أعلن رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بحل الخلاف بين السلفيين والحوثيين عن التوصل الى اتفاق مع عبدالملك الحوثي الى وقف اطلاق النار في بلدة دماج بمحافظة صعدة شمال البلاد ، فيما أكد قيادي في جماعة الحوثي ان وقف اطلاق النار ليس نهائي.

وقال يحيى ابو اصبع ل"الرياض": "التقينا عبد الملك الحوثي السبت واتفقنا على وقف اطلاق النار منذ التاسعة صباحا الاحد. ونحن الان في معهد دماج وسف نلتقي زعيم السلفيين الشيخ يحي الحجوري". وأكد ابو اصبع ان وقف اطلاق النار ساري المفعول الآن اثناء تواجد اللجنة في منطقة دماج التي تشهد معارك وتتعرض لقصف بالأسلحة الثقيلة من قبل الحوثيين.

الى ذلك قال القيادي في جماعة الحوثيين علي القحوم ل"الرياض" ان وقف اطلاق النار ليس نهائي وأنه ساري المفعول بسبب وجود اللجنة في دماج الآن. وأضاف: "عملية وقف اطلاق النار بشكل نهائي تتوقف على ما ستخرج به اللجنة من نتائج لقاءاتها مع السلفيين. اذا وافقوا على اخلاء المواقع العسكرية وتسلميها للجيش حسب الاتفاق الموقع مع اللجنة الرئاسية في وقت سابق، سيتم وقف اطلاق النار وما لم فإن المواجهات سوف تستمر".

وأكد القحوم استمرار تبادل اطلاق النار بين جماعتهم والسلفيين في جبهة كتاف وكذا في منطقة حرض.

هذا واعلن المتحدث باسم السلفيين سرور الوادعي عن مقتل قتل أربعة أشخاص وإصابة عشرة آخرين في هجوم للحوثيين على قرية الوطن بمنطقة دماج بمحافظة صعده. وقال الوادعي بأن أربعة قتلوا سقطوا في هجوم للحوثيين فجر امس على قرية الوطن وأصيب عشرة آخرين بجروح خطيرة ، إضافة إلى تدمير عدد من المنازل. وأكد الوادعي ان الحوثيين أعلنوا عبر مكبرات الصوات لأهالي القرية الاستسلام، وإلا فإنه سيتم اقتحام القرية مرة أخرى.

هذا وتشهد دماج منذ اواخر اكتوبر الماضي مواجهات وتتعرض لقصف الحوثيين وللحصار منذ عدة اسابيع. ويقول السلفيون ان قرابة مائة شخص قتلوا واصيب المئات. وتمكن الصليب الاحمر من اجلاء اكثر من 60 من ذوي الاصابات الحرجة ونقلهم الى صنعاء.