عبدالله الجعيثن


وســـواس

كان في حارتنا القديمة امرأة مسنة فاضلة لكنها مصابة بما يشبه الوسواس مذ بلغت الأربعين، خاصةً حول صحتها، وكان الأطباء وقتها قلة، لكنها حزمت أمرها وراجعت طبيبا قال لها إن ضغطك مرتفع، فزاد وسواسها الموجود أصلًا، وصار حديثها عن الضغط وارتفاعه يتكرر لحد تندر الآخرين، بل وصل بها الأمر وهي فوق السبعين أن تحمل معها...

لكُلِّ ساقطةٍ في الحيِّ لاقطةٌ

"لكُلِّ ساقطةٍ في الحيِّ لاقطةٌ .. وكلُّ بائرةٍ يومًا لها سوقُ" ينطبق هذا البيت أحيانًا على أسواق الأسهم في العالم عامة، ولدينا خاصة، فكم رأينا من أسهم شركات خاسرة عاثرة دبّلت ثلاث مرات وأربع، وبعض أسهم الشركات الراسخة الرابحة لا ترتفع إلا هللات، في دورات عجيبة يربح فيها قِلة أرباحًا فاحشة ويخسر كثيرون خ...

المحتوى الرقمي العربي

ساد المحتوى الرقمي في كل شيء تقريبًا، من الثقافة والاقتصاد إلى التسلية والطب والطبخ والتغذية.. وهذا مفيد جداً في حد ذاته، فهو يختصر الوقت ويريح ويسهم في نشر الوعي في المواقع الرصينة، وفي الجهات الحكومية التي تقدمت لدينا بشكل قياسي رائع. ولأن المحتوى الرقمي متاح بسهولة للعقلاء والسفهاء، وللدهماء، كثر في فض...

بحيرات الذهب

الذين غرقوا في بحيرات الذهب من الرجال والنساء أكثر من الذين غرقوا في بحار العالم الهائجة ومحيطاته الهادرة بـ(تسوناميات) تقتلع الجبال وتنسف ناطحات السحاب بمن فيها، وأنهاره وقت الفيضانات وسيوله المتلاطمة التي تجرف التربة وتقتلع الأشجار وتدمر المزارع وتهدم المباني وتفتت رؤوس الجبال وتدربي الحجر والبشر وتُخرج ...

الصوت

كتبت رسالة إعجاب واحدة في حياتي! وأرسلتها لمذيعة مصرية في إذاعة الشرق الأوسط التي لا أدري الآن أهي تبث أو توقفت!.. ولم تكن مجرد رسالة إعجاب! بل عرضت عليها الزواج! مع أني وقتها مجرد مراهق في المرحلة المتوسطة من الدراسة! ومع أني لا أدري هل هي متزوجة أم لا! عشقتها من صوتها الذي يتراقص مع الموسيقى في الل...

عز العرب والمسلمين

"المملكة العربية السعودية" لهذا الاسم العظيم مذاق السكّر وطعم الحلا على اللسان، وطمأنينة القلب وراحة البال في عمق الوجدان، وله في ضمائر العرب والمسلمين إكرام وإجلال، وفي ذاكرة العالم مهابة واحترام، لأن المملكة عزٌّ وعزوة للعرب والمسلمين، تساعدهم في النوائب، وتقف معهم في المحافل، وهي قبلتهم ومهبط وحيهم ومهو...

مطبلون ومرجفون

هذه الأيام لا تكاد المجالس تخلو من حديث الأسهم، بين مطبلين ومرجفين في المدينة، وفي القرية أيضًا، مجالس القرى هي الأخرى لابد أن يمر فيها حديث قصير أو طويل عن الأسهم، وحوار حولها، وجدال بين مطبل ومرجف، الأول محفظته مليانة بالأسهم، والثاني كاش، وقد يكون المطبل بوقًا لأحد الهوامير استأجره ليصرّف سهمًا جمع فيه ...

هل عصرنا صديق لراحة البال؟

نعيش في عصر سريع، فهو إذن ليس صديقًا ودودا لراحة البال التي تحتاج الهدؤ والسكينة واستقرار المشاعر وعمق العلاقات الطيبة بين الناس، عصرنا سريع في كل شيء تقريبًا، الأخبار تتوالى بل تنصب انصبابا، والإعلام يبرز أخبار الكوارث والمصائب والشرور ويكاد يتجاهل الأخبار السعيدة، والإعلام، بشتى قنواته الكثيرة، يتنافس عل...

وردتان في الساعة الخامسة

إذا دقت الساعة الخامسة تفتّحت وردتان في أثير إذاعة الرياض، وفاح العبير بالصوت الجميل للسيدتين إيمان باحيدرة وغادة العلي، من برنامج إذاعي تفاعلي يفوح شذاه في الآفاق ويصل صداه إلى الآماد، ليتسابق المستمعون في أنحاء المملكة الواسعة، وأرجاء الوطن العربي، للاتصال والمشاركة في الموضوعات المطروحة الممزوجة بالجد و...

عودة الأموال المهاجرة

أعرف كثيرين خسروا أموالًا طائلة في السوق الأمريكي بسبب تعرضهم لأسهمه..وآخرين تكبدوا الخسائر في المضاربة على العملات، وفي تداول العملات المشفرة.. وبشكل عام يوجد مبالغ خيالية للسعوديين هاجرت من الوطن إما لاستثمار خارجي في أسهم ، مشاريع ، عقارات، أو ودائع ونحوها من سندات وصكوك.. ولاغبار على تنويع الاستثمارا...

المضاربة وتدمير الصحة

(..أنصح مرضى القلب بالابتعاد عن المضاربة اليومية في سوق الأسهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً... فقد رأيتُ بِعَيْنِي مصارعَ القوم…) هذا كلام طبيب القلب الدكتور [خالد النمر] حسب تغريدة له في تويتر.. وكلامه صحيح، فقد أثبتت الأبحاث أن كثيراً من مدمني المضاربة على الأسهم والعملات يصابون بارتفاع الضغط والسكر وبا...

نار خوص

الحماسة للعمل وتحقيق الهدف محمودة إذا استمرت، وثابر أصحابها وصبروا وصابروا.. لكن يوجد كثيرون حماستهم «نار خوص» تشتعل سريعًا وتنطفئ سريعًا، أي هزة أو هبة هواء تحيل نار حماستهم إلى رماد مهما تنفخ فيه لا يتقد بل بالعكس، يتطاير الرماد في وجوه النافخين والمشجعين والمحرضين على المثابرة والصبر واستمرار الأمل والع...

بين الغار والنار

الاقتصاد الغربي، أوروبا وأمريكا، يعيش حالة ينطبق عليها المثل الشعبي: [بين الغار والنار].. فالمحشور في غار سقفه الصخري نازل، وأرضه نار، في حالة يُرثى لها: إن رفع رأسه ضربه السقف الصخري، وإن أراد الجلوس للراحة أكلته النار، تُذكرني حالته بمشهد رأيته في ساحة دولة سياحية: رأيت دجاجة في قفص ترقص، ترفع رجلًا ثم...

«الحظوظ»

ولا أدري من يموت: الحمار لرديء حظ راعيه أو صاحب الحمار مات من الفرح حين حازه بسبب شدة الفقر وهول المفاجأة! هذا البيت الشعبي: (أحدٍ عطاه الله خيلِ واباعر احدٍ إلى حاش الحمار يموت) محكي عن أبي زيد الهلالي، وله نظائر في الشعر الشعبي والفصيح وفي الأمثال، وكلها تصوير للحظوظ والأرزاق، وتفكير في الآمال و...

إحساس الاضطهاد

الذي يضخم قدراته ومواهبه يصاب غالبًا بإحساس الاضطهاد حتى يتحول هذا الإحساس إلى عقدة وإحباط، ثم عجز وندب واكتئاب.. عقدة الاضطهاد يزيدها إحكاماً على رقبته ذلك. الذي يرى في نفسه من القدرات أضعاف ما فيها، ويعتقد أنّ له استحقاقًا في المال أو المنصب والجاه أو الزواج أو الإبداع العلمي أو الأدبي والفني أكثر من...

الطمع المتأصل

الطمع المتأصل طبع، جزء لا يتجزأ من هوى النفس الثابت، يتكون من الحرص والجشع، يشبه الذي مهما يأكل لا يشبع، فهو يختلف عن الطمع الوقتي العابر، لأن المتأصل من الطمع ينطوي على صفات سيئة منها:(الأنانية والغرور وإشراف النفس والجهل بالأمور، والاستخفاف بالناس، والحماقة)، وكفى بالصفة الأخيرة سوءاً وجهالة، من هذه العج...

جبال من الديون

أسرفت أكثر الدول والشركات والأفراد في الإقبال على الاستدانة حتى صارت الديون في عالم اليوم كالجبال التي تجثم على الصدور وتكاد تخنق الاقتصاد العالمي أن لم يكن اليوم فبعد حين، لأن ديون الدول مجتمعة زادت عن ناتجها القومي أكثر من ثلاثة أضعاف، حسب معهد التمويل الدولي، هذا غير ديون الشركات والأفراد، ويعني هذا أن ...

فساد اللسان؟!

قال لصاحبه وهو يبتسم بمرارة: ذهبت بأولادي هم وأصدقائهم الذين لم يتعدوا السنوات العشر إلى الاستراحة يغيرون الجو ويلعبون لأخرجهم من سجون الجوالات التي منعتهم من الحركة والاجتماع، وحرمتهم من الشمس والهواء الطلق، وفرحت حين بدؤوا يلعبون الكورة لعلها تعيد لهم بعض القوة التي قضى عليها الجلوس الطويل محدقين في جوال...

قدور يسبح فيها الفيل

زرت قصور العثمانيين في إسطنبول، ورأيت الأجانب يطوفون حول القدور التي في المطبخ ويتعجبون من حجمها الهائل فيما يظنون، وتعجبت شخصيًا بشكلٍ مغاير، لأن قدور أولئك الذين كانوا يحكمون نصف الدنيا، أصغر من أصغر قدر في المطابخ التجارية الكبرى لدينا.. لدينا أنواع من القدور في تلك المطابخ هائلة الحجم والاتساع والارتفا...

شركات تغني وشركات تفقر

بين الشركات المدرجة فرق كفرق الغرب من الشرق.. هناك شركات أغنت أصحابها بفضل الله عز وجل، ثم بحسن الإدارة ، فهي تصرف أرباحًا بانتظام ، وفوق ذلك تمنح أصحابها أسهمًا خلال قليل من الأعوام.. وتمنحهم السعادة والاطمئنان .. وهناك شركات أخرى تعيسة بائسة مذ وُلدت: لاهي صرفت أرباحًا ولا منحت أسهمًا ولا سرت مساهمي...

العاصفة والميناء

أقدم وأهم قانون بحري يقول: (إذا هبت العاصفة فالجأ إلى أقرب ميناء) فلو كان القبطان يريد مدينة (جدة) مثلًا، وهبت عاصفة خطيرة هوجاء، فيجب عليه الاتجاه إلى أقرب ميناء وإن كان لا يزيد قربه عن مقصده، جدة، إلا بمسافة قصيرة.. هذا القانون مفيد في أسواق الأسهم والعقار، إذا بانت بوادر الفقاعات (ولعلها الآن بدأت تت...

الركود التضخمي

الركود التضخمي كابوس، يصفه الغربيون بـ(مؤشر البؤس)، لأنه ترتفع فيه الأسعار وتقل الدخول، يركد الاقتصاد وترتفع نيران التضخم: ازدياد أعداد العاطلين وازدياد ارتفاع الأسعار بسبب جموح وحش التضخم بحيث يصعب تكبيله، لأنه تم تجاهله كثيرًا حتى تأصل واستفحل، ثم زادته الحرب بين روسيا وأوكرانيا ضراوة ، وأضافت له ضرائب ...

الناس طيّبون وأنجاس

كلما كبر الإنسان وخاض غمار الحياة وجرب مختلف البشر، أدرك أنهم يختلفون اختلاف الثريا عن الثرى، وإن تشابهت المظاهر والأجسام، وبدى الصدق يؤلم قليلًا وتنكر النفاق بمعسول الكلام.. في الناس كرامٌ ولئام..فيهم من هو فاضل طاهر ومن هو نجسٌ طفس.. هكذا يتمنى شاعرنا الشعبي أن الله جل وعلا وضع للطيب علامة، حتى ن...

فاقد الشيء يُعطيه

قاعدة (فاقد الشيء لا يعطيه) ليست سارية في كل الأحوال، فلكل قاعدة شواذ، وفي شذوذ هذه القاعدة جمال، لأنه يطرد اليأس والإحباط ويُسعد.. فاقد السعادة يستطيع منحها لآخرين فيحس بها ويشمها وينتقل شذاها إليه، السعادة مثل «غرشة العطر الثمين » يفوح ريحها الزكي بمجرد فتحها، إذا منح فاقد السعادة فقيرًا بعض النقود ورأ...

التعايش الودي مع الوافدين

إخوتنا الوافدون بشكل نظامي صاروا جزءا من مجتمعنا، جاؤوا إلينا بناءً على طلبنا، ويحسن أن نتعامل معهم بود، ومحبة، واحترام طالما التزموا بأنظمة المملكة، واحترموا السلام الاجتماعي، ويحسن بنا أن نراعي ظروفهم ونخفف عليهم مرارة الغربة والابتعاد عن الأهل والأصحاب. الأخلاق الإسلامية والعربية تحض على احترام الآ...

التأمل والتفكير

نحن في عصر يكاد ينتهي فيه التأمل والتفكير، وتختفي الخلوة بالنفس لدى السواد الأعظم من الناس: الكل مكبون على هواتفهم المحمولة يعيشون في عالمٍ افتراضي يخطف الإنسان من نفسه، ويأخذ جل وقته، وأكثر ما يتم متابعته نُتف لا تُغني ولا تُسمن، ونُكت سطحية، ومقاطع مصطنعة، وحوارات مُبتذلة، وسائل التواصل الاجتماعي قضت تقر...

الصورة الذهنية للأسهم

أسواق الأسهم عجينة عجيبة.. يشترك في عجنها وخبزها ملايين يموج بعضهم في بعض داخل مطبخ السوق الذي هو أكبر وأغرب مطبخ في العالم تُقدّم فيه خلال دقائق وثوانٍ ألوف الطبخات بين نيئ يمغص البطون، ومحروق يعزف عنه الناس، وناضج يبهج الناظرين، تتخالف على مطبخ السوق، تتخالف ملايين الأيادي ومختلف الطبقات والخبرات، وتختلف...

إلى متى خفض ورفع؟

خفض رأس المال ثم رفعه صار ظاهرة! أصبح لعبة تحلو في عيون بعض الإدارات الفاشلة أو الفاسدة! يعيثون في أموال المساهمين كما يعيث ولي السوء في أموال اليتامى! فإذا أحرقوا نصف رأس المال أو أكثر مدوا أيديهم الجشعة للمساهمين الصابرين يريدون المزيد من النقود! ثم لا يكاد المساهمون يجمعون لهم الأموال بشق الأنفس ويقدمون...

ابن خلدون.. وسائل التواصل

من مفاخر حضارة العرب والمسلمين العلامة عبدالرحمن بن خلدون، واضع علم الاجتماع في مقدمته الشهيرة التي شملت أيضًا الثقافة والسلوك والفنون والآداب والاقتصاد، وقد استفاد منها علماء الغرب وجامعاته وأهل السياسة فيه، واستشهد بآرائه الصائبة كثيرون، منهم الرئيس الأمريكي السابق ريجان.. وقد كتبت عن ذلك مفصلًا في وقتها...

العقار مشكلة عرض

من الصعب التحكم في الطلب على العقار لأنه ضروري، فالسكن من أهم مقومات الوجود الإنساني، لكن أسعار الأراضي مرتفعة جدًا فوق طاقة كثير من المواطنين، والنمو السكاني يزداد، وأكثر مجتمعنا السعودي شباب، وهم مقبلون على زواج وتكوين أسر، ولابد لذلك من توفير سكن، وبدون ذلك تزيد المشكلات من عنوسة وعزوف عن الزواج إلى ترا...