وافق مجلس الشورى على توصيات لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بشأن التقرير السنوي للهيئة العامة للطيران المدني حيث طالب الهيئة بمراجعة أسعار وقود الطائرات مع الجهات المختصة لمساعدة الخطوط المحلية، وشدد على استقطاب خطوط الطيران العالمية في مطارات المملكة، ودعا الهيئة إلى تسهيل إجراءات السفر في مطارات المملكة، واستخدام التقنيات الحديثة كالبصمة والبوابات الالكترونية لمنع الازدحام والتكدس في المطارات.

من ناحية أخرى، أقر المجلس توصيات تطالب ديوان المظالم بتذليل المعوقات والأسباب التي أدت إلى انخفاض نسبة إنجاز القضايا المنظورة من قبل دوائر محاكمه الديوان، وجدد تأكيده على قراره السابق الذي يدعو الديوان إلى تضمين تقاريره القادمة بياناً يوضح فيه ما تم بشأن قرارات الشورى. ووافق مجلس الشورى أمس على إحداث وظائف بمعهدي الحرم المكي والنبوي على سلم الوظائف التعليمية وعلى سلم أعضاء هيئة التدريس بالجامعات، وطالب باستكمال تكييف المسجد الحرام وتظليل سطح المسجد الحرام والساحات المحيطة به، وهي توصيات لجنته الاسلامية والقضائية على تقرير رئاسة الحرمين.

ومن الجهات التي ناقش المجلس أداءها وأقر توصيات بشأنها مكتبة الملك فهد الوطنية وقد وافق المجلس على أن تنظم المكتبة المزيد من البرامج المعرفية والثقافية لتحقيق مهامها المنوطة بها وفق نظامها وأن تعمل المكتبة على فتح الفرعين الرئيسين المدرجين ضمن مشاريع المكتبة في منطقتي مكة والشرقية، وحذر المجلس المكتبة من إيداع الرسائل الجامعية ماجستير ودكتوراه التي أعدت في جامعات وهمية، وأيضاً عدم إيداع الكتب التي تعود أصولها لرسائل من جامعات وهمية.

وكان المجلس قد ناقش أمس تقرير لجنة الإدارة والموارد البشرية بشأن التقرير السنوي لمعهد الإدارة العامة، وتساءل عضو عن أسباب استمرار عدم قدرة المعهد على إشغال الوظائف التعليمية الشاغرة للوفاء بحاجات القطاع الحكومي المتزايدة لتدريب موظفيه وشدد على أهمية عقد المعهد لتحالفات مع مؤسسات تعليمية وتدريبية عريقة في المجال الإداري والتنظيمي للارتقاء بمخرجاته، وسد العجز في كادره التعليمي، كما نبه أعضاء إلى أهمية وضع برنامج زمني تنفيذي لإنشاء مركز لقياس أداء الجهات الحكومية، ويرى عضو آخر عدم توطين وظائف معلمي الانجليزية دون النظر لمستوى معلميها.

وفي سياق مناقشة تقارير الأداء ناقش المجلس تقرير لجنة المياه والخدمات العامة بشأن هيئة تنظيم الكهرباء، حيث تساءل احد الاعضاء عن عدم تمكن شركة الكهرباء من تنفيذ طلبات إيصال التيار الكهربائي وأكد على دور الهيئة في إلزام الشركة بإيصال التيار لكل طالبيه وفي أسرع وقت .

واقترح عضو شورى استخدام الطاقة الشمسية والغاز في أعمال الطاقة الكهربائية والمائية، وتوفير استخدام النفط لتعاظم التكلفة.

ودعا أعضاء إلى دعم هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لتتمكن من القيام بعملها ومراقبة سوق الخدمات الكهربائية وإحكام رقابتها عليها ومتابعة أداء شركة المياه أيضاً كما اكدوا على ضرورة إلزام شركة الكهرباء بقراراتها وتعليماتها، متسائلين عن تأخر تنفيذ توصية المجلس التي وافق عليها قبل أكثر من أربع سنوات التي تمنح الهيئة صلاحية تطبيق الغرامات المالية على الجهات التي تخالف نظام وأحكام الكهرباء.