نوه معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس الجمعية العامة لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، وعضو هيئة كبار العلماء بالمملكة بالجهود العظيمة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد (حفظهم الله) في خدمة الإسلام والمسلمين في كل أنحاء العالم مؤكداً على الجهود العظيمة لرائد العمل الخيري خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في العمل الإسلامي والإنساني في أنحاء المعمور.

جاء ذلك خلال ترؤس معاليه الاجتماع التاسع للجمعية العامة للهيئة والذي عقد بفندق كروان بلازا بمحافظة جدة مساء امس وبحضور أعضاء الجمعية من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب الفضيلة العلماء والشخصيات المتميزة في بلادها.

وفي مستهل كلمته أشاد الدكتور التركي بجهود المملكة العربية السعودية العظيمة في مجال العمل الإنساني على المستويين العالمي والإقليمي وقال: إن هذه الأعمال الإنسانية تنطلق من مكانة المملكة العظيمة، حيث تحتضن الحرمين الشريفين مهد الإسلام ومنطلق رسالته وحيث وحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) المملكة على قواعد من التقوى والرحمة والمحبة والعمل بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ودعم المسلمين والتعاون الانساني على الخير.

وأضاف معاليه أن المملكة قيادة وشعباً تدعم العمل الخيري وتشجع هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية في جهودها وبرامجها الانسانية.

وأكد الأمين العام على اهمية تعاون أعضاء الجمعية العامة للهيئة للارتقاء بالعمل الخيري والاغاثي وتطوير أدائه لتواكب الهيئة متطلبات العصر والمستجدات التي طرأت في مجال العمل الانساني وقد بحث الاجتماع العديد من القضايا والموضوعات ذات الصلة بأعمال الهيئة وإنجازاتها في مختلف المجالات.