في ليلة تكريمية خاصة لواحد من رواد الفن في المملكة، عرضت جمعية الثقافة والفنون بالأحساء، الفيلم الوثائقي "وتر الروح" من إخراج الفنان إبراهيم الحساوي وسيناريو جعفر العمران.

الفيلم الذي يتناول شخصية الفنان الرائد عبدالرحمن الحمد، يعد التجربة الإخراجية الأولى للحساوي الذي تحدث حول هذا الفيلم، معلقاً: "بلاشك، الفنان عبدالرحمن الحمد، مادة ثرية، كونه الأب المؤسس لجمعية الثقافة والفنون في الأحساء نهاية السبعينات والتي تعد الجمعية الأم، لكل جمعيات الثقافة والفنون في المملكة وهو أيضاً أحد رواد الموسيقى والأغنية في الثمانينات، ومن القلائل الذين تمكنوا من الخروج على سطوة الأغنية الشعبية "عيسى الأحسائي وطاهر" لتقديم ألحان طربية لفناني الثمانينات، أمثال: محروس الهاجري وحسين قريش وسعد شهاب، إلى جانب تجربته الفريدة مع المطربة السعودية ابتسام لطفي والتي شاركت صوتياً في الفيلم، مقدمة شهادة عن تجربتها مع الحمد بعد طول انقطاع عن الظهور الإعلامي".

وعن محرضه لخوض التجربة، يشير الفنان إبراهيم الحساوي، معلقاً: "شخصية الحمد الثرية والمحرضة دفعتني لإطلاق جوانب أخرى في شخصيتي الفنية، فالكثيرون يعرفون إبراهيم/الممثل، وقلة يعرفون عنه، الشاعر والمخرج والكاتب المسرحي.. إلخ. إلا أني وبعد كل هذه التجربة في التلفزيون، رأيت أن بمقدوري التصدي لإخراج فيلم "وتر الروح" الذي شارك فيه تسع عشرة شخصية، وتناول تجربة وتكوين الحمد منذ طفولته في مدينة صفوى وتعرفه على الموسيقى من خلال بيوت الطرب هناك، إلى عودته الأحساء وانخراطه في التأسيس لمشاريع فنية لإنزال حتى اليوم نلامس فضل الحمد فيها".

وحول إذا ما كان ينوي خوض تجربة الإخراج الدرامي، يعلق الحساوي: "هو ما سيكون، والنص موجود ولازلنا في مرحلة التحضير، التي تتطلب اكتمال العناصر الفنية ونضجها، لأني من سيقوم أيضاً بإنتاج المسلسل".

يذكر أن ليلة تكريم الفنان عبدالرحمن الحمد، شهدت عرساً فنياً أحسائياً، بحضور نخبة من الفنانين والكتاب من مختلف مناطق المملكة، في الأمسية التي أعلن فيها إطلاق اسم الحمد على القاعة الثقافية في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء. كما تضمنت تقديم مجموعة أغنيات من ألحان الحمد، بمشاركة فنانين كعادل الخميس وحسين قريس وآخرين.


الخميس يغني من أعمال الحمد

الحساوي يتسلم درعاً تكريمياً

الحمد متحدثاً في ليلة تكريمه