أجرى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع يوم أمس الأول اتصالاً هاتفياً بالأستاذ خالد بن صالح الشثري مقدماً تعازيه ومواساته في والدته. ويأتي اتصال سموه معبراً عن تلاحم القيادة مع أفراد الشعب ومشاركتهم أحزانهم وتفاعلها مع متاعبهم الحياتية كما تلقت أسرة الشثري التعازي والمواساة حضوريا من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود و صاحب السمو محافظ محافظة الدرعية الأمير أحمد بن عبدالله آل سعود وسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ومعالي الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري، نائب رئيس الحرس الوطني المساعد وعدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء والمشايخ وأعضاء مجلس الشورى ورجال الأعمال وقد عبر ذوو الفقيدة عن بالغ شكرهم وتقديرهم لسمو ولي العهد على هذه اللفتة الحنونة وغير المستغربة من سمو ولي العهد والتي كان لها ابلغ الأثر في تخفيف مصابهم الجلل.. سائلين الله العلي القدير ان يجزل لسموه المثوبة وأن يجعل ما قدمه في ميزان حسناته. ولكافة المعزين، سائلين الله عز وجل للجميع الصحة والعافية وطول العمر وألا يريهم مكروها في عزيز عليهم.

..ويعزي أسرة الهدهود

كما قدم سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع العزاء لأسرة الهدهود في وفاة فقيدهم الشيخ عبدالرحمن بن سليمان الهدهود، وقد عبر سموه الكريم عن تعازيه ومواساته لأسرتهم في وفاة الفقيد داعياً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته. جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه سموه بنجل الفقيد الأستاذ: محمد بن عبدالرحمن الهدهود، وعبر الهدهود عن شكره وتقديره وعرفانه لسموه الكريم على تعزيته في وفاة والده وقال :إن هذه المبادرة غير مستغربة من سموه -حفظه الله- الذي يشارك دائماً أبناء الوطن أفراحهم وأحزانهم، داعياً الله العلي القدير أن يحفظ سموه من كل مكروه ويمتعه بالصحة والعافية وطول العمر.

..وسموه يطمئن على صحة ابن براك

من جهة ثانية قام سموه الكريم يوم امس بزيارة لرئيس مركز الغيلانة الشيخ فهد بن سلطان آل براك السبيعي بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني واطمأن على صحته، وقد اعرب الشيخ فهد آل براك وابناؤه عن شكرهم وتقديرهم لسمو ولي العهد، مؤكدين ان مواقف سموه تدلل بصدق على تلاحم القيادة والشعب في السراء والضراء، ودعا البراك المولى عز وجل أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين حفظهم الله.