أعلنت وزارة الطوارئ الروسية اليوم الأربعاء عن إجلاء المزيد من المواطنين الروس في سوريا نظراً لاستمرار تدهور الوضع الأمني هناك.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن متحدث باسم الوزارة قوله ان "طائرة آن إيل 62" هبطت في مطار دوموديفو الروسي وعلى متنها 99 شخصاً (آتين من سوريا) بينهم 29 امرأة و38 طفلاً" وكانت طائرتان روسيتان نقلتا أمس الثلاثاء مساعدات إنسانية إلى مدينة اللاذقية بشرق سوريا، وقال مسؤول من وزارة الطوارئ أنهما ستنقلان مواطنين روس لاحقاً.

يشار إلى أن روسيا أعلنت منتصف الشهر الماضي عن إجلاء 77 مواطناً روسياً، غالبيتهم من النساء والأطفال، من سوريا، وتقدر السفارة الروسية في سوريا عدد الروس هناك بحوالي 30 ألفاً، ويذكر أن وزارة الخارجية الروسية قالت في ديسمبر الماضي إنه تم وضع خطة إجلاء الرعايا الروس عن سوريا وإن هذه الخطة ستأخذ طريقها نحو التنفيذ في حال صدور القرار المناسب.

ويأتي هذا التطور بعد إغلاق القنصلية الروسية العامة في حلب شمال غرب سوريا التي تشهد من منذ أشهر قتالاً شرساً بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، بينما لا تزال السفارة الروسية في دمشق مفتوحة حتى الآن في ظل احتمال تقليص عدد العاملين فيها.