هاني وفا


شرف ممتد

اليوم هو الثامن من شهر ذي الحجة، يطلق عليه (يوم التروية)، حيث يقضي حجاج بيت الله الحرام يومهم وليلتهم في مشعر منى قبل نفرتهم إلى عرفة (يوم الحج الأكبر)، وهم في أمن وأمان، تحفهم الخدمات من كل جانب ليتفرغوا للعبادة دون غيرها، هذه الرحلة الإيمانية كما نراها اليوم كانت في أزمان سابقة رحلة محفوفة بالعديد من الم...

الريادة والتفوق.. مستمران

في مثل هذا اليوم قبل ستين عاماً صدرت «الرياض»، ذلك اليوم شهد الإعلام السعودي ولادة صرح صحافي كان ومازال رائداً متفوقاً ومبدعاً. «الرياض» بكل عراقتها قدمت نفسها صحيفة متزنة ذات خط تحريري رصين، اكتسبت من خلاله ثقة قارئها وولاءه لها، وهذا ما نلمسه ونعرفه معرفة تامة، فـ»الرياض» من خلال طرحها للموضوعات التي ...

الأساس المتين والبناء الشاهق

ليس أجمل من أن يرتبط الماضي بالحاضر بالمستقبل في مزيج لا يمكن أن يكون إلا إذا كانت معادلة الحب بين الحاكم والمحكوم علاقة متينة أساسها الثقة بالقدرة على الوصول إلى الأفضل، أن تستمر دولة لثلاثة قرون فهذا أمر غير عادي إلا إذا كان الأساس متيناً والأهداف واحدة بروح مثابرة تغلبت على ما كان مستحيلاً ليصبح واقعاً ...

جولة ولي العهد.. خارطة طريق المستقبل

جولة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على دول مجلس التعاون والتي سبقت انعقاد القمة الخليجية التي ستعقد في الرياض أكدت دور المملكة الريادي الذي تقوم به المملكة من أجل تكثيف وتعميق التعاون الخليجي وأخذه إلى السبل المؤدية إلى تفعيله بصورة أكبر لمواجهة التحديات التي يمر فيها الإقليم، جاءت الجولة لتحدث نق...

فهد العبد الكريم.. حكاية لم تروَ

مَن عرف الأستاذ فهد العبدالكريم - رحمه الله - عرف أنه رجل من طراز مختلف بدماثة أخلاقه وكريم طبعه وأصالة معدنه، رجل لا تمل من الحديث معه وإليه، يجذبك بروح أقرب إلى الشفافية منها إلى أي شيء آخر، لا شيء يخفيه، فما في قلبه ينطق به لسانه دون مداهنة أو مواربة دون أن يجرح أحداً، لم نسمع يوماً شخصاً اشتكى من سوء ت...

مصادفة التطابق

المتابع للمشهد العربي منذ العام 2011 حتى يومنا الحاضر يعرف أن العالم العربي يمر بمرحلة مخاض غير واضحة المعالم، وغير معروفة النتائج ، فالأوضاع برمتها تتجه إلى اللامعلوم، فكم الدول العربية التي ما زالت تتجه نحو تغيير الأوضاع فيها ليس بالقليل، ويؤكد أننا ما زلنا في انتظار نتائج مرحلة المخاض تلك. قمة تونس رسم...

مصالحنا أولاً

قمة تونس العربية كانت قمة مختلفة في ظل الأوضاع العربية الراهنة، جاءت بتوافق عربي على مجمل القضايا الرئيسة وهو أمر جيد في حد ذاته عطفاً على حالة الوهن التي نعيشها في ظل المتغيرات في السياسة الدولية التي لا بد وأن تؤثر في مسار الأحداث في منطقتنا، فنحن لا نعيش بمعزل عن بقية العالم نؤثر فيه ويؤثر فينا، ولكن أي...

منعطف «أيباك»

تشهد دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة نمطاً جديداً في نظرتها للأحداث خاصة تلك التي تتعلق بإسرائيل، ففي الوقت الذي اتخذ فيه الرئيس ترمب خطوتين غير مسبوقتين تمثلان عقبة في إحلال السلام في الشرق الأوسط باعتراف إدارته بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل وعزمه الاعتراف بتبعية الجولان المحتل لإسرائيل ما يؤدي إلى ...

انتظار السلام

تاريخ مبادرات السلام لحل الصراع العربي الإسرائيلي تاريخ طويل بدأ في العام 1967 بالقرار 242 الذي يجسد المبدأ الذي ألهم معظم خطط السلام اللاحقة (الأرض مقابل السلام)، كل المبادرات كانت تحاول بطريقة أو أخرى إيجاد حلّ لهذا الصراع الذي يعدّ الأطول في التاريخ الحديث دون منازع، فلا نعرف صراعاً استمر كل هذا الزمن د...

«الرياض» على خطى الأستاذ

لم أعرف في حياتي إنساناً يحاكي أستاذي الراحل تركي السديري، هو أستاذ بكل ما تحمل الكلمة من معنى، أستاذ في الحياة وأستاذ في المهنة، تعلمت منه الكثير وتأثرت به أكثر، لم نكن على وفاق دائم لكن اتفقنا على حب المهنة وعلى احترام التلميذ لأستاذه مهما كانت درجة الاختلاف. لازلت أذكر وبكل وضوح أول لقاء لي بأستاذي، هو...

بناء المستوطنات وعتاب الأصدقاء

واشنطن تعرب عن قلقها من بناء تل أبيب 323 وحدة إضافية في مستوطنات بالقدس الشرقية المحتلة فضلاً عن 770 وحدة أعلن عنها فيما سبق بمستوطنة جيلو وهي مستوطنة إسرائيلية كبيرة تقع في جنوب غرب القدس الشرقية ويبلغ عدد سكانها 40 ألف مستوطن، معظمهم من اليهود. وتعتبر واحدة من الأحياء الدائرية الخمسة التي بنتها (إسرائيل...

الرعب والارتياب !

موجة الإرهاب التي توالت ولم تتوقف جعلت من دول العالم خاصة في آسيا وأفريقيا وأوروبا تحديداً، وبقية قارات العالم تعيش حالة من الرعب والارتياب غير مسبوقة، فمعظم الحوادث التي وقعت قام بها أفراد غير معروفين للجهات الأمنية، إذا استثنينا الجماعات الإرهابية كما يحدث في أفريقيا، يقومون بأعمال قد لا تُحدث اضرارا كب...

الحل الأمثل للأزمة السورية

الاجتماع الذي عقد على هامش اجتماع اتحاد دول جنوب شرق آسيا "آسيان"، بين وزيريْ خارجية الولايات المتحدة، وروسيا بشأن الوضع في سورية ، والذي أمِل كيري بعده في إعلان تفاصيل خطة أميركية للتعاون العسكري الوثيق مع روسيا في شأن سورية، عبر تبادل المعلومات بين الطرفين، وهو مطلب روسي كانت ترفضه الولايات المتحدة طوال...

المواطن العربي محور «القمم»

قمة نواكشوط خرجت بالحد الأدنى من متطلبات العمل العربي المشترك، لم يصدر عنها قرار قابل للتنفيذ الفوري في قضايا مصيرية يحسم هذه الأزمة أو تلك، فالأزمات التي يعيشها الوطن العربي لا تسطيع قمة واحدة أن تصل بها إلى النهاية، ليس عدم قدرة أو تقاعساً إنما كون تلك الأزمات لم تعد عربية بشكل خالص بل أصبحت أزمات دولية...

« الفرصة الأخيرة»

إنها الفرصة الاخيرة لانقاذ اليمن من ازمته التي تم اقحمه فيها ليس من اجل نماء شعبه وازدهار مستقبله بقدر ما هي مرحلة ضمن مخطط واضح وضوح الشمس في رابعة النهار يراد به إسقاط الدول العربية وتحويلها من مرحلة السيادة الى مرحلة التبعية بالتأكيد لإيران، كما حصل في سورية والعراق وفشله في البحرين وفي اليمن ايضا، ولك...

سايكس - بيكو جديدة .. لن تكون

أختلف مع النظرة التشاؤمية التي تتحدث عن عودة (سايكس - بيكو) جديدة إلى منطقتنا باتجاه تقسيم جديد يقوم على الطائفية والعرقية أكثر مما حدث في تلك الاتفاقية التي يصادف اليوم مرور 100 عام على توقيعها بين بريطانيا وفرنسا وأدت إلى الخارطة العربية كما نعرفها اليوم. قد تكون الظروف العربية الحالية تجعل المتشائمين ...

الأهلي.. التميز سمة بارزة

منذ زمن طويل لم أكتب في شأن رياضي على الرغم أن بداياتي الصحافية كانت من هذا الباب، كانت في القسم الرياضي بالجريدة مع الأستاذ والزميل العزيز تركي الناصر السديري وعدد من الزملاء الأعزاء.. وبعدها تنقلت في أقسام الجريدة كأي صحافي إلى أن استقر بي المقام في القسم السياسي. وما أعادني للكتابة في الشأن الرياضي طل...

القمة الخليجية الأميركية.. ديمومة العلاقات في ظل المتغيرات

تختلف وجهات النظر حول الزيارة المرتقبة للرئيس الاميركي باراك اوباما الى الرياض للاجتماع بخادم الحرمين الشريفين الاربعاء وقادة دول مجلس التعاون الخليجي الخميس في الجولة الثانية من المحادثات التي عقدت في منتجع كامب ديفيد التي اكد فيها اوباما لدول مجلس التعاون الخليجي أن لدى الولايات المتحدة التزاما صلبا بالو...

المصالح المشتركة تتجاوز المنعطفات الصعبة

بين «عقيدة أوباما» وتصريحات اشتون كارتر وزير الدفاع الأميركي فاصل قصير من الزمن وبون شاسع في الطرح والتعامل مع شؤون المنطقة العربية وأهمية الشراكة الاستراتيجية في التعامل مع الأزمات ومستجدات الأحداث. ما فهم من «عقيدة أوباما» انه تخلى عن المنطقة العربية وتطلعاتها إلى الولايات المتحدة كشريك استراتيجي من خل...

انتخابات الرئاسة الأميركية والواقع العربي

يوم الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 هو يوم انعقاد الانتخابات الرئاسية الاميركية التي سيتحدد على إثرها هوية الرئيس الأميركي الخامس والاربعين .. لانعرف ان كان جمهوريا او ديموقراطيا .. رجلا ام امرأة لكن بالتأكيد سيمثل توجهات الناخب الاميركي على الصعيد الداخلي في المقام الاول ثم السياسات الخارجية . ما يعنينا بالتأكيد...

الأمن العربي.. استهداف الوجود

وطننا العربي يتعرض لواحدة من أشرس الهجمات عبر تاريخه الحديث، هجمات تهدد وجوده وديمومته وأمنه واستقراره وتستهدف مكوناته ومقدراته وشعوبه، التصدي لتلك الهجمات والعمل على إيقافها عند حدها وشن هجمات مضادة يستوجب رص الصفوف وتوحيد الجهود واتفاق الرؤى. هناك من يعمل بجد واجتهاد من أجل اختراق وخلخلة أمننا العربي و...

«الشيطان الأكبر» أصبح صديقاً!

في السياسة لا صداقات دائمة ولا عداوات دائمة، هناك مصالح مشتركة تحددها المواقف السياسية عبر مراحل من التطور أو الانحسار، هذا واقع العلاقات الأميركية الإيرانية بعد إبرام الاتفاق النووي. شعار «الشيطان الأكبر» التي كانت إيران تتشدق به وأصبح أيقونة لها ولأتباعها ترمز للصمود والتصدي للإمبريالية الأميركية على ح...

العلاقات العربية - الإيرانية.. عهد جديد

المأزق الذي وضعت إيران فيه نفسها دون ان تحسب -كعادتها- رد الفعل جاء على عكس ما اراد نظامها.. النظام الايراني عندما اشعل النار في سفارة المملكة في طهران واقتحم القنصلية في مشهد توقع حسب طبيعته المتعالية على كل ماهو عربي ان يمر هذا العمل المجرد من كل الاعراف والمعاهدات والمواثيق الدولية ان يمر الامر مرور ال...

إيران.. زمن المواربة ولّى

ردود الفعل المتشنجة التي صدرت من ساسة إيران وأتباعهم في المنطقة العربية مع الأسف الشديد بشأن تنفيذ حد القصاص ممن ارتكبوا أعمالاً إرهابية بحق وطننا مستهدفين أمنه واستقراره ووحدته، جاءت كدليل إدانة لأولئك الساسة الذين أقحموا أنفسهم في دوامة من الصراعات والتأجيج الطائفي خدمة لأهداف أقل ما يقال عنها انها مشبوه...

من عبدالعزيز إلى سلمان.. التضامن الإسلامي من هدف إلى قوة

إعلان المملكة تشكيل تحالف عسكري اسلامي من 34 دولة يهدف الى محاربة الارهاب في خطوة تأتي مع تزايد خطر المتطرفين عالميا لاقت تأييدا فوريا من المجتمع الدولي كبادرة هي الاولى من نوعها في التاريخ الحديث، على الرغم من انها امتداد طبيعي للدور الريادي الذي تضطلع به المملكة في العالم الاسلامي والذي يمتد الى عقود طوي...

يمين متطرف.. حرب أهلية!

في مقال سابق تحدثت عن كيف أدت الأحداث الإرهابية في العاصمة الفرنسية إلى صعود نجم اليمين المتطرف في أوساط الفرنسيين مما سيكون له الأثر السلبي على التنوع الثقافي والعرقي الذي أصبح من سمات المجتمع الفرنسي. وبالتأكيد سيكون الفرنسيون من اصول غير اوروبية هم كبش الفداء للسياسات المتطرفة المعلنة من قبل اليمين ال...

عالمنا العربي.. أزمة الانحياز في التجاذب التركي الروسي

الأزمة التركية الروسية أعطت أزمات المنطقة بعدا جديدا لا يقل خطورة عما شاهدنا سابقا وإن كان يختلف عنها في طبيعته كونه بين دولتين من المفترض أن تكونا حليفتين في جبهة واحدة لمحاربة التطرف في سورية تحديدا وإن كان هناك خلافات واضحة عن مستقبل سورية بوجود الأسد أو عدمه، وهي نقطة خلاف كبيرة انعكست تماما على المواق...

تصحيح المفاهيم مسؤولية جماعية

الأحداث الدامية التي شهدتها باريس والإجراءات غير المسبوقة التي تشهدها بروكسل ومعها كافة العواصم الأوروبية تحديدا، عدا عن حالة الاستنفار العالمي ضد تنظيم داعش الذي تسبب في هجمة على الإسلام والمسلمين كما العرب، وبدت الأصوات العنصرية في أوروبا وخارجها ترفع شعارات تسيء للإسلام والمسلمين رغم كل محاولات الساسة و...

الإرهاب في باريس.. الحصيلة سلبية

ضرب الإرهاب فرنسا من جديد وفي أقل من عام وبذات الأدوات وبنفس المنهج، والنتيجة معروفة «الإسلام هو السبب»، والإسلام في الفكر الغربي لا يجزأ، بل كل من هو مسلم هو إرهابي محتمل بنسبة كبيرة تحوم حوله الشكوك وتشير اليه اصابع الاتهام وينظر اليه بريبة وهذا مايريده من يخطط للعمليات الارهابية او من ينفذها، بالتأكيد ه...

العرب يكسبون أرضاً جديدة

التحالفات الدولية لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت ضرورة من أجل تمازج المواقف وتوافق المصالح، وهذا معروف ولكن الجديد أن تكون تلك التحالفات نقلة نوعية من أجل كسب أرضية جديدة تكون عونا على المساندة وتبادل المنافع، المنافع هنا لا تقتصر على مجال دون غيره؛ فهي شاملة لتعطي زخما أكبر لتلك التحالفات، وتكون دافعا لاستمرار...