أكّد المهندس محمود التركستاني نائب الرئيس، رئيس دائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك الأهلي على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمؤسسات المدنية كالجمعيات الخيرية المعتمدة، وأوضح في ورقة العمل التي شارك بها في ملتقى المسؤولية الإجتماعية أن لكل طرف جانب أقوى من الآخر وباتحادهم جميعاً سيشكلون وضعاً استراتيجياً متكاملاً وستكون الأدوار موزعة في سبيل نمو العطاء وبالتالي المساهمة في تنمية الوطن والمواطن. ونوه إلى "التجارب والشراكات الناجحة للبنك الأهلي مع القطاع العام ممثلاً في وزارات ك الصحة والتعليم والوزارات ذات العلاقة بالمسؤولية الاجتماعية".

جاء ذلك خلال مشاركة البنك الأهلي في ملتقى المسؤولية الاجتماعية "الثاني" كشريك المسؤولية الاجتماعية للملتقى الذي عقد مؤخراً تحت مسمى "المسؤولية الاجتماعية.. تكامل الأدوار"، وافتتحه وزير الصحة د. عبدالله الربيعة بالنيابة عن وزير الشؤون الاجتماعية في فندق انتركونتننتال الرياض بتنظيم من وزارة الشؤون الاجتماعية.

وقد كرّم وزير الشؤون الاجتماعية بالنيابة د. عبدالله الربيعة وزير الصحة البنك الأهلي شريك المسؤولية الاجتماعية للملتقى في حين تسلّم التكريم نائب الرئيس رئيس دائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك المهندس محمود التركستاني.

وتأتي مشاركة البنك الأهلي انطلاقاً من حرصه على دعم كافة المبادرات التي تهدف إلى نشر الوعي بأهمية المسؤولية الاجتماعية بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث دأب البنك على دعم العديد من المؤتمرات والمعارض المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية في عدة مدن حول المملكة.

وكان الملتقى قد بحث تكامل الأدوار بين القطاعين العام والخاص، ودور مؤسسات العمل الخيري، وسبل تطوير أدائها في مجال المسؤولية الاجتماعية، ودور ومسؤولية وسائل الإعلام تجاه المسؤولية الاجتماعية، ودور القطاع الخاص في تنمية المسؤولية الاجتماعية لدى الشباب "حلقة نقاش مفتوحة شارك فيها نخبة من الشباب مع عدد من المسؤولين الحكوميين والقطاع الخاص".

وهدف الملتقى إلى نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية وأهمية تفعيل دور الشراكة المجتمعية بين كافة القطاعات بالمملكة بما يحقق أهداف التنمية، وبسّط مظاهرها داخل قنوات المجتمع وفق استراتيجية وطنية، كما سعى إلى التوصّل لتأسيس بنيتها التحتية، وهيكلة مكوناتها من خلال ورش العمل، ورؤى المشاركين في جلسات الملتقى، منطلقين في ذلك من الإقبال الواضح من القطاع الخاص نحو عمل يرتقي إلى المشاركة الفعلية تجاه المجتمع.