عانى القادسية كثيرا خلال هذا الموسم، فلا النتائج خدمت عمل ادارة الكرة ولا التجديدات التي قامت بها افادت الفريق، بل كل العوامل والقرارات جاءت عكس ماتشتهيه الادارة، إذ بقي القادسية متراجعا، ودخل في نفق دوامة كل موسم بالصراع على الهبوط، والبحث عن مخرج من عنق زجاجة المؤخرة، وزاد من اوجاع اللاعبين كثرة الانتقادات والتناحر بين القدساويين احتجاجا على مواقف الادارة غير الصائبة والتي اعادت النادي الى الوراء، فاستمرت الانتقادات اللاذعة دون رحمة، بيد ان الادارة لم تحرك ساكنا وبقيت تسير عكس الاتجاه ودون رغبة محبي النادي من ابناء الخبر، وكان الجميع يتوقعون فتح صفحة جديدة بين الادارة والمخالفين لها، لتجنب الفريق مأزق الهبوط والعمل سويا من اجل انقاذه والسير به بعيدا عن المؤخرة والحسابات المعقدة التي وقع فيها، وهو بحاجة ماسة لان يلتف القدساويون حول ناديهم، ونبذ خلافاتهم كما قال الرئيس السابق وعضو الشرف احمد الزامل، بان القادسية اليوم بحاجة الى من يقف حولها ويدعم الفريق، وليس الانتقاد والمحاسبة، معتبرا من يحب القادسية ينسى خلافاته ورؤيته وطلب محاسبته للإدارة الى بعد نهاية الموسم، بعد ان يقف الجميع صفا واحدا خلف الفريق وعمل مايمكن انقاذه من مطب الهبوط وبعدها يتم الجلوس على طاولة واحدة بعيدا عن المهاترات وتقديم الحلول الناجعة لمستقبل النادي، والغريب ان القدساويين هجروا ناديهم، وتفرغوا للكلام دون أن يكلفوا أنفسهم عناء الحضور ومساندة الفريق في دوري "زين"، لست مع الادارة في العديد من قراراتها، وأتحفظ على كيفية ومهنيتها في تأزيم واقع الفريق الفني لما وصل اليه من تدني في المستوى والنتائج، لكن هذا لايعني يستمر تأجيج النار وفتح ألسنة لهب الخلافات وتغذية التصريحات بين القدساويين، التي تؤدي الى احتقان الشارع القدساوي وتوسيع هوة الخلافات.

على القدساويين ان يقولوا كلمتهم أمام هجر والنصر، من خلال الحضور والمساندة، أما الكلام فسهل اطلاقه بكل مكان، غير ان الصعب ان تقول كلمة حق تجاه ناديك في وقت المحنة، ولا اعتقد ان النادي بحاجة الى ابنائه اكثر من هذا الوقت فهل يعي القدساويون كلمتهم ويحددون موقفهم تجاه قادسيتهم التي ترزح تحت وطأة التصريحات وخزينة خاوية؟!