جدد مدير جامعة المجمعة الدكتور خالد المقرن الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي لعهد الأمين على ما حظيت به جامعة المجمعة من اعتمادات مالية كبيرة في ميزانية هذا العام.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقده في مكتبه أمس لإلقاء الضوء على الميزانية وما اعتمد من مشاريع للجامعة إن اعتماد هذا المبلغ الكبير والذي بلغ 949 مليون ريال بزاد بنسبة أكثر من 92% عما تم اعتماده في العام الماضي يدل على أن القيادة الرشيدة في هذه البلاد المباركة والمسؤولين فيها يقدرون ما يبذل من جهود وما يحقق من إنجازات وهذ ما يلقي على كواهلنا في هذه الجامعة المزيد من المسؤولية والعمل بكل تفان وإخلاص لترجمة هذه المبالغ الى واقع عملي بصب في خدمة المواطن والمجتمع بصورة عامة ويساهم في دعم مسيرة البناء والتنمية على مستوى المحافظات التي تخدمها الجامعة وعلى المستوى الوطني بصورة أعمق وأشمل بإذن الله.

بعد ذلك استعرض د. المقرن أهم الاعتمادات والمشروعات فقال أنه قدتم اعتماد 949 مليون ميزانية العام الجديد فيما كانت ميزانية العام الماضي 493 مليون ريال بزيادة تجاوزت 92%، لافتا الى أنه خلال الثلاث السنوات الماضية أعتمد مبلغ ثلاثة مليارات ومائة وثلاثة وخمسين مليون ريال لمشاريع الجامعة وفي هذا العام تم اعتماد مليار ومائة مليون ليكون ما تم اعتماده لمشاريع الجامعة خلال الأربع سنوات أربعة مليارات ومائتين وثلاثة وخمسين مليون ريال. وقال إن المشاريع العامة لهذا العام والمخصص لها مليار ومائة مليون تشمل اعتماد مشاريع للمجمعة والزلفي والغاط ورماح وحوطة سدير وهي تختص بالبنى التحتية ومحطات الكهرباء والكليات والإسكان كما اعتمد للجامعة هذا العام مستشفى جامعي تتولى مسؤوليته وزارة التعليم العالي ونأمل بمشيئة الله تعالى أن يتم ترسية هذا المستشفى خلال هذا العام. وأوضح د. المقرن في مؤتمره الصحفي أن هناك عدداً من المشاريع التي تم استلامها ومنها مبنى كلية العلوم بالزلفي ومبنى كلية المجتمع في المجمعة ويجري العمل حاليا في مبنى كلية العلوم الطبية التطبيقية في المجمعة كما تمت ترسية محطات الكهرباء في كل من المجمعة والزلفي بمبلغ يزيد على 180 مليون ريال كما تمت ترسية البنية التحتية للمدينة الجامعية في المجمعة ويجري العمل الآن مع الأخوة في وزارة التعليم العالي لترسية مباني كلية الطب في المجمعة وكلية طب الأسنان بالزلفي وكلية إدارة الأعمال في المجمعة وكلية التربية للبنين والبنات في الزلفي وكلية العلوم والدراسات الإنسانية في الغاط وإدارة الجامعة في المجمعة وإدارة مجمع الكليات في الزلفي.


الزميل الأمان يطرح سؤالاً خلال المؤتمر

وقال د. المقرن إلى جانب المشروعات الإستراتيجية فهناك المشاريع العاجلة وهي تسير في خط موازي مع المشاريع الرئيسة واعتمد لها 150 مليون ريال وقد تم خلال الأيام الماضية ترسية المباني العاجلة لطلاب وطالبات محافظة الغاط بما يقارب خمسين مليون ريال وفي الأيام القليلة القادمة سوف تتم ترسية المباني العاجلة والموقع العام في حوطة سدير بما يقارب الخمسين مليون ريال، وفي نفس السياق يجري الآن إنشاء مباني السنة التحضيرية وقاعات الحاسب الآلي للطالبات ومركز التدريب النسوي في المجمعة وهي الآن ولله الحمد على وشك الانتهاء وتم استلام بعضا منها ونعمل على نفس المنهج لإنشاء مباني مساندة وعاجلة للطلاب والطالبات في الزلفي ورماح.

وبين د. المقرن أن جامعة المجمعة قد تمكنت بفضل الله من تملك أراضٍ في جميع المحافظات التي تشرف عليها أكاديميا حيث خصص للمدينة الجامعية بالمجمعة 6 ملايين متر مربع وفي محافظة الزلفي تم الانتهاء من إجراءات تملك الأرض ومساحتها 5 ملايين متر مربع وفي محافظة الغاط 2 مليون متر مربع ومثلها في حوطة سدير وفي محافظة رماح صدر قرار سمو وزير الشؤون البلدية بتخصيص 3 ملايين متر مربع لكليات الجامعة برماح كما تم تخصيص مليون متر في مركز تمير ويجري العمل على تخصيص 3 ملايين متر مربع في الأرطاوية تحسبا للمشاريع المستقبلية للجامعة في تمير والأرطاوية.

واستعرض د. المقرن أهم منجزات الجامعة العلمية والأكاديمية والإدارية خلال الثلاث سنوات الماضية، وقال إن عدد الكليات قد وصل الى 13 كلية في مختلف التخصصات الى جانب برامج الدبلومات وبرامج التجسير وخدمة سوق العمل وبرامج الابتعاث، وأشار الى أن الجامعة اعتمدت باكورة الكراسي العلمية وهو كرسي الشيخ عبدالله بن عبدالمحسن التويجري وهناك ثلاثة كراسي أخرى سيتم اعتمادها في القريب العاجل بإذن الله.

ثم أجاب على أسئلة الصحفيين ومن بينها سؤال "الرياض" عن المستشفى الجامعي حيث أفاد بأنه يأمل أن تتم ترسية المستشفى خلال الستة شهور القادمة، وقال إن الجامعة بدأت بالإعداد للمستشفى قبل اعتماده حيث يتواجد الآن أكثر من 24 استشاري ومعيد في كلية الطب بينهم 9 استشاريين بدرجة أستاذ مساعد وكلية الطب لديها خطة تشغيلية متكاملة حيث تعمل الآن على تجهيز الطواقم الطبية والفنية والإدارية القادرة بإذن الله على تشغيل المستشفى بكفاءة عالية بإذن الله وبالنسبة لبقية تفاصيل المشروع فسيتم الإعلان عنها في حينها.