يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - المباراة الختامية لمسابقة كأس سمو ولي العهد للموسم الرياضي الحالي التي ستقام بين فريقي النصر والهلال من الرياض مساء اليوم الجمعة على استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

وبهذه المناسبة نوه صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية بما تحظى به هذه المسابقة من رعاية وتشجيع من سمو ولي العهد الأمين في إطار ما يجده القطاع الشبابي والرياضي في المملكة من دعم وتشجيع من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني حفظهم الله حتى أصبح هذا القطاع - ولله الحمد - يعيش في مرحلة من الازدهار والنمو في جميع برامجه ومناشطه المختلفة التي توجت بالعديد من الإنجازات الوطنية المشرفة على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى ما يقوم به الشباب السعودي نحو خدمة دينهم ثم قيادتهم ووطنهم في شتى المجالات.

وعبر سمو الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز في تصريح لوكالة الأنباء السعودية عن ثقته الكاملة في قدرة أعضاء الفريقين على تقديم المستوى والروح الرياضية المثالية المشرفة لهذه المباراة من هذه المسابقة الغالية التي شهدت مستويات فنية وروحا رياضية عالية بين جميع الأندية المشاركة فيها عكست مدى القوة والمتابعة التي تتسم بها المسابقات الرياضية السعودية لتواكب ما وصلت إليه الأندية السعودية من مكانة متميزة على الساحتين المحلية والخارجية وما تجده من متابعة جماهيرية وإعلامية.


الهلال والنصر مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين

للمرة الثانية في غضون ثلاثة اسابيع، يجتذب فريقا الهلال والنصر أنظار جماهير الكرة السعودية عندما يلتقيان اليوم على استاد الملك فهد الدولي، في المباراة النهائية لبطولة كأس ولي العهد في نسختها ال38.

الفريقان التقيا قبل ثلاثة اسابيع ضمن الجولة ال18 من دوري «زين» وانتهت المواجهة بفوز نصراوي بهدف دون رد، علما بأن مباراة الفريقين في الدور الأول بالدوري انتهت بانتصار هلالي قوامه ثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.

وينتظر أن تشهد المدرجات في مباراة اليوم حضور أكثر من 50 ألف مشجع ليزداد اشتعال وحماس الفريقين في المباراة التي تحسم لأي منهما لقب الكأس ليكون اللقب الأول له في هذا الموسم، وتبدو فرص الفريقين متساوية للغاية عندما يلتقيان اليوم في نهائي كأس ولي العهد لتكون المواجهة الأولى بينهما في النهائي منذ عام 2000م عندما التقى الفريقان في نهائي كأس بطولة الأندية العربية وفاز الهلال 2-1، وفي عام 2008 التقى الفريقان في بطولة كأس الأمير فيصل بن فهد وفاز النصر 2-1.

وأحرز الهلال لقب كأس ولي العهد 11 مرة وكان آخر لقب توج به الموسم الماضي، فيما ظفر النصر بلقب البطولة في مناسبتين وكأن آخر ألقابه في بطولة الكأس عام 1974.

الفريق الهلالي يدخل اللقاء بحثا عن الفوز باللقب للمرة السادسة على التوالي وال12 من عمر البطولة، ووصل الفريق (الأزرق) لهذا اللقاء بعد أن كسب مضيفه نجران في دور ال16 بنتيجة 2-1، وتجاوز الفتح في الدور الربع نهائي ب 2-صفر، وكسب الفيصلي في دور النصف نهائي بنتيجة 1-صفر، وسيدفع مدرب الهلال الكرواتي زلاتكو بجميع أوراقه القادرة على ترجيح كفة فريقه، ومن المنتظر أن يركز المدرب على إغلاق المناطق الخلفية والهجوم على مرمى المنافس من العمق، وعن طريق ظهيري الجنب، وسيتواجد المهاجمان البرازيلي ويسلي لوبيز وياسر القحطاني من بداية اللقاء، ومن المتوقع عدم مشاركة الثنائي عبداللطيف الغنام ويحيىالمسلم بسبب مواصلة برنامجهما التأهيلي.

وفي المقابل، وصل النصر لهذه المواجهة بعد تغلبه على التعاون في دور ال16 بنتيجة 4-2، وفي الدور ربع النهائي فاز بصعوبة على الأهلي 2-1، وتجاوز الرائد في الدور نصف النهائي ب2-صفر، وينتظر ألا يشهد تشكيل النصر تغييرا جوهريا عما كان عليه في لقاء الاثنين الماضي أمام الاتفاق خصوصاً بعدما أكد حسين عبدالغني قائد ومدافع الفريق استعداده للمشاركة بعدما تعافى من الإصابة الخفيفة التي لحقت به في اللقاء الماضي، ويضع مشجعو النصر أملاً كبيراً على المهاجم البرازيلي باستوس الذي نجح في احراز هدف في كل لقاء يشارك فيه مع النصر، ومن المتوقع أن يعمد الاوروغوياني خوزيه كارينيو الى اللعب بأسلوب هجومي عن طريق العمق والأطراف مع تأمين المناطق الخلفية أمام مهاجمي الهلال، وسيتواجد في خط المقدمة المهاجمان محمد السهلاوي والبرازيلي باستوس.