نجح الفريق الطبي الاستشاري لمعمل القسطرة القلبية بمركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة من تخليص سيدة ستينية من معاناتها التي استمرت لأكثر من أربع سنوات بعد نجاح عملية قسطرة قلبية في زمن قياسي لم يتجاوز 60 دقيقة.  

وأوضح رئيس الفريق الطبي ومشرف قسم القسطرة القلبية استشاري قلب كبار الدكتور رضا أبو العطا أن الفريق الطبي اطلع على التقارير الطبية قبل تحويلها للمركز من خارج منطقة المدينة المنورة، والتي أفادت أنها تعاني من صعوبة في التنفس وضيق في الصدر منذ أربع سنوات وكانت تراجع في عدة مستشفيات ومراكز مختلفة. وقال د. أبو العطا إنه بعد إعادة تقييم الحالة وإجراء الفحوصات المخبرية والأشعة التلفزيونية تبين أنها تعاني من ثقب بين الأذينين واعتلال في شرايين القلب، إضافةً إلى انسداد شبه كلى في الشريان "الأليوي الأيمن" المغذي الرئيسي لأسفل الحوض والطرف السفلي في الفخذ، وتم على الفور إدخالها إلى معمل القسطرة القلبية حيث تم تصوير شرايين القلب بالموجات الصوتية من داخل الشريان (IVUS) وبعدها تم توسيع ووضع دعامة لشرايين القلب، وتركيب جهاز لإغلاق الفتحة بين الأذيين، وعند الانتهاء من ذلك تم تصوير الشريان الرئيسي المغذي لأسفل الحوض وتوسيعه بالبالون ووضع دعامتين للشريان الأليوي الأيمن، وتم تنويمها في المركز لمدة (24) ساعة بعد نجاح العملية وقرر الأطباء الاستغناء عن كثير من الأدوية الخاصة بأمراض الصدر، واستعادت حياتها الطبيعية ونشاطها اليومي.   يذكر أن مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة أجرى ما يزيد على (5.171) إجراء في معمل القسطرة بالمركز الذي يعد الأول على مستوى المنطقة من ناحية التجهيزات والمستلزمات الطبية والكفاءات الفنية العاملة به. ويأتي ذلك في اطار خطة الوزارة للتوسع في إنشاء المراكز التخصصية لتخفيف معاناة المراجعة على المرضى وعلى مستشفيات المنطقة وذلك باستقبال جميع الحالات المحولة بصفة فورية ومباشرة، لإجراء مثل هذه العمليات المعقدة والنادرة.