تهدد العواصف الرملية التي تشهدها غالبية مناطق المملكة في هذه الايام محاصيل المزارعين وتؤثر سلبا على كمية الانتاج وجودته.

وفي هذا الاطار تعرضت 4000 مزرعة بمحافظة قرية العليا بالمنطقة الشرقية لعواصف ترابية خلال الأيام الماضية مما تسبب في خسائر كبيرة للمزارعين حيث غطت الرمال المحاصيل، في وقت طالب فيه المزراعون بمساندة وزارة الزراعة لاقتراح وضع الحلول العلمية لتفادي الخسائر وزحف الرمال .

وقال مزارعون ل»الرياض» أن الرمال أدت إلى صعوبة حصاد محصول الموسم من القمح والبرسيم والشعير وغيره، موضحين أن استمرارها سيؤثر سلبياً على مجمل الإنتاج الزراعي وصعوبة الحرث للموسم القادم.

وتوقفت آليات الحصاد أمام المزارع بقرية العليا التي تعتبر ثاني مورد للقمح بالمملكة، وفي هذا الصدد أكد فهد المحلسي «مزارع» أن هذا الوضع سيتفاقم من ناحية الخسائر في حال استمرار العواصف والرياح الشديدة، بينما قال محمد المطيري أن مزارعي قرية العليا يواجهون جملة من المعوقات التي قد تعترض الموسم الزراعي الحالي عقب تأثر المزارعين بتدني الإنتاجية وشح الامطار.

وقال ناصر الخالدي أن العواصف والرياح الشديدة تعتبر أحد العناصر المناخية المدمرة، وهي شكل من الأشكال التي يمكن أن تتسبب في أضرار كبيرة للمزراع.


توقف آليات الحصاد بسبب الغبار