يعتبر نجم هجوم فريق النصر الاسبق الامير ممدوح بن سعود احد العناصر التي صنعت بدايه تاريخ ( فارس نجد) مع الانجازات الكروية الخالدة ودوّن اسمه ضمن اول مجموعة ذهبية حققت انجازاً في تاريخ بطولات النصر الكبرى ابان حقبة تسعينات القرن الهجري الماضي .

المصيبيح: تقدم الوحدة بهدف سعيد لبان فقلب النتيجة لصالح (فارس نجد)

ويقول ل "الرياض " المؤرخ النصراوي والزميل الاعلامي الاستاذ خالد بن صالح المصيبيح في هذا الإطار : " كانت بداية النجم السابق ممدوح بن سعود مع النصر طبيعية بحكم تواجد اخوانه في النادي الامراء .. عبدالرحمن وسلطان " رحمهما الله " ونايف ومنصور وطلال اذ كانت مهامهم ادارية وشرفية الا انه اختلف عنهم في البدايه كلاعب مميز وفرض نفسه كمهاجم يجيد اقصر الطرق الى مرمى الخصم عندما دفع به مدرب النصر في ذلك الوقت المصري ميمي عبدالحميد ولعب بجوار الهداف الكبير محمد سعد العبدلي ونجم الوسط يعقوب مرسال وثعلب الهجوم احمد الدنيني "رحمه الله" والمهاجم حسن ابو عيد ونظراً لقوه تلك الاسماء الرنانه الى انه كان في البداية يشارك كلاعب بديل وكان ذلك اواخر عام 1391ه.


الأمير ممدوح بن سعود بشعار النصر 1396 ه ( أرشيف منصور الدوس)

انطلاقته الذهبية في الصبان

وعندما تولى تدريب النصر المرحوم المدرب السوداني حسن خيري استمر ممدوح مع الفريق وكان يدفع به خيري في الشوط الثاني حيث عرف الامير ممدوح كلاعب نهاز للفرص ويجيد استغلال الرقابة التي كانت تفرض على الثنائي محمد سعد والدنيني حتى كان نهائي كأس سمو ولي العهد لعام 1393ه في ملعب الصبان بجدة وتحديداً يوم الجمعه 17/8/1393ه وامام الوحدة كان النصر متخلفاً بهدف احرزه ثعلب الوحدة ونجمه الكبير سعيد لبان رحمه الله ليدفع به حسن خيري في منتصف الشوط الثاني بديلاً لمحمد سعد في قرار جرئ وتمكن ممدوح بن سعود من ادراك التعادل في الدقيقه 30 من الشوط الثاني قبل ان يضيف المهاجم الحريف احمد الدنيني " رحمه الله " بعده بأربع دقايق الهدف الثاني الذي كان بمثابه اعلان رسمي تاريخي عن تتويج فريق النصر بأول بطولة كبرى له على مستوى المملكه وبرعايه الملك فهد" رحمه الله " عندما كان النائب الثاني ووزير الداخليه آنذاك.


المدرب السوداني حسن خيري رحمه الله مع إداريي النصر 1393ه

صانع الفرح النصراوي الأول

عبر هذا النهائي التاريخي الكبير كان ممدوح من صناع الفرح الاول في النصر وبات المدرب حسن خيري يضعه من افضل خياراته كلاعب منقذ وتأكد ذلك عندما سجل الامير ممدوح هدف الفوز الوحيد الذي مكن النصر من الاحتفاظ بلقبه بطلاً لكأس سمو ولي العهد للموسم الثاني على التوالي امام الاهلي عصر يوم 4/4/1394 ه في ستاد رعايه الشباب بالملز ( ستاد الامير فيصل بن فهد حالياً ) وبرعايه صاحب السمو الملكي الامير سطام بن عبدالعزيز " رحمه الله " نائب امير منطقة الرياض آنذاك.


نجم الوحدة سعيد لبان رحمه الله في إحدى مباريات فريقه 1390 ه

أهدافه حاسمة

ولم يكن الامير ممدوح بن سعود نجم هجوم النصر يتعامل مع زملائه سوى لاعب وزميل لهم فقط بعيداً عن أي فوارق اجتماعية ولم يكن ينظر لاعتبارات اخرى وهو ما اوجد لدى زملائه محبة له اذ كان يتعامل مع عدد من اللاعبين المعوزين بوقفات انسانية فرضت محبته واحترامهم له.

لقد فرض ممدوح بن سعود نفسه ضمن قائمة فريقه حتى مع قدوم المدرب اليوغسلافي الشهير بروشتش وسجل للنصر عبر تاريخه عدة اهداف حاسمة ومثلما كان ممدوح شريكاً في اول انجاز للنصر .. شارك ايضاً في آخر موسم له كلاعب بنهائي كأس جلاله الملك لعام 1396ه امام الاهلي عندما مرر كرة ولا اروع منها لزميله النجم الجوكر واللاعب الخلوق سعد السدحان الذي سجل منها الهدف الثاني وتأكيد تفوق النصر على غريمه - قلعه الكؤوس-  الاهلي فكانت هذه المباراه مسك الختام لمشوار الامير ممدوح الكروي في الملاعب ".

خالد المصيبيح