كان يقال في الأوساط الأدبية والثقافية العربية المبالغة في النص يعني بلوغ كاتبه شأواً زائداً لا من حيث المعنى، بل من حيث المبنى، وبمعنى آخر أن الكاتب أو الشاعر قد بالغ في تلك النصوص، بحيث أنه يعني ما يقول.

أما المبالغة المنصوصة عليها هنا فهي في العبارة والجملة الكافية أثناء المدح لأديب أو مثقف جدير، فإذا قابل أو كتب الناطق بهذه العبارة فإنه ينص عليها بمبالغات من المدائح ولذلك تجنب فصحاء العربية من هذه المبالغة غير المطلوبة وغير الصحيحة وإنما الصحيح أن يقال فلان عميد الأدب العربي، وليس عميد الآداب العربية أو الإنسانية بالجمع والكثرة، وأديب آخر يقال له أستاذ الجيل، وليس أستاذ الأجيال.

لأن الصيغ هنا تختلف باختلاف المفرد والجمع أو بالمقصود الذي يريده المادح.

والحق أن ذلك ليس مدحاً بقدر ما هو تلقيباً لطه حسين أو أحمد لطفي السيد أو سواهما، كأديب العربية الكبير ويطلق هذا اللقب على مصطفى صادق الرافعي.

والمنصوص هنا عليه هو كسر المعنى وإلجامه بالمبالغة التي لا تتفق مع بلاغة النص، أو مع حدود الصيغ المطلوبة والمتحدث عنها بحيث يندق المعنى في الجملة المبالغ فيها، حتى لو أردنا أن نحكم على تلك المبالغة بالكتابة عنها فإن التذوق اللغوي يمنعنا من إضفاء ذلك على المعنى، وهناك وأقصد التراث تراثنا العربي يستساغ أن يبالغ الشاعر أو الأديب إذا أراد أن يمدح علماً من الأعلام للعطاء، أما إذا أراد أن يعزيه في عزيز عليه، فإنه يختصر المقال، وكما ترى فإن لكل مقام مقال.

وانظر وتمعن في هذين الموقفين من الحال فإنهما يوافقان النفس الإنسانية والبلاغة العربية التي نجد فيها شواهد من ديوان الشعر عند العرب بله في كثير من الآيات والنصوص القرآنية العظيمة.

فشتان مابين المبالغة مع مراعاة الحال وبين المبالغة مع إرادة المعنى و ذلك كما قال شاعرهم:

لشتان ما بين اليزيدين في الندى يزيد سليم والأغر ابن حاتم

فهم الفتى الأزدي إتلاف ماله وهم الفتى القيسي جمع الدراهم

فتأمل في المعاني والمباني وكيف تجنب القائل الحرج البلاغي، بل إننا نجده قد راعى في قوله المبالغة التي نجدها عند كثير ممن يتعاطون الأدب والثقافة واللغة لغتنا العربية.

ويحضرنا هنا مثل سائر عندما قال أحدهم لا خير في السرف فأجابه السامع قائلاً لا سرف في الخير والمعنى هنا واضح لا يحتاج إلى تعليق أو تدقيق أو تحقيق، الشيء الذي ينبغي إيراده في الصواب لا في المبالغة أو الإسراف في اللفظ والمعنى.

إن البيان العربي فصيح المنطق، فهو متصل بالبلاغة العريقة عند العرب القدماء وحتى يومنا هذا.

فإذا بالغ الناطق في سلسلة المعاني فإنه إن لم يراع حق المنطق في القول أو البيان فإنه يقع في المبالغة السلبية وليست البلاغة المعنوية واللغوية هي التي قد يأتي بها إن راعى ذلك.

أما إذا لم يراع حق البيان فإنه يخطئ في الحال ولن يكون حديثه المبالغ فيه بلاغياً بأي حال من الأحوال، وانظر في ذلك الفصول اللغوية ألفاظاً واشتقاقات في كتاب "تاريخ آداب العرب" وفصول الشعر والشعراء في نفس المصدر تأليف الرافعي. فإنه قد وفى معنى المبالغة حقه.

إن محادثة الأدباء والمثقفين حساسة في اللغة والمنطق والبيان ومن راع معاني الفصاحة سهل عليه المعنى المقصود بل المعاني الجمة التي يستنتجها مما قرأه أو اطلع عليه أو وقف عنده من التراث العربي والإسلامي العريق.

ولا ينبغي محادثة ذوي الأدب والثقافة كيف ما اتفق ولكن ينبغي المراعاة المنطقية وتلمس اللفظ لغة ونحواً وصرفاً، أما إذا كان ذلك في الشعر فتوقي المحاذير نظراً لما يكون الشعر عليه من قوافي وبحور معروفة في شعرنا العربي الفصيح.

وعلى الرغم من تداعي العامية أحياناً على ألسنة المعنيين بالأدب والثقافة فإن المتحدث قد يختصر المعنى باللفظ الفصيح، خاصة إذا كان ذلك في المنتديات والأمسيات الأدبية والثقافية التي تقام على ردهاتها المحاضرات من نثر وشعر وفكر وفن.