خارج مسرح قاعة الاحتفالات بمركز الملك عبد العزيز التاريخي نسقت الجمعيات المشاركة في احتفالية العيد عدداً من الاركان ذات الطبيعة الخاصة والتي تهدف الى نشر الوعي المجتمعي بمرض السكري واحتياجات ذوي الظروف الخاصة من هذه الاركان، ركن جمعية السكري السعودية الخيرية التي قدمت من خلاله فحصاً مجانياً لسكر الدم لدى حاضرات الفاعليات وقياس للضغط وتقول المشرفة على الركن: إن نسبة ارتفاع السكر في دم الحاضرات تعد قليلة للغاية قياسا على عدد الحاضرات وكونها ايام عيد وافراط في تناول الحلوى.

وذكرت ان الهدف من وجود هذا الركن هو توزيع النشرات التوعوية بمرض السكر بجانب اجراء القياس العشوائي للراغبات وتعبئة استبانات لقياس مدى الوعي المجتمعي بهذا الداء.

في الجهة المقابلة احتلت جمعية دعم اضطراب فرط الحركة "افتا" ركنا توعويا خاصا يقدم التوعية الشفهية وعبر توزيع الكتيبات والنشرات ذات العلاقة، كما اخبرتنا مشرفة هذا الركن نوف المحيذيف و اشارت الى ان استقطاب المزيد من المتطوعات للعمل في الجمعية يعد هدفا ثانيا لوجود هذا الركن في ايام العيد.

واشارت الى ان متطوعة قدمت نفسها وشرعت في المساعدة فورا وهي المتطوعة نجد التي قالت انها انضمت للجمعية اليوم لكي تستفيد من وقتها فيما ينفع و لكي "تغير جو".

اما الركن الثالث فتم تخصيصه لمركز التأهيل الشامل للاناث بالدرعية و تشرف عليه الاخصائية الاجتماعية فتوح الحمدان ويعرض عددا كبيرا من اعمال واشغال نزيلات المركز مما يسهم كما تقول فتوح في ابراز الصورة الحقيقية للمركز وتعريف الحضور بأوجه النشاطات التي تقام فيه والمهارات التي يمكن ان تكتسبها ذوات الاحتياجات الخاصة لديهن عوضا عن حبسهن واغلاق الابواب عليهن في البيوت.


جانب من المعرض