كشفت "زين السعودية" عن تفعيلها عددا من الخدمات والجوانب التي تضمنتها اتفاقية التعاون الإستراتيجي التي وقعتها الشركة مؤخراً مع مجموعة فودافون، والتي من المنتظر أن تساهم في تقديم العديد من الحلول الاتصالية المتقدمة لمشتركي الشركة في كافة القطاعات وفي قطاع الأعمال بشكل خاص، وذلك بعد أن بدأت الشركتان في عقد اجتماعات وورش عمل تناولت تبادل الخبرات في أهم البنود التي تتضمنها الاتفاقية.

وبينت "زين السعودية" أن قطاع الأعمال لديها انضم بموجب هذه الاتفاقية إلى (مؤسسة فودافون العالمية VGE) والتي تعتبر من المؤسسات الرائدة في تقديم الخدمات للشركات العالمية، حيث يتجاوز عدد عملائها أكثر من 1400 شركة حول العالم، تكون فيها فودافون العالمية هي نقطة الاتصال الموحدة في تقديم حلول الاتصالات وخدمات تقنين النفقات الاتصالية وخدمات المشتريات، مما يساهم في توفير أكثر من 15% لقطاع الأعمال في العالم، مما يجعل فودافون الخيار الأول لهم.

وأكدت "زين السعودية" أن هذه الخطوة من شأنها أن تساهم في تعزيز قدرة كل من "زين السعودية" و"فودافون" على تلبية الطلب المتزايد من قبل الشركات العالمية المتواجدة في المملكة، والتي تدير فودافون حساباتها في الخارج.

من جهته أكد فريزر كيرلي الرئيس التنفيذي ل"زين السعودية" سعي الشركة إلى التفعيل الكامل لاتفاقية التعاون مع مجموعة فودافون التي تحظى بحضور بارز في قطاع التكنولوجيا والاتصالات، حيث تقدم خدماتها لأكثر من 400 مليون مشترك حول العالم، مؤكداً أن الاتفاقية ستكفل إحداث تحول جذري في قطاع الاتصالات بالمملكة، مما سيدعم ريادة المملكة العربية السعودية في سوق الاتصالات في منطقة الخليج.

وأوضح أن الاتفاقية ستسهم في تعزيز الخدمات المقدمة لمشتركي زين، إلى جانب الإضافة الكبيرة التي ستحدثها عملية تبادل الخبرات بين الجانبين في إثراء تجربة الشركة في السوق السعودي.

من جانبه بين كولن ماكدوجال المدير الإقليمي لفودافون في الأمريكتين والشرق الأوسط وأفريقيا أن اتفاقية التعاون مع شركة "زين السعودية" توفر فرصة لفودافون للتواجد في المملكة العربية السعودية من خلال العمل مع إحدى أهم الشركات الرائدة في مجال الاتصالات في السوق السعودي، مبينا أن المملكة تمثل أكبر أسواق الاتصالات في منطقة الخليج العربي، إضافة إلى كونها السوق الأسرع نمواً في هذا المجال، مؤكداً أن مجموعة فودافون ستعمل على تكثيف جهودها لدعم "زين السعودية" من خلال هذه الشراكة الإستراتيجية.