عبدالله الناصر


من الأساطير

يعبّر قائل الأسطورة أو مبتكرها عن الأشياء التي قد لا تتحقق أو يصعب تحقيقها، وكان الناس في سابق العهد يتناقلون الأساطير فيما بينهم للتسلية والموعظة أو لأخذ الحكمة منها. وأذكر أسطورة سمعتها صغيراً تقول: إن أخويين كانا يحبان بعضهما حباً شديداً ولا يفترقان أبداً، وظلا على هذه الحالة حيناً من الدهر ثم إن أحد...

رحم الله شريفة

تلك امرأة نادرة بل كانت درة نادرة عرفتها في لندن عندما كانت في صحبة ابنتها المبتعثة فوجدت فيها المرأة المثقفة الأديبة الواعية والأخت الودود، كانت تناقش بثقافة عالية وتحاور بذهنٍ متفتح مع سلامة الدين والمبدأ وصبرٍ على ما تعانيه من مرض الكلى وكانت تحضر اجتماع الطلبة كلما تيسر لها الحضور فتناقش وتحاور وتطرح أ...

إلى رحمة الله يا أبا فهد

رحل عن دنيانا الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان إلى رحمة الله وعفوه. والشيخ الثنيان كان معروفاً بالشهامة والنجدة والكرم وقد عرفته منذ طفولتي فقد كان صديقاً حميماً لوالدي رحمهما الله ولخالي سعود المقبل -حفظه الله- حيث تربطهما علاقة رحم، وقد كان كثير الزيارة والتردد على منزلنا بمزرعتنا بالدرعية وكنا نزوره في دار...

النبل والوفاء

هذه حكاية أرويها كما نقلها لي صاحبها يقول: منذ فترة بعيدة ساهمت مع رجلٍ يشتغل في تجارة الأراضي ثم علمت أنه وضع المبلغ في أرضٍ نائية وبعيدة فذهبت إليه في مكتبه ورفعت صوتي وعنفته وقلت له: كيف تضع مالي في أرضٍ ليس بها إلا الذئاب.. قال: فتبسم ثم ذهب إلى الخزانة وأخرج مبلغاً يوازي ما دفعت وأعطاني إياه، ورب...

كما أبدأت

لست أدري كيف يصف المرء مشاعره ليستقر في وطنه ومسقط رأسه بعد اغتراب طويل؟ فقد سألني الصديق العزيز م.ع عن كيفية "التوطن" بعد غياب زاد على عشرين عاماً، فالأولاد قد ولدوا خارج الوطن وتشبعوا بحياةٍ ربما يقال عنها إنها مبعثرة؛ إذ كان يتنقل من وطن إلى آخر وفقاً لسيرورة عمله وقال: إنك قد عشت التجربة نفسها، وأريد م...

فالح القضاع

هذا رجلٌ لا أعرفه، غير أنه مفتون بالشعر العربي الأصيل وقد زين افتتانه ذلك بإلقائه الجميل والرائع الممتع فنبرة صوته تأتي موافقة منسجمة مع الوزن الشعري ومقاطعه.. وإذا كان كثير من الناس قد انصرف عن الشعر الأصيل ومالَ إلى الأشعار الأمية العامية ربما لقربها من فهمه واستيعابه لأنها لا تذهب إلى أعماق النفس وال...

مقلب الإفطار

الصيام في الغربة له ذكريات لا تخلوا من الطرافة والإثارة... أذكر أنه مر علينا الشهر الكريم ونحن في مدينة هيوستن في أميركا، وكنا مجموعة من -العزاب- وكنا كل يوم نفطر على حساب زميل وذات مرة كان الدور على أحد الزملاء وكان اليوم طويلاً وشاقاً، ذهبنا إلى الزميل قبل الإفطار بقليل وطرقنا الباب فلم نسمع جواباً فازدد...

ملامح الشخصية

ملامح الشخصية وسيطرتها على الذهن أمرٌ حقيقي تفرضه بعض السمات الجسدية عند بعض الناس، فهناك شخصيات تفرض وجودها على الرائي أو المستمع بمجرد أن تظهر وتبين فتتخذ موقعها في الذهن والنفس سلباً أو إيجاباً، محبة أو كرهاً، سروراً أو انقباضاً، ومن غير شك أن كل فردٍ قد صادفته تلك الشخصية الأخاذة والمحببة، أو المستنكرة...

الألفة والحنين

يقول المتنبي: خُلِقْتُ ألُوفاً لَوْ رَجعتُ إلى الصّبَا لَفارَقتُ شَيبي مُوجَعَ القلبِ باكِيَا   الحنين إلى الماضي شيء مطبوع في نفسية الإنسان وذاكرته، وربما أن الإنسان في حالة عدم رضاه عن واقعه يجد في ماضيه عزاء يسند به واقعه، مع أن هذا الماضي الذي يحن إليه قد لا يكون أجمل وأفضل من واقعه الذي يعيشه، ...

ابن مريح

سمع رجل مثلاً يقول: ليس على الدنيا مستريح إلا ابن مريح. فقال: لا بد أن أذهب لابن مريح هذا واقف على سر سعادته.. وكانت بلدة ابن مريح بعيدة فشد الرحال وسار إليها أياما، فلما أصبح قريبا من البلدة نام ليلته تلك وقال: لا بد أن أهيئ نفسي قبل الذهاب إليه، وفعلا أخذ استعداده في صباح ذلك اليوم حيث لبس ثيابا لائقة وت...

ضياع المبدعين

كثيرون هم الشعراء المبدعون الذين ماتوا إما جنوناً أو جوعاً وتشرداً.. ومن منا لا يذكر مصير الشاعر العراقي الصافي النجفي الذي قتله التشرد وخصاصة العيش، والشاعر حمد الحجي الذي مات في مصحة نفسية.. أقول هذا وأنا أقرأ عن حياة وموت الروائي السوداني الشاب محمد حسن بنس، والذي قيل عنه إنه الطيب الصالح الجديد.. وهذا ...

العداء الفارسي

الحقد الفارسي قديم قدم تاريخ الجوار معهم وحقدهم لا يغسله ولا يطهره دين أو ملة، بل إنهم أكثر من فت في عضد الإسلام فمعظم الفرق الشاذة التي أضرت بالإسلام خرجت من بلادهم... وصراعهم مع العرب صراع قديم وموقعة "ذي قار" كانت فاصلة وحاسمة في ذلك الصراع حيث هزمهم العرب ومزقوهم وفرقوا شملهم على يد قائدهم هانئ بن م...

السليك

لاختلاف الثقافة وربما لضعفها أحياناً ردود فعل قد لا تكون إيجابية في كل حال.. أذكر أن مدرساً في مدرسة الدرعية كان اسمه "السليك" على ما أظن أو أنه اسم عائلته، وكنا نسخر من هذا الأستاذ في دواخلنا، بل إن بعضنا قد يصرح بهذه السخرية!! ومن غرائب الصدف أن لنا زميلاً كانت عيارته أو عيارة أهله "السليك".. وكنا نتحاشى...

أم إبراهيم

هي واحدة من النساء التي لا يمكن نسيانها لأنها تتحدث وتروي عن تجربة الحياة ومشقاتها في زمن مضى، كانت فوق الثمانين وكانت تزورنا أيام الصيف، كانت تأنس بجدتي -رحمها الله- وكانت عبارة عن خزانة أحاديث وقصص وروايات عجيبة وغريبة ونادرة وهي امرأة صالحة نقية لا تعرف الكذب.. فكانت تنقل الأحاديث كما سمعتها أو تتحدث عن...

الحمار أكل الخروف

لأيام الصبا ذكريات لا يمكن أن تبرح أو تغادر الذاكرة، وما أكثر الذكريات التي تلازم المرء طيلة حياته، منها الجميل، ومنها الصعب، ومنها العادي، وربما المضحك. ومن المضحكات التي أذكرها أننا كنا مجموعة شبان من الأصدقاء والأقارب اتخذنا مخيماً عند روضة "الخويبية" وكان الوقت ربيعاً، والأرض مكسوة بالعشب والنباتات الم...

حنين إلى الحنين

يجلس على حافة الرمل حيث تمتد أمامه قوافل السراب تتنافر كصغار الجراد فلا يحلم بشيءٍ إلى غديرٍ تعانق أطرافه البعيدة زرقة السماء.. وحوله الآن هذه الشجيرات الشاحبة تقع فوقها عصافير الحُصّد التي أنهكها الجوع والعطش فما هي إلا ريشٌ تحمله عظامٌ هشة وانية حتى كأنها توافدت للاحتضار والموت الجمعي... كنا نعرف ونشاهد ...

العبث التاريخي

عن طريق الصدفة وأنا أبحث عن موقعٍ في "غوغل" وجدت عنواناً مثيراً وهو "اكتشاف عينٍ في جبال طويق"، ومن باب الفضول ولأن لدي معرفة بالمنطقة ومواردها الجبلية فقد رأيته يتحدث عن عين "حجلاء" وهي عينٍ مشهورة ربما من آلاف السنين؛ لأنها تقع في وادي قرقرى "ضرما" والمعروف أن معظم مياه هذا الوادي هي مياه مالحة ليست صالح...

إلى جنة الخلد

تجري الأيام وتجري الأفلاك في كوكبنا العظيم مترامي الأطراف، تجري جريان السفينة الضخمة في محيطٍ ليس له حدود إلا حينما تريد هذه السفينة التوقف للتزود وإنزال ركابها، وتظل تجري تحمل قوماً وتنزل آخرين، وكل من ركب هذه السفينة فإنه حتماً سينزل في محطة أو ميناء، وما أكثر ما حملت سفينة الأيام ركاباً! وما أكثر ما أنز...

أم عويمر - من أحاديث القرى

كانت هناك عائلة من البادية تسكن في أطراف الدرعية إذ جرت العادة أن يقطن أبناء البادية بجوار المزارع صيفاً حيث الماء والكلأ لأغنامهم، وذات يوم خطب أبو العائلة هذه فتاة نزل أهلها من البادية أيضاً بجواره فجن جنون زوجته وأم أولاده من هذه الخطبة ومن هذه الزيجة المشؤومة الفادحة، ولم تدر ماذا تفعل ولشدة ما أصابها ...

سـرك الضحـك

هناك أشخاص ابتلاهم الله بحب الشهرة بأي طريقة وبأي ثمن وتراثنا مليء بالأحداث والحكايات عن طالبي الشهرة ومن ذلك مثلا ما روي من أن أحد الشعراء المغمورين هجا الشاعر جرير لكنه لم يلتفت إليه ولم يرد عليه فلما رآه في سوق المربد تعلق به ورجاه أن يرد عليه ولو ببيتٍ واحد كي يشهره... وفي زمننا اليوم أناسٌ ابتلاهم ...

المطر في الوجدان العربي

المطر في الذهنية العربية يعني الحياة وبقاءها واستمرارها لأن بلادهم (الجزيرة العربية) قاصية شحيحة المطر.. فلا أنهار بها ولا عيون.. ولذا فلا نكاد نجد شاعرا عربيا في الجاهلية إلا تحدث عن المطر والغدير، بل وحتى عندما ذهبوا إلى بلاد الأندلس وهي وافرة المياه كثيرة الأنهار والبحيرات غير أن هاجس السيل كان راسخاً ف...

رأس المــال

نزل شخصٌ قرب شخصٍ آخر في البرية أيام الربيع، فأراد الأول أن يذهب إليه ويتعرف به، وفعلاً ذهب ودخل المخيم وسلم، ولكنه وجد القوم يلعبون الورق، فظل ينظر ويراقب وينصت إلى الأصوات المتعالية والنبرات والكلمات النابية ما بين بعض اللاعبين.. ثم جاء الخادم ونادى بالعشاء، فنهض القوم يتبعون الرجل والذي مسك بيدي صاحبين ...

ورحل البار النقي

رحمك الله يا عبدالله الزيد فقد كنت قبل أن تكون شاعراً من الكرام البررة، فلقد تركت عملك وكل ارتباطاتك وجميع زخارف الدنيا وذهبت إلى بلدة الداهنة تلك القرية المنزوية تحت جبال طويق لتظل مع والدتك التي رفضت الذهاب إلى المدينة.. لقد كنت وفياً خاضعاً جناح البر لها ولم تعبأ بوظيفة ولا بمنصب بل لم تعبأ بشيء من أمور...

المستحيل

حكى لي الصديق ص.م قال: كان لي صديقٌ -أو كنت أحسبه صديقا- فأنا لست من الذين يدققون كثيرا في أمور الصداقة أو ممن تنتابه الشكوك حولها إذ أنني أؤمن بأن الحياة أخذٌ وعطاء وتبادل مكارم ومنافع كما أؤمن أن الصداقة قد يعتريها ما يعتريها من تبدلٌ أو تحول، ولذا فأصدقائي الخلص قليلون جداً وربما لا يتعدون أصابع اليد وم...

وطن الخيرات والمكارم

اليوم الوطني هو يومٌ تتجلى فيه معاني الحب والوفاء لهذا الكيان الكبير العزيز على نفوسنا جميعاً.. كما تتجلى فيه ذكرى تأسيسه على يد الموحد العظيم الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -. ومسألة التأسيس مسألةُ تكاد تكون إحدى أساطير الزمان إن لم تكن فعلاً كذلك.. فهذه الدولة المترامية الأطراف والمتباعدة الأرجاء والتي...

ضياع الليل

يقول امرؤ القيس: وليل كموج البحر أرخى سدولهُ  ويقول أبو فراس: إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى ويقول آخر: يا ليل الصبُ متى غدهُ..؟ كان الليل يطبق بظلامه على الكائنات فينتشر الهدوء مع انتشاره وحلوله، وحينما تشرق الشمس يصحو الكون وتدب الحياة فيستيقظ النشاط في الكائنات فكلٌ يسعى في طريقه وإلى وجهته. ...

أوبــة القصيدة

مرت مرحلة من عمر القصيدة بظروفٍ قاسية وصعبة، ألا وهي الدعوة إلى وأد القصيدة الطبيعية ودفنها بطين وتراب الحداثة.. الحداثة بمفهومها الفلسفي وليس بمعنى التحديث أو التجديد. فقد كانت كلمة الحداثة معلقة على أبواب المنتديات وصوالين الشعر ومن خرج عن مفهومها ومألوفها فهو متأخرٌ ومتخلف بل ومنحط كما يردد بعض دعاته...

مصائب لبنان

ذلكم البلد الرائع الجميل (لبنان) لم يترك الأشرار شيئاً من جماله وإنما حاولوا ويحاولون دائماً خمش وجهه بأظافرهم الحادة المسمومة... لبنان الذي كان وجهة السياح والمصطافين العرب أصبح اليوم وكراً للصوص والمجرمين وقطاع الطرق.. لبنان الذي كان يمثل التمازج الفكري والمذهبي والاندماج الوطني بكل سلاسة في مسألة التآلف...

من المضحكات

قد تختلف بعض المصطلحات من بلدٍ الى آخر بل، ربما اختلفت معاني الألفاظ أيضاً، وذلك حسب استخدام البلد أو الفئة وربما وقع بعض الناس في مثل هذا الإشكال أحياناً، وذلك بسبب اختلاف الثقافات واستعمال بعض الكلمات أو المصطلحات. أذكر مرة عندما كنت أعمل في بريطانيا أنه زارني أحد الأقارب للسياحة والاستطباب وقال لي: ابح...

نجــمٌ هـوى

فقدت الصحافة أحد نجومها المضيئين فقد هوى خلف أفقه البعيد.. تماماً كما يهوي النجم الدري في ليلةٍ شتائية. ذلكم هو الفقيد الأستاذ فهد العبدالكريم، والأستاذ فهد بنى نفسه بنفسه ولم يأتِ من خلال علاقة أحد، وإنما جاء من عالم ذاته واستطاع أن يشق طريقه ثم يلمع بجدارته وقدرته كمبدعٍ موهوب. وعلاوةً على موهبته الصح...