شرع المؤلف والكاتب الإسباني الشهير ميغيل دي ثيربانتس، بكتابة روايته دون كيخوتي. آملاً أن يحرر الإنسانية من الشر بعدما وجد جزءا من بعض المفاهيم بين طيات مخطوطات عتيقة في بيته، فكان عصر الرواية غير المشروطة في واقع الأدب الأوروبي. وموضوعا تحت فكرة الوصول لأشخاص عاندوا أنفسهم لكي يتفوقوا عليها، فالواقع ما هو سوى تخيل هائل، وبعد جهد كبير من الخيال أصبح مبني على الممكن.

لقد برهن الكاتب من خلف أسوار السجن عن الحرية والمساحة، وظهرت آثار سجنه على روايته دون كيخوتي ومسرحيته «الأسباني المغامر» ثم سخر من شخوص الرواية تلك الثنائية في الفارس النبيل الذي يريد أن يحرر العالم من الجبناء، ويصحح الأخطاء ويزرع المثالية بفرسه الهزيل وخياله العظيم، وشخصية سانشو الواقعية فجمع بين شخصيتين متناقضتين - شخصية واقعية وأخرى خيالية - ما جعل منهما منتجا أعاد إنتاج ذاته على مر العصور اللاحقة في كل أنواع الرواية كممثل للماضي في مواجهة الحاضر، وامتدح الأدباء أعمال الكاتب نفسه وعرفت بالرواية متعددة الألحان.

دون كيخوتي بطل الرواية وله دور من بين أفضل الأعمال الروائية المكتوبة قبل أي وقت مضى، واعتبرها الكثير من النقاد بمثابة أول رواية أوروبية حديثة وواحدة من أعظم الأعمال في الأدب العالمي والتي تم ترجمتها إلى العديد من اللغات الأجنبية، وبيّن سانشو ما إذا كان هاما معرفة التقرير الأول عن انطباع القراء، ومن بينهم ظهرت العديد من الآراء التي تقول أنه شخص مجنون ولكنه مضحك؛، شجاع ولكنه سيء الحظ؛ مهذب ولكنه قبيح، ويحمل العمل في طياته الاتجاه الهزلي والجاد. ومع ذلك، فإن الرواية تم استقبالها في وقتها بوصفها كتاب ذو طابع ترفيهي، وخلاصة القول، أن الكاتب أراد أن يقدم عملًا، ذا بعد عميق قادر على عكس صورة المجتمع وتقديمه في ذلك الوقت جنبا إلى جنب مع السلوك الإنساني. كما جاء في تعريف أجزاء الرواية، فقد غلف ميغيل كل هذا بالفكاهة والسخرية بحيث كل من قرأ استمتع حتى وإن جهل التناقضات، بين الحلم وسوء الحظ، وبين الحب والكره، والجنون والحكمة والشجاعة والخوف.

إن التوزيع الذي تقوم به الثقافات المختلفة مستوحى من كبار المفكرين والأدباء والمؤرخين للأحداث المتقلبة والمتعاقبة في فضاء حياتهم، فقد واجه هذا الروائي أحداث متقلبة زجت به في السجن، وحملته إلى استثناء جميل فرض وجوده رغم ظلمة السجن، فانتظمت حياته في ليل طويل وعميق فكان دفاعه عن مثالية غير قابلة للتطبيق أمرا في غاية الأهمية.

كالمجتمعات اليوم التي ترتبط بالتوتر الاقتصادي والسياسي ارتباطا وثيقا وينعكس ذلك سلباً على أخلاق الناس التي جُبلت على المادة، فأصبح الخطاب خاضعا للاقتصاد وللسلطة السياسية وتوزيع الاستهلاك.

ما نتج عنه واقعا مثخنا بالمرارة، ونسي الناس جوانب أخرى تشكل ماهية الإنسان وجوهره الحالم، وأدى ذلك إلى حراك افتقد وعي الذات، وطغى عدد الأفراد على الأنواع.