فضيلة الفاروق


أصوات نسائية

نال المحقّق كونان شهرة كبيرة في أوساط الأطفال على المستوى العالمي، وقد قُدّم المسلسل مدبلجاً باللغة العربية الفصحى، وظلّ صوت كونان منسوباً لصبي صغير، إلى أن كانت المفاجأة أن الممثلة السورية آمال سعد الدّين هي صاحبة الصوت الذي عشقه أطفال العرب. وإن كانت آمال موهبة استثنائية كونها تستطيع إضحاكنا وإبكاءنا وفق...

خوف قديم

لم يكن سؤالاً مفاجئاً ذاك الذي طرحه اللغوي الفرنسي ذو الأصول التونسية كلود حجّاج على الكاتب المغربي الطاهر بن جلون بخصوص ممارسته الكتابة باللغة الفرنسية وليس باللغة العربية، مع إشارة ذكية إلى أنّه سبق وسأله هذا السؤال سابقاً، ولكنّه يريد أن يسمع منه مجدّداً الجواب. بن جلّون الذي تململ قليلاً باحثاً عن جواب...

البوّابة السّحرية

يعترف سيغموند فرويد قائلاً: "حيثما أذهب أجد الشعراء قد سبقوني"، في إشارة واضحة إلى أن اكتشافات الذات بكل تناقضاتها بدأها الشعراء طارحين أسئلتهم الخطيرة حول ما يحدث في عوالمنا الداخلية التي قد نعيش طويلاً دون معرفتها. في العالم الداخلي للإنسان نجد كمّاً هائلاً من المشاعر، لا نسعى في الغالب لفهمها بل ننصاع ...

لصوص العقول

خلال العشرينات الصّاخبة كانت باريس تستقطب مثقفي العالم أجمع، ومن بين من قصدوها شاب أمريكي مغامر، عاشق للكتابة، ومصاب بجنون العظمة. مارس الملاكمة، الإبحار وصيد السمك، ودخل في سجالات كبيرة سجّلها التاريخ مع أعظم أدباء تلك الحقبة. كان ذلك العظيم إرنست همنغواي، الذي رغم كل ما كُتِب عنه تبقى زوايا مظلمة من حيات...

المرونة النفسية

بعد ساعة من الحوار العلمي الماتع مع الدكتور بوريس سيرولنيك المختص في المرونة النّفسية، يشعر متابعه أنّه يريد المزيد. هو طبيب أعصاب فرنسي مارس التحليل النفسي، وتخصّص في السلوك البشري، ودرس عن كثب طرق نهوض وتأقلم أطفال الحروب مع حياتهم الجديدة، حاصل على جائزة رينودو الأدبية العام 2008. سيرولنيك الذي بلغ ا...

خلع الهويّة

يعطينا عالم الاجتماع الإسباني مانويل كاستيلز أول تعريف اجتماعي للهوية: "هي عملية بناء المعنى من سمة ثقافية، أو مجموعة متماسكة من السّمات الثقافية"، آخذاً بنا إلى سيّاقات بعيدة تماماً عمّا حفظناه وترسّخ في أذهاننا كمفهوم ثابت للهوية بارتباطه ارتباطاً وثيقاً بالأرض، إلى أن بنى الفرد الحداثي اليوم هويته وفق م...

تناقض

في السادس والعشرين من شهر نوفمبر العام 1965، قام الفنّان الألماني جوزيف بويز (1921-1985) بتقديم عمل فني بعنوان "كيفية شرح اللوحات لأرنب ميت" في مدينة دوسلدورف، بحيث ظلّ الفنان على مدى ثلاث ساعات يحمل أرنباً ميتاً ويتنقّل به في أرجاء المعرض متمتماً في أذنه بشروحات عن اللوحات المعلّقة. العرض الصّادم الذي صنّ...

مفاتيح مكسورة

ربط الفيلسوف الألماني فريدريك شيلر فلسفة الجمال بالأخلاق، وكان سبّاقاً إلى هذه الإشارة المهمّة إلى العلاقة الوطيدة بين الأخلاق المنتجة للجمال، والعكس صحيح. وكان يجب أن تسلك نظريته هذه معابر علمية كثيرة على مدى قرنين من الزمن قبل أن تصبح إحدى ركائز نظرية الأدب على مستوى أهم الجامعات في العالم، وعلى رأسها ال...

دراما من دون بوتوكس

لغط كبير رافق مسلسل "كسر عضم" الذي بُثّ خلال شهر رمضان محقِّقاً نجاحاً كبيراً، كونه – وعلى عادة المسلسلات السورية – يعتمد على نجوم الصف الأول في أغلب شخصياته، ومن النّادر أن تمنح أدوار ثانوية لكومبارس غير ذي خبرة. مخرجة العمل رشا شربتجي جمعت مع أستاذ النجوم فايز قزق، نجوم الدراما: نادين خوري، وكاريس بشار...

عن الفنّ والأخلاق

يحتفل الممثل الكبير آل باتشينو بعيد مولده الثاني والثمانين وقبله احتفل الممثل الإنجليزي أنطوني هوبكينز بعيد مولده الرابع والثمانين ونجوميتهما ساطعة سطوع الشمس. أما الفنان كلينت إيستوود فقد بلغ الواحدة والتسعين منتصب القامة يمشي، سيرْكُل عامه الثاني والتسعين قريباً في نهاية شهر مايو. ثلاث عيّنات من نجوم ...

تشابه أسماء

كتب لي أصدقاء منبهين لخطأ وقعت فيه في مقالتي السابقة، وقد أسعدني ذلك جداً. فكتبت لي الصديقة الروائية بسمة الخطيب، مصحّحة أن الشاعر الذي كتب أغنية الليل يا ليلى للفنان الكبير وديع الصافي ليس الدكتور مصطفى محمود المصري بل مصطفى محمود اللبناني من بلدة بعاصير التابعة لقضاء الشوف جبل لبنان. والطريف في الحكاية ا...

رنين

تقريباً لا أحد يعرف من كاتب أغنية "الليل يا ليلى" التي غناها الفنان الراحل وديع الصافي، لكن الأغنية عالقة في أذهاننا أيقونةً من أيقونات الزمن الجميل. حتى أن كثيرين يرددونها بنطق سليم للغة العربية دون أن ينتبهوا أنّها كُتِبت بالفصحى، وهذا من جماليات الفن وعظمته في ترسيخ اللغة وتحبيبها للناس. الذي يزيدنا إ...

رمضان أجمل بالبرامج الرّاقية

في الوقت الذي تسجل فيه البرامج التلفزيونية هبوطاً في مستوى النوعية، وفي الوقت الذي تكتسحنا فيه تفاهات التيك توك ومواقع التواصل الاجتماعي بشكل تسوناميٍّ غريب، أصبح المشاهد العاقل الواعي شيئاً فشيئاً يجد نفسه خارج دائرة المشاهدة واهتمامات المسؤولين خاصة في وسائل الإعلام المرئية، بالكاد يجد هذا المشاهد ما يتا...

حقيبة الفرح

إهداء خاص إلى كلّ المصورين الصحفيين في العالم العربي وعلى رأسهم أبي. ترك لنا أول مصور صحفي هنري كارتييه بريسون حكمته الأبدية: "التصوير هو وضع التفكير والعين والقلب على نفس خطّ الرؤية"، قبله ربما أبهرت آلة التصوير البشرية جمعاء كابتكار يؤرّخ للحظة الإنسانية، دون إعطاء الصورة أبعادها الأكبر في صنع التاريخ....

حنين رمضاني متجدّد

تنبعث رائحة الخبز السّاخن المدهون بالسمن مختلطة برائحة القهوة من مطبخ البيت، وينبعث أذان السحور من الجامع غير البعيد عن بيتنا كاسراً ذلك الهدوء المهيب. تلامسني يد أمي بحنان لا يمكن وصفه، فأستيقظ متحمسّة لتناول السحور معها وأبي. حين تجهز طاولة السحور يتوقف صوت أبي الذي كان يرتل ما تيسّر من القرآن الكريم، و...

المنصّة

هل نحتاج لمخرج ألماني وميزانية ضخمة، وعدد كبير من النجوم العرب لنقدم عملاً درامياً جيداً أو العكس؟ أم أنه يكفي أن نطبّل له إعلامياً ونوهم أنفسنا بأنّه ناجح وينتهي الأمر هنا؟ في كل حلقة من مسلسل «المنصّة» الذي يعرض على نتفليكس، أطرح السؤال على نفسي، ماذا لو أن هذه الكوكبة من النجوم أديرت من طرف مخرج عربي ...

استمتع بصنع واقعك

إذا قادتك قدماك وأنت في إحدى المكتبات إلى كتاب بعنوان "أنت في باربادوس" فلا تعتقد أنّه كتاب في الجغرافيا، ومع هذا ثمة رابط خفي بين هذا العنوان و"باربادوس" أحدث دولة مستقلّة في العالم، وقبل التوغّل في محتويات الكتاب الصّادر عن دار حبر سنفهم أن كاتبته السعودية نوال الهلالي، تريد أن تشركك في إعادة صياغة نفسك ...

المفكر الإسلامي مالك بن نبي إفراج أخير

نكاد لا نعرف شيئاً عن المفكّر الإسلامي الجزائري مالك بن نبي غير عنوان أو عنوانين من منتجه الفكري، ورغم اطلاع فئة شاسعة من القراء خاصة طلبة الجامعات في العلوم الإنسانية على بعض مؤلفاته، مثل: «الظّاهرة القرآنية» و»الإسلام والديموقراطية» و «وجهة العالم الإسلامي» إلاّ أن الرّجل ظلّ مغموراً حتى في بلده، ولنقل ح...

حين يكون الأدب ملاذاً

في برنامجه الأدبي الرّاقي "المكتبة الكبيرة" قدّم فرانسوا بيسنال هدية لضيفه الممثل المثقف جيرار ديبارديو، واصفاً إياها بـ"التحفة الصغيرة"، وهي رواية "أفغاني في باريس" للكاتب الأفغاني محمود نسيمي، وبعد مقتطف قصير يروي فيه نسيمي "عبوره للجحيم" عندما غادر بلاده العام 2013، قائلاً: "استقبلتني فرنسا بحضن من المع...

هل يغير الأدب حياتنا نحو الأفضل؟

تترك لي قارئة هذا السؤال تعليقاً على ما ورد في فيديو أدعو فيه متابعيّ إلى القراءة، فأنا في النهاية مارست القراءة كمهنة لمدة ثلاثين سنة، ولم أمارسها كوسيلة للتسلية، كما أني اشتغلت كثيراً على "نظرية التلقي" ودور القارئ في إعطاء حياة أخرى للنص. من دون شكّ القراءة تطوّر حسّنا الجمالي وتنمِّي فينا الروح النقدي...

اشتهاء النّحيب

تعيش السيدة جسيكا مكلور البالغة من العمر 37 سنة في ميدلاند، تكساس، متزوجة من شاب أحبته يدعى دانيال موراليس منذ بلغت التاسعة عشرة. خلال حفل الزفاف البسيط الذي جمع العائلة والأصدقاء تم منع أخذ الصور ومقاطع الفيديو. هذه السيدة التي تعيش حياة هادئة وبسيطة تشبه حياة ملايين السيدات الأميركيات كزوجة عادية وأم ل...

من ذكرى حبيب ومنزل

في إصدارها القيّم "بيوت كُتَّابي من أراغون إلى زولا" للكاتبة الفرنسية إيفلين بلوك دانو الصادر عن منشورات "Sock" نفهم جيداً ما تقصده بقولها إن غرفة الكتابة بالنسبة لأي كاتب "هي القلب النابض للبيت" فهو المكان الذي تسكنه أسرار كثيرة وقوة ملهمة لأي كاتب بحيث تجعله يجد أفكاره ويجمعها لتصبح كتاباً، إنها مشْغلُه،...

أسعد الأطفال

وحدك تسمع صوت الطفل الذي يسكنك مستنجداً بلحظات الدفء والأمان التي عشتها، حتى وإن حظيت بطفولة قاسية فلا بد من لحظات استثنائية صنعها شخص ما في حياتك وجعلها الأجمل على الإطلاق بين كل ما عشته من ذكريات. ولعلّك تساءلت كثيراً لماذا لم يتوقف الزمن في تلك اللحظة الفارقة لمدة أطول؟ لتفهم أن ذاكرتك قامت بما عجز ال...

حرب الذكاء

سنة 2017 صدر كتاب مهم بعنوان "حرب الذكاء الاصطناعي" للفرنسي لوران ألكساندر، يطرح أسئلة في غاية الخطورة عن مصير العقول البشرية أمام تطور "أدمغة السيليكون". كيف ستبدو مهنة التعليم العام 2050 مثلاً؟ وكيف سيتفاعل قادة العالم التكنولوجي المتنافسون على امتلاك العالم مع الأجيال المقبلة؟ هل يمكن أن نصل إلى مرحلة ت...

نهاية العالم مقبلة

أعمال قليلة أشارت إلى تمثيلات ثقافية لنهاية العالم، من تغيرات مناخية وأخطار نووية وصناعية، وسواء بنيت على آراء علمية لمؤرخين وعلماء أنثروبولوجيا أو فلاسفة أو اقتصاديين فإنها جميعها تندرج ضمن ما يسمى أدب الخيال العلمي. قصص نهاية العالم في الأدب والفنون لفترة طويلة شهدت انتشاراً حقيقياً في القرنين التاسع عش...

عن مؤسس العلوم الحديثة

قديماً وإلى وقت قريب كانت العائلات المسيحية المحافظة ترسل على الأقل واحداً من أبنائها الذكور إلى دير ما ليصبح رجل دين، فقد كان الاستثمار في الأولاد الاستثمار الوحيد المتاح خاصة بالنسبة للفلاحين البسطاء والفقراء في العالم أجمع، وكان وجود كاهن في العائلة يمنحها مكانة محترمة وإن لم تكن مرموقة. هذا كان نصيب ...

الأكثر مبيعاً

تسجّل الكتب أعلى نسبة مبيعات في أوروبا وأمريكا في الشهرين الأول والثامن من السنة. وترتبط هذه النسبة في الشهر الأول بهدايا الميلاد، إذ يبدو أن الكتاب يظلّ أفضل هدية على الإطلاق للأفراد لكل الأعمار، أما نسبة الشهر الثامن فمرتبطة بالعطلة السنوية قبل الدخول المدرسي وبداية الموسم الجديد. يحبّذ الغربيون على ما ي...

في اتجاه القِبلَة

متى ما تخلّى المبدع عن حريته تحوّل إلى مادة طيّعة في أيدي تابعيه، فالحرية هي أغلى ما يملك على الإطلاق. وعليه أن يكون حذراً خاصة في خياراته أمام مغريات المال والسياسة. فالمبدع بشكل ما سفير قيم وقضايا إنسانية لا يجب أن تتعارض مع المفهوم الأخلاقي. وفي مواجهة هذا الطرح خطر ببالي سؤال جاد حول تجربة الممثل السو...

العربية في يومها العالمي

تحتلُّ اللغة العربية اليوم المرتبة السادسة عالمياً من حيث عدد المتحدثين بها. لكنّها الثانية في فرنسا، والثالثة في بريطانيا، وبتزايد عدد المهاجرين العرب إلى أوروبا تحوّلت مطلباً أساسياً لإدراجها في البرامج التعليمية. يصفها المختصون بأنها حاملة لنغمات شعرية، ناهيك عن ارتباطها بالقرآن الكريم وما يحمله من قيم...

محفوظ

في مثل هذا اليوم منذ مائة وعشرة أعوام أبصر الكاتب نجيب محفوظ النور، ولد في القاهرة وعاش عمراً طويلاً ومات فيها. وهي من المدن التي عشقها الشرق والغرب بسبب أجوائها الغرائبية السّاحرة التي تميزها. إنّها المدينة التي تنام مفتوحة العينين، وتمارس طقوس الحياة كلها دفعة واحدة، خيط رفيع يفصل أثرياءها عن فقرائها، ...