة تعريف مبسط ومباشر للترند، حيث يُعرّف قاموس كامبردج الترند بأنه تطور عام أو تغيّر في الطريقة التي يتصرف أو ينجذب بها الناس، والترند مصطلح حديث يُحدد نزعات جديدة أو ميلا معينا لفكرة أو اتجاه أو سلعة. الـ Trend أسلوب حديث للحياة، بدأت تتشكّل ملامحه وتأثيراته في مواقع التواصل الاجتما...

أحلامنا المؤجلة

في بداية كل عام جديد تتزاحم الأحلام والآمال والأمنيات، وتتسابق الرغبات والطموحات والتطلعات، لتكتب صفحات جديدة في دفتر الأيام، ولترسم لوحات جديدة في مستقبل الأحلام، تلك هي حكاية بداية كل عام. ونحن نستقبل عاماً جديداً، تتجدد فينا الرغبة في الإنجاز والتميز، ويكبر فينا الشغف الذي يُلامس روح الأمل والتطلّع. ن...

العرض الأول للعام الجديد

يومان فقط تفصلنا عن العام الجديد الذي يطل علينا بشيء من الخجل والارتباك، محملاً بالكثير من الأحلام والأمنيات والطموحات المؤجلة منذ عام، بل منذ أعوام. عام جديد، تعزف دقات قلبه الوليد لحن الأمل الذي ضاع في زحمة الانتظار. عام جديد ترسم أقلامه المتحمسة لوحة الفرح العاشقة للحياة. عام جديد يلتقط أنفاسه الأولى في...

أسوأ خمسة منتجات للعولمة

تُعدّ العولمة، واحداً من أكثر المصطلحات والمفاهيم المعقدة والملتبسة، فهي ظاهرة أممية نشأت وتطورت عبر العصور، ولكنها في عصرنا الراهن تشكلت واستخدمت بما يتناسب مع طبيعة العصر وظروف المرحلة. هناك الكثير من التعريفات والتوصيفات للعولمة، وذلك وفق توظيفها واستخدامها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي، وقد اخ...

رحلة التحوّل السعودي.. طموحات ومنجزات

ما أجمل أن تتحقق الأهداف قبل موعدها، وما أروع الأحلام حينما تتجسد حقيقة ماثلة للواقع، وهذا ما يحدث تماماً في المملكة منذ أن أطلق برنامج التحوّل الوطني الشامل الذي يُمهد لرؤية طموحة ستنقل هذا الوطن الرائع إلى المكانة التي يستحقها وهي صدارة الأمم المتقدمة والمتحضرة. ما تحقق من فائض مالي كبير في ميزانية المم...

فورمولا 1.. سباق الزمن السعودي

خلال الأيام القليلة الماضية، كانت أنظار العالم باتجاه السعودية لمشاهدة سباقات "الفورمولا 1" التي تُعتبر واحدة من أشهر الرياضات الكبرى التي تمتلك قاعدة جماهيرية مليونية في كل أنحاء العالم، كما تُعدّ المسابقة التنافسية العالمية الأكثر إثارة ومتابعة لعشاق هذا النوع من الرياضات الشهيرة. منذ عقود، والرياضة بمخ...

أيقونات الوطن

الكتابة عن الرموز والأيقونات الوطنية، كتابة لا تُشبهها كتابة، وتحليق عالٍ لا تحده سماوات الخيال، فهؤلاء المغامرون الرائعون "علامة فارقة" طُبعت ثابتة في جبين الخلود على مر العصور. والأيقونات والشخصيات الوطنية التي ساهمت في صنع الكثير من البدايات الأولى لمستقبل وازدهار الوطن، تستحق الشكر والتكريم من كل الفئ...

لماذا لا نُجدد حياتنا؟

مع بزوغ الألفية الثالثة، أي خلال العقدين الماضيين، تغيرت الكثير من المفاهيم والقيم والعادات، وهو أمر طبيعي وصحي، بل ومطلب وضروري، فالحياة الساكنة تُشبه إلى حدٍ بعيد المياه الراكدة التي تحتاج إلى تحريك وتمويج، بل وإلى تنقية وغربلة، حتى تتخلص من الشوائب والتلوث. الحياة هكذا تماماً، فهي تحتاج إلى تجديد وتطوير...

الاستثمار في الإنسان.. مستقبل وطن

يبدو أنه قد بات من المسلمات، أن الاستثمار في الإنسان هو الرهان الكبير الذي تكسبه الأمم والشعوب والمجتمعات، فلكل استثمار مهما كان، مخاطره ومشكلاته وخسائره، إلا الاستثمار في الإنسان، فهو المشروع الحقيقي الذي لا يُمكن قياس عوائده الإيجابية وأرباحه القياسية، كيف لا وهو مشروع الابتكار والاستثمار في الإنسان الذي...

الأسرار الخمسة للجدال السليم

لا شك أن الجدال السليم الذي يُثير مداميك الوعي ويستفز مكامن الفكر، ضروري وصحي، بل ويستحق أن يؤطر نقاشاتنا ويُثري حواراتنا، الصغيرة والكبيرة، فالجدال بمختلف أشكاله ومستوياته يُمثّل ظاهرة إنسانية وثقافية رائعة، خاصة إذا أحسن استخدامه وتوظيفه، وكان بعيداً عن المماحكات والمناكفات. كثيرة وثرية هي الأسرار والآد...

لماذا كل هذا الجدل العقيم؟

لا توجد مفردة عربية وجهت لها أصابع الاتهام والتشكيك كمفردة "الجدل"، لدرجة أنها أصبحت العنوان الأبرز لكل معاركنا الكلامية وساحاتنا الخلافية، ليتحوّل الجدل بمختلف أشكاله ومستوياته، لاسيما جانبه السلبي، إلى ظاهرة مجتمعية مثيرة بامتياز. وكم هو مستغرب حدّ الجدل، ذلك الاختيار المثبّت باتجاه التعريف والتوظيف السل...

المملكة الخضراء

"سنقف أمام العالم بإنجازات نفخر بها"، بهذه الكلمات الملهمة والواثقة في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر والتي أقيمت قبل يومين في الرياض، أكد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد تطلعه وشغفه بوجود بيئة عالمية صحية ومستقرة لكل قارات العالم. ولم تكن تلك المبادرة العالمية الاستثنائية التي شارك فيها العديد من رؤساء وقا...

لماذا يُتقن البعض صنع الضجر؟

لا شك أن الحياة تغص بالكثير من الآلام والأحزان والأوجاع، تماماً كما تزدحم أيضاً بالكثير من الأفراح والمسرّات والنجاحات، تلك هي طبيعة وظروف الحياة، فلماذا نقف كثيراً عند ضفة الألم وننسى الاستمتاع بشاطئ الأمل؟ قاموس الضجر الذي تزداد مفرداته/ حالاته بشكل سريع وكثيف، يكاد يخنق أفراحنا وأحلامنا، تماماً كما لو ...

لماذا لا يذهب البشر للطبيب النفسي؟

يُعدّ "برنامج جودة الحياة" أحد أهم مرتكزات واستراتيجيات "رؤية المملكة 2030" والذي أطلق في عام 2018، لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة وصناعة مجتمع متوازن ينعم أفراده ومكوناته بحياة جيدة وصحية، وذلك من خلال تهيئة بيئات وخيارات مدروسة ومناسبة لتعزيز مشاركة المواطن والمقيم في مختلف الأنشطة والفعاليات الثقافية وال...

معرض الكتاب.. واجهة الوطن

بشعار "وجهة جديدة، وفصل جديد" وفي واجهة الرياض، عادت الحياة مجدداً لمعرض الرياض الدولي للكتاب الذي يُعدّ الحدث الثقافي العربي الأهم والأضخم المتخصص في صناعة وتسويق الكتاب، وذلك على مساحة تجاوزت 36 ألف متر، وبمشاركة أكثر من 1000 دار نشر سعودية وعربية وعالمية، تنتمي لـ 30 دولة من مختلف قارات العالم، وبحضور ن...

تحية للمعلم في يومه العالمي

الخامس من أكتوبر من كل عام والذي يُصادف هذا اليوم، يُمثّل مناسبة عالمية مهمة تُفاخر بها الأمم والشعوب والمجتمعات، ألا وهي الذكرى السنوية لليوم العالمي للمعلم، الاحتفالية الدولية التي تُشارك فيها بكل فخر وتكريم كل دول العالم، تثميناً واعترافاً بقيمة ومكانة المعلم في يومه العالمي. وتُنظّم هذه الاحتفالية الع...

أسوأ خمس نزعات يحملها البشر

بداية أجدني مضطراً لكتابة تعريف مبسط ومباشر لمعنى النزعة البشرية، والتي يمكن أن تكون إيجابية أو سلبية. النزعة البشرية باختصار شديد هي ذلك الميل النفسي أو الاتجاه الفطري لشيء ما أو لفكرة ما، كالنزعة للخير والصداقة والرحمة، وكذلك النزعة للشر والعداوة والقتال. وهذه النزعات البشرية، الإيجابية والسلبية، تُمث...

يوم الوطن في شرق الوطن

ما أجمل الكتابة عن الوطن وللوطن!، فهي رحلة شيّقة باتجاه المجد، وهي تحليق عاليا نحو الفخر، الكتابة عن الوطن وللوطن، أغنية عذبة تُراقصها إيقاعات الفرح، وأمنية جميلة تُحققها أحلام المجد، الكتابة عن الوطن وللوطن، لا تعدلها كتابة، وهل هناك ما يعدل الوطن؟ الـ23 من سبتمبر من كل عام والذي يُصادف اليوم هو الذكرى ا...

ما فائدة كل هذه الشهادات؟

قبل عدة أيام، وكما جرت العادة السنوية، قمت بالجرد السنوي الذي أمارسه بشغف وكسل في آنٍ معاً، لكل تلك الأوراق والقصاصات والصحف والمجلات والكتب والدروع والشهادات والبطاقات والدعوات والمسودات، جرد سنوي، أشبه بكشف حساب لعام مضى من عمري لكل ما قمت به من مشاركات وكتابات ولقاءات ونقاشات. عادة موسمية ممتعة، أحرص ع...

التمور السعودية.. ماركة عالمية

يُعتبر قطاع التمور في المملكة، أحد أهم وأضخم القطاعات الوطنية التي تشهد تطوراً ملحوظاً بشكل يؤهله لأن يحتل مركزاً متقدماً في قائمة أكثر القطاعات الوطنية نمواً في الداخل وتصديراً للخارج، فمنذ إطلاق «رؤية المملكة 2030» وبرامج التحول الوطني، تحققت الكثير من النجاحات والقفزات النوعية والكمية في أغلب المجالات و...

عودة الروح للمدارس

بعد عام ونصف العام من الغياب بسبب جائحة كورونا، تعود الحياة من جديد لمدارسنا التي اشتاقت لصيحات الجرس المدرسي ولشرح المعلمين والمعلمات ولمشاغبة الطلاب والطالبات ولكل تفاصيل العملية التعليمية التي غابت عن الحضور 538 يوماً، لقد كان الغياب/ الانقطاع الأطول والأغرب في تاريخ التعليم في وطننا، بل وفي كل العالم. ...

دقة قديمة

كم هي عجيبة حدّ الذهول هذه الحياة، عجيبة في كل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، ومحاولة رصد تلك التفاصيل العجيبة، مهمة صعبة، بل مستحيلة، فالكثير من الحكايات والأحداث والمواقف التي تحدث لنا لا يمكن حتى تصديقها، وتحتاج لكتابتها لسجل كبير مُشرّع الصفحات ولمداد غزير قد يُغرق الحكايات ولسرد حزين قد يخنق العبرات. وحت...

المثقف الإلكتروني

لا شك أن مصطلح المثقف، كان وما زال وسيبقى من أكثر المصطلحات اختلافاً ولغطاً وجدلاً، ورغم كل الآراء والدراسات والأبحاث التي تناولت هذا المصطلح المثير، قديماً وحديثاً، إلا أن تعريف المثقف ما زال يدور في فلك التشكّل والتجدد، بل والتنازع والتصادم. وبعيداً عن فخاخ ومتاهات التعريفات والتوصيفات التي لا تنتهي للمث...

وهم المثالية والكمال

كثيرة وكبيرة هي الأوهام والتخيلات التي قد يتبناها الإنسان في هذه الحياة المعقدة، والتي قد تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على فكره وسلوكه، بل وقد تُحدد ملامح وتفاصيل شخصيته وذاته، وهم المثالية وبلوغ الكمال، أحد أهم وأخطر تلك الأوهام والمتبنيات التي تُصيب شريحة ما من البشر، وهنا لا يهم على الإطلاق حجم أو نسبة ...

لا تندب حظك.. اطرق باباً آخر

حينما يُغلق باب في وجهك، أمامك خياران لا ثالث لهما: أن تندب حظك أو تطرق باباً آخر، الخيار الأول هو الأكثر شيوعاً ورواجاً لأنه بكل بساطة الأقل جهداً وكلفة، رغم أنه يفتح أمام عشاقه ومدمنيه أبواب اليأس والإحباط، أما الخيار الآخر فهو الأقل حضوراً ووهجاً لأنه بكل وضوح الأكثر مشقة وصعوبة ولكنه يُضيء لسالكيه دروب...

الوصايا السبع

في تاريخ البشر، القديم والحديث، لا توجد مهنة أسهل من إسداء النصح وكتابة الوصايا، لا توجد على الإطلاق، فالأمر لا يحتاج للكثير من العلم والمعرفة والخبرة، لا يحتاج لكل ذلك، ولكن إلى شيء من الجرأة والتباهي والاستعراض. مقدمة بسيطة كهذه، قد تكون مناسبة -وقد لا تكون- لفكرة وهدف هذا "المقال الوعظي" الذي سيُحاول ...

كيف نصنع بطلاً أولمبياً؟ الاستراتيجيات السبع

هناك الكثير من التجارب والمشروعات العربية والعالمية لإعداد الأبطال الأولمبيين، قد تتشابه أو تختلف فيما بينها في العديد من الأهداف والخطط والإستراتيجيات، إلا أنها تكاد تتطابق في هذه الإستراتيجيات السبع التي تُسهم في نجاح مشروع البطل الأولمبي: الأولى: وهي "البداية المبكرة جداً" لصناعة البطل الأولمبي، حيث يت...

صناعة البطل الأولمبي؟

تُعدّ صناعة البطل الرياضي الأولمبي الذي يُلهم الأجيال في كل العالم، أحد أهم المشروعات الحضارية الوطنية الكبرى التي تصنعها الدول المتقدمة، شرقاً وغرباً، وتضعها في أجندة أولوياتها وسجل طموحاتها. فالأبطال والنجوم والأيقونات في المجال الرياضي، بل وفي كل المجالات، قوى ناعمة عظمى تستثمرها الأمم والشعوب بشكل ذكي ...

مواقع التراث السعودي تُبهر العالم

يبدو أن مسلسل النجاحات السعودية للتراث الإنساني العالمي متواصلة ومتوهجة، فقد سُجل قبل عدة أيام "الفن الصخري الثقافي في منطقة حمى الثقافية في نجران" كسادس موقع تراثي سعودي في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، وذلك لما يحمله هذا الموقع التراثي الثقافي من قيمة استث...