رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم أمس، بحضور محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصرالغفيص، حفل تخريج عدد من متدربي الوحدات التدريبية في المنطقة للعام التدريبي 1434/1433ه في عدد من الكليات التقنية والمعاهد الصناعية، الذي نظمه مجلس التدريب التقني والمهني بمنطقة القصيم على مسرح مركز الملك خالد الحضاري في مدينة بريدة.

وأوضح رئيس مجلس التدريب التقني والمهني بمنطقة القصيم المهندس منصور بن إبراهيم الرسيني، أن عدد الخريجين بلغ 1900 خريج يمثلون كليات تقنية وست معاهد صناعية في المنطقة.

وأشاد الرسيني بما وفّرته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - من مشروعات تدريبية لعدد من الكليات التقنية (بنين وبنات) وعدد من المعاهد الصناعية في مختلف مدن ومحافظات المملكة، ومن مبان وغيرها، مؤكداً أنها فرص قائمة لطرح شراكات تدريب بخبرات دولية مع المؤسسة وشراكات تدريب مع القطاع الخاص. ولفت إلى أن افتتاح هذه الكليات والمعاهد سيرفع من مستوى الأداء والكفاءة لدى المتدربين وسيسهم في الحد من البطالة ، متمنياً للخريجين دوام التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية. وشارك الخريجون بكلمة بهذه المناسبة ألقاها الخريج فيصل بن عبيد العنزي استعرض خلالها مسيرتهم التدريبية والمعرفية التي تلقاها المتدربون، ومثنياً على دور المدربين وكل من أوصلهم لهذا التميز.

وخلال الحفل، شاهد الحضور عرضاً مرئياً أبرز دور المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والعلوم التي تلقاها المتدربون خلال تدريبهم.

وكرّم سموه عددا من المتفوقين والخريجين، والتقطت لسموه الصور التذكارية مع أبنائه الخريجين.

من جهته، أبدى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في تصريح صحفي سعادته بتخريج هذه الدفعة من المتدربين، وبالتحاق 50 في المئة من الخريجين بوظائف، حيث اختيروا - بفضل الله - من قبل المؤسسات والشركات.

وهنّأ سموه الخريجين والآباء والأمهات على نجاح أبنائهم، ومشيداً بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين للشباب والاهتمام بهم في المجالات كافة، وبمتابعة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لأبنائها المتدربين خلال مسيرتهم التدريبية.


سموه مع عدد من الخريجين