صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين أن روسيا تدرس اقتراح الجامعة العربية نشر قوة مشتركة من الأمم المتحدة والجامعة في سوريا لكنه أكد ضرورة وقف لإطلاق النار في سوريا قبل إرسالها.

بريطانيا أيدت دعوة الجامعة لنشر قوة "الحفظ" في سوريا

وقال "ندرس هذه المبادرة وننتظر من أصدقائنا في الدول العربية توضيح بعض النقاط. لنشر قوة لحفظ السلام يجب الحصول على موافقة الطرف الذي يستقبلها". وأضاف "نحتاج إلى شيء يشبه وقفا لإطلاق النار".

من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ اليوم أن بلاده تدعم دعوة الجامعة العربية لنشر قوة لحفظ السلام في سوريا، والخطوات التي اتخذتها لزيادة العزلة الدبلوماسية والاقتصادية على نظامها.