كشف نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث والتقنية الأمير د. تركي بن سعود بن محمد آل سعود عن إنشاء شركة تقنية معنية بالاستثمار في ريادة الأعمال برأس مال يقدر ب500 مليون دولار، مرحبا بتوجه عرب نت لإقامة الملتقى سنوياً في المملكة، وفي ذات السياق نوه على أهمية دعم العلاقات بين رواد الأعمال والمستثمرين، واعتماد المملكة لخطط تنفيذية للعشرين سنة المقبلة وقامت بالفعل حاضنة بادر بالتعاون مع إحدى عشرة جامعة لإقامة حاضنات أعمال ومن المؤمل وصولها إلى عشرين حاضنة قريباً.

من جهته أوضح السيد عمر كريستيدس المؤسس والرئيس التنفيذي لملتقى عرب نت، عن توفير قاعدة بيانات لأكثر من 500 شركة عربية تهدف لإقامة تواصل دائم بين رواد الأعمال والمستثمرين تهدف في النهاية لخدمة الطرفين وتطرق لأهمية السوق السعودي لنجاح أي مشروع باعتباره السوق الأقوى في المنطقة من ناحية الشراء وحجم السكان وكذلك رواد الأعمال أصحاب الأفكار. وقال الدكتور عبدالعزيز الحرقان مدير برنامج بادر لحاضنات التقنية بأنه حتى مع حضور الريادة في المملكة المتأخر إلا أنها بدأت تؤتي نتائجها، وأشار الحرقان إلى تبني لشبكة افتراضية للرياديين التقنيين في المملكة بحيث تمثل قاعدة بيانات تجمع كل الرياديين التقنيين في السعودية وتمتد مستقبلاً لتشمل جميع الدول العربية وأشار إلى انتهاء المرحلة الأولى من برامج رأس المال الجرئ والآن يتم وضع القوانين لإيجاد أكثر من شركة معنية في هذا المجال. وعن علاقة 'بادر' بالجهات الحكومية ذكر الحرقان أن 'بادر' تعمل مع وزارة التجارة ووزارة العمل فيما يتعلق بالمنشآت الصغيرة، ورحّب الحرقان بالاستثمار أيضًا في المنشآت غير السعودية، مؤكدًا أن هنالك إحصائية تشير إلى أن ٥٥٪ من الشركات التقنية الناشئة في وادي السيليكون ليست لأمريكيين، مؤكدًا انزعاج الأمريكيين أنفسهم من تقلص هذه النسبة إلى ٤٥٪ ملمحًا إلى "ضرورة أن نتعلم من هذا الدرس".