عبدالله الناصر


الحمار أكل الخروف

لأيام الصبا ذكريات لا يمكن أن تبرح أو تغادر الذاكرة، وما أكثر الذكريات التي تلازم المرء طيلة حياته، منها الجميل، ومنها الصعب، ومنها العادي، وربما المضحك. ومن المضحكات التي أذكرها أننا كنا مجموعة شبان من الأصدقاء والأقارب اتخذنا مخيماً عند روضة "الخويبية" وكان الوقت ربيعاً، والأرض مكسوة بالعشب والنباتات الم...

حنين إلى الحنين

يجلس على حافة الرمل حيث تمتد أمامه قوافل السراب تتنافر كصغار الجراد فلا يحلم بشيءٍ إلى غديرٍ تعانق أطرافه البعيدة زرقة السماء.. وحوله الآن هذه الشجيرات الشاحبة تقع فوقها عصافير الحُصّد التي أنهكها الجوع والعطش فما هي إلا ريشٌ تحمله عظامٌ هشة وانية حتى كأنها توافدت للاحتضار والموت الجمعي... كنا نعرف ونشاهد ...

العبث التاريخي

عن طريق الصدفة وأنا أبحث عن موقعٍ في "غوغل" وجدت عنواناً مثيراً وهو "اكتشاف عينٍ في جبال طويق"، ومن باب الفضول ولأن لدي معرفة بالمنطقة ومواردها الجبلية فقد رأيته يتحدث عن عين "حجلاء" وهي عينٍ مشهورة ربما من آلاف السنين؛ لأنها تقع في وادي قرقرى "ضرما" والمعروف أن معظم مياه هذا الوادي هي مياه مالحة ليست صالح...

إلى جنة الخلد

تجري الأيام وتجري الأفلاك في كوكبنا العظيم مترامي الأطراف، تجري جريان السفينة الضخمة في محيطٍ ليس له حدود إلا حينما تريد هذه السفينة التوقف للتزود وإنزال ركابها، وتظل تجري تحمل قوماً وتنزل آخرين، وكل من ركب هذه السفينة فإنه حتماً سينزل في محطة أو ميناء، وما أكثر ما حملت سفينة الأيام ركاباً! وما أكثر ما أنز...

أم عويمر - من أحاديث القرى

كانت هناك عائلة من البادية تسكن في أطراف الدرعية إذ جرت العادة أن يقطن أبناء البادية بجوار المزارع صيفاً حيث الماء والكلأ لأغنامهم، وذات يوم خطب أبو العائلة هذه فتاة نزل أهلها من البادية أيضاً بجواره فجن جنون زوجته وأم أولاده من هذه الخطبة ومن هذه الزيجة المشؤومة الفادحة، ولم تدر ماذا تفعل ولشدة ما أصابها ...

سـرك الضحـك

هناك أشخاص ابتلاهم الله بحب الشهرة بأي طريقة وبأي ثمن وتراثنا مليء بالأحداث والحكايات عن طالبي الشهرة ومن ذلك مثلا ما روي من أن أحد الشعراء المغمورين هجا الشاعر جرير لكنه لم يلتفت إليه ولم يرد عليه فلما رآه في سوق المربد تعلق به ورجاه أن يرد عليه ولو ببيتٍ واحد كي يشهره... وفي زمننا اليوم أناسٌ ابتلاهم ...

المطر في الوجدان العربي

المطر في الذهنية العربية يعني الحياة وبقاءها واستمرارها لأن بلادهم (الجزيرة العربية) قاصية شحيحة المطر.. فلا أنهار بها ولا عيون.. ولذا فلا نكاد نجد شاعرا عربيا في الجاهلية إلا تحدث عن المطر والغدير، بل وحتى عندما ذهبوا إلى بلاد الأندلس وهي وافرة المياه كثيرة الأنهار والبحيرات غير أن هاجس السيل كان راسخاً ف...

رأس المــال

نزل شخصٌ قرب شخصٍ آخر في البرية أيام الربيع، فأراد الأول أن يذهب إليه ويتعرف به، وفعلاً ذهب ودخل المخيم وسلم، ولكنه وجد القوم يلعبون الورق، فظل ينظر ويراقب وينصت إلى الأصوات المتعالية والنبرات والكلمات النابية ما بين بعض اللاعبين.. ثم جاء الخادم ونادى بالعشاء، فنهض القوم يتبعون الرجل والذي مسك بيدي صاحبين ...

ورحل البار النقي

رحمك الله يا عبدالله الزيد فقد كنت قبل أن تكون شاعراً من الكرام البررة، فلقد تركت عملك وكل ارتباطاتك وجميع زخارف الدنيا وذهبت إلى بلدة الداهنة تلك القرية المنزوية تحت جبال طويق لتظل مع والدتك التي رفضت الذهاب إلى المدينة.. لقد كنت وفياً خاضعاً جناح البر لها ولم تعبأ بوظيفة ولا بمنصب بل لم تعبأ بشيء من أمور...

المستحيل

حكى لي الصديق ص.م قال: كان لي صديقٌ -أو كنت أحسبه صديقا- فأنا لست من الذين يدققون كثيرا في أمور الصداقة أو ممن تنتابه الشكوك حولها إذ أنني أؤمن بأن الحياة أخذٌ وعطاء وتبادل مكارم ومنافع كما أؤمن أن الصداقة قد يعتريها ما يعتريها من تبدلٌ أو تحول، ولذا فأصدقائي الخلص قليلون جداً وربما لا يتعدون أصابع اليد وم...

وطن الخيرات والمكارم

اليوم الوطني هو يومٌ تتجلى فيه معاني الحب والوفاء لهذا الكيان الكبير العزيز على نفوسنا جميعاً.. كما تتجلى فيه ذكرى تأسيسه على يد الموحد العظيم الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -. ومسألة التأسيس مسألةُ تكاد تكون إحدى أساطير الزمان إن لم تكن فعلاً كذلك.. فهذه الدولة المترامية الأطراف والمتباعدة الأرجاء والتي...

ضياع الليل

يقول امرؤ القيس: وليل كموج البحر أرخى سدولهُ  ويقول أبو فراس: إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى ويقول آخر: يا ليل الصبُ متى غدهُ..؟ كان الليل يطبق بظلامه على الكائنات فينتشر الهدوء مع انتشاره وحلوله، وحينما تشرق الشمس يصحو الكون وتدب الحياة فيستيقظ النشاط في الكائنات فكلٌ يسعى في طريقه وإلى وجهته. ...

أوبــة القصيدة

مرت مرحلة من عمر القصيدة بظروفٍ قاسية وصعبة، ألا وهي الدعوة إلى وأد القصيدة الطبيعية ودفنها بطين وتراب الحداثة.. الحداثة بمفهومها الفلسفي وليس بمعنى التحديث أو التجديد. فقد كانت كلمة الحداثة معلقة على أبواب المنتديات وصوالين الشعر ومن خرج عن مفهومها ومألوفها فهو متأخرٌ ومتخلف بل ومنحط كما يردد بعض دعاته...

مصائب لبنان

ذلكم البلد الرائع الجميل (لبنان) لم يترك الأشرار شيئاً من جماله وإنما حاولوا ويحاولون دائماً خمش وجهه بأظافرهم الحادة المسمومة... لبنان الذي كان وجهة السياح والمصطافين العرب أصبح اليوم وكراً للصوص والمجرمين وقطاع الطرق.. لبنان الذي كان يمثل التمازج الفكري والمذهبي والاندماج الوطني بكل سلاسة في مسألة التآلف...

من المضحكات

قد تختلف بعض المصطلحات من بلدٍ الى آخر بل، ربما اختلفت معاني الألفاظ أيضاً، وذلك حسب استخدام البلد أو الفئة وربما وقع بعض الناس في مثل هذا الإشكال أحياناً، وذلك بسبب اختلاف الثقافات واستعمال بعض الكلمات أو المصطلحات. أذكر مرة عندما كنت أعمل في بريطانيا أنه زارني أحد الأقارب للسياحة والاستطباب وقال لي: ابح...

نجــمٌ هـوى

فقدت الصحافة أحد نجومها المضيئين فقد هوى خلف أفقه البعيد.. تماماً كما يهوي النجم الدري في ليلةٍ شتائية. ذلكم هو الفقيد الأستاذ فهد العبدالكريم، والأستاذ فهد بنى نفسه بنفسه ولم يأتِ من خلال علاقة أحد، وإنما جاء من عالم ذاته واستطاع أن يشق طريقه ثم يلمع بجدارته وقدرته كمبدعٍ موهوب. وعلاوةً على موهبته الصح...

يا واسع المغفرة

ما أقسى لحظات الفجيعة وعنفها على القلب، ما أقسى فراق الأهل والأحبة، فللفجيعة لظى أشد من حرقة النار، وطعم أشد مرارة من العلقم.. وقد تأتي لحظات لا يستطيع معها المرء أن يجد متنفساً من حرها ولوعتها، حتى الدموع أحياناً تستعصي وتصعب على المفجوع وهذا داء عظيم كما قال الشاعر: فزعت إلى الدموع فلم تجبني وفقد الدمو...

إلى إشعار آخر

الإنسان الذي صعد الفضاء وذهب إلى أعماق الأرض، الإنسان الذي بنى ناطحات السحاب وسير السفن العملاقة تجوب البحار والمحيطات، الإنسان الذي صنع الحاسب الآلي والهاتف الجوال وأبدع في إنتاج ما كان مستحيلاً في العصور السابقة، هذا الإنسان بكل جبروته وعنفه وعنفوانه يقف ضعيفاً مستكيناً خائفاً يترقب بسبب كائنٍ ضعيف لا يس...

الرحلة العجيبة

تلك كانت رحلة من جنيف إلى لندن بالطائرة فعندما دخلنا في الأجواء البريطانية تغيرت حركة الطائرة من الهدوء إلى الاضطراب والاهتزاز، ومن السكينة والسكوت إلى الحركة والهرج ثم الصراخ... فمنذ دخولنا تلك الأجواء طُلب إلينا شد الأحزمة، والالتزام بالجلوس في المقاعد، وهذا شيء يشبه "الروتين" مع من تعود على تلك الرحلات....

يا الله

ضج العالم وصاح وناح بل ضجت البشرية جمعاء ولا يزال ضجيجها ونواحها يعلوان ويرتفعان بسبب وباء الـ"كورونا"، هذا الفيروس الذي لا يرى بالعين المجردة..! فيضحك المرء من هذه الحالة ويقول: أين قوة الإنسان؟ أين صلفه وغروره.. أين القنابل الذرية والنووية والصواريخ العابرة للقارات؟ أين ترسانات الأسلحة وخزائنها في واشنطن...

ربيع الذعر

كورونا هذا الفيروس الذي لا يُرى إلا بالمجهر خوف الإنسان وروعه وأقض مضجعه وأربك حياته اليومية في كثيرٍ من البلدان، فقد أعلنت دولٌ كبرى عظيمة عن حالة الاستنفار في محاولة لمواجهته ومنعه من الانتشار.. دول جبارة وعملاقة أصابها الذعر واستبد بها الخوف وأخذها القلق كل مأخذ.. والمرء يقف متعجباً وربما مذهولاً، إذ ...

ثقافة البهلوانية

لكل شيء حدوده ولكل حمى محارمه ولكل مهنة أصحابها، فالحداد لا بد أن يعرف حدود مهنته، والبناء والسباك وكل عملٍ لا بد أن يكون له من يؤديه بكفاءة ومعرفة ومهنية ومقدرة. هذا هو منطق الأشياء.. ولكن أن يمارس السباك الجزارة وأن يمارس الصيدلاني أعمال الميكانيكي فهذا شيءٌ مخلٌ بقانون المهنة ومنطقها. ولكن يبدو أنه في ...

نفوس ونفوس

هناك أناس حساسون شفافون قلوبهم كالزجاج القابل للكسر والعطب، وهناك أناسٌ غلاظ الأنفس جامدو المشاعر كالصخور أو أشد قسوة. والكون يكتمل بكل أولئك فأصحاب القلوب الحساسة النقية هم مشاعل الكون ونهاراته، وأصحاب القلوب الجامدة هم ظلام الكون وسواده، وكما أن النهار تظهر فيه الكائنات الواضحة لتعمل وتؤدي دورها الوجودي ...

عقرب الساعة

دخلا الجامعة سوياً وتخرجا سوياً وعينا في إدارة واحدة ولكن زميله كان أكثر حركة وتواصلاً مع المسؤولين، كان يلبي الطلبات وينفذ الأوامر في إذعان ودونما تذمرٍ أو رفض، لذا ترقى بسهولة وسرعة.. بينما ظل هو ينظر إلى الأشياء نظرة عملية فحسب. فهو يؤدي دوره العملي بإتقان وانضباط دونما تزلف أو مداراة، فهو يأتي قبل الدو...

صوت الحق

غريب وعجيب أمر هذا الكون فهو قائم على التناقض والتخالف والتضاد في كل شيء، ليل ونهار، وحرٌ وبرد، وماءٌ ونار، حلمٌ وغضب، شحٌ وكرم، وهو يسير في موكبه كسفينة عملاقة في بحر لجي تعصف بها الرياح وتتلاطم حولها الأمواج وتصطرع تحتها الحيتان وهي في طريقها تضطرب حيناً وحيناً تسير في سكينة ورخاء.. والكائن البشري يحمل ا...

ريشة الغراب

لست أدري لماذا يتشاءم العرب من الغراب، هل ذلك بسبب لونه؟ أم بسبب نعيقه؟ أما عن ريشة الغراب فقد كنا في المدرسة الابتدائية نضع ريشة في الموقف من سور القرآن.. وذات يوم رأى الأستاذ مع أحدهم ريشة فصاح به: أتضع ريشة الغراب في المصحف يا عدو الله، ثم صارت قضية بالمدرسة، هل ريش الغراب وما شابهه من الطيور الأخرى نجس...

تسمين الخراف

التقى بصديقه القديم فلم يكد يعرفه لطول الغياب وبسبب ما تفعله الأيام في الوجوه والملامح… تجاذبا أطراف الأحاديث ولم يتركا شيئاً إلا وعرجا عليه… ثم فجأة سأله صديقه قائلاً: كم زوجة عندك؟! تفاجأ بالسؤال وقال زوجتى الأولى أم فلان.. فصر الآخر عينه في شيءٍ من عدم التصديق وقال: ههه أعلي أنا تضحك؟ فقال: ولماذا أضحك؟...

انفــراج الأزمات

يحكى أن فلاحاً قام بزراعة أرض واسعة حيث استدان فحفر بها بئراً وركب آلة السانية، ثم حرثها وبذرها، وأخذ يتعهدها بالسياقة والرعاية حتى نبت زرعها، وصار منظره مبهجاً يسر الناظرين، وذات يوم مرّ سرب جراد عظيم فبات فيها، فلما أصبح الفلاح ساء صباحه حين رأى مزرعته قاعاً صفصفاً، بيضاء مغبرة، ليس بها إلا مخلفات الجراد...

الراعي والذئاب

كان الجوع يعصف بمعدة الراعي وكانت الريح الباردة تشوي وجهه وكان الطريق طويلاً والأغنام تسير في هدوء ووجل.. كانت تسير خلف الراعي في امتثال تجتمع كتلة واحدة ثم تتفرق وفقاً لسعة الطريق والتواءاته لتعود مرة أخرى إلى الالتحام ببعضها وكان هو خائفاً مذعورا فهذه المناطق الجبلية موئل السباع.. دب الذعر في قلبه؛ وفجأة...

ذلكم الرجل

غنيٌ عن القول إن التعليم هو أساس بنيان الأمة.. فالأمم والمجتمعات التي تنال حظًا وافرًا من التعليم والمعرفة هي بلا شك مجتمعات راقية، وقادرة على أن تتعامل وتتفاعل مع الحياة والأحياء بشكلٍ إيجابي وخلاق، بينما المجتمعات المتدنية في معارفها، فهي مجتمعات هشة، تتفشى فيها الأمية والتخلف. والتعليم بناءٌ، والأبنية ...