قال مبعوث روسيا الى الشرق الاوسط امس إن البيانات التي تصدر من دول غربية تقول ان حكم الرئيس السوري بشار الاسد غير شرعي هي بيانات غير بناءة لا تفيد في اقرار السلام في سوريا.

وقال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي "الشعب السوري هو الذي يجب ان يقرر من يقود البلاد ولذلك فان رأي بعض شركائنا الاجانب لن يؤدي الى حل على كل الاحوال". وصرح بأن ما تعلنه دول اخرى عن شرعية الاسد والدعوات الى تنحيه هي "غير بناءة لانها ترسل اشارة خاطئة بانه ليس هناك منطق من وراء بدء الحوار".

كذلك أعلنت الخارجية الروسية امس أن روسيا لا تنوي المشاركة بالاجتماع المقبل لمجموعة "أصدقاء سوريا"، لافتة إلى أن المجموعة تتفاوض مع المعارضة السورية فقط وهذا غير مقبول بالنسبة لموسكو، واعتبرت أن الانسحاب الأميركي من العراق لم يجعل الوضع فيه أسوأ.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، قوله في مؤتمر صحافي "لم نشارك في الاجتماع السابق (لمجموعة أصدقاء سوريا)، ولا ننوي المشاركة في هذا الاجتماع أيضاً"، مضيفاً أن المجموعة "تبدو مثل مجموعة الاتصال حول ليبيا".