أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض أهمية القرآن الكريم وتحفيظه عادّاً إياه مصدر فخر واعتزاز هذه البلاد والذي من شأنه أن يبث في نفوس قارئيه روح الدين الوسطي ويعزز روح المواطنة وحب الوطن والعمل بإخلاص.

جاء ذلك خلال استقبال سموه بحضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية ظهر أمس بقصر الحكم والقائمين على جمعية تحفيظ القرآن بالرياض وكذلك تكريم الداعمين للجمعية.

ورحب سمو امير الرياض في كلمة له بالقائمين على جمعية تحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض قائلاً:نحن سعيدون جداً في إمارة منطقة الرياض باستقبالكم في قصر الحكم وذلك للقائكم ولقاء الداعمين لهذه الجمعية الخيّرة والتي تعنى بأعظم ما لدينا في هذا الوجود ألا وهو كتاب الله الذي يعد فخراً لها بأن تقوم بالعناية بهذا الكتاب المقدس.

الشيخ الفريان: بلادنا منذ نشأتها ومراحل تعاقب ملوكها اعتزت بكتاب الله فنصرها وأيدها

كما وجه سموه الشكر للداعمين قائلاً:لكم الشكر والتقدير على هذا العمل أولاً المثوبة من الله سبحانه وتعالى ثم تقديم الدعم لهذه الجمعية لتقوم بمهامها بالعناية بكتاب الله وحفظته من الذكور والإناث واضاف سموه:ما اطلعنا عليه من انجازات للجمعية وبدورها الرئيسي في العناية بحفظة كتاب الله هو مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً أبناء منطقة الرياض وللمملكة بشكل عام وتمنى سموه في ختام كلمته التوفيق والسداد للجمعية والقائمين عليها مؤكداً أنه وسمو نائبه الأمير تركي بن عبدالله داعمان لهذه الجمعية والوقوف بجانبها وتوفير كافة متطلباتها لتؤدي رسالتها التي ترتكز على هذا الكتاب المقدس وعلى بث روح هذا الدين ووسطيته كما تبث في الطلبة بهذه الجمعية روح المواطنة وحب الوطن والعمل بإخلاص وجد فيه لتنميته والرفع من شأنه داعياً الله أن يجمع الجميع على دروب الخير وأن يرزقنا الصدق في القول والعمل.

من جهته شكر رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض الشيخ سعد بن محمد آل فريان سمو أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للجمعية وكذا سمو نائبه الأمير تركي بن عبدالله نائب الرئيس الفخري للجمعية على دعمهما المستمر لافتاً إلى أن الجمعية تسعى بكل ما تملك من قوة مستعينة بالله ثم بدعم القيادة الرشيدة المباركة التي التزمت بالقرآن العظيم منذ بداياتها الأولى على يد الشيخين العظيمين والإمامين الكبيرين الأمير محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب عليهما رحمة الله هذه الدولة ترفع راية الإسلام وتضع هذا الكتاب العظيم فوق الرؤوس مضيفاً:إذا كانت الدول تعتز بأعيادها الوطنية فإن هذه الدولة لا تفعل ذلك لكنها تجعل في قمة اهتماماتها العناية بهذا الكتاب العظيم وقد أعزها الله ونصرها وأيدها..

وأضاف:منذ تاريخ هذا الالتقاء بين الشيخين مروراً بالأدوار المتعاقبة لهذه الدولة إلى أن جاء مجدّد الشباب المؤسس الملك عبدالعزيز –طيب الله ثراه- أعاد لهذه الدولة شبابها ورفع كما رفع سلفه راية القرآن العظيم والسنة النبوية المطهرة ثم تتابع من بعده الملوك الكرام إلى أن جاء دور خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تلقينا في الجمعية وفي جمعيات أخرى الدعم والتأييد المعنوي والمادي مشيراً إلى أن هذه القيادة بجميع مقوماتها تعتز بالقرآن الكريم وتفخر به معتبراً أن من نتائج هذا الدعم والاهتمام إقامة مسابقة دولية للقرآن باسم الملك عبدالعزيز وكذلك مسابقة محلية ومسابقة أخرى باسم الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد.

132 ألف طالب وطالبة و30 جمعية و300 مدرسة خيرية نسائية لتحفيظ القرآن في محافظات الرياض

بعدها استعرض الشيخ الفريان جهود الجمعية وانجازاتها موضحاً ان لديها أكثر من 132 الف طالب وطالبة تشرف عليهم عشرة مراكز في الرياض فضلاً عن وجود 30 جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظات الرياض ومراكزها وهجرها مبيناً اعتماد الجمعية على الأوقاف التي تعتني بكل وقف صيانة قبل الاستثمار مطمئناً المتبرعين على مصير تلك الأوقاف لتبقى مزدهرة وتستثمر من اجله مشيراً إلى وجود أكثر من 300 مدرسة خيرية نسائية لتحفيظ القرآن.

بعد ذلك قام سموه بتكريم الداعمين وهم:صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز والشيخ خالد بن ابراهيم آل ابراهيم والشيخ محمد بن عبدالعزيز الجميح والشيخ علي بن محمد الربيعان ومؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية ومجموعة أوقاف محمد بن عبدالعزيز الراجحي النوعية والشيخ صالح بن عبدالرحمن الدوخ والشيخ علي بن عبدالرحمن آل برغش والشيخ الدكتور جارالله بن عبدالله العضيب وإدارة اوقاف صالح بن عبدالعزيز الراجحي ومؤسسة الشيخ عبدالرحمن الفريان الخيرية.

كما قدمت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن بالرياض هدية تذكارية لسمو أمير الرياض وأخرى لسمو نائبه على دعمهما للجمعية.


الأمير خالد بن بندر يلقي كلمته

أمير الرياض مكرماً الأمير سعود بن عبدالله

الأمير خالد بن بندر ودرع تذكاري لسموه من الجمعية

جانب من التكريم

نائب امير الرياض يتلقى درعاً تكريمياً من الجمعية