خالد المطرفي


"بيان العُلا".. إيران الخاسر الأكبر

>تعي الحكومة السعودية جيداً الأهمية الاستراتيجية المُكتسبة لقمة العُلا الخليجية، كونها تأتي في ظروف إقليمية دقيقة وحساسة، ومواجهة العالم عدداً من التحديات الطبية والاقتصادية والأمنية، وهو ما يجعل  تعزيز التعاون بين الدول الخليجية أمراً مصيرياً لا يمكن التراجع عنه تحت أي مبرر كان.. تُبرهن السعودية - كما ...

إنهم غاضبون من اتفاق الرياض

>إن أحداث مطار عدن الدامية، ما هي إلا مؤشر جيوسياسي على رهاب وانزعاج الإيرانيين وحلفائهم في المنطقة، من نجاح الحكومة السعودية في تسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، وترتيب خريطة الملف اليمني السياسي والعسكري، وتوحيد الكيانات اليمنية تجاه العدو الأول الحوثي.. خلال الأيام المُنصرمة نشطت -وما زالت- الآلة الدعائ...

الذكاء الاصطناعي ونضوج المعالجات الإخبارية

}لم تعد الصحافة بمعزل عن التقنية، إذ باتت تؤثر في كل مكوناتها التفصيلية، فهناك دراسات مازالت في بداياتها تدرس حقبة جديدة من الاتجاهات الصحافية لما بعد «صحافة الذكاء الاصطناعي» تُعرف بـ«صحافة الجيل السابع» أو «G7 Journalism».. من دون أي مقدمات إقناعية، علينا أن نؤمن بأن "الذكاء الاصطناعي" لم يعد مجرد أ...

ميزانية في وجه التحديات

>هناك حيثيات مهمة على الرأي العام الوطني استيعابها بشكل متعمق، وهي أن بلاده تعمل على تدبير احتياجاتها التمويلية المحلية والخارجية بما يتوافق مع مستهدفات سياساتها المالية بأقل المخاطر والتكاليف الممكنة؛ وذلك من أجل ضمان تحقيق استدامة وصولها إلى مختلف الأسواق العالمية.. تُمثل رؤية المملكة 2030، مرحلة تحول...

عصر الرقمنة السعودية

>اعتمدت الحكومة السعودية على "الشفافية الرقمية"، كعنصر حيوي في مكاشفة الرأي العام من خلال "المنجزات الرقمية" على أرض الواقع، وهذه خطوة لها دلالات إيجابية على خلق الاهتمام الشعبي وتعظيمه لهذه التحولات التي سيكون الفرد هو المستفيد الأول منها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.. عندما خططت الدولة لدخول "عصر الح...

"الأمن السعودي" والمؤشرات الأمنية الدولية

>استطاعت وزارة الداخلية والتشكيلات الأمنية الأخرى أن تتعامل مع الأمن بمفهوم شامل وأفق واسع، يتجاوز المفاهيم التقليدية، إلى ما هو أعمق من ذلك بكثير، والنظر إليه كمعيار إنساني بالدرجة الأولى، وقيمة أساسية تُزيّن جدارية مجتمعنا السعودي، وهو ما نشكر الله عليه أولًا وأخيرًا.. بشهادة المجتمع الدولي، تُثبت ا...

منظمة التعاون الرقمي والتريليون دولار

>ما يدعم تبني المملكة للمنظمة الجديدة، أنها استطاعت خلال رئاستها لمجموعة العشرين من إقرار مشروع «قياس الاقتصاد الرقمي» الذي يدعم التحديد السياسي الشامل لعناصر الاقتصاد الرقمي، ويتضمّن الأنشطة الاقتصادية كافة التي تعتمد على استخدام المدخلات الرقمية.. تعيش السعودية منذ بزوغ عصر رؤيتها الطموحة 2030، بقياد...

مكتسباتنا الوطنية من رئاسة مجموعة العشرين (G20)

>ومن المبادرات النوعية التي قدمتها السعودية في الدورة الحالية «مبادرة الرياض لمستقبل منظمة التجارة العالمية»، التي هدفت إلى تحديد أرضية مشتركة لمبادئ السياسة التجارية التي يمكن أن توفر الأساس لمناقشات إصلاح المنظمة دون إيجاد مسار مواز للمفاوضات، و«تعزيز التجارة الدولية والاستثمار»، لبناء المرونة في سلاسل ا...

دلالات تصريحات ولي العهد وقمة G20

>الركائز الأربع المتمثلة في "خلق الوظائف، وتنمية الاقتصاد غير النفطي، وتحسين جودة الحياة، والقضاء على الفساد"، تُعد العناوين البارزة في السياق العام لمضمون تصريحات ولي العهد، وهي فعليًا المهمة التي عملت عليها الأدوات الحكومية ذات العلاقة خلال السنوات الأربع الماضية، لذلك ازدانت التصريحات بالدرجة الأولى بال...

تحسين العلاقة التعاقدية وإصلاح سوق العمل

>من الإصلاحات الجوهرية التي ستُحققها المبادرة بمشيئة الله، تحسين ظروف عمل القطاع الخاص، وتمكين حركة التنقل للوافدين، وتنظيم دخول واستقطاب الكفاءات الوظيفية الخارجية من أصحاب المهارات العالية، خاصة في هذا التوقيت الذي يشهد متغيرات كبيرة على مستوى العالم، وهو ما تعمل عليه بلادنا اليوم تحت شعار "أرقى عمل وتعا...

"تنمية الصادرات".. ذراع التوسع السعودية

>قد أصبحت درجة الوعي متقدمة جداً، لذلك لم تعد المملكة تلك الدولة القائمة على الاستهلاك الكلي، بل أصبح لها أبعاد في أخذ حصتها في الأسواق التجارية الإقليمية والدولية.. وهذا بالضبط ما تعمل عليه هيئة تنمية الصادرات السعودية.. هناك قناعة متجذرة تسري في شريان الحكومة السعودية، وهي أن التوسع في تصدير المنتجات...

«سدايا» ترسم قواعد السعودية الجديدة

>تتحمل «سدايا» مهمة رسم قواعد السعودية الجديدة، من خلال ترسيخ مفاهيم الذكاء الاصطناعي في «الاقتصاد المعرفي»، وتأهيل القدرات البشرية الوطنية، وهي مهمة ليست سهلة، ولكنها ليست مستحيلة أيضاً.. قبل 133 يومًا كتبتُ مقالًا بعنوان "تنقيب السعودية عن نفط المستقبل"، وكان من أهم السياقات الواردة فيه، أن الخريطة ا...

ماذا يعني توطين أول زورق اعتراضي؟

>توطين الزورق الاعتراضي داعم في الأساس لمسار قوات الإنفاذ البحري السعودي، ويسهم في الحفاظ على التوازنات البحرية العسكرية الإقليمية، يحقق الأولويات الوطنية، ويوفر المشروع فرصاً هائلة للمصنع والمستثمر السعودي، والكفاءات الوطنية التي سيوفر لها القطاع فرصاً وظيفية.. في السابع من سبتمبر الماضي، كتبتُ مقالاً ...

رأي بندر.. وتفكيك "شيطنة السعودية"

>في تصوري أن حديث الأمير بندر من حيث التوقيت يمثل أهمية كبرى في ظل تعقيدات المشهدين الإقليمي والدولي من القضية الفلسطينية، وعدم وجود رؤية موحدة من القادة الفلسطينيين، ناهيك عن ارتفاع مستوى اهتمام بعض الدول بهذه القضية الفلسطينية لتحقيق مآرب سياسية.. لا يمكن أن يتجادل اثنان في أن الآراء التي يبديها الأ...

أخطر بقعة بحرية على وجه الأرض

>للتقديرات والمسوحات الجيولوجية فإن بحر الصين الجنوبي يحتوي على 7,17 مليارات طن من النفط الخام، ومصادر أخرى من الاحتياطات المؤكدة فيه قد تصل إلى 5,7 مليارات برميل فضلًا عن الغاز الطبيعي، واستنادًا لهذه التقديرات فإنه من الصعب على الدول المتنازعة التنازل عن هذه الثروات الهائلة، وهي تمثل بالإضافة إلى ذلك عُم...

تأثير النزاع التجاري الأميركي على الخليج

>إذا أخذنا تأثير ذلك النزاع التجاري على جانب «تدفقات الاستثمار»، نستطيع الإدراك أن الصين أصبحت أحد أصحاب المصلحة الذين تزداد أهميتهم في برامج التنويع الاقتصادي لدول الخليج، فقد تضاعفت التجارة الثنائية بينهما خلال الفترة (2005 - 2019) بمقدار ثلاثة أضعاف لتصل إلى 170 مليار دولار.. في سبتمبر الجاري، صدر عن...

الصناعات البحثية.. «كاوست» نموذجاً

>نجحت «كاوست» في مشروعها الأخير بشكل غير مباشر بتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وهو طريق - بمشيئة الله - للمحافظة على الموارد الحالية، وتنمية الاقتصاد الوطني، وتلبية متطلبات الحياة للأجيال المقبلة لم تعد الدول تُقاس وفق المنظور الاستراتيجي بما تملكه من ثروات مادية ...

"الجوازات السعودية".. فخرنا الاستراتيجي الرقمي

>مفهوم "التحول الرقمي" يعني الاستثمار في الفكر وتغيير السلوك لإحداث تحول جذري في أسلوب العمل، عن طريق الاستفادة من التطور التقني الكبير الحاصل لخدمة المستفيدين بشكل أسرع وأفضل، خاصة أنه يوفر إمكانات ضخمة لبناء مجتمعات فعالة، تنافسية ومستدامة.. ونحن على أعتاب احتفالاتنا بيومنا الوطني السعودي الـ90 في ال...

الاستقلالية الاستراتيجية والجاهزية العسكرية

>في نظري تسعى "الهيئة العامة للصناعات العسكرية" إلى مستقبل واعد يكون فيه قطاع الصناعات العسكرية والأمنية ركيزة يستند إليها الأمن القومي ويسهم في الرفاه الاجتماعي والاقتصادي.. إحدى أهم الحقائق المُسلَّم بها في منظومة "الأمن القومي" العالمي هي "توطين الصناعات العسكرية والدفاعية والأمنية"، والتي يتجاوز تأث...

الاستشراف السعودي للكساد الاقتصادي

>هناك دولً بحسب صندوق النقد الدولي ستتكيف مع الأزمة -من بينها السعودية- التي تستطيع تخفيف أعباء الصدمة داخليًا لتمتعها باحتياطات نقدية ضخمة، واتخاذها حزمة تدابير اقتصادية عاجلة، واعتمادها على تشابك قطاعاتها الاقتصادية المتنوعة، وفتح أسواق نفطية جديدة في 22 أبريل الماضي، كتبتُ مقالًا استشرافيًا بعنوان "كور...

السعودية "لن تطعن القضية الفلسطينية في ظهرها"

>إن السعودية لم ولن تطعن القضية الفلسطينية في ظهرها".. لماذا؟ لأن منهجيتها السياسية تسير دائمًا لتغليب المصالح العُليا في أي قضية من القضايا العربية والإسلامية، فكيف بمسار القضية الفلسطينية التي تعتبرها أحد الخطوط الحمراء في تشكيل سياستها الخارجية.. مع عودة سيناريوهات السلام "العربية الإسرائيلية" إلى واجه...

السعودية.. وذهبها الأزرق!

>من المهم أن نعلم أن المقصود بمصطلح «الذهب الأزرق» هو «الشِعاب المرجانية»، المنتشرة في 1150 جزيرة سعودية على طول الشريط الساحلي للبحر الأحمر، والممتد من مدينة حقل شمال خليج العقبة وحتى جازان جنوباً. منذ إعلان الحكومة السعودية، على تشكيل إصلاحاتها الاقتصادية والتنموية، من خلال رؤيتها الطموحة في "رؤية 203...

نكبة بيروت في حزب الله

>إنّ "نكبة بيروت" الكبيرة تتمثل اليوم في "حزب الله" الذي بات يتحكم في مفاصل الدولة اللبنانية، وسيطرته التامة على المنافذ الحدودية، والجوية، والبحرية، لتمرير أهدافه الضيقة، وعملياته التخريبية المشبوهة.. بداية.. نُقدم تعازينا إلى جميع مكونات الشعب اللبناني الشقيق، على الضحايا الذين سقطوا إثر الانفجار ال...

لماذا يثقون في اتفاق الرياض؟

>إن الرياض نجحت مجددًا بإبراز دورها المؤثر في الملف اليمني، و"صناعة المسؤولية السياسية"، عبر إشراك الشخصيات والهيئات السياسية اليمنية، وتقريب وجهات نظرهم فيما بينهم، والوصول إلى الاتفاق الأخير، واستطاعت بذلك تحميل الجميع مسؤولية تحقيق الأمن والاستقرار من خلال العمل الوطني المشترك.. ربما السؤال المركزي ...

الابتكار الإسكاني والرؤية السعودية

>لعبت التقنية اليوم، دورًا كبيرًا لا يُستهان به في حلحلة موضوع الإسكان، بشكل مباشر أو غير مباشر، وتعد خطوة الشركة الوطنية للإسكان الأخيرة، وتدشينها لخدمة نوعية جديدة تتمثل في تقديم التصاميم النموذجية لخيار البناء الذاتي من خلال تطبيق «سكني»، خطوة استرايتجية في رحلة «الإسكان السعودي».. يُعد الإسكان في أي...

المزايدات السياسية في الحج الاستثنائي

>رغم التوضيحات السعودية بهذا الشأن القائم أولًا وأخيرًا على حفظ النفس البشرية من الهلاك بهذا البلاء، إلا أن لغة المزايدات السياسية، كانت حاضرة في هذا الموقف من دول وكيانات لا تُكِّن الصداقة أو المحبة لبلاد الحرمين الشريفين، لا من قريب ولا من بعيد.. كان البيان الذي أصدرته وزارة الحج والعمرة السعودية في ا...

إيران.. الدولة العابثة بالأمن

>ونجح وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير في توصيف المسألة الإيرانية بمنهجية سياسية غاية في الدقة، ووضع بذلك النقاط على الحروف، ومن لا يريد فهم ذلك براحته، وهي أن «إيران لا تحترم سيادة الدول، وترى أن كل شخص من المذهب الشيعي يجب أن يتبعها».   في الأول من يوليو الجاري، كتب نائب وزير الدفاع السعودي، ا...

لماذا يسعون إلى تخريب اتفاق الرياض؟

>أتمنى أن تعلم كافة المكونات اليمنية الرسمية والشعبية، أن من يريد اليوم تخريب اتفاق الرياض والالتفاف على مخرجاته، هم أمراء الحرب الحقيقيون، وعدد من الوزراء ورجال الأعمال اليمنيين الفاسدين، والذين يرون في تنفيذه إيقافاً لشريان فسادهم وتربحهم من تجارة الحروب التي يديرونها.. كتبتُ في 22 يونيو الماضي مقالاً ب...

خيمة القذافي.. وللقصة بقية!

>تقودنا تسريبات القذافي التي بدأت تظهر بشكل متواتر، إلى أهمية معرفة «العمق التاريخي لهيكل المؤامرة»؛ حتى نعي أبعاد المسألة، من خلال ترابط أحداثها بعضها ببعض، من أجل أن تنجلي الغشاوة عن أدوار «البيدق القطري» في هذه القضية.. تابعت باهتمام تداعيات التسجيل الصوتي المسرب، الذي جمع الزعيم الليبي السابق معمر ا...

اتفاق الرياض واستدامة السلام اليمني

>اليوم يُعد اتفاق الرياض الضمانة الوحيدة للحفاظ على الوحدة الوطنية لمختلف أطياف الشعب اليمني وحقن دمائه الزكية، وتكريس أمنه واستقراره، ورفض الأجندة الإيرانية الطائفية التي تمثلها الميليشيا الحوثية الانقلابية ومكافحة الإرهاب، من خلال إعادة تنظيم القوات الخاصة بمكافحة الإرهاب وتدريبها.. تعي العقلية الإسترات...