اتفق على محبته وثناء عمله جميع الأطياف الفكرية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، إنه الشيخ "د. عبدالرحمن بن حمود السميط"، أو كما يحلو للبعض تسميته ب "رجل أفريقيا"، بعد أن قضى أكثر من (29) عاما ينشر الإسلام في القارة السمراء.

ولد "د. السميط" في الكويت عام 1947م، وتخرج في جامعة بغداد بعد أن حصل على "بكالوريوس" الطب والجراحة، واستكمل دراساته العليا في "جامعة ماكجل" الكندية، متخصصًا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي، حيث عمل أخصائياً في مستشفى الصباح في الكويت في الفترة من 1980 - 1983م، وهو متزوج من السيدة "نورية محمد البداح"، شريكته في العمل الخيري، وله منها خمسة أبناء وهم "أسماء"، "نسيبة"، "صهيب"، "سمية"، "عبدالله".

كان سبب اهتمامه بأفريقيا هو دراسة ميدانية للجنة أكدت أن ملايين المسلمين في القارة السوداء لا يعرفون عن الإسلام إلاّ خرافات وأساطير لا أساس لها من الصحة، وعلى إثر ذلك آثر أن يترك عمله الطبي طواعية، ليجسد مشروعاً خيرياً رائداً في مواجهة "غول الفقر"، واستقطب معه فريقاً من المتطوعين الذين انخرطوا في تدشين هذا المشروع الإنساني، الذي تتمثل معالمه في مداواة المرضى، وتضميد جراح المنكوبين، ومواساة الفقراء والمحتاجين، إضافةً إلى المسح على رأس اليتيم، وإطعام الجائعين، وإغاثة الملهوفين.

أسلم على يديه وعبر جهوده وجهود فريق العمل الطموح الذي يرافقه، أكثر من سبعة ملايين شخص في قارة إفريقيا فقط، وأصبحت جمعية "العون المباشر"، التي أسسها هناك، أكبر منظمة عالمية في إفريقيا كلها يدرس في منشآتها التعليمية أكثر من نصف مليون طالب، وتمتلك أكثر من أربع جامعات، وعدداً كبيراً من الإذاعات والمطبوعات، وحفرت أكثر من "8600" بئر، إضافةً إلى إعداد وتدريب أكثر من (4000) داعية ومعلم ومفكر خلال هذه الفترة، وقلب الآلاف من طالبي الصدقة والزكاة إلى منفقين لها بكل جدارة، فقد طبق المنهج الإسلامي الواسع في التنمية المستدامة للأمم والشعوب.

نال "د. السميط" عدداً من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية، مكافأة له على جهوده في الأعمال الخيرية، ومن أرفع هذه الجوائز "جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام" لعام 1996م، التي تبرع بمكافأتها البالغة (750) ألف ريال، لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا.


.. وهنا مع فقراء أفريقيا