بينما يقف المتابع لمشاهير الرياضة على عطائهم في الملاعب، أو مشاركتهم في المشهد الرياضي بشكل أو بآخر، يأتي شهر رمضان المبارك فرصة مواتية للغوص في خفايا اللاعب، والإداري، والمسئول في الاتحادات واللجان.

«دنيا الرياضة» تكشف عن خباياهم في ثلاثين حلقة تزيح الستار للقارئ عما تكنه نفوسهم وطباعهم تجاه الغير، وتختزله آراؤهم في حياتهم اليومية بما يقدمونه بشكل لم يعتده الجمهور من قبل. ولأن الرياضة كانت ولا تزال الحلقة الأهم على مرّ التاريخ في جذب أكبر شريحة في المجتمع صغارا وكبارا كان لزاما علينا أن نقدمهم بصورتهم غير المعهودة من قبل.

لا يعني التغلغل في طباع الرياضيين التملص من كشف عاداتهم وصداقاتهم، ونمط حياتهم اليومي في صورة وافية تعكس أهمية الرياضي كواجهة مهمة تملك القدرة على التأثير في المجتمع أفرادا وجماعات؛ بما يجعلهم موقعا لسحب الضوء في حلهم وترحالهم بهيمنة الشهرة لا غير.

لن نسرق أذهان المتابعين، وسنترك الفرصة لهم ليبحروا في أعماق الرياضي عبر زاوية اكتست حلة جديدة تجردت من كل معاني التقليدية، وضيفنا اليوم هو النجم الدولي ولاعب الشباب والنصر السابق فهد المهلل.

  • ما أول شيء تقوم به مجرد الإعلان عن دخول الضيف الكريم (شهر رمضان المبارك)؟

  • أبادر بتقبيل رأس والدتي (حفظها الله) ثم أبارك لإخوتي وأقاربي، وقد تمتد التبريكات لأكثر من خمسة أيام أو أسبوع من الشهر الفضيل، ثم أنجز بعض المتطلبات الخاصة في الشهر الكريم من التي لم أستطع إنجازها قبل دخول الشهر.

البرامج الهادفة تجذبني - وتألمت لرحيل الرويحي

  • كيف تستثمر وقتك في هذا الشهر الكريم؟

  • الحرص على أداء الصلوات في المسجد من دون تأخير، وقراءة القرآن الكريم، وقضاء كل ما يخص أسرتي من متطلبات، ومشاهدة بعض البرامج الهادفة بعد اللإفطار.

  • وعلى صعيد الزيارات هل لك من نشاط؟.

  • لا بد من وقت للزيارات سواء كان ذلك الوقت لزيارة الأقارب أو الالتقاء ببعض الأصدقاء رغم أن الوقت بات في الليل قصيراً خصوصاً ونحن نعيش هذا العام نهاراً طويلاً، والأجواء حارة جداً يصعب معها الخروج كثيراً.

  • مم تتكون سفرتك في الإفطار والسحور، وما الذي تحرص على أن يكون موجودا؟

  • سفرتي للافطار اعتيادية مثل بقية الناس يتقدمها السمبوسة، واللقيمات والفطائر والمعجنات أما الشوربة فهي وجبة رئيسة لا يمكن أن أستغني عنها فهي تحضر دائماً على سفرتي في الأشهر الأخرى فما بالك في هذا الشهر الكريم.

  • هل تتغير سفرتك من يوم إلى آخر من أن هناك ثواب وتقاليد لا تتجاوزها؟.

  • من الممكن أن تتغير؛ خصوصا إذا حضر ضيوف سعيا لتقديم المأكولات المتنوعة التي ترضي كل الأذواق، والحمد لله على فضله الكبير.

  • هل لك مشاركة مع الأهل في إعداد الإفطار؟

  • أنا طبعي أحياناً فضولي، وهذا ما يدفعني للمشاركة من حين لآخر في المطبخ، وتجهيز بعض المأكولات الخفيفة خصوصاً اللقيمات، ولكنني أتمتع وأنا آكل أي شيء أقوم بعمله بيدي مهما كان طعمه.

  • شخص عزيز على نفسك تتذكره في رمضان؟

  • الوالد (رحمه الله) وجميع موتى المسلمين.

  • قريب وآخر صديق وثالث جار جميعهم أصروا على دعوتك إلى الإفطار وتصادفت هذه الدعوات في يوم واحد.. لمن تفضل أن تذهب؟.

  • إذا دعاني أحد الأقارب المقربين للغاية فلا يمكن أن أقدم غيره عليه أما خلاف ذلك فالأولية للجار لأن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالجار كثيراً.

  • ما الأشياء التي تستذكرها في رمضان وتتمنى أن تكون موجودة الآن؟

  • تواصل الأسرة والأقارب، والتآلف بين الجيران فهذه من الأشياء الجميلة، والرائعة حتى أن البعض تراه يحمل الإفطار لتقديمه الجيران، افتقدنا ذلك كثيراً في السنوات الأخيرة حتى بات الجار لايعرف جاره.

  • هناك من يقول إن لذة رمضان اختلفت عن السابق وبالذات على صعيد التواصل الاجتماعي.. ما السبب؟

  • الكثير من القيم الجميلة، والمعاني الانسانية النبيلة السامية افتقدناها كما ذكرت لك، ومن أهمها الترابط، والتكاتف الذي أخذ بالقصور، والتراجع شيئاً فشيئاً.

  • هل أثرت وسائل الاتصال الحديثة على التواصل في هذا الشهر سلبا أو إيجاباً؟

  • هذه الوسائل بديل جيد لتباعد المنازل والزدحام الطرق يخدم الناس ولكن لا يجب الاعتماد عليها كلياً كما يحدث في الوقت الحاضر.

  • تقليد سلبي يسير عليه كثير من الناس في رمضان وتمنى أن ينتهي؟.

  • تأخير الصلاة نتيجة الإفراط في الجلسات ومتابعة القنوات، وهذه لا مانع منها ولكن بالحدود التي لا تمنعك من أداء الواجبات الرئيسة خصوصاً صلاة الجماعة، كما أتمنى عدم سماع بعض الألفاظ الجارحة التي قد تنقص أجر الصوم.

  • ما العمل الذي ترتاح له نفسيا وتنفرج أساريرك للقيام به في هذا الشهر المبارك؟.

الأعمال الخيرية، والفضائل الجميلة كثيرة في هذا الشهر.

  • كيف هي علاقتك بممارسة الرياضة في هذا الشهر خصوصا في ظل تنوع الأكل الذي يساهم زيادة الوزن نسبة الكسترول في الجسم؟

  • ممارسة الرياضة بحسب الظروف، أنا حريص على تخفيف الأكل في رمضان وغيره من الشهور حيث أسير على برنامج غذائي معين أحاول أن لا أغيره قدر الإمكان.

  • ذكرى رياضية جميلة عشتها في رمضان؟.

  • الاجتماع مع الأصدقاء في أيام رمضان الجميلة، ومشاركتي مع النصر في كأس العالم للأندية حيث كان النهار طويلا، ونجد معاناة في الصيام، ولكننا في المقابل كنا نجد متعة رائعة لا تنسى.

  • وحدث مؤثر ومؤلم لا يزال عالقا بذهنك؟

  • وفاة النجم الخلوق والصديق خالد الرويحي (رحمه الله) زاملته في المنتخبات المختلفة سواء كان ذلك في منتخب الشباب أو المنتخب الأولمبي وكان بيني، وبينه تنافس محموم في التهديف.

  • هل سبق أن احتال عليك متسول في رمضان؟

  • لم يحدث ذلك والمتسولون لا يعرف خفاياهم إلا رب العالمين.

  • يكثر التسول في رمضان خصوصا في طرق أبواب المنازل وهي ظاهرة موسمية سلبية كيف تتعامل معها، ومسؤولية من برأيك حتى نقضي عليها؟

  • المتسولون لهم حكاية في شهر رمضان تحتاج إلى دراسة، ومتابعة والمسئولية تقع على عاتق الجهات المعنية والمواطنون كذلك.

  • هل سبق وان تلقيت مخالفة مرورية في رمضان؟

  • لا ولله الحمد.

  • حلم أو مشروع رياضي تتمنى تحقيقهما قبل رمضان المقبل؟

  • الاهتمام كبير بملاعب الأحياء بزراعتها زراعة جيدة، وتهيئتها للاستفادة منها تحت إشراف عدد من المدربين الوطنيين الاكفاء الذين يستطيعون اكتشاف المواهب ورعايتها وصقلها لتقديمها للمنتخبات الوطنية، كما أتمنى من الاتحاد السعودي أن يتبنى اللاعبين الوطنيين السابقين لتجهيزهم تجهيزاً كاملاً من جميع النواحي حتى يساهموا بفكرهم، وعملهم بخدمة الرياضة السعودية.

  • هناك غزوات وفتوحات وبطولات تحققت للمسلمين في هذا الشهر الكريم.. ترى أي منها تستمتع بقراءة فصوله وتفاصيله كل ما حل هذا الشهر؟

  • استمتع بقراءة كثير من الفتوحات الاسلامية الكبيرة الخالدة التي لاتنسى.

  • لديك ثلاثة أسطر ماذا تقول فيها؟.

  • أدعو الله أن يحفظ هذه البلاد المباركة، وقادتها من كل مكروه، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن تعود الكرة السعودية، لعهدها الزاهر.