تنظر محكمة محافظة الخُبر في شهر شوال المقبل قضية تنصير فتاة سعودية على أيدي شخصين احدهما مواطن سعودي والآخر مقيم من الجنسية اللبنانية وتعتبر القضية هي الأولى من نوعها بالمملكة.

واشار مصدر قضائي بمحكمة الخبر ل"الرياض" إلى أن المدعي العام رفع اوراق القضية الى محكمة الخُبر في الاسبوع الماضي بعد ان تقدم والد ووالدة الفتاة بدعوى قضائية ضد المواطن السعودي والمقيم اللبناني يتهمانهما بتنصير ابنتهما البالغة من العمر 28 سنة، واعتناقها ديانة المسيحية وتهريبها من المملكة عن طريق البحرين، ومن ثم الذهاب بها الى لبنان واقامتها بكنسية، في الوقت الذي لم يستطع والد الفتاة ووالدتها باقناعها للعودة الى المملكة بعد أن وصلا اليها في لبنان ووجداها مقيمة في كنسية وتدرس في مدارس تابعة للكنيسة.

وبين بأن الفتاة تعمل بإحدى الشركات بمحافظة الخُبر، والتي يعمل بها المواطن السعودي والمقيم اللبناني ومن خلال العمل تعرفت عليهما، وقد استطاعا ان يقنعاها بالتخلي عن ديانتها المسلمة واعتناق الديانة المسيحية ومن ثم تهريبها الى البحرين ومن ثم لبنان.

ولفت بأن الجهات المختصة القت القبض على السعودي واللبناني وايداعهما السجن بعد ان تقدم والد الفتاة بدعوى قضائية ضدهما وانه تم الإفراج عنهما بكفالة حضورية ومنعهما من السفر خارج السعودية.

وأكد المصدر بأن هناك مجالاً للفتاة أن تستتاب وترجع عن ماهي فيه بعد عودتها للمملكة والجلوس معها وبيان العقيدة الصحيحة والحق والباطل، مطالبا في الوقت نفسه أن تضطلع الجهات المعنية بدورها في حفظ شبابنا وتأصيل العقيدة الشرعية الاسلامية ، مبدئياً قدر من التخوف أن يكون ذلك مخططاً لاستهداف شباب وشابات الوطن.