فاضل العماني

كاتب مهتم بالشأن السياسي والاجتماعي والوطني

ما فائدة كل هذه الشهادات؟

قبل عدة أيام، وكما جرت العادة السنوية، قمت بالجرد السنوي الذي أمارسه بشغف وكسل في آنٍ معاً، لكل تلك الأوراق والقصاصات والصحف والمجلات والكتب والدروع والشهادات والبطاقات والدعوات والمسودات، جرد سنوي، أشبه بكشف حساب لعام مضى من عمري لكل ما قمت به من مشاركات وكتابات ولقاءات ونقاشات. عادة موسمية ممتعة، أحرص ع...

التمور السعودية.. ماركة عالمية

يُعتبر قطاع التمور في المملكة، أحد أهم وأضخم القطاعات الوطنية التي تشهد تطوراً ملحوظاً بشكل يؤهله لأن يحتل مركزاً متقدماً في قائمة أكثر القطاعات الوطنية نمواً في الداخل وتصديراً للخارج، فمنذ إطلاق «رؤية المملكة 2030» وبرامج التحول الوطني، تحققت الكثير من النجاحات والقفزات النوعية والكمية في أغلب المجالات و...

عودة الروح للمدارس

بعد عام ونصف العام من الغياب بسبب جائحة كورونا، تعود الحياة من جديد لمدارسنا التي اشتاقت لصيحات الجرس المدرسي ولشرح المعلمين والمعلمات ولمشاغبة الطلاب والطالبات ولكل تفاصيل العملية التعليمية التي غابت عن الحضور 538 يوماً، لقد كان الغياب/ الانقطاع الأطول والأغرب في تاريخ التعليم في وطننا، بل وفي كل العالم. ...

دقة قديمة

كم هي عجيبة حدّ الذهول هذه الحياة، عجيبة في كل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، ومحاولة رصد تلك التفاصيل العجيبة، مهمة صعبة، بل مستحيلة، فالكثير من الحكايات والأحداث والمواقف التي تحدث لنا لا يمكن حتى تصديقها، وتحتاج لكتابتها لسجل كبير مُشرّع الصفحات ولمداد غزير قد يُغرق الحكايات ولسرد حزين قد يخنق العبرات. وحت...

المثقف الإلكتروني

لا شك أن مصطلح المثقف، كان وما زال وسيبقى من أكثر المصطلحات اختلافاً ولغطاً وجدلاً، ورغم كل الآراء والدراسات والأبحاث التي تناولت هذا المصطلح المثير، قديماً وحديثاً، إلا أن تعريف المثقف ما زال يدور في فلك التشكّل والتجدد، بل والتنازع والتصادم. وبعيداً عن فخاخ ومتاهات التعريفات والتوصيفات التي لا تنتهي للمث...

وهم المثالية والكمال

كثيرة وكبيرة هي الأوهام والتخيلات التي قد يتبناها الإنسان في هذه الحياة المعقدة، والتي قد تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على فكره وسلوكه، بل وقد تُحدد ملامح وتفاصيل شخصيته وذاته، وهم المثالية وبلوغ الكمال، أحد أهم وأخطر تلك الأوهام والمتبنيات التي تُصيب شريحة ما من البشر، وهنا لا يهم على الإطلاق حجم أو نسبة ...

لا تندب حظك.. اطرق باباً آخر

حينما يُغلق باب في وجهك، أمامك خياران لا ثالث لهما: أن تندب حظك أو تطرق باباً آخر، الخيار الأول هو الأكثر شيوعاً ورواجاً لأنه بكل بساطة الأقل جهداً وكلفة، رغم أنه يفتح أمام عشاقه ومدمنيه أبواب اليأس والإحباط، أما الخيار الآخر فهو الأقل حضوراً ووهجاً لأنه بكل وضوح الأكثر مشقة وصعوبة ولكنه يُضيء لسالكيه دروب...

الوصايا السبع

في تاريخ البشر، القديم والحديث، لا توجد مهنة أسهل من إسداء النصح وكتابة الوصايا، لا توجد على الإطلاق، فالأمر لا يحتاج للكثير من العلم والمعرفة والخبرة، لا يحتاج لكل ذلك، ولكن إلى شيء من الجرأة والتباهي والاستعراض. مقدمة بسيطة كهذه، قد تكون مناسبة -وقد لا تكون- لفكرة وهدف هذا "المقال الوعظي" الذي سيُحاول ...

كيف نصنع بطلاً أولمبياً؟ الاستراتيجيات السبع

هناك الكثير من التجارب والمشروعات العربية والعالمية لإعداد الأبطال الأولمبيين، قد تتشابه أو تختلف فيما بينها في العديد من الأهداف والخطط والإستراتيجيات، إلا أنها تكاد تتطابق في هذه الإستراتيجيات السبع التي تُسهم في نجاح مشروع البطل الأولمبي: الأولى: وهي "البداية المبكرة جداً" لصناعة البطل الأولمبي، حيث يت...

صناعة البطل الأولمبي؟

تُعدّ صناعة البطل الرياضي الأولمبي الذي يُلهم الأجيال في كل العالم، أحد أهم المشروعات الحضارية الوطنية الكبرى التي تصنعها الدول المتقدمة، شرقاً وغرباً، وتضعها في أجندة أولوياتها وسجل طموحاتها. فالأبطال والنجوم والأيقونات في المجال الرياضي، بل وفي كل المجالات، قوى ناعمة عظمى تستثمرها الأمم والشعوب بشكل ذكي ...

مواقع التراث السعودي تُبهر العالم

يبدو أن مسلسل النجاحات السعودية للتراث الإنساني العالمي متواصلة ومتوهجة، فقد سُجل قبل عدة أيام "الفن الصخري الثقافي في منطقة حمى الثقافية في نجران" كسادس موقع تراثي سعودي في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، وذلك لما يحمله هذا الموقع التراثي الثقافي من قيمة استث...

القبول الجامعي: الكابوس الموسمي

لا حديث هذه الأيام في أغلب البيوت، يعلو على الحديث عن اختبارات ونسب القبول الجامعي والقدرات والتحصيلي والنسبة الموزونة وأولوية القبول في الجامعات والحصول على مقعد دراسي والقبول في التخصص الجامعي. اشتراطات واختبارات وأولويات طويلة ومتعددة ومتشظية، هي من قد تُحدد أو تُعرقل أو تُبدد أحلام الآلاف من خريجي وخري...

العيد عنوان الفرح

الكتابة عن العيد، مهما كان هذا العيد، ومهما كانت الظروف والمواعيد، كتابة ممتعة تُحرّض على صنع البهجة والسعادة، وكتابة ملهمة ترسم الجمال والخيال، فالعيد هبة الفرح وبريق الألق. يمر العيد تلو العيد، رغم هيمنة هذه الجائحة الخطيرة التي شلّت مفاصل وتفاصيل العالم لأكثر من عامين متتاليين، ولكنه العيد الذي لا ينسى ...

كيف تُصبح نجماً بضغطة زر؟

كنت ومازلت وسأبقى أتساءل دائماً: ما الذي يدفع مئات الملايين من البشر، لاسيما الأجيال الصغيرة والشابة، لإدمان مواقع ومنصات ووسائط التواصل الاجتماعي وعلى رأسها اليوتيوب وسناب شات وإنستغرام وتويتر؟. سؤال عريض ومعقد كهذا، لا يمكن الإجابة عليه بمقال هنا أو تقرير هناك، ولكنه يحتاج إلى دراسات معمقة وأبحاث متخصصة،...

كرة القدم هي لعبة الأمم

كرة القدم لم تعد مجرد قطعة جلدية مستديرة، يتقاذفها اللاعبون لتسجيل الأهداف والفوز بالمباريات والحصول على البطولات وسط هتاف وتصفيق الجماهير العاشقة لهذه الساحرة المجنونة كما يُطلق عليها، كرة القدم لم تعد فقط تلك اللعبة الشعبية التي يعشقها الفقراء في كل العالم، ولم تعد ذلك الشغف المجنون الذي يمارسه الصغار وا...

لماذا نرسب في مادة التعبير عن مشاعرنا؟

كم هو غريب طبعنا نحن البشر، نُتقن جيداً قذف مفردات الشتم والسباب والوقاحة، بل ونتفنن بابتكار عبارات القبح والابتذال والبذاءة، ولكننا نتلعثم، بل ونُصاب بالبكم بمجرد أن نفكر بتمرير كلمة حب وامتنان وعرفان لأمهاتنا وآبائنا وأخواتنا وإخوتنا وأصدقائنا وزملائنا. وممارسة التعبير عن المشاعر والعاطفة مشكلة متجذرة...

أخطر عشرة فيروسات في حياة البشر

قد يبدو أن لا مفر من الكتابة عن فيروس كورونا الذي ما زال يسيطر على كل مفاصل العالم للعام الثاني على التوالي، ولكنني قررت أن أسير/أكتب عكس التيار، بل وأجعل من فيروس كورونا ملهماً لي لكتابة هذا المقال. المرض هو اعتلال الصحة نتيجة ضعف أو خلل في وظائف وأجهزة الجسم، ولكن هناك أمراضاً مجتمعية تفتك بالمجتمع وال...

ما المقاييس الجديدة للنجاح؟

لعقود طويلة، كانت القيمة والجودة والإنجاز والإبداع والشغف والالتزام والمسؤولية والمثابرة والرؤية وغيرها من القيم والمعاني والمضامين الإيجابية هي من تؤسس للمعايير والمقاييس والترمومترات الحقيقية للنجاح والتفوق والتميز. تلك كانت معايير ومقاييس النجاح والشهرة التي صنعتها وتوافقت عليها الشعوب والمجتمعات والتي ...

رموزنا الوطنية: قوتنا الناعمة

تُقاس الأمم والشعوب بما تُقدمه للبشرية من إنجازات وإبداعات على كافة الصعد والمستويات، وبما تملكه من رموز وأيقونات ساهمت في تقدمها وتطورها في كل القطاعات والمجالات. والرموز والأيقونات في كل وطن، هم الثروة الحقيقية التي تستحق الإعجاب والفخر، فضلاً عن التقدير والتكريم. والأسماء والشخصيات في كل وطن، هم النهر...

لا ترحل قبل أن تُحقق أحلامك

في مقدمة كتابه الشهير "مت فارغاً Die Empty"، كشف الكاتب الأميركي تود هنري كيف استلهم فكرة هذا الكتاب الذي صدر في طبعته الأولى عام 2013، وتُرجم لعدة لغات، وأصبح واحداً من أهم كتب تطوير الذات، حيث ذكر بأنه أثناء حضوره لأحد اجتماعات العمل، سأل مدير أميركي الحضور: ما هي أغنى أرض في العالم؟ فأجابه أحد الحضور: "...

إصلاحات التعليم بين الشكل والجوهر

لا شك بأن التعليم هو قنطرة التقدم والازدهار للأمم والشعوب، وكل تاريخ التحولات والتطورات الكبرى في كل العالم تقاطعت بشكل كبير مع حقيقة المجتمع المعرفي الذي يصنعه التعليم بمختلف أشكاله ومستوياته، ويُعدّ قطاع التعليم في المملكة أحد أهم مرتكزات "رؤية المملكة 2030"، والتي وضعت الأهداف والاستراتيجيات الكبرى المح...

احتكار الحقيقة.. الوهم الكبير

يبدو أن "وهم الحقيقة المطلقة" الذي يُصرّ البعض على امتلاكه واستخدامه في كل نقاش وموقف، ما زال يُمثّل الاختبار الحقيقي لتسامح البشر، بل واحدا من أهم المعضلات الرئيسة التي تسببت - وما زالت - في تراجع وتدهور بوصلة الفكر والوعي الإنساني، خاصة حينما يعتبر البعض نفسه "الترمومتر" الدقيق الذي يقيس درجات الخطأ والص...

المتاحف ذاكرة الوطن

مر يوم أمس هادئاً وخجولاً، يكاد لا يشعر به أحد، رغم أنه يحمل مناسبة عالمية رائعة ومهمة، ففي الثامن عشر من مايو من كل عام، يحتفل العالم باليوم العالمي للمتاحف باعتباره "فرصة رائعة للمتخصصين بالمتاحف للتواصل مع الناس وتشجيعهم لزيارة المتاحف التي تُعتبر مؤسسات ثقافية وحضارية تُسهم في توعية وتطور المجتمع". في...

العيد.. موسم الفرح

الكتابة عن العيد لا تُشبهها كتابة، فهي رحلة ماتعة باتجاه البهجة والسلام، وهي محطة باذخة تحمل كل معاني الحب والأحلام. الكتابة عن العيد، كتابة تعشق الكتابة، لأنها حكاية مكتنزة بسحر الزمان ودهشة المكان، ولأنها صورة تُبروز ضحكة الطفولة وتحمل حقيبة الذكريات. العيد، بشائر تُضفّر جداول الفرح. العيد، شرفات ترسم...

احذر هذه الأخطاء السبعة

الحياة هي المدرسة الحقيقية التي تُعلمنا وتُدربنا على كل شيء، وهي المختبر الحقيقي للتجارب والخبرات، وهي المناهج الحقيقية المكتنزة بالدروس والعبر. الحياة رحلة طويلة وحافلة بالضحكات والنجاحات وممزوجة بالآهات والخيبات، تلك هي الحياة، كانت ومازالت ولن تتغير. الصواب والخطأ يُشكلان حقيقة الحياة، بكل تفاصيلها الص...

المواطن هو ثروة الوطن

"المواطن السعودي هو أعظم ما تملكه السعودية"، ليس مجرد عنوان/ مانشيت على صدر صحيفة، لكنها ثقة راسخة في فكر وقناعة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد وعرّاب "رؤية المملكة 2030"، وقد تحوّلت هذه الثقة إلى ثقافة وطنية ملهمة يُكرسها هذا الأمير الشاب في كل أحاديثه وتطلعاته. والكتابة عن حجم الإنجازات والإصلاحات والتح...

النفط السعودي الذي لا ينضب

لا شك أن السعودية بما تملك من ثروات وقدرات وإمكانيات، بشرية ومادية، واحدة من أهم الدول المتقدمة في العالم، وهي العضو البارز في مجموعة العشرين، والدولة التي تصنع تنمية مذهلة في كل المجالات والمستويات. لعقود طويلة، كان النفط هو مصدر الدخل الأول والأهم في المملكة، وهو من يضخ -وما زال- المليارات في خزينة الدو...

شهر رمضان.. عبق المكان وسحر الزمان

يطل علينا رمضان، شهر الصوم والعبادة والتقوى، وروزنامة البهجة والمتعة والسلوى، شهر الخير والمغفرة والذكر، وشهر المحبة والأنس والسعادة، الكتابة عن هذا الشهر الفضيل والزائر الجميل، كتابة لا تُشبهها كتابة، وخاطرة تحمل في طياتها كل معاني الألق، الكتابة عن شهر رمضان رحلة مدهشة ومناسبة قدسية، تُعيد تأثيث أرواحنا ...

الصياد والعجوز.. أيهما تختار؟

الحياة، دفتر مزدحم بالقصص الملهمة التي تستحق أن يقرأها البشر. والحياة سلسلة مكتنزة بالدراما المدهشة التي آن لها أن تُشاهد. جلس رجل أعمال أميركي في العقد السابع من عمره في بيته الريفي المطل على أحد الأنهار المكسيكية مستمتعاً بالمناظر الخلابة والأجواء النقية، وأثناء استرخائه شاهد قارباً متواضعاً نزل منه صي...

أهم عشرة اقتصادات سعودية واعدة

يبدو أن أجمل وصف يمكن أن يُطلق على المملكة في هذا العهد الزاهر هو: وطن يُحقق أحلامه. الإنجازات والإصلاحات والتطورات الكبرى، طالت كل القطاعات والمجالات والمستويات، ومرتكزات الرؤية السعودية الطموحة تتحقق واحدة تلو الأخرى، لتُشرق شمس مستقبل مبهر لوطن يعشق المجد. لقد استطاع الاقتصاد السعودي بعد حزمة كبيرة وكب...