طالب استشاري سعودي المستشفيات والجهات المعنية بسرعة تطبيق الآليات الحديثة المتبعة في علاج مرضى السكري والتي تم اعتماد استخدامها في الولايات المتحدة الامريكية، واعتبرها كالبشرى للمصابين بهذا الداء.

وأوضح الدكتور عبدالله الفارس استشاري طب الأطفال ورئيس وحدة الغدد الصماء ببرنامج مستشفى قوى الأمن ان هيئة الغذاء والدواء الامريكية وافقت على استخدام مضخة الانسولين اللاصقة المسماة "كاليبرا" والتي تعد من أحدث طرق علاج مرض السكري حيث توضع على الجلد مباشرة كالضماد دون إبر أو وخز لجميع مرضى السكري بنوعية الأول والثاني، وتحتوي هذه المضخة على تقنية عالية حيث تقوم بتوسعة مسام الجلد بالأشعة الفوق صوتية لكي يتم امتصاص الانسولين من تحت الجلد الى الدم وتتميز هذه المضخة بإمكانية تعبئة خزانها بالأنسولين السريع المفعول. ولا يتوجب تغييرها إلا كل ثلاثة أيام.

وحول آلية عمل هذه المضخة ذكر د. الفارس أنها تعطي فقط الانسولين الكافي لتغطية الوجبات فقط، أي أن المصاب بالسكري يحتاج إلى ابرة انسولين منظم واحدة فقط في اليوم والذي يعمل على مدار 24 ساعة بدلا من الثلاثة او اربع ابر او في بعض الحالات ستة في اليوم، ويقوم المريض فقط بالضغط على ازرار لإعطاء الجرعات المناسبة قبل الوجبات حتى لو من فوق الملابس وهي تحتوي على ما يعادل 200 وحدة من الانسولين السريع.


المضخة تحتوي على ما يعادل 200 وحدة من الأنسولين