اعترف المخرج السينمائي السعودي بدر الحمود بأنه كان متردداً في قبول سيناريو فيلم «كتاب الرمال» لحاجته لإمكانيات كبيرة وضخمة، إلا أن التشجيع من المقربين، ووجود اسم مثل الفنان اللبناني القدير انطوان كرباج الذي جسّد في الفيلم دور بورخيس، ساهما في تجاوزه لكل أفكار التردد، مراعياً في تنفيذه أن يكون قصيراً وضمن ثيمة مسابقة «اقرأ» التي نظمتها أرامكو مؤخراً. وقال الحمود خلال الأمسية التي نظمتها لجنة التصوير والأفلام بجمعية الثقافة والفنون فرع الدمام مساء أول أمس، إن الفيلم تجربة مهمة بالنسبة له، معبراً عن اعتزازه بعرض الفيلم في المملكة ضمن فعاليات أرامكو.

الأمسية التي أدارها عبدالمجيد الكناني وشهدت حضور كاتب الفيلم الدكتور خالد اليحيا وكاتب السيناريو عبدالله ال عياف، امتدح الحمود خلالها عمل فني الجرافيكس وائل الحامد في الفيلم، ووصفه بالمصمم المثقف والمطلع على الجديد بثقافة وإبداع، مؤكداً أن «90% من تصاميم الجرافيكس التي احتواها الفيلم هو من قدمها وتم تأييدها، والبعض بتلمحيات مني كمخرج»، مشيداً بفكرة تحريك الشخصيات من خلال الصورة التي قدمها المصمم.

فيما تحدث الكاتب د. خالد اليحيا أن الصوت والموسيقى مع الآداء الاحترافي وتنقلات الكاميرا أعطى زخماً كبيراً للعمل وأخرج عقداً من اللؤلؤ، منوهاً بعد مشاهدته للفيلم بقوله «كنت أشك أن لي ارتباطا في الفيلم». وأشاد كاتب السيناريو عبدالله ال عياف بالنص الجيد والإخراج المميز حيث ساهما في نجاح الفكرة والفيلم.يذكر أن الفيلم يمتد إلى 20 دقيقة، وهو مستوحى من نص للأديب والشاعر والمترجم الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس المتوفى عام 1986، وبطولة الفيلم تم إسنادها إلى الممثل اللبناني انطوان كرباج، حيث يمثل في الفيلم دور بورخيس نفسه وهو أمين مكتبة في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس.