صدر هذا العام 2012م كتاب "The Fat Switch مُفتاح الدهون" للدكتور ريتشارد جونسون الطبيب المتخصص بالكلى والذي يقدّم من خلال كتابه دراسات علميّة جديدة ومثيرة تقلب أساليب التفكير المعروفة عن الإصابة بالبدانة وعلاجها رأساً على عقب. وخلال بحثه عن أسباب زيادة الوزن اكتشف الدكتور جونسون لماذا يصعب علاج البدانة، ولماذا لا يستطيع كثيرون الاحتفاظ بالانخفاض الذي يحققونه في أوزانهم فيستعيدونه مرّة أخرى وبسرعة. يقول الدكتور جونسون: "المصابون بالبدانة يأكلون كميات كبيرة من الطعام بسبب "مفتاح" خاطئ ، ويتقاعسون عن ممارسة الرياضة بسبب انخفاض الطاقة لديهم. فإذا استطاع الناس التحكم بالمفتاح المخزون في كل خلية من خلاياهم، أي في الميتوكوندريا، فإنهم عندها يستطيعون مكفاحة البدانة.

وهذا الكتاب إذن يشرح أسباب عدم دقّة مسلمات كانت سائدة مثل ان سبب البدانة هو استهلاك الكثير من السعرات الحرارية مع قلة الحركة (عدم ممارسة الرياضة)، فيذكر أن السبب هو نوع ما يتناوله الإنسان هو العامل الأكبر في الإصابة بالبدانة وهو زيادة استهلاك سكر الفركتوز. ومثل أن أساليب الحياة الحديثة من استخدام وسائل المواصلات بدل المشي وغيرها هي من أسباب البدانة. فيذكر أن تغييرات تحدث في الجسم هي التي تؤدي إلى الشراهة وإلى الخمول وقلّة الحركة. ولتوضيح ما توصل الدكتور إليه يذكر في الكتاب أنه أجريت تجارب على الفئران في المختبرات حيث أطعموا مجموعتين من الفئران نفس الكمية من الأطعمة التي بها نفس عدد السعرات الحرارية والغنيّة بالسكريات (40% سكريات)، ولكن الباحثين غيّروا في الأطعمة ذاتها فجعلوا نوع السكر في أطعمة المجموعة الأولى سكر الجلوكوز، وجعلوا نوع السكر للمجموعة الثانية فركتوز. وبعد فترة وجد الباحثون أن المجموعة الثانية (التي تناولت الفركتوز) قد أصيبت بكل الأمراض المرتبطة بالبدانة مثل تشمع الكبد ومتلازمة مقاومة الإنسولين وارتفاع الضغط والإصابة بالسكري. أما المجموعة الأولى (التي تناولت سكر الجلوكوز) فلم تصب بأي من تلك الأمراض!!

ولذا، فالسبب ليس عدد السعرات الحرارية إنما هو كيفية تمثيل الجسم لكل من سكر الفركتوز وسكر الجلوكوز. فالجسم بشكل عام يستخدم الطاقة لحرق الطاقة (أي تمثيل الطعام والاستفادة منه)، فالجسم لكي يحرق الفركتوز (يستفيد منه) يتطلب طاقة أكبر بكثير مما يتطلبه حرقه للجلوكوز مثلاً ، وحرق الفركتوز يتسبب لذلك في نضوب الطاقة من الخلايا لفترة قصيرة مما يقلل بكثير من كفاءة عملها ويسبب حالة oxidative stress الإجهاد التأكسدي الذي يجعل الجسم ينتج حمض اليوريك الذي له دور كبير في حدوث البدانة.

ومحصلة المعلومات ان على من يريد وقاية نفسه، بإذن الله، من الأمراض التي تسببها البدانة عليه أن يقلل من سكر الفركتوز ما استطاع. أما من يعاني من البدانة ومن الأمراض المرتبطة بها والتي ذكرناها أعلاه فيجب عليه/عليها التقليل قدر المستطاع من سكر الفركتوز ومن النشويات المكررة بشكل عام لأن الجسم يحول (من خلال عمليات معقدة) النشويات إلى سكر الفركتوز داخل الجسم.

وأخيرا، الأطعمة الغنية بالفركتوز هي شراب الذرة عالي الفركتوز (وهو للأسف يدخل في معظم الأطعمة المصنعة فيجب قراءة قوائم المحتويات على العبوات لاجتنابه) وحبوب الإفطار والحلويات الجاهزة والزبادي المحلّى والمشروبات الغازية والعصائر (حتى عصيرات الفواكه خاصة عصير التفاح وسيدر التفاح وعصير الكمثرى) والعسل والفواكه المجففة والمعلبة. وبالنسبة للفواكه الطازجة فأغناها بالفركتوز هي التفاح والكمثرى والبطيخ والتوت الأزرق. أما أقلها في سكر الفركتوز فهي الأناناس والحمضيات والتوت الأسود والتوت الأحمر.