قال تشانغ مينغ المبعوث الخاص للحكومة الصينية بشأن الأزمة السورية إن بلاده لا تتخذ مواقفها دفاعاً عن مأرب خفية او حفاظاً على مناطق نفوذٍ لها وأن ما تدافع عنه هي المبادىء الموجودة في ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح تشانغ مينغ في حوار مع «الرياض» أن مصير سوريا يجب ان يقرره السوريون وان التدخلات الخارجية ستؤدي إلى نتائج عكسية.

وأكد المبعوث الصيني على ضرورة وقف أعمال العنف بشكل فوري وأن لها الأولوية القصوى لدى بكين وأن حياة الانسان ثمينة، وأنه يقوم بهذه المهمة الصعبة لأجل هذا الهدف.

وقال تشانغ مينغ المبعوث الخاص للحكومة الصينية بشأن الأزمة السورية إن فكرة تسليح المعارضة أشبه بصب الزيت على النار - على حد قوله -، متسائلاً إذا اشتعل حريق في هذه الغرفة هل سنصب عليها الزيت أم الماء؟ فإلى نص الحوار:

مصير سوريا يقرره السوريون والتدخلات الخارجية ستؤدي لنتائج عكسية

  • ماذا تحملون خلال الجولة التي تقومون بها في السعودية ومصر وفرنسا فيما يخص الأزمة السورية؟

** جئت هذه المرة مبعوثا خاصا من الحكومة الصينية لتبادل الآراء في كافة الأطراف المعنية في المنطقة لإيجاد حل سياسي لمسألة سوريا فالمملكة هي محطتي الأولى ومن ثم مصر ومن ثم فرنسا وسررنا بلقاء نائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله، والدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون، في الأسبوع الماضي طرح مسؤول الصيني في الوزارة الخارجية رؤية من ست نقاط وشرح فيها بشكل كامل سياسة الصين في هذا المجال بما فيها وقف فوري لجميع أعمال العنف واطلاق حوار سياسي شامل واحترام السيادة في سوريا واحترام خيار الشعب السوري بإرادة مستقلة وكذلك دعوة المجتمع الدولي للعب دور ايجابي وبناء ومعارضة التدخل الخارجية او فرض ما يسمى تغيير النظام وغيرها من المواقف المبدئية. جئت هذه المرة لتبادل وجهات النظر مع كافة الاطراف لأجل حل الازمة السورية على اساس الرؤية الصينية ذات الست نقاط، ولنعمل جهود مشتركة لإيجاد حل قابل للتنفيذ في الوضع السوري.

  • هناك وجهات نظر كثيرة من الجانب العربي والصيني، والأوربيون كذلك لديهم رؤية في المسألة السورية، ولكن الاهم هنا، هي رؤية السوريين انفسهم، هناك مطالب واضحة من الشعب السوري بضرورة نقل السلطة، في المقابل هناك قمع وقتل من قبل النظام رداً على هذه المطالبات، كيف ترون هذه المطالب؟

** إن الصين في جهود الوساطة تركز على وقف جميع اعمال العنف بشكل فوري وبدون شروط وقبل ايام قام السفير لي هوا شين كممثل لوزير الخارجية بزيارة لسوريا وقدم هذا الطلب بشكل مباشر للنظام السوري وهو طلب بوقف العنف وخاصة العمليات العسكرية، لأن حياة الانسان ثمينة جداً، واعتقد ان مصير سوريا يجب ان يقرره الشعب السوري وعلى المجتمع الدولي احترام الخيار السوري واعتقد ان كل التدخلات الخارجية ستؤدي لنتائج عكسية.

  • ولكن النظام السوري لم يوقف القتل ولم يستجب لمطالب الصينيين أو العرب والمجتمع الدولي..؟

المبعوث الصيني تشانغ مينغ (عدسة - بندر بخش)

إذا سمحنا بمخالفة «القانون الدولي» ستتساءل الدول النامية على من سيكون الدور غداً

** ولذلك هناك جهود وساطة من الصين والامم المتحدة وباقي الاطراف، يسرنا ان أرى السيد كوفي عنان بزيارة إلى سوريا وقام بالاتصال بالنظام السوري وقام نائب الأمين العام السيدة فاليري آموس بزيارة إلى سوريا، ولذلك من وجهة الصين وكافة الاطراف المعنية ان الأولوية القصوى هو وقف فوري والشامل كافة اشكال العنف بين الحكومة السورية وكافة الاطراف المعنية في سوريا.

  • ما هي حدود صبر الصين في المسألة السورية؟

** اعتقد ان موقف الصين واضح من خلال رؤيتها ذات الست نقاط وكذلك هناك تواصل مكثف بيننا وبين السيد كوفي عنان ونعبر عن دعمنا لجهود الوساطة، ونأمل أن نجد حلا سلميا وسليما لمسألة سوريا في أسرع وقت.

  • خلال اليومين الماضيين، كان هناك مؤتمر صحفي لوزير الخارجية الأمير سعود الفيصل ونظيره غيدو فيسترفيله، وسئل عن الفيتو الصيني روسي وتساءل سموه «بأنه لا يعرف لماذا صوتت الصين وروسيا بالفيتو؟ وأنا أسألكم ما هو سبب تصويت الصين بالفيتو وهي التي تتمتع بتاريخ وسمعة جيدة في علاقاتها مع العرب ولديها مصالح استراتيجية في المنطقة؟

** إن الصين تنتهج سياسة خارجية مستقلة وسلمية، وأنشأت الصين خلال العقود الخمسة الماضية علاقات متميزة مع الدول العربية، وكانت الصين دائما تقف الى جانب الشعوب العربية سواء في قضية السلام في الشرق الأوسط او القضايا الأخرى، ولكن ليس للصين مناطق نفوذ في سوريا او الشرق الأوسط، لذلك عندما نتخذ مواقف في قضايا المنطقة لم تكن دفاعاً عن مآربنا الخفية، وإنما ما ندافع عنه هو المبدأ، ألا وهو المبادئ والمقاصد الموجودة في ميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية. وإن هذه المبادئ هو ضمان للمساواة بين كافة الدول في العالم مهما كان حجمها ومساحتها وكذلك ضمان حق دول الصغيرة والنامية لتمتع بالسلام والتنمية. ومن بين هذه المبادئ عدم التدخل في الشؤون الخارجية وكذلك معارضة التدخلات المسلحة وكذلك معارضة فرض ما يسمى تغيير النظام، ولكن للأسف في عالمنا مثل هذه كثيرة إذا نسمح لبعض الدول في العالم بمخالفة القانون الدولي مراراً وتكراراً فإن الدول النامية والدول الضعيفة ستتساءل في الغد سيكون دور من ّ؟ وإن منطقة الشرق الأوسط شهدت نزاعات والحروب في العقود الماضية ونحن كصديق نشعر بالألم، ولقد سررنا بما تم التوصل إليه في المسألة اليمنية، إن ما تسعى إليه الصين ليست مصالحها الشخصية «الأنانية «، بل تسعى وراء المصالح الأساسية وبعيدة المدى بما فيها الدول العربية والشرق الأوسط.

  • تقولون إن الصين صوتت بالفيتو إتباعاً للمبادئ والقوانين الدولية، ولكن ما هو المبدأ أو القانون الدولي الذي يبرر قتل الناس والأطفال؟

** لذلك نتخذ موقفا واضحا من عمليات القتل والعنف، يجب أن تتوقف أعمال العنف فوراً بدون شروط.

  • لكن النظام السوري لا يستجيب والقتلى بالعشرات كل يوم، وكل بيت هناك حزن وبكاء في سوريا؟

** لذلك ان هناك فرصة لبذل الجهود ونعمل مع الدول العربية والأطراف في المجتمع الدولي للبحث عن التسوية الملائمة لهذه المشكلة، لوقف أعمال العنف في أسرع وقت ممكن، وهذه هي مهمتي الصعبة.

  • تحدث الكثير عن تأثر المصالح الاستراتيجية للصين في المنطقة بعد تصويتها بالفيتو، خصوصا في الخليج والمنطقة العربية فهناك تجارة واقتصاد مزدهر بين الجانبين، وتطلب ذلك سنوات من العمل، ما مدى اعتقادكم بذلك؟

** اعتقد أن الموقف الصيني سيبقى صامداً أمام اختبارات التاريخ، إن موقف الصين لم يتخذ في يوم، وموقفنا دائم ونأخذه حسب طبيعة الأمور.

  • فيما يتعلق بالأزمة السورية يتم تداول فكرة تسليح المعارضة هناك، ما موقفكم من هذه الفكرة بشكل عام؟

** إذا اندلع حريق في هذه الغرفة هل ستصب الماء عليها أم الزيت؟ نحن الآن نعمل معاً لصب الماء.

  • لكن الناس تريد ان تدافع عن نفسها في سوريا؟

** إن جهود الوساطة لكوفي عنان تهدف لحماية المدنيين، نحن ندعو لذلك ايضاً ولدينا اتفاق في هذا الرأي مع المملكة والدول العربية في هذا المجال.

  • ما هي فكرة الصين في حماية المدنيين؟

** لقد سررنا ببدء كوفي عنان مهمته والصين وباقي الأطراف ستدعم وتتعاون مع هذه المهمة والأولوية القصوى هي لوقف العنف، كذلك يجب تقديم المساعدات الانسانية إلى الشعب السوري، وفي هذا المجال أعلنت الصين تقديم مساعدات نقدية للشعب السوري بقيمة مليوني دولار أميركي، وبالتالي إطلاق حوار سياسي شامل بين كافة الأطراف في سوريا لإيجاد حل سلمي في هذه المسألة وأرى ان هذا الطريق أكثر موضوعية ويمكن ان يكون مقبولا لكافة الأطراف.