صدر كتاب في علم البديع من جزءين، تحت عنوان: "مواهب التخصيص وفرائد التخليص في شرح ما أنبهم من شواهد التلخيص"، لمؤلفه العلامة المغربي الموسوعي "محمد بن الطيب القادري" -من القرن الثاني عشر الهجري، وبتحقيق "د.لطيفة السني".

ونشر الكتاب ضمن منشورات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو-، وقدم له المدير العام للمنظمة "د.عبد العزيز بن عثمان التويجري"، معتبراً أن الكتاب يُعد من أمهات كتب التراث العربي الإسلامي في البلاغة والنقد الأدبي، كونه شرحاً لشواهد كتاب "التلخيص في المعاني والبيان" للخطيب "القزويني" 739ه، وهو من أهم المختصرات على كتاب "مفتاح العلوم" ل"السكاكي"، ويميط اللثام عن "علم البديع" الذي ضعف حظه في كتب الشروح مقارنة بعلمي "البيان" و"المعاني".