يحدث دائماًَ أن يكون عتاب مبارك وزوجته مسموعاً لدى الجيران.

هكذا تخبر منيرة صديقاتها في تعجب! «متى بيهجدون» بعد حادثة الأمس بين مبارك وزوجته سارة، تقول منيرة لجاراتها وهي متربعه تحتسي الشاي والكراث المملح:» والله اني مدري هو أنا في حلم والا علم!» هيا ترد عيلها: «وش فيك جعلك المخباط»، تكمل منيرة: «مدري وشبلاه مبارك على سارة، طول الليل وهو ينافخ عليها ويهوش»، تتحمس هيا وهي تأكل الكراث: «وهي ساكتَّ له، جعلها اللي منيب قايله»، سارة: «لا والله.. يالبارح اني أول مرة اسمعها تزاعق - مدري وش فيهم». هيا وهي في دوانيتها تستمتع بسماع ما يدور في الحارة، احياناً تأخذ كل الأخبار من بدرية، لكنها في ذلك اليوم المثير «غائبة» يعتبرون أن نصف عمرها فات.

مبارك لم يعد يستحمل أي طلبات من زوجته سارة، دائماً ما يقول لها، نحن في وضع لا نحسد عليه، يعمل حارساً في ملعب الصائغ، يكره الايام التي تكون فيها مباريات، بسبب انه يتأخر عن العودة إلى البيت، لا يقبض عليها «دراهم» كما يقول لزوجته!

حاول كثيراً أن يبحث عن عمل، لكن ليست لديه قدرة جسدية أن يعمل في محلات البضائع كالتي في سوق السدرة، جارة عيسى شار عليه أن يبيع ويشتري في حراج «الرخوم» لعله يستفيد أفضل من مكوثه في الملعب بين اللاعبين والجمهور.

استغل مبارك وقت الفراغ من لعب المباريات، وجمع له مالاً قليلاً ذهب مع عيسى لحراج الرخوم يشتري من المحرجين ثم يجرئها ويبيعها فراداً، هذا ما علمه عيسى الخبير في حراج الرخوم والقريب عند المقيبرة.

ايام تتلوها ايام واذا به يجمع مالاً لا بأس به، قال لزوجته وهي تفرش البساط على السطح: «الا شفتي يا بنت الحلال.. الله مبارك في ذا الحراج، يبي لنا كم سنة ونجمع لنا كم(ن) قرش ونشوف وش نسوي»، سارة وهي راكعة تعدل البساط، تقف وتضع يد على وسطها والأخرى «تومي/،تؤشر»بها: «وشوو.. كم(ن) سنة؟، اللي يشوفك يقول ذا بيشتري المربع، يا ابن الحلال نبي جيزنا جيز الناس، ما عندنا لا قزّ نطبخ فيه ولا دراعة ألبسها لين رحت لاهلي». الجيران في تلك الايام كتلة واحدة كالأهل لا يستطيع أن يفرقهم أحد، تجدهم مشرعين الأبواب من العيب أن تقفل الابواب يتبادلون كل شيء «يفزعون» في المناسبات وغيرها.

جيران سارة ومبارك، القريبين من جدار سطحها يعرفون ان صوتها كان مرتفع في تلك الليلة، سمعه جارهم ناصر، الذي كان يريد أن يخلد إلى النوم في سطح بيته، لكنه لم يسكت كغيره، أقترب عند الجدار الفاصل بينهما وهو يقول: «تعوذوا من الشيطان.. وشبلاكم، اللهم يكافي ناشبين في بعض؟ ترى جيرانكم يوحونكم». مبارك ينظر إلى الأرض خجلاً من الموقف: «والله مدري، قبلها تتسلط في ذا الليول.. كل يومها طلبات وإلى»جاء» ذا الليل قامت تنوح، والله ياناصر ودنا نجمع لو كم قرش بس مهيب راضية وقبلها تزاعق تبي تصرفهم، الظاهر أنه داخلها جني ما يحب القروش؟!». يضحك ناصر: «ما يخالف ما يخالف..بس عسى بس مهوب ناقصكم شي وانا مدري؟»، تسمع سارة هذه الجملة، وتتلقف الحديث: «الا والله، بس وش تبيني اقول، الناس الحين عندها قزَّ ودنيا، وذا للحين ناشب بذا الكولة».

مبارك رغم المشاكل في تلك الأيام الا انه لم يستطيع التفريط في سارة والخلاص منها «ينظر لها امرأة صابرة»، بعد زوال حراج الرخوم والتطور المستمر في وسط الرياض يكتشف مبارك انه جمع مالاً مهولاً، يحاول أن يعوضها عن سنين «الكولة والدراعة المفتقة» لكنها قالت وهي تشاهد فيلا ينوى مبارك أن يشتريها: «وشو عقبه يامبارك.. لا ولد ولا تلد، جمعت ذا القروش وشو له بس؟ وحرمتنا لذتها يوم الجيران.. جيران».