في كتاب بالعربية عن هاينريش هاينه شاعر ألمانيا الكبير، يغطي ماجد الخطيب الكاتب والمترجم العراقي حقبة مهمة من التاريخ الأدبي والسياسي لألمانيا القرن التاسع عشر ومطلع العشرين. الكتاب صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر وتحت عنوان " هاينريش هاينه، روح الشعر الألماني". ولعله من بين الكتب القليلة في العربية التي يطل من خلالها القارئ على عالم واسع من حياة وأدب هاينه، فالمؤلف نظر إليه من زوايا مختلفة، وجمع خلاصات الآراء والتصورات الجمالية والفكرية التي صدرت له وعنه من قبل كتّاب وفلاسفة عصره، كما ترجم بعض نصوصه. وفائدة الكتاب الراهنة لا تقتصر على المعلومات الذي ساقها المؤلف على نحو جاذب لا يثقل على القارئ العادي، بل تشمل أيضا الاطلاع على منطق تشكّل الحداثة في التفكير الألماني، جماليا وروحيا ومزاجيا.

بعد غوته الذي لم ينافسه في المكانة إلاّ قلة من أدباء العالم، ظهر في ألمانيا القرن التاسع عشر هايرنيش هاينه ( 1797 1856) فنان اللغة الألمانية الأول حسب تعبير نيتشه، حيث لم يكن بمقدور نيتشه الاعتراف بمن يضارعه في صنعة الكتابة سواه، هذا الذي نافسه في خصلة أخرى وهي نزع القناع عن أسطورة الأوطان المبجلّة. ومع ان الفكر النيتشوي في جانبه المتعلق بتمجيد القوة، قد رفد النازية بواحدة من أبجديات السيطرة، غير ان نيتشه كان أكبر هجّاء للألمان وألمانيا، مثلما كانت خلاصة شعر هاينه تجري على ما للشعر من طاقة تهكم للتصدي إلى نزعة الغرور الألماني.

هاينريش هاينه أحد أعلام الرومانسية في العالم، وفنه نتاج الفلسفة المثالية الالمانية كما يقول. استطاع ان يطوّر مفهوم الرومانسية من فكرة مغرقة بمثاليتها وروحانيتها، إلى منقلبها الحداثي، حيث تقف هذه النزعة بين حديها الجمالي والوظيفي كصادمة ومتجاوزة للتابوات، وحاملة للفكر النقدي. كانت سخرية هاينه اللاذعة التي اسماها جورج لوكاتش "عقيدة التحرر من الوهم" ، قد ساقته إلى المنفى، مثلما ساقت الفكرة التي استطابها الالمان عن عظمة بلادهم وتفوقها إلى الحروب. وبين هذا وذاك من المواقف، بقي هاينه مبجّلا لدى الألمان إلى اليوم، فهو قد حرر الرومانسية من ميلودراما المشاعر، ونقلها الى الواقعية، وان كانت واقعيته مشوبة بعاطفة الشعر ولغة الكشف التي تعتمد المفارقة الكلامية.

كانت " ذاتيته القصوى" قد وضعت هاينه على قمة التحولات التي جرت في المرحلة الادبية " الوسيطة" التي سماها الشاعر نفسه بالمرحلة الانتقالية، كما يقول لوكاش. فانتقد هاينه" الرجعية الرومانسية"في اربعينات القرن التاسع عشر، وكتب " ان تأليههم للتاريخ الألماني هو تأليه لتاريخ بائس وعبودي"

ماجد الخطيب، جمع خلاصة التصورات والرؤى التي عاش في خضمها هاينه بين بلدين، بلده الأم والمنفى الباريسي، حيث لم يستطع التأقلم مع اللغة الفرنسية ولم يكتب بها، رغم زواجه بفرنسية وصداقاته لفنانين وكتّاب باريس. بيد ان لباريس وللثورة الفرنسية يعود الفضل الأكبر في تطور نزعته النقدية أو بوادر الحداثة في أدبه. وهو حسب بلزاك "جسّد في باريس روح الشعر الألماني، كما جسّد في ألمانيا روح النقد الفرنسية البنّاء". وكان بودلير شاعر الحداثة الأول قد كتب عن هاينه" لا تملك فرنسا المسكينة اليوم سوى شعراء قليلين، ولكن لا أحد منهم يقارن بهاينريش هاينه" كان احتفاء باريس بهاينه أشبه بتعويض عن فكرة النفي التي اختارها الشاعر مصيرا.

يضع المؤلف لكتاب "هانيريش هاينه روح الشعر الألماني" سبعة فصول مع مسرحيته التي ترجمها بأكملها" تراجيديا المنصور" وكان هاينه قد كتبها في ثمانينات القرن التاسع عشر، وبطلها قائد المقاومة العربية بعد سقوط الأندلس، وفيها يبرز الجانب المفعم بالتعاطف والإعجاب بالحضارة االعربية في الأندلس.

ولد هاينه يهوديا واطلق عليه والده اسم هاري، لان السلطات الألمانية كانت تمنع أبناء اليهود من حمل اسماء مسيحية، وعانى في طفولته وصباه من عقدتين: يهوديته واسمه، فتحول إلى المسيحية، وعمّد نفسه باسم هاينه. ولكنه كان أقرب إلى الإلحاد، حيث سَخَر من الديانتين في مجموعة من النصوص. وهو مدين بتعليمه إلى احتلال نابليون الجزء الألماني الذي كان يسكن فيه، حيث سن قوانين المساواة بين كل الناس من مختلف الطبقات والأديان، فتوفرت لهاينه فرصة تعليم لم تكن تتوفر لأبناء ديانته. غير انه لم يعش سعيدا فقد باغتته الفاقة في طفولته وصباه، بعد ان أفلست عائلته، وهده المرض في عز شبابه وشهرته، فرقد في الفراش حتى وفاته في باريس. كانت حياة هاينه حسبما ينقل المؤلف تعج بالإشكالات، بل تبدو أقرب إلى مغامرة تشبه توهجات شعره وطموحاته.

في بداية مسيرته كتب قصيدة يقول فيها "وقبّلت ابنة الجلاد." وهي حكاية مثيرة لا يعرف القراء هل هي حقيقة ام مختلقة، وتدور عن أول حب للشاعر ربطه مع فتاة كان يخشاها الصبيان لانها ابنة جلاد، وأمّها ساحرة قادته الى عالم الأشباح والسحر والموت. جوزفينا ذات الشعر الأحمر القاني كالدم، قدمها في مذكراته باعتبارها ساردة حكايات من طراز خاص، والمعتقد انها ألهمته حكاياته الشعبية وقصصه الخيالي في دواوينه الأولى. تحّول هاينه في مرحلة لاحقة الى أديب ثوري دون ان يجعل السياسة مهنته، فلم ينتم الى حزب ولم يظهر ايمانه بعقيدة محددة رغم صداقته لماركس وانعكاس أفكار الأخير على مفردات بعض قصائده. وقد قيل ذهب هاينه من التفلسف إلى الشعر وذهب ماركس من الأدب إلى الفلسفة. غير انه كان ثائرا على كل انواع الظلم والقمع، مثلما كان صانع أفكار جديدة، وقد كان عصره الالماني يزخر بالمفكرين والفلاسفة، وهو قارئ نهم وتربطه بالهيغيلين الجدد الذين عاصروه صداقات وعلاقات مهمة. وكان بينهم فيورباخ وماركس نفسه، مع ان لديه قصيدة تلوح فيها سخرية من الالمان لأنهم يتفاخرون بقراءة هيغل.

سار هاينه على طريق غوته في اعجابه بالأدب الشرقي وتأثره به، وقد نقل المستشرقون الألمان في عصره عيون الأدب العربي إلى لغتهم، وبينها المعلّقات والحماسة والف ليلة وليلة، والمقامات، وكتاب الأغاني الذي حول اسمه إلى عنوان لديوانه. كما استغرق في دراسة القرآن الكريم ثلاث سنوات، وكان يعد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم - سيد الخلائق. كان اعجاب هاينه بالشرق، تأثرا بنزعة عصر التنوير، التي كانت ترى فيه مركز الحضارات الأولى ومصدر الخيالات الثرة. ولكن هناك من الأسباب الأخرى ما دفعه الى تعزيز هذا المنحى، كونه عُد من قبل الألمان شرقيا، لانه يهودي بالوراثة، وكان أبوه يلقب بالشرقي. تأثر هاينه بسعدي الشيرازي وسواه من أدباء الفرس الكبار، ولكن عمله الأكثر حضورا في شبابه كان مسرحية

" تراجيديا المنصور" وهي تجمع قصص المغامرات في ألف ليلة وليلة إلى حكاية مجنون ليلى، الى أدب الفرسان. وبطلها المنصور من سادة الأندلس الذين لم يقبلوا التخلي عن دينهم بعد احتلال الفرنجة بلدهم، فاختاروا الهجرة إلى المغرب. يعود المنصور كي يلتقي حبيبته سليمى ابنة عمه، التي تحولت الى المسيحية. وبعد ان يذهب الى قصر عائلته المهجور الذي كان يحن إليه، يشعر بمجموعة من السيوف تهاجمه، فيكتشف انهم طلائع المقاومة الإسلامية في الأندلس، فينخرط بمهمتين تحرير بلاده واستعادة حبيبته. تنتهي المسرحية بموت الحبيبين. يقول البطل في اشارة الى ما نفّذ الفرنجة في الاندلس من مجازر وكوارث وبينها إتلاف المكتبات العربية، "ان حرق الكتب هي بداية حرق البشر" وهكذا تحققت هواجس هاينه، فقد حُرقت مؤلفاته مرتين، مرة على يد الفاتيكان التي حرّم قراءتها ونسب إليها الهرطقات، كما شهدت الفترة النازية محرقة لمؤلفاته بسبب روحه الثورية المعادية للفكر الشمولي. أحيت ألمانيا ذكرى مرور قرنين على ميلاد هاينه العام 1997، فبحث النقّاد عن مكانة هاينه بين غوته وشيلر في لوحة الشعر الالماني، ونظمت الحلقات الدراسية حول شعره. واضطرت دائرة البريد الالمانية سحب طابع يحمل صورة الشاعر من الأسواق، لانه كان يحوي حرفي اسمه الأول والثاني وهو يطابق مختصر التحية النازية " هايل، هتلر" في مفارقة تشبه مفارقات شعره الذي لعب على اللغة الألمانية وهو يمعن في نزعة التهكم من صعود العنصرية وشعبيتها. وصلت سخريته حد قوله في قصيدة "حمير الانتخابات " : كلنا حمير / هكذا تحدث الوطني في القاعة، / منتزعا تصفيق الحمير/ كانوا جميعا قوميين أفاضل، / فرقعوا أرض القاعة بالحوافر"

" بلد هاينه" هكذا سمى الفرنسيون ألمانيا، وهي تسمية تليق بفرنسا التي حوّلت الفلسفة، وهي أعظم منجزات الألمان، إلى لغة الشعر.