التغذية والدورة الشهرية

  • ما الأغذية المفيدة والضارة للمرأة أثناء الدورة؟

  • قد تعاني المرأة من أعراض ما قبل الدورة الشهرية، والتي من أهمها اضطراب المزاج وانتفاخ الجسم، ويزيد لدى المرأة الإحساس بعدم الاستقرار والتوتر، آلام في المفاصل والعضلات والظهر، زيادة في احتباس السوائل، وهذا يؤدي إلى ألم وتضخم في الثديين، ومن المفيد تناول الأغذية الغنية بالألياف والنشويات مثل: الفواكه والبقول، مع تناول وجبات خفيفة ومتقاربة أي خلال كل ساعتين أو ثلاث، كما يعتبر أخذ قسط من الراحة من أهم العلاجات التي تساعد المرأة على السيطرة على انفعالاتها.

وفي كل الأحوال ننصح المرأة بتناول الأغذية المحتوية على:

  • الحديد الذي يتواجد في اللحوم والكبدة، وذلك نتيجة لحدوث نقص في هذا العنصر الهام الذي يحتاجه الجسم، وهذا العنصر له أهمية في تكوين الهموجلوبين الذي له علاقة بالانيميا (فقر الدم)، ويوجد الحديد أيضا في الأغذية النباتية: مثل السبانخ، التين، العدس، الحمص، الزبيب.

  • تناول الأغذية المحتوية على فيتامين ج (C) وهو متوفر في البرتقال والليمون والطماطم والخضروات الورقية مثل الخس والبقدونس.

  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين (B2) مثل الحبوب والبقوليات.

ويفيد أيضا تناول السمسم وكذلك البقدونس في تهدئة التقلصات وتخفيف آلام الدورة. وننصح بتناول المشروبات الدافئة مثل مغلي النعناع واليانسون والحلبة والبابونج، كأعشاب طبيعية لتخفيف الآلام.

من الجهة الأخرى قد يؤثر سلبا على الناحية النفسية والعصبية تناول الكافيين (الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والشيكولاتة) قبل موعد الدورة الشهرية فهي تنشط إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر بالدم بصورة حادة، والرغبة في الأكل مرة أخرى للتعويض، لذا فإن التقليل من المنبهات والسكريات والحلويات يؤدي لتخفيف حالة القلق والتوتر العصبي المرافقة للدورة، كذلك يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأغذية التي تحتوي على ملح زائد؛ لأن الملح يساعد على احتباس السوائل في الجسم، ويزيد أعراض الدورة الشهرية.

زيادة الوزن دون تغير النظام الغذائي

  • لاحظت زيادة وزني دون أن يتغير نظامي الغذائي، فما أسباب ذلك؟

  • إن لم يتغير نظامك الغذائي مع زيادة وزنك فلابد أن الحركة قد قلت، ويكون ذلك واضحا بشكل أكبر لمن يمارس الرياضة وتوقف عنها، فلن يزيد الوزن إلا إذا زادت كمية الطعام، أو تغيرت نوعيته، أو قل النشاط والحركة، ولتخفيف وزنك يجب توزيع طعامك اليومي، أي تكون الكمية التي تتناولها من ثلاث إلى خمس وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة، ويجب تجنب الوجبات السريعة والعالية الدهون، مع أهمية ممارسة الرياضة فهذا سيساعدك على التخلص من الوزن الزائد، بالإضافة إلى الإحساس بالحيوية ورفع المعنويات.

حساسية الأغذية

  • هل يوجد فحص للأغذية التي لدى الشخص حساسية منها؟

  • تنقسم الحساسية من الغذاء إلى قسمين رئيسين هما: حساسية الطعام Food Allergy، وعدم تحمل الطعام Food Intolerance وهناك اختبارات لاكتشاف حساسية الطعام؛ لأن حساسية الطعام تحدث بعد عدة دقائق من أكل الطعام مما يسهل تشخيصها عند سؤال المريض عنها، ولها أعراض منها وخز في الفم، مع تورم باللسان والحلق، صعوبة في التنفس، طفح جلدي أحمر متورم، وانخفاض في ضغط الدم، مع فقدان الوعي، ويعتبر فحص اختبار الجلد بالوخز Prick test أكثر دقة من الفحص المخبري للدم ، بينما في حالة عدم معرفة الحساسية لنوع الغذاء، فتفيد اختبارات معرفة الأجسام المضادة الموجودة في الدم لبعض الأنواع المشهور عنها التسبب في الحساسية بعد أكلها. بينما قد يكون هناك صعوبة في تشخيص عدم تحمل الغذاء.