محمد الأحيدب

بصوت القلم

لا تحسدوا (اللاعبين) و(السنابيين) و(الإبليين)

كثر هذه الأيام الحديث عن ملايين لاعبي كرة القدم وملايين مشاهير مواقع التواصل وملايين ملاك الإبل وهواتها، وهو حديث يكثر فيه الاستنكار والاستكثار لهذه الأرزاق والمطالبات بالحد من هذا الدخل ومحاولة تقليصه، أو بلغة أكثر صراحة وتعبيرا عن الواقع (حسدهم) على هذا الرزق. دعونا نأخذ هذه الأرزاق لكل فئة ونحللها: فلا...

لا للغيرة المهنية.. نعم للغيرة على المهنة

في مقال الأسبوع الماضي تطرقت لخطورة الغيرة المهنية على منجزات الوطن، وكيف أن غيرة بعض أصحاب المهنة الواحدة من بعضهم البعض، خاصة غيرة غير المنتج من المجتهد المنتج، قد تعيق كثيراً من المنجزات الوطنية، واستشهدت ببعض الأمثلة التي عايشتها وعلى رأسها زراعة الكبد وزراعة وجراحة القلب ومركز إنتاج الأمصال لسموم الثع...

حارب بكتيريا الغيرة المهنية يا وطني

والغيرة المهنية هي غيرة أصحاب المهنة الواحدة أو التخصص الواحد من بعضهم، وتعاني منها كل المهن والتخصصات مهما كان مستوى التعليم أو الثقافة، فشاهدناها بين أساتذة وأعضاء هيئة تدريس في الجامعات، وشاهدناها بين مهندسين وصيادلة وأطباء ومحاسبين ومحامين ولا فرق أبداً. وتحدث الغيرة المهنية غالباً من فاشل غير منتج ض...

فساد لم نقدر عليه.. التقدير للمدير

إحقاقاً للحق، لا بد أن نقول إننا نجحنا نجاحاً غير مسبوق في مكافحة الفساد بجدية وشمولية وحزم، ومن الإنصاف للوطن القول إن كثيراً من الدول في منطقتنا وحولها أُعْجِبت شعوبها بما وصلنا إليه في حربنا على الفساد، وحاولت بعض الحكومات تقليدنا ولم تستطع مجاراتنا لأن عزمنا أكبر ورؤيتنا أصدق وأعمق. وترسيخاً لمبدأ الش...

في رثاء خليلٍ لا يعوض.. حمد الحبيش

سجلت في متوسطة حطين منتقلاً من متوسطة طويق وأنا في مرحلة الثاني متوسط فدخلت فصل ثانيه رابع وكان فصلاً يشرح الصدر في مبنى نموذجي بني كمدرسة فعلاً وليس مؤقتاً كمتوسطة طويق. كان جميع طلاب الفصل كرماء مبتهجين يشعرونك بالسعادة وكأنك تعرفهم منذ زمن، لكن أحدهم كان الأكثر حيوية وترحيباً بالقادم الجديد والأكثر تقد...

الإعلانات المخادعة تقليد أميركي

زادت لدينا أشكال الاحتيال وطرقه وصوره، خصوصاً عبر إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي التي يعلنها بعض مشاهير الفلس، أو عبر رسائل (الواتساب) المخادعة للمستهلك، وفي كل الأحوال فإن وعي المستهلك يتحمل جزءًا من المسؤولية، فتلك الإعلانات الكاذبة المخادعة يتزامن معها حملات توعية من متطوعين لحماية المستهلك يحذرون منها...

أمثلة لتخلف قطاعنا الخاص عن الحكومي

من الواضح جداً أن مؤسسات القطاع الخاص لدينا باتت متخلفة كثيراً عن الوزارات والمؤسسات الحكومية التي قفزت قفزات نوعية في مجال الخدمات والتعاملات الإلكترونية وسرعة الإنجازات، ففي الوقت الذي تطور فيه أداء الأجهزة الحكومية بشكل ملحوظ، بقي القطاع الخاص يراوح مكانه، بل تراجع أداؤه كثيراً ولم يواكب المرحلة على الإ...

لهذا يكرهونني.. والحزم والعزم سيردعهم

ثمة ثلاثة فئات من المستضعفين في الأرض، لا بد لأي شخص لديه الحد الأدنى من العاطفة والمشاعر الإنسانية أن يتعاطف معهم، فإذا ابتلاه الله بأن يكون من حملة القلم فلا بد أن يدافع عن حقوقهم ويطالب بإنصافهم، والفئات الثلاث هم: المرضى وصغار المستهلكين وصغار الموظفين المبدعين. وطبيعي جدا عندما تطالب بحقوق المستهلك أ...

هل (شفايف) بناتنا (منسمة) لننفخها؟

أعلم أنه شأن شخصي لا حق لي في الاعتراض عليه، لكن دورنا كنقاد اختصاصيين أن نسأل عن الظواهر وأسبابها ونوعي بالجوانب المحيطة بها، خصوصا إذا لاحظنا أن طرفا آخر يحث عليها ويغرر بها بحثا عن مصالح شخصية ومكاسب مالية، ومثلما نتساءل كاختصاصيين في الشأن الصحي عن أسباب انتشار بعض الممارسات غير الصحية سواء غذائية أو د...

صور أخرى لتدليس يهدد حياتكم

في مقال الأسبوع الماضي تطرقت لصور من التسويق بالتدليس والغش والمعلومات غير الصادقة ولا الشفافة سواء عن الأدوية أو العصائر أو الألبان بعنوان (منهج إبليس في التسويق بالتدليس)، وختمت بإشارة سريعة موجزة إلى استمرار التسويق بمعلومات مغلوطة عن مشروبات إهدار الصحة، وأود التفصيل هنا بالقول: إن تلك المشروبات التي ي...

منهج إبليس في التسويق بالتدليس

لتكن البداية بالتسويق للأدوية وهي من أكثر أساليب التسويق خطورة وجناية؛ فهي تتعلق بمريض يبحث عن الشفاء لا عن مزيد من المعاناة، وبدأ منهج التسويق للأدوية بالتدليس عن طريق مندوبي الدعاية لشركات الأدوية ووكلاء الدواء في المملكة، ونظراً لعدم شعور الصيادلة السعوديين بالأمان الوظيفي في الشركات ومكاتب الوكلاء فقد ...

أنقذوهم نفسياً يا أصحاب المعالي

في مقال الأسبوع الماضي كتبت عن ضرورة المساندة النفسية والاجتماعية لأقارب المصابين والمتوفين في غرف الطوارئ بالمستشفيات الخاصة والحكومية، عن طريق فرض تفعيل لدور الاختصاصية الاجتماعية والاختصاصي النفسي في المستشفيات وزيادة تلك الوظائف وسعودتها، وهو ما يستدعي تضافر جهود ثلاثة وزراء، وزير الصحة ووزير الموارد ا...

يحتاجون ثلاثة وزراء

عندما عملت صيدلانياً في مستشفى الملك فهد بالحرس الوطني منتقلاً من عمل أكاديمي ودخلت غمار المنظومة الصحية التطبيقية بعد أن كنت أكاديمياً نظرياً بعملي كمعيد ثم محاضر بكلية الصيدلة بجامعة الملك سعود، عشت تحولاً كبيراً جداً في إحساسي وشعوري نحو المرضى وأقاربهم وظروفهم واحتياجاتهم. من يدخل المستشفى يعيش تحولاً...

الصحة فريق ممارسين جميعهم مهمون

في أعوام قليلة مضت، ليست بعيدة جداً، صوّر للمخطط الصحي وصاحب القرار أن الصحة طبيب وممرضة فقط، طبيب يشخص المرض ويكتب علاجه، وممرضة تقوم برعاية المريض وفق ما يوجهها الطبيب، وهذا كله غير دقيق، بل وتجاهل تخصصات مهمة جداً، لا يمكن للطبيب أن يعمل من دونها، بل هي اليوم أهم من الطبيب نفسه؛ لأنه من دونها إنما يعمل ...

داخ الطفل والمغشي عليه غيره

منذ حوالي أربع جمع (شهر تقريباً) وعندما أقام المؤذن لصلاة الجمعة فإذا بطفل في الثالثة عشرة من عمره يقف استعداداً للصلاة ثم يسقط فجأة على ظهره وقد أغمي عليه، تجمعنا حوله لنسانده فعاد للوعي فطلبنا منه أن يرتاح ويتمدد حتى نفرغ من الصلاة، لكنه أصر على أن يصلي قائلاً (ما فيني شي بس دوخة ولن أفوت الجمعة)، وفعلاً...

النظرة القاصرة

ومن أمثلة النظرة القاصرة أن يدافع شخص عن مغالاة شركات الأدوية العالمية ورفعها لأسعار الأدوية على وطننا، وبالتالي ارتفاع درجة نبرة الشكوى من فرق سعر الدواء لدينا مقارنة بدول أخرى، يدافع بقوله: إن نسبة من يدفع قيمة الدواء من المواطنين لا تزيد على 10 ٪، لأن العلاج مجاني!! إما لأن القطاعات الصحية توفر الدواء م...

من عجائب قيادة السيارة في الرياض

شئنا أم أبينا فإن سلوكيات قيادة السيارة في أي بلد أصبحت سمة تعكس صورة البلد وأهله، لم يعد التعامل في المطار أو تعامل سائق الأجرة فقط من يعطيك الانطباع الأول عن البلد، أصبح نظام المرور في البلد وسلوكيات قادة وقائدات المركبات هو من يكوّن الصورة عن البلد ويخلق الانطباع الأول والأخير عنه وعن أهله، حتى إنك أصبح...

صيانة الوكلاء لا تواكب تطورنا.. حاسبوهم

كتبت في مقال الأسبوع الماضي مقترحاً بضرورة توثيق نجاحنا في التعاطي مع كورونا والذي لا مثيل له عالمياً وأن نوصله لشعوب العالم ونفاخر به وبشباب وشابات سعوديين قاموا عليه بدعم حكومي بحت، يعكس تطوراً سريعاً يشهده القطاع الحكومي في كافة المجالات والإجراءات. اليوم أكتب لكم عما توصلت إليه من عدم مواكبة القطاع ال...

وثّق نجاحك للشعوب وفاخر بأبنائك يا وطني

دعك من السياسيين ورؤساء الدول، فهؤلاء يدركون جيداً نجاحاتنا، ويعرفونها كما يعرفون أسماءهم، وبعضهم قد يصعب على نفسه الاعتراف بها، ولا يسره التصريح بها، فلا يقدم ولا يؤخر وصول المعلومة حول ذلك النجاح الفريد للسياسيين، لكن من المهم جداً أن يصل للشعوب في مكان وجودهم، في بيوتهم وفي مزارعهم وفي الأماكن التي يرتا...

مؤتمرات صحفية بلا كتاب رأي!!

لم يعد لائقا أن تذهب دعوات المؤتمرات الصحفية والمناسبات الإعلامية لمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي لمجرد كثرة متابعيهم، ولا لغير المختص من المراسلين والإعلاميين ممن يمثلون مواقع تواصل اجتماعي غير متخصصة وربما سطحية، ذلك أننا في عصر مختلف متجدد ومتطور، ويحترم التأهيل والتخصص، ويقدر السؤال الوجيه والتغطية الش...

شيء في الرؤية 2030 لم تروه

إيجابيات كثيرة مميزة وفريدة وإصلاحات مؤثرة شهدناها في السنوات الخمس الأخيرة، وتحديدا منذ بداية تنفيذ عناصر التحول 2020، لا ينكرها إلا جاحد ولا تخفى على مبصر ذي بصيرة، لعل أقوى أمثلتها مكافحة الفساد، وتعزيز النزاهة بجدية وشفافية عالية وعدل وعدم مجاملة، وبقية أمثلة التحول كثيرة في شأن الصحة والإسكان وإجراءات...

استشاري ينصح واستشاري يفضح

أصبح وجود الأطباء الاستشاريين في (تويتر) أكثر من وجودهم في عياداتهم وفي غرف العمليات في المستشفيات الحكومية، بينما كنا نتمنى وجودهم في المستشفيات، وهو ما يحتمه الواجب المهني لهذه المهنة الإنسانية. تكررت في أخبار (تويتر) وفي عناوين الصحف الإلكترونية عبارة (استشاري ينصح) والنصح طيب، ولكن عندما يكون في مجال ...

شكراً لوزير الصحة ورئاسة الحرمين

أولا، نحمد الله أن بلغنا رمضان، ونحمده أن مكننا من أداء الصلاة والتراويح في المساجد فأعادت لنا روحانية رمضان التي افتقدناها العام الماضي، ونسأل الله أن يزيل الغمة عن كل هذا العالم فيتمكن من يمد الله في عمره ويدرك رمضان القادم من أداء الصلاة والتراويح وقيام آخر الليل دون تحديد وقت وتباعد واشتراطات. ثم الشك...

الفاكهة الفِجة

منذ أكثر من خمسين سنة كان من أبرز فصول كتاب المطالعة في المرحلة الابتدائية فصل بعنوان: (الفاكهة الفِجة) إلى جانب عناوين أخرى مثل (طه والطبلة) وغيرها من موضوعات تربوية وتثقيفية ميسرة تستهدف تعليم وتحذير الصغار في المرحلة الابتدائية في سن مبكرة. والفاكهة الفِجة "بكسر الفاء" تعني الفاكهة غير الناضجة، وفي الم...

تهنئة الأعداء ومجاملة الأغنياء

لي مع التهاني بالأعياد والشهر الكريم مواقف ووجهة نظر نابعة من تجربتي الخاصة، أحب أن أشاركها معكم، دون أن أفرضها على أحد، فهي تبقى وجهة نظر وتجربة خاصة قد لا تنطبق على الجميع وقد يمر بها البعض مثلما مررت بها فيوافقني الرأي أو يكون له رأي آخر. شخصياً لم أقتنع قط بالتهاني عبر رسائل الجوال بواسطة (تحديد الكل)...

كورونا الرياض.. ارتفاع الحالات هبوط الجامعات

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في الوطن عامة أمر مقلق ويحتاج لوقفة حزم فلا يمكن أن نقبل بالفشل بعد نجاح غير مسبوق، لكن استمرار تصدر منطقة الرياض لعدد حالات الإصابات حتى قاربت نسبة 50 % من مجموع الإصابات اليومية في المملكة أمر محير وليس مقلقاً وحسب، ومصدر الحيرة الكبرى هو أننا حتى اليوم لم نحدد أسباب زيادة ا...

اختفت الشفافية وبقي "القرف"

رغم مرور ست سنوات على مقال كتبته في صحيفة عكاظ -آنذاك- وتحديداً يوم الاثنين 12 أكتوبر 2015م بعنوان (شفافية مقرفة لكنها رائعة)، إلا أن تقنية "الواتساب" أعادت ترويج المقال هذه الأيام وبكثرة، حتى أنه وصلني من عدة مجموعات "واتساب" لتوعيتي بما ورد في المقال، ووصل بعض أفراد أسرتي وأقاربي بالصدفة لغرض التوعية نفس...

هذيان طبيب نفسي مخالف

دور الطبيب، أي طبيب، في المشاركات الإعلامية يقتصر على توعية الناس لا تخويفهم، ومساندتهم لا إحباطهم، ويكون ذلك بأن يزودهم بما لديه من معلومات وخبرات ضمن حدود معينة لا يبالغ في تخطيها لا بتشخيص ولا بوصف علاج. أما الطبيب النفسي، تحديدا، فإن القيود في تعاطيه مع العامة إعلاميا هي أشد وأكثر حذرا من التخصصات ال...

حقوق الإنسان على الحيوان

بعد أن أسرف بعض الناس في الإساءة للحيوانات، بالصيد الجائر لبعضها أو تعذيب البعض الآخر، وأصبح بعضهم يجاهر بتلك الممارسات الشاذة كنوع من "الهياط" أو البحث عن الشهرة، صدرت عقوبات شديدة وغرامات مجزية، جعلت من كان يطلق رصاصة بندقيته على غزال، يوقف سيارته لعبور قطيع غزلان يمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل، وأصبح...

كيكة وزهور وعاجز مقهور

هي عادات نقلها لنا إخوة لنا لم يسعدهم ثراؤنا ولم يفرحوا قط لفرحنا، لكنهم وجدوا ترسيخها في نفوسنا وإقحامها في عاداتنا وتقاليدنا تجارة لهم وربحاً وفيراً، ونجحوا في جعلنا نتنافس ونتبارى ونتسابق في المبالغة في أحجامها وأشكالها وارتفاع أثمانها. منذ متى ونحن كسعوديين لا ندخل على قريب نزوره إلا ونحن نحمل "كيكة"...