ينتظر أهالي منطقة القصيم بشكل عام وأهالي مدينة بريدة بشكل خاص تدشين العمل بتوسعة مستشفى الولادة والأطفال ببريدة والذي تم الانتهاء منه إنشائياً . ويجري حالياً تجهيزه ليكون تحت الخدمة في أقرب وقت ممكن حسب تصريح مدير عام الشئون الصحية الدكتور صلاح بن محمد الخراز الذي أوضح أن مستشفى الولادة والأطفال ببريدة يعتبر هو المستشفى المتخصص الوحيد في هذا المجال بالمنطقة.

   وأشار إلى أنه تم افتتاح هذا المستشفى في شهر رجب عام 1423ه كمستشفى ولادة وأطفال بالمنطقة (تحويلي) بواقع 250 سريراً وقدم خدماته على الشكل الأمثل طوال السنوات العشر الماضية إلا أن المعطيات والأرقام دعمت مسألة توسعته التي تم البدء فيها قبل عدة سنوات بواقع عقد قيمته 48 مليونا  فيما تم رصد مبلغ 60 مليونا للتجهيزات الفنية والطبية لتوسعة المستشفى من شأنه مضاعفة عدد الأسرة إلى 500 سرير ليتمكن من مواكبة الأعداد المستفيدة من خدماته المقدمة لشريحتين مهمتين بالمجتمع وهما (النساء والأطفال) .

وأشار د. الخراز إلى أن معدل عدد المواليد سنوياً في هذا المستشفى بلغ في الثلاث سنوات الأخيرة (10000) حالة ولادة سنوياً وأن التوسعة الجديدة ستضيف (270) سريراً للسابق ليصبح مستشفى (570) سريراً وأن كل غرفة لا تتجاوز (سريرا أو سريرين) حسب توجيهات مشاريع وزارة الصحة الحديثة مؤكداً أن التوسع يشمل عددا من الأقسام الحيوية كالطوارئ والصيدلية والمختبرات .

     هذا وأشار د. الخراز إلى أن المستشفى حصل مؤخراً على إفراغ الأراضي الجنوبية لتصبح استكمالا لمشاريع المستشفى الخدمية بحيث يكمل هذا المشروع مشروعات المنطقة الصحية في مختلف المحافظات.