مشاري النعيم

اكاديمي وكاتب مهتم بالتحول السياسي والاجتماعي والعمراني ومتخصص في استشراف المستقبل من خلال قراءة الحاضر .... مؤمن بأن المجتمعات الحية هي التي تصنع الحضارات

الحج.. الشعيرة وهوية «الأمة»

>إحدى القواعد الكبرى التي يقدمها الحج كل عام ومن أكثر من 1400عام هي "التنوع ضمن إطار الوحدة"، وهذه القاعدة ليست فقط اجتماعية، كون الحج يجمع كل أعراق البشر، بل هي قاعدة عمرانية وجمالية واقتصادية.. كل "وحدة" تفرز حولها التنوع الخاص بها، وفي الأصل لا تتحقق فكرة الوحدة والحاجة لها إلا في حالة وجود التنوع.. ...

السبعينات وعمارة الموجة الثالثة

>الحقيقة أن الحداثة المعمارية السعودية لم تكن إلا محاولة لإرضاء التحولات المجتمعية نحو الحداثة التي لم تكن مستقرة ومقنعة بشكل كافٍ، فظهرت العمارة شبه "مترددة" ولم ترتبط بعمق بحاجة المجتمع الثقافية، ربما تكون هذه الظاهرة أخف اليوم لكنها لا تزال مؤثرة.. كل ظاهرة اجتماعية يصحبها منتجات مادية تحاول أن تعبر ...

التوازن الرقمي والحياة الافتراضية

>كل هذه الأفكار والذكريات كانت تراودني أثناء حضوري مقتطفات من هذه القمة الرقمية وقد كان السؤال الأهم الذي في ذهني ولم أستطع أن أسأله أحد هو: هل يمكن أن نحقق توازنا رقميا؟ أم أننا موعودون بمزيد من التحولات المذهلة التي ستغير من المفاهيم التقليدية التي نعتقد أنها تمثل ثوابت الحياة.. تحدث "ستيف وزنياك" Ste...

الأنساق والأنماط

>إحدى الملاحظات المهمة التي قادت إلى فهم الفرق بين النسق والنمط في العمارة هي وجود أشكال بصرية متعددة لمشكلة وظيفية واحدة، النسق في العمارة غالباً ما يرتبط بالوظيفة بينما الثقافة والتقنية والمناخ هي التي تولد الأنماط التي هي في الأساس المسؤولة عن الهوية المعمارية.. يدور جدل منذ فترة طويلة حول الفرق بين...

التراث المتمدد

>إن "التراث" هوية غير ثابتة ويمكن أن يشمل قضايا جديدة، وهو ما يعني أنه يصعب تحديد تعريف واضح للتراث، وتوسيع دائرة التراث لم يكن بالأمر الهين، لكن يجب أن نضع في اعتبارنا أن الغرب هو الذي يحدد حدود المصطلحات.. في الورشة الدولية حول التراث الصناعي التي نظمتها هيئة التراث بوزارة الثقافة، يوم الثلاثاء الفائت...

دكا.. ملامح الحكومة الموازية

>العاصمة البنغالية "دكا" مدينة تعيش تحت ضغط سكاني كبير لكن كل يوم يولد جزء منها من تحت الركام. جربت شخصيًا وسيلة التنقل الأكثر انتشارًا في المدينة وتسمى "الركشة" وهي شبيهة بالـ"توكتوك" في القاهرة لكنها ليس لها "موتور" ويوجد النوع الذي بالموتور كذلك، لكن "الركشة" تمثل فنًا بصريًا زخرفيًا يلون شوارع المدينة...

دهشة أرض البنغال

>إن هذه الدولة، التي يعتقد البعض أنها دولة فقيرة، هي موقع لأجمل المساجد الصغيرة التي يتم بناؤها في الوقت المعاصر على مستوى العالم ويوجد فيها مجموعة كبيرة من المعماريين الشباب الذين صاروا ينافسون معماريي العالم.. هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها "بنغلاديش"، والمرة الأولى التي أفكر فيها في معنى اسم هذ...

الشكل المجرّب والتطبيع الاجتماعي

>يمكن أن يعطينا الهرم التصنيفي للأشكال تصورًا ماديًا حول فكرة «الشكل المُجرّب» وقدرة المجتمعات على تصنيف المنتجات المادية التي تتعامل معها وتعبر بها عن هوياتها، وفي الوقت نفسه يبين لنا كيف أن «التجريب» نوع من «التطويع» للأشكال والمنتجات المادية لتحويلها من مجرد منتجات نفعية إلى منتجات رمزية تحظى بتطبيع اجت...

الإنصات بالأذن الثالثة

>يصعب صنع خطاب يشتمل على الظاهر والكامن وعلى المرئي وغير المرئي من خلال العمارة والفنون البصرية حتى الأشياء والمنتجات المادية التي طورها البشر دون وجود خطاب منطوق (اللغة)، لذلك مثّلت اللغة (وسلالات اللهجات التي تتطور عنها) حاجة جوهرية، حتى قبل تطور الجانب المرئي (المكتوب) للغة.. سوف أشير إلى مقال الأسب...

خيوط المعازيب: اللهجة ومنظومة التقاليد

>هناك فروق واضحة بين قرية وأخرى، كما أن لهجة مدينة المبرز تختلف إلى حد ما عن الهفوف وباقي القرى. بشكل عام يمكن التعويل على أن منظومة التقاليد التي تحكم مجتمعات الأحساء تشترك في نواة واحدة لكن أطراف هذه النواة تختلف من مكان لآخر وهذا الاختلاف هو الذي يحدد الشخصية المحلية لكل قرية ومدينة في الأحساء. ت...

النظام الكامن في العمارة النجدية: محاولة للفهم

>القدرة الفائقة على استعادة المنظومة العمرانية مرتبطة في الأساس بمنظومة تقاليد كانت تتطور ببطء وكانت تعمل على استعادة النظم الحاكمة للبيئة العمرانية وتوجه قرارات الناس بشكل عفوي دون الحاجة إلى تدوين هذه النظم (التقاليد).. فهم مسببات نشأة العمارة والعمران في منطقة نجد لا يستطيع أن يتجاوز "الجغرافيا" كأح...

لغة الأنساق.. بين ظاهرة المسجد ونواة الهوية الوطنية

>تقدم هذه المنهجية المترابطة فرصة لفهم النواة الإبداعية لكثير من الظواهر، خصوصاً العمرانية، والأهم من ذلك أنها تستطيع أن تشخص العناصر المادية وغير المادية، الأكثر تأثيراً في تكوين الهوية الوطنية، فهي تبحث عن النمط المشترك الذي يخلق التنوع.. ربما تكون مصادفة حسنة أن تكون مناقشة رسالة الدكتوراه للطالبة أ...

النواة الإبداعية وحتمية التطور

>الجوهر الذي يقوم عليه العمران هو "التطور" وليس الاكتمال ومن ثم السكون، وهذا البحث عن الاكتمال هو الذي يجعل العمارة تنتقل من خطاب فكري إلى آخر، أي أن العمارة لا تنتظر أن يموت الخطاب الفكري السائد حتى تنتقل إلى خطاب جديد، بل إن التوجه الجديد غالباً ما يولد من ظاهرة التطور الدائم للعمران.. من خلال طرح ف...

السيرة العمرانية للمدينة

>إن كتابة أي سيرة عمرانية تتطلب تضييق الفجوة بين ما يتصوره العقل وما تراه العين، لذلك من الضرورة بمكان تطوير منهجية علمية شبه "إثنوغرافية" تعتمد بشكل كبير على إعادة تركيب المشهد المعماري والعمراني حسب تطوره التاريخي بكل حضوره الاجتماعي والثقافي والاقتصادي والتقني وحتى السياسي.. كتابة السيرة الذاتية يف...

نظرية المكان وإشكالية التراث الفكري

>من المؤسف أنه لا يوجد تراكم تاريخي للأفكار والمناهج الفكرية التي تطورت في التراث العربي فقد وقفت جميع المحاولات عند زمنها ولم تتطور بما يكفي كي تساهم في بناء النظريات المعاصرة في مجال العمران.. توقفت جميع المحاولات في التراث العربي والإسلامي لتطوير مفاهيم فلسفية يمكن أن نعتبرها "نظرية منهجية" لتحليل ال...

التأسيس والهوية المستدامة

>إن الاحتفاء بالتقاليد ومظاهرها يظل في إطار الاحتفاء والتّذكّر، ولا يعني هذا الاحتفاء أننا لا نزال نعيش في الماضي، كما أن هذه التقاليد هي ضمن الجزء المتغير من النواة الإبداعية للهوية المبكرة كون النواة تتكون من عدة مستويات من المبادئ والمظاهر التي تتدرج من الثابت إلى المرن والمتغير.. ثمة اتفاق على أن ...

الرياض وترشيد الحداثة

>ترشيد الحداثة تمثل في توجهين أحدهما ركز على تعزيز الهوية الفردية من خلال تبني توجهات بصرية ذات فرادة لا تتكرر والآخر ظهر بوضوح بعد ذلك على مستوى الهوية العامة من خلال العودة إلى الجذور المعمارية التاريخية وتطور عمارة ذات طراز تقليدي جديد.. يتفق الكثير على أن صدمة الحداثة في عمارة الرياض بدأت في مطلع ...

القيم والوعي

>إن الإنسان يعيش بين وعيين: الأول مرتبط بالوعي الاجتماعي وعلاقة الأنا بالمجتمع وهذه علاقة تسلب من الإنسان كثيراً من قيمه الفردية وتعيد تركيب شخصيته وفق إرادة المجموع وتنظم قيمه وما يؤمن به وفق المكان الذي يجد نفسه داخل المحيط البشري الذي ينتمي له... عجزت أن أجد تعريفاً واضحاً لكلمة "قيم" علماً بأنها ...

الصف الخلفي

>إن فكرة "المقعد الخلفي" قد تكون مجازية أكثر من كونها مادية، وربما المسألة تتعلق بقراءة ما بين السطور، وهذه تتطلب أن يفصل الناقد نفسه عن الحدث حتى يستطيع قراءته. هذا يجعلني على قناعة أنه كلما كان الناقد مستقلاً ومحايداً كلما استطاع أن يرى التفاصيل بوضوح.. لاحظ بعض الزملاء أنني أفضل الجلوس في الصف الخل...

حوار حول العمارة في الحضارة الإسلامية

>يبدو أن محاولات تقديم العمارة في الحضارة الإسلامية لم تكن مقنعة بالقدر الكافي، ونعزي الأسباب إلى تغلغل البعد العاطفي الذي يفقد أي بحث علمي ونقدي الحياد، ويقوده إلى المبالغة التي تتوافق مع النتائج المسبقة والراسخة في الأذهان.. الجدل الذي دار في الندوة التي نظمها مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية يوم ال...

التراث الموازي مرة أخرى

>إن الأصول (النواة الإبداعية) غالباً ما تكون ثابتة ولا تتغير مع الزمن، والتفسيرات التي تفسر هذه النواة ليست مُلزمة، فهي تتغير مع تغير معطيات الزمن التقنية والاجتماعية والسياسية، وهذا يتوافق بشدة مع فكرة دينامية التقاليد، فما الذي يمنع أن نفسر تلك الأصول الآن بمعطيات عصرنا دون الالتفات إلى التفسيرات التاريخ...

معرض الدفاع وتعزيز الشراكات العالمية

>المعرض العالمي للدفاع يقدم فرصاً واسعة للتعرف على أحدث التقنيات العسكرية وفي الوقت نفسه هو فرصة واسعة لتحديد التوجهات المستقبلية للإمكانات التي تملكها المملكة خصوصاً على مستوى البحث العالمي مع هذا الانتشار الواسع للمؤسسات العلمية والتعليمية.. لعل أهم الأسئلة التي يطرحها تنظيم هيئة الصناعات العسكرية لم...

التقاليد المتغيرة

>المؤتمر يركز على التغير في مفهوم بنية التقاليد، فالظاهرة الجديدة هي "عدم التكرار" بينما التقاليد مبنية على التكرار، الجمع بين المتناقضات يشكل معضلة فلسفية حقيقية لكنها معضلة مرتبطة بإيقاع التغير في التقنيات الفائقة التطور.. تبدأ اليوم فعاليات مؤتمر "ديناميكية التقاليد" الذي تنظمه أمانة منطقة الرياض مع...

الشيفرة الثقافية

>يقدم مفهوم الشيفرة الثقافية تصوراً عملياً منهجياً يمكن من خلاله قياس كيف تتطور الذاكرة الجمعية، وماهية علاقتها بالممارسات اليومية، وكيف أن هذه الممارسات هي التي تخلق الفضاءات المكانية وتحدد أنماط استخدامها، بل إنها كذلك تبين كيفية تموضوع الإنسان داخل هذه الأماكن.. يفترض المعماري يوسف السحيمي (أحد طلاب ا...

تعليم النقد

>رغم تسلل اليأس أحياناً وفقدي الحماس من إمكانية تعليم النقد، إلا أنني لم أيأس تماماً، لذلك توصلت إلى قناعة آخر فصلين دراسيين أنه لا يمكن تعليم النقد "نظرياً" أي أنه يستحيل أن تصنع ناقداً من خلال تعليمه أدوات النقد فقط، بل هو تعليم تجريبي بحت.. سوف أتحدث عن تجربة تعليم النقد المعماري خلال الثلاثة عقود ...

وقفات مع عمارة الحداثة في الرياض

>عمارة الحداثة لم تكن مبانٍي مجردة فقط، بل حكايات تروي تحول مجتمع المملكة بشكل عام والرياض بشكل خاص، فخلف كل مبنى هناك قصة حول التحول المجتمعي التدريجي نحو الحداثة الثقافية المجتمعية التي لم ترصد بشكل دقيق.. زارني صديق من لبنان لم أره منذ أكثر من عشر سنوات وفاجأني أنه أول مرة يزور الرياض والمملكة، إذ ...

التعليم أولاً

>الأساس هو صناعة عقول مدربة على الابتكار وليس ترديد ما تحفظه من الكتب. هذا يعني تحول التعليم من اجترار المعرفة إلى خلق وابتكار المعرفة، وهذه، دون شك، نقلة كبيرة، لا أعلم إن كان تعليمنا مستعداً لها الآن أو حتى في المستقبل القريب.. خلال حضوري للورش التي صاحبت المؤتمر العام لليونسكو الشهر الفائت لاحظت أن ...

إكسبو والعمارة السعودية

>التحديات التي تعيق تطور العمارة السعودية ليست مرتبطة بشكل مباشر بإكسبو كحدث مهم يجعلنا في منافسة مع ما سيقدمه العالم من عمارة لكن دون شك هي تحديات تستدعي التفكير الجاد في الأسباب التي تجعلنا لا نواجه هذه التحديات ونتجاوزها.. يستدعي فوز الرياض بتنظيم إكسبو 2030 الكثير من القضايا التي تتقاطع مع العمارة...

الدكتوراة في العمارة: متخصصون أم مفكرون؟

>التحدي الأكبر الذي يواجه الدراسات الفكرية في العمارة ناتج عن أن الدراسات أصبحت مرتبطة بالسوق وليس بتوسيع مجالات الأفكار، وصارت برامج الدكتوراة مهتمة بتخريج موظفين وليس مفكرين. أصبح من الصعوبة بمكان إقناع أي باحث دكتوراة أن يخوض في مجالات يعتقد أن السوق لا يطلبها.. هل المطلوب أن تنتج برامج الدكتوراة مفك...

غزة وأزمة الهوية العربية الإسلامية

>إن مفهوم "هوية الأمة" لم يعد مفهوماً ثقافياً أو دينياً فقط، بل أصبح يعتمد على ثلاثة أركان رئيسة هي "الثقافة" و"الاقتصاد" و"القوة العسكرية"، وما لم تتوفر هذه الأركان الثلاثة فلا يوجد كيان يمكن القول إن له هوية محددة.. ما تتعرض له غزة من إبادة تحت نظر وسمع العالم، لم يشكل فقط مشكلة أخلاقية عميقة بل إنه...