حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم الأحد بقتل خمسة مدانين وهم المتهمون (10، و12، و16، و36، و39)، وقررت سجن 37 متهماً مدداً تتراوح بين 3 سنوات و35 عاماً من خلية الـ"85" التابعة للمقتول تركي الدندني والتي اتهمت بأكثر من ألف تهمة إرهابية من بينها اقتحام مجمعات (الحمراء، وغرناطة، وفينيل) مع المجموعات الإرهابية التي نفذت عمليات التفجير الآثمة في تلك المجمعات شمال شرق مدينة الرياض عام 1424هـ.

كما ثبت قيام عدد من المدعى عليهم في الخلية بحراسة الوكر الإرهابي المعد لتجهيز وتفخيخ السيارات المعدة للتفجير والتي انطلقت منه السيارات المفخخة مباشرة إلى المجمعات الثلاثة وقامت بتفجيرها، وثبت أيضاً قيام عدد منهم بإطلاق النار عمداً وعدواناً على رجال الأمن وعلى مجموعة من المواطنين والمقيمين وإحداث إصابات متفرقة بهم أثناء مداهمتهم في إحدى الشقق السكنية بشمال الرياض.

وجاء في منطوق الحكم إدانة المدعى عليه العاشر بخيانته الأمانة أثناء عمله جندياً في سجن الحائر من خلال إيوائه أحد المطلوبين أمنياً واشتراكه مع عدد من الأشخاص في مواجهة رجال الأمن في إحدى الشقق المفروشة وقيامه بإطلاق النار عليهم معتقداً حل دمائهم ثم هروبه منهم،.

كما أدين المتهم 12 بانخراطه في تنظيم القاعدة الإرهابي وعضويته في المجلس الاستشاري للتنظيم بالداخل للتخطيط للأعمال الإرهابية وطلبه من تركي الدندني تأمين الأسلحة لذلك.

وحكمت المحكمة بقتل المدان الـ16 لانتهاجه المنهج التكفيري المنحرف واعتقاده كفر حكام المملكة وجواز قتل رجال المباحث دفاعاً عن النفس.

وقضت الجزائية بقتل المتهم الـ36 لانضمامه لخلية إرهابية قتالية في البلاد وقيامه بالأدوار الإجرامية التي باشرها لصالح العمل الإرهابي في الداخل من خلال الأفراد الذين ارتبط بهم باشتراكه في التواطؤ والتستر والمساعدة في تفجير ثلاثة مجمعات سكنية بالرياض.

بينما أدين المدعى عليه الـ39 بالانخراط في تنظيم القاعدة وانضمامه لخلية إرهابية وقيامه بالأدوار الجرمية التي باشرها لصالح العمل الإرهابي في الداخل من خلال الأفراد الذين ارتبط بهم ومشاركته في اقتحام مجمع الحمراء.

وبإعلان الأحكام قرر بعض المدعى عليهم الاعتراض وقبل بها البعض الآخر, وسترفع المعاملة وجوباً لمحكمة الاستئناف للمدانين الذين حكم عليه بالقتل. ومن المقرر أن تنطق المحكمة الجزائية غداً الاثنين بالحكم على بقيمة المتهمين المنتمين لنفس الخلية الإرهابية.