ابراهيم الوافي


التاريخ المرئي

كثير من تاريخنا القريب البعيد وأعني به مرحلة ما قبل نشوء هذه الدولة السعودية العظيمة أي قبل أكثر من ثلاثة قرون تقريبا.. كثير من ذلك التاريخ، يقع في منطقة الظلّ ويكتنفه الغموض لأسباب عدّة أهمها غياب التوثيق وتدوين الأحداث حينها بسبب التجهيل المتعمّد الذي عاشته جزيرة العرب في تلك الأزمنة الغابرة، ولا أعرف حق...

حروف الحياة

ثمّة هاجسٌ لا يغادرني، ولا أبالغ إن قلت إنه ربما لازم كثيرين امتهنوا الكتابة عمراً مديدًا كما هو شأني معها.. هذا الهاجس يتمثّل في سؤال يبدو وجودياً بالنسبة لي ولمن هم مثلي.. وهو ماذا لو توقّفت يومًا عن الكتابة؟.. وفي كل مرة يداهمني هذا السؤال الغائم.. مطراً من شجن، بينما أقف في عيون أبنائي يتدارسون عليّ سي...

الثبيتي.. هوية القصيدة السعودية

أكثر من اثني عشر عاماً مضت على رحيل الشاعر السعودي الكبير محمد الثبيتي.. هكذا تمضي الأعوام سادرة في الغياب، طاعنة في الحضور، تمضي لتتذكر دائماً رحيل الشاعر العظيم والصديق النبيل محمد الثبيتي، بينما نردد بين حين وآخر قوله: أتدرك ما قالت البوصلةْ؟ زمني عاقرٌ قريتي أرملةْ وكفّي مُعلّقةٌ فوق باب المدينةِ م...

تفاهات ناجحة

تحظى كثير من مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما تلك المتعلقة بمنصات البث المباشر؛ كالسناب شات أو التوك توك بمتابعات هائلة وبتداول واسع، وتتحول بعض محتوياتها لقضايا رأي عام، مهما كان نوع المنشور فيها وتفاهته في غالب الأحيان كما يتفق معظم المتابعين في حالة تناقض عجيبة وغريبة، فجلّ أولئك المتابعين إن لم يكن كله...

الورق والوميض

مع انتشار الأخبار المتعلّقة بانتهاء زمن الصحافة الورقية عبر نيّة شركات التوزيع الخاصة بالصحف التوقّف عن توزيعها نظرًا لخسائرها المادية في ظل العزوف عن اقتناء الصحف الورقية، يعود الحديث عن الفروق المختلفة بين الصحيفة المنشورة ورقيّاً وبين نسختها الإلكترونية من حيث الحضور فنياً، ويميل أولئك المفتونون بالطقوس...

بيــن زمنيــــن..

«ذاكرة»   مرّوا بلا ظل رأيت كما يرى الآتون من صيرورة الماضي بقارب صيدهم... قالت شباكهمُ: الشمس إن غربت غربتَ   وإن تخطّى الغيمُ ساحلهم عطشتَ فما شربتَ وإن تراءى للمدى تلويحهم مما تريدُ... دخلت في برواز صورتهم.. قربتَ وما قربتَ مرُّوا على عجلٍ سمعتُ حطامَ أيامي على وقع الخطا ورأيت بين جفونهم سهر...

دراما العنف

المتابع للأعمال الدرامية العربية في رمضان -وهو موسمها الأكبر في كل عام- يلحظ ارتفاع منسوب العنف فيها هذا الموسم، إذ شهدت جل أحداث مسلسلات هذا العام لقطات عنف عالية ومتطورة على مستوى الفكرة والإنتاج والإخراج، ولعلها انعكاس لحالة العنف المسعورة التي تجتاح خريطة الكون هذه السنوات، والسنوات القليلة الماضية، فض...

مشروعاتنا والإعلام

تقفز المملكة اليوم قفزات ضوئية على مستوى التنمية، فلا نخرج من دهشة مشروع تنموي عظيم إلا بدهشة أخرى لمشروع آخر، حتى بدا لنا من خلال هذه المشروعات المتناثرة على خريطتنا كافة أن بلادنا زادت مساحتها.. وتضاعف سكّانها، وعلى الرغم من أن هذه المشروعات تسير وفق خطط زمنية دقيقة وبمتابعة حثيثة وانتظام مدهش إلا أنها ك...

أحلاهما شعرُ

أثار الدكتور فهد إبراهيم البكر في مقالة له هنا عبر هذا الملحق الثري هذا جدلية الفصيح والعامي في الشعر وجاءت بتاريخ 4 مارس وتحت عنوان «بين الشعر الفصيح والعامي»، وقد أضاء فيها كثيرا من الجوانب المعتمة فيما يتعلّق بالعلاقة الشائكة بينهما، مع الحذر في اتخاذ موقف تفضيلي لأحدهما على الآخر، والحقيقة أن الوقوف هن...

العلم.. هويّة جامعة!

على مدى التاريخ ومنذ أكثر من 1000 عام قبل الميلاد عُرِف العلم كرمز لهويّة أمة ما، حيث استخدمه المصريون أول مرة بطريقة بدائية كدلالة للهوية، ثم أخذ بالتطوّر عبر الزمن حتى بات رمزا للأمة، وبات حضوره على رأس الجيوش في الحروب دلالة نوعية على حضور امة ما، وارتفاعه أو سقوطه رمزا لارتفاع الأمة أو سقوطها، فالعلم أ...

اليوم للأمس

ربما لايدرك الآخرون أننا نحيا اليوم بإرث أمسنا.. ونحيا غدنا بما نعمل له اليوم.. هكذا تمتد بنا السنوات حلما وتتحقق بنا حياة.. وأنا منذ مطلع الشعر.. أيقنت أن حرفة الشاعر جمع الأحلام، فقد ظل طوال تاريخه يجمع أحلامه في سلة حكاية أو في ديوان شعر، أو حتى في جبين أنثى عرضةً للمحاكاة، لكن هناك أحلام أخرى تتجاوز ال...

في عامك يا سيدي الشعر

سيقال عنك الكثير في عامك سيدي الشعر، من أول تاريخك الحيّ، حتى موت الموت في حياتك، سيقال هو تاريخنا.. أحلامنا.. شجننا.. ذاكرتنا.. حنيننا.. آخر الجمال الذي نجادل به القبح حولنا.. سيقال الكثير الكثير.. لكنني سأذهب إليك مباشرة أحدّثك عني فيك وعن حياتي لك، فقد كنتَ وما زلتَ ظِلَّ عمري الذي حرصتُ ما مضى مني على ...

لغة الصورة.. صورة اللغة

تمسك بهاتفك.. تحملق قليلاً.. تقرأ ثم تترك وجهًا باسمًا، أو وردة تفتّق أكمامها للصباح.. أو حتى أخرى لاتزال ناعسة، ثم تترقب حروفًا وكلمات، أو ربما امتدادًا للغة الصورة بينك وبين المرسل، هي تلقائية عصرية ولغة أخرى تتخلق مع تطور تقنيات الصورة في العصر الحديث، بلغت بالبعض إلى تطوير دلالاتها بل وخصوصيتها أحيانا ...

إعادة الشاعر من منفاه

يقول عالم اللغة الألماني ماكس موللر المتوفّى في عام 1900م: «حينما يتعلق الأمر بابتكار علم جديد، فإن الحاجة إلى خيال الشاعر تكون أشد ضرورة...» *** وسط انشغال العالم بالمال والشأن الاقتصادي، وتكثيف الواقع، وإحالة الخيال للرفاهية، والشعر للتملّق والكذب، كانت موافقة مجلس الوزراء على تسمية عام 2023م بـ»عام...

اللغات بحضورها

حظيت وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا منصة «تويتر» بالتفاعل الكبير، من قبل شرائح متعددة من المهتمين باللغة العربية وشؤونها إثر الظهور التلفزيوني الثري للبرفيسور حمزة قبلان المزيني أستاذ اللغة واللسانيات، عبر البرنامج الشهير «في الصورة» مع الإعلامي المتميز عبدالله المديفر وتحديدًا حول رأيه الجريء بعدم تميز ا...

أعيدوا لنا التاريخ ..!

« الحاضر .. تاريخٌ مؤجّل ..!» *** مازلت بهويّتي القروية القديمة منحازًا للتاريخ، وقد اعتقدت دائماً أن القرويين أكثر تعلّقاً به، ربما لأنهم يرون في ملامح الحياة فيهم تاريخاً كلما قاربوا أو انفتحوا على مدن الحاضر وبوابات المستقبل، ومن هذه الهوية أعود بين حين وآخر لموروثنا التاريخي القديم أفتش في نبوءات الأ...

حدّوثة المطر

حين يأتي المطر.. وندرك أن افترقنا كحبّاته فوق هذا الممر سنفزع من جريان المرايا  ونركض عن فيضان الصور..! *** بكل الشجن.. بحشرجة التذكّر.. بفرح يغتسل بالدموع المحايدة يقبل شتاء هذا العام ملتحفاً الغيم، يؤمّل بالربيع حيث تعشب الصحراء حياةً والرمل خزامى.. ولأن الرياض مدينة الصحراء، ومعجزة الرمل، وهي تلك...

رواية التاريخ

من المدهش والمشوّق دائماً أن نتلقّى التأريخ على شكل حكاية.. وهكذا كنا ومازلنا نفعل بوعي منا أو من دونه، مما يطرح أمام الباحثين أسئلة عدة حول علاقة العرب بفن الرواية، وإذا ما كان تقديمنا لتأريخنا دائماً تعاطياً مبكراً لفن الرواية.. ما يحاول كثيرون تكريسه فينا هو (استغراب) الرواية مقابل (استشراق) تاريخنا من ...

اليــوم الأخـير!

يتزامن نشر هذا المقال مع اليوم الأخير من عام 2022.. عام ما بعد الجائحة على كل المستويات كما سيتناقل التاريخ ذلك، وكما تحب أن تسمّيه دوائر الأخبار في العالم، أو حتى عام المونديال كما يحبّ أن يسمّيه صديقي الذي يحيا معه اكتئاب ما بعد المونديال.. أما أهل الجائحة، فهم إما اقتصاديون كما هو شأن العالم كله اليوم، ...

عمراً.. أيها الشعر!

صباحٌ آخر أيها الشعر، ألاحق فيه ظلال أبي وراء تلال الحنين، أحمل ذاكرةً طوّفت الخمسين، ثم لا تناديني إلا ببيت شاردٍ هناك يسابق ظلاله في منحدر النخل، صباح أنثاك «القصيدة» التي تتغنّج للوقت وتتفلّت من قبضة الواقع لترتمي في أحضان الخيال... صباحك أنت أيها الشعر الذي استضْعَفْتُ لأجله قوَّتي.. فاستقوت به إنساني...

الوجودُ جمالاً..

قيل الكثير عن الشعر والشعراء، كثرٌ فينا عاشوا الشعر تنظيرا حتى زهدوا فيه وفرغوا منه فرموه بحجارة إدراكهم له، أو حتى بورود احتمالهم به ما ليس فيه، كثر اتكؤوا في موقفهم منه على ما كان عليه حين تجاوزه الزمن، فهو عندهم وسيلة للتكسب والتملق في أكثر حالاته، حتى وإن أقروا أول الأمر أنه وزارة إعلام قبيلتنا الأولى،...

صدَق الشعراء

متعب كلنا.. كلّنا شاعرٌ عند باب الحقيقةِ يكذبُ..  أو شاعر مستحيل..! *** بين الصدق والكذب علاقة وجود وتخلّق وتكاثر فكلاهما لا يكون إلا بالآخر.. ووجود ليس إلا فعلٌ ونقيض.. قائمة طويلة من المتضادّات التي يتأرجح فيها هذا الفراغ.. لنبقى في الصدق والكذب.. أجدادنا القدماء قالوا إن الجمل الخبرية فقط هي تلك الت...

بيوت ثقافية!

ذلك النادي الأدبي القابع في زاوية ذكرياتنا الثقافية، تحيط به الجماهير ثم لا تدخل بابه إلا وقد تهيّأت للملل، وتكاثرت بالغياب، وانصرفت عنه لغيره آخر الأمر، هو بيتي القديم من أول «المدينة» حتى آخر «الرياض» لا أتذاكره زاجرًا، ولا أصادره زاخرًا، لكنني حتمًا أخاف عليه الزمن إن لم يبدّل هيأته التاريخية الجامدة، و...

الثقة المتجدّدة..!

قبل سنوات قليلة كنا قد دخلنا لعبة السخرية من مصائبنا وكوارثنا، تمامًا كما تفعل شعوب أخرى عاشت مغلوبة على أوجاعها؛ إذ شكّل حينها موقع تويتر، وهو إحدى أهم منصات الرأي العام للسعوديين مساحة شاسعة للتعليقات الساخرة على حدث هنا أو كارثة هناك، وهو بلا شك نوع من أنواع جلد الذات، والتأنيب العاجز، كرّس له أو كاد نخ...

قالت القصيدة!

وبعدَ.. أن يبلغ الصمت منتهاه.. تأتي كتابته،   إيماءة قديمةٌ لعمرٍ يتجدّد هكذا كنتُ وإياك دائمًا  حمامة إغريقية لاتنقرض ولا يتساقط ريشها  لغة أخرى من الصمت والكلام معا حيث يتزاوج الحنين والذكرى.. فلا ينجبان إلا شهقة للتاريخ وبحّة في صوت الحياة! أبدأُ كي أنتهي.. وأنتهي كي أبدأ ومع هذا لا عليك.. سأبقى دائ...

الشعر للحياة

ما الذي نفعله اليوم بالشعر؟، هذا الشيخ الجليل المهاب المتوثّب دائما لتقويم ألسنتنا، والمتحفز للتداخل في كل حجَجنا القولية، وخطاباتنا الإقناعية، ما الذي نخافه منه، وما الذي جعله أقرب إلينا مما نريد دائما..؟  يقال إننا في عصر رقمي لا يحتمل الشعر ولا يتحمّله، ثم تتسابق قنواتنا الرقمية على نشره وتداوله ويتهاف...

تنــانيـن

مازلت على يقين تام من أن الخيال الإبداعي هو الملهم الأول لكل منجزاتنا الحضارية البشرية على الأرض، مهما التبس بالأسطورة أو تمثّل بالخرافة أو حتى استدعى الأحلام والهلاوس، تماما كيقيني من أن منجزات الإنسان الخدماتية اليوم إنما وجدت في الأصل لأغراض عسكرية، فالإنسان على الأرض ارتبط بالخوف من جهة، والتوثب للصرا...

شاهد على الحياة

لا أدري إن كان هناك شاعر آخر في لغةٍ أخرى نال ما ناله المتنبي من الاستشهاد والتذاكر، فهو الحاضر دائمًا بما هو أكثر من الشعر وأشهى من الفلسفة وأصدق من التذكّر وأكذب من الحقيقة. فالمتنبي على مدى ألف عام وأكثر ظل الحاضر في الخطاب.. حيث امتطاه رجال الدين حيث أرادوا وأنّى شاؤوا، وادَّعاه المثقفون حين اعترّوا...

ســعودي

في أواخر ثمانينات القرن الماضي كان التلفزيون السعودي ممثلًا بقناته الأولى يقدّم برنامجًا غاية في الأهمية بعنوان «سعودي» يسلّط الضوء على منجزاتنا التنموية حينها، ويملؤنا اعتدادًا بها.. اليوم تشهد بلادنا مرحلة تنموية هي الأكبر في تاريخها ربما، ومع ذلك ورغم تعدد وسائل الإعلام إلا أننا نلمح قصوراً بيّناً في مو...

فرصة جديدة أيها المثقفون

انتهى منذ أيّام معرض الرياض الدولي للكتاب بما حمله واحتمله من آفاق تنويرية تمثّلت في جوانب كثيرة ليس أولها حضور الكتاب وفق سقف حرية هو الأعلى كما يبدو، وليس آخرها تلك المناشط المصاحبة له والمتميزة بتنوّعها وتعدد أشكال الفن فيها.. ومثل هذه المعارض الثرية بالثقافة والتنوير بحاجة ماسة لاستثمارها من قبل مثقفين...